المغرب | أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس يؤدي صلاة الجمعة 17/6/2016

المغرب | أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس يؤدي صلاة الجمعة 17/6/2016

أدى أمير المؤمنين، صاحب الجلالة الملك محمد السادس، اليوم 17 يونيو 2016، صلاة الجمعة بمسجد عباد الرحمان بالدار البيضاء. وذكر الخطيب في مستهل خطبتي الجمعة بأنه في حياة الأمم والشعوب هناك محطات هامة تسجل لوقائع بارزة، وتؤرخ لأحداث عظام، تستذكرها وتحييها اعتزازا بماضيها، واهتداء بما تنطوي عليه من دروس وعبر في تدبير حياتها الحاضرة، وتلمس أسباب تحقيق غدها الواعد ومستقبلها المشرق.


وفي إطار إحياء هذه الأمة المومنة لذكرياتها المجيدة، يضيف الخطيب، خلدت البارحة بتأثر وتبتل وخشوع ذكرى انتقال جلالة المغفور له مولانا محمد الخامس إلى جوار ربه، بعد جهاد مرير ونضال مستميت، ضحى فيه، رحمة الله عليه، بالغالي والنفيس من أجل استعادة عزة شعبه وكرامته، بانعتاقه وتحرره واستقلاله بعد احتلال دام أكثر من أربعين سنة.
وأوضح أنه بوثبته التاريخية العظمى، وباسترخاصه مجد العرش وأبهة الملك في سبيل حرية أمته وشعبه، أعطى قدس الله روحه للعالم أجمع، ولا سيما كنموذج لنضال إفريقيا ولكل المستضعفين في الأرض، مثالا في الجهاد عز نظيره، وقدوة في التضحية لم يجد الزمان بمثلها.
فرغم شدة الظلم، وقسوة الاضطهاد، ومرارة النفي وآلام الإبعاد، يؤكد الخطيب، فقد تحدى رحمة الله عليه كيد الأعادي بصبره وثباته، وصدقه وقوة إيمانه، وتوكله على الله، ولقي من المستعمرين أذى كثيرا، ومع ذلك أبى الله إلا أن يحق الحق ويزهق الباطل، ويجعل النصر حليف هذا القائد المجاهد.
ولما لبى الملك المحرر داعي ربه، يقول الخطيب ، أخذ المشعل ولي عهده و وارث سره آنذاك مولانا الحسن الثاني رحمه الله رحمة واسعة، فأكمل التحرير، ووحد الوطن، و وضع أسس ولبنات الدولة العصرية، وشيد وبنى، وأبدع المسيرة الخضراء المظفرة، وأعلى للوطن شأنه بين الأنام إلى أن التحق برحمة ربه آمنا مطمئنا، وتسلم الأمانة بعده ولي عهده جلالة الملك محمد السادس أعزه الله، الذي بايعته الأمة بيعة الرضوان، فسار على سنن الأماجد الأولين، يرسخ الأسس، ويدعم البناء في كل مجال، وينشئ المشاريع تلو الأخرى في المدن والحواضر، كما أعلنها حملة لا هوادة فيها على الفقر والإقصاء والتهميش، فجعل عرشه كرسي سيارته، يتفقد الرعية، ويصغي إلى همومها، أثابه الله على ذلك وجزاه الجزاء الأوفى.
ومن جهة أخرى، أكد الخطيب ان العمل الصالح هو البرهان الساطع على حقيقة الإيمان، ولا قيمة لإيمان بلا عمل، ولا عمل بدون إخلاص، مشيرا إلى انه إذا اقترن الإيمان بالعمل، واقترن العمل بالإخلاص، كانت النتيجة الحتمية هي حصول التقوى التي بها تطيب نفس المؤمن ويفوز برضوان الله.
وابتهل الخطيب في الاخير إلى الله عز وجل بأن ينصر أمير المؤمنين، وحامي حمى الملة والدين، صاحب الجلالة الملك محمد السادس، وينصره نصرا عزيزا ، ويقر عين جلالته بولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير المجيد مولاي الحسن، ويشد عضده بشقيقه صاحب السمو الملكي الأمير الجليل مولاي رشيد، ويحفظ جلالته في كافة أسرته الملكية الشريفة.
كما تضرع إلى الله تعالى بأن يغدق شآبيب الرحمة والعفو والفضل على الملكين المجاهدين، مولانا الحسن الثاني ومولانا محمد الخامس، ويكرم مثواهما، ويطيب ثراهما، ويجعلهما في مقعد صدق مع الذين أنعم عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين. و م ع

ترميم المساجد التاريخية .. عزم ملكي وطيد على صيانة الموروث الروحي والمعماري للمملكة

تعكس الجهود المبذولة من طرف وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية من أجل ترميم المساجد التاريخية، الالتزام الراسخ لأمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، بصيانة والنهوض بالموروث الروحي والمعماري للمملكة، حسبما أكد وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية السيد أحمد التوفيق، اليوم الجمعة بمسجد “عباد الرحمان” بالدار البيضاء. وهكذا، وعقب صلاة الجمعة، قدم السيد أحمد التوفيق عرضا بين يدي جلالة الملك حول موضوع “برنامج ترميم المساجد”، أبرز من خلاله أن ترميم هذه الأماكن ذات الصبغة الروحية يندرج في إطار العناية السامية التي ما فتئ يوليها أمير المؤمنين للشأن الديني عامة، وأماكن العبادة على وجه الخصوص.
وأوضح السيد التوفيق في هذا الصدد، أن وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، وتنفيذا للتعليمات الملكية السامية، تبرمج كل عام عددا من عمليات ترميم المساجد التاريخية بالمدن العتيقة، وفي قصور الواحات والقصبات، مشيرا إلى أن عدد هذه المساجد يقدر ب 843 مسجدا، منها 183 مسجدا تاريخيا كبيرا، و660 مسجدا متوسطا وصغيرا عتيقا.
وأضاف أن اختصاص وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية يشمل أيضا الزوايا ومساجد الأضرحة، والمدارس التاريخية الملحقة بالمساجد، والتراث اللامادي، لاسيما المكتبات الوقفية الموجودة ببعض المساجد العتيقة.
ومن أجل صيانة هذا الموروث الغني، أعدت الوزارة، حسب السيد التوفيق، خطة تقوم على مقاربة منهجية قوامها ثلاثة محاور رئيسية، هي إعداد جرد تقني للتراث المعماري للمساجد في المدن والقرى، واتخاذ التدابير الضرورية للمحافظة عليه وصيانته وتثمينه، وتوفير الإمكانات المالية والبشرية الكفيلة بتنفيذ الخطة المذكورة.
وقال الوزير إن هذه الخطة مكنت من ترميم 47 مسجدا تاريخيا، بينما يوجد 13 مسجدا في طور الترميم و 22 في مرحلة الدراسة، مسجلا أن الكلفة الإجمالية لهذا الإنجاز بلغت 598 مليون درهم ، خصص معظمها للمساجد التاريخية الكبرى .أما مساجد الأضرحة فقد تم ترميم 25 منها بكلفة 112 مليون درهم.
وفي هذا السياق، أشار السيد التوفيق إلى أن إحداث أكاديمية الفنون التقليدية بمؤسسة مسجد الحسن الثاني بالدار البيضاء سنة 2012، سيساهم في نجاح هذه الخطة من خلال تكوين المتخصصين في فن الترميم.
وتنجز عمليات الترميم، التي يشرف عليها مهندسون ومقاولات ومعلمون حرفيون متخصصون، على أساس دراسات تاريخية وأركيولوجية ومعمارية وتقنية معمقة. وهكذا، فقد تم ترميم عدد من المساجد التاريخية، لاسيما جامع القرويين بفاس، ومسجد مولاي اليزيد بمراكش، ومسجد باب البردعاين بمكناس، ومسجد وضريح مولاي ادريس زرهون، ومسجد سيدي شكيرة بآسفي، والمسجد العتيق بأمزميز (إقليم الحوز).
وبهذه المناسبة، قام أمير المؤمنين، حفظه الله، بزيارة ورش ترميم مسجد ولد الحمراء بالمدينة القديمة للدار البيضاء. وتهم أشغال ترميم المسجد التي توجد في مرحلة جد متقدمة، تدعيم وإعادة بناء الأسقف، وقاعة الصلاة والمنارة، إلى جانب إنجاز سطح مفتوح على مستوى الفناء.
ويهم هذا المشروع الذي رصدت له استثمارات بقيمة 7 ملايين درهم، تدعيم الأساسات، وإصلاح الشقوق، وتبليط الأرضية، وتجديد شبكة المياه والكهرباء والتطهير السائل، وترميم مجموع العناصر الخشبية وعناصر التزيين وفق النمط الأصلي. و م ع

#المغرب | محمد السادس أمير المؤمنين | جمعة 17/6/2016
https://youtu.be/QkK14_vdIQs

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *