سمير اليزيدي عامل تيزنيت أول من أخطر و أطلق عملية إنقاذ البرلماني عبد الله وكاك

سمير اليزيدي عامل تيزنيت أول من أخطر و أطلق عملية إنقاذ البرلماني عبد الله وكاك

كانت الساعة تشير إلى الحادية عشرة والنصف من ليلة أمس الأربعاء 4 ماي 2016 عندما جرفت السيول القوية سيارة الأستاذ عبد الله وكاك النائب البرلماني ورئيس المجلس الجماعي اثنين أكلو بإقليم تيزنيت، وكان على مثنها برفقة أسرته قادما من الرباط حيث حضر جلسة مشتركة لمجلس النواب ومجلس المستشارين، المنطقة التي كان يسير بها لم تكن فيها تساقطات مطرية، وحتى المياه التي كانت تخترق الطريق بمنطقة كماسة إقليم شيشاوة لم يكن مستواها عالي، لكن بمجرد تقدم السيارة بعض الأمتار حتى ارتفع منسوب المياه وقوة جريانها، جهد الحاج وكاك ما أمكنه لتوجيه مقود السيارة نحو الجهة المقابلة حيث الطريق التي كان يجرف خارجها، غمرت مياه السيول السيارة من كل الجوانب ما أدى لتوقف محركها، الحاج عبد الله وكاك بإيمانه القوي نطق بالشهادتين ردد آية الكرسي وطلب المسامحة مع أسرته، أخرج هاتفه النقال ولحسن الحظ كان هناك تغطية جيدة لشبكة الهاتف الآسلكي، وكان أول رقم اتصل به هو للسيد سمير اليزيدي عامل إقليم تيزنيت فالحاج وكاك يعرف جيدا انه إن كان هناك شخص جدي لن يفرط في بدل جهد لإنقاذه فإنه سمير كما يحب ان يسميه نظرا للعلاقة الطيبة بينهما، باختصار وصف وكاك وضعه الحرج وأطلق نداء استغاثة، وبالسرعة التي رد بها اليزيدي على الهاتف قام مباشرة بإخطار وزارة الداخلية بالحادث، كما أشرف على إطلاق عملية الإنقاذ مع عامل إقليم شيشاوة ما جعل المنطقة في حالة استنفار قصوى وصفت بغير المسبوقة لدرجة ان مروحية عسكرية وأخرى لوزارة الصحة كانتا تنتظران تتحسن الأحوال الجوية للإقلاع، سرعة التحرك وتحديد مكان الحادث بالضبط، مكن من انتشال ركاب السيارة لحظات قبل أن يزداد مستوى وقوة السيول الجارفة، وما زاد من خطرها هو حمولتها لأحجار وأشجار. السيد سمير اليزيدي لم يهدأ له بال قبل أن يتصل به عامل شيشاوة ليخبره ان الحاج عبد الله وكاك وأسرته بخير وبحالة صحية جيدة وقد استضافهما للمبيت هذه الليلة، وجاري انتشال السيارة. أول ما قام به الحاج عبد الله وكاك انه توضأ وصلى ركعتين شكرا لله على سلامته وأسرته، كما أشاد بتفاعل السلطات والجميع مع ندائه وما بدل من جهود لإنقاذه، كان جد متأثر وعيناه تدمعان لما لقيه من ردة فعل الناس ومحبتهم، بالإضافة لما تلقاه من اتصالات هاتفية مطمئنة كان من بينها وزير الداخلية السيد محمد حصاد و وزير الفلاحة والصيد البحري السيد عزيز أخنوش وغيرهما الكثير. بعد قليل ترقبوا أول تصريح الحاج عبد الله وكاك للإعلامي حسن أكنضيف.

 

البرلماني عبد الله وكاك | فعاليات تيزنيتية تتصل مطمئنة بعد أنباء نجاته من سيول جارفة بشيشاوة
http://goo.gl/421PsU
http://www.idaosamlal.com/showthread.php/15945

 

سمير اليزيدي عامل تيزنيت أول من أخطر و أطلق عملية إنقاذ البرلماني عبد الله وكاك
http://goo.gl/hNRsMk
http://www.idaosamlal.com/showthread.php/15946

 

البرلماني عبد الله وكاك | أول تصريح للإعلامي حسن أكنضيف بعد نجاته
http://goo.gl/F8mReR
http://www.idaosamlal.com/showthread.php/15947

منشورات سابقة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *