قبيلة إداوسملال ⵣ ظاهرة انتشار الكلاب الضالة

لم تعد ظاهرة انتشار الكلاب الضالة تقتصر على مركز جمعة إداوسملال بل امتدت لمختلف المداشر والدواوير بالقبيلة، حيث حولت هذه الكلاب الضالة المنازل المهجورة وأشجار الأركان الى أمكنة لوضع صغارها والتكاثر بشكل ملفت، لكن الغريب ان بعض السكان يشفقون عليها ويقومون بإطعامها، غير آبهين ان ذلك السلوك قد يشجع ويزيد من تكاثرها، وأمام عجز الجهات المعنية عن الحد من هذه الظاهرة، يقوم بعض السكان بنقل عدد من الكلاب وصغارها عبر سياراتهم وتركها في أماكن خالية بعيدة، دون ان يقوموا بقتلها، حيث ينتشر بالمنطقة معتقد مفاده ان كل من سبقه قتل الكلاب الضالة تعرض الى لعنتها، وهي إشاعة كانت كافية لتوفير غطاء وحماية لتكاثر وانتشار هذه الكلاب الضالة التي تتحول الى خطر كبير على السكان والأطفال وخاصة تلاميذ المدارس، بل ويصبح التخلص منها ضرورة حتمية عند انتشار بعض الأمراض أخطرها داء الكلب. الفيديو من تصوير شبكة ومنتديات إداوسملال شاهده بجودة عالية HD على الرابط : http://youtu.be/3exZmX87xgY?hd=1

اترك تعليقاً

غلق القائمة