تافراوت | الدورة 11 لمهرجان تيفاوين 3-4-5-6 غشت 2016

تافراوت | الدورة 11 لمهرجان تيفاوين 3-4-5-6 غشت 2016

تلتئم خلال الفترة الممتدة ما بين 3 و 6 غشت القادم بجماعتي أملن وتافراوت (إقليم تيزنيت) فعاليات الدورة 11 لمهرجان “تيفاوين” الذي ينظم من طرف جمعية “فيستيفال تيفاوين” بتعاون مع جماعتي أملن وتافراوت، وبدعم من مجموعة من الشركاء المؤسساتيين والخواص. وذكر بلاغ للمنظمين أن الدورة 11 لهذا المهرجان، الذي يتخذ كشعار له “الانتصار لفنون القرية” ستعرف برمجة متنوعة يتناغم فيها السؤال الثقافي، مع الانشغال التنموي في ابعاده المتعددة بما فيها البعد الاجتماعي والرياضي والفني والبيئي. فبخصوص الجانب الثقافي والفني، من المقرر أن تشهد هذه الدورة، على الخصوص، تنظيم ندوة وطنية حول موضوع “تدريس اللغة الأمازيغية ورهانات الجهوية الموسعة”، إلى جانب تنظيم الدورة السابعة للجامعة القروية التي تحمل اسم الكاتب المغربي الراحل محمد خير الدين، والتي ستناقش موضوع “التغيرات المناخية وتثمين الموروث الثقافي المحلي”. كما يشمل الشق الثقافي والفني تنظيم تظاهرة “أولمبياد تيفيناغ” وهي عبارة عن مسابقة وطنية في الإملاء بحرف تيفيناغ. إضافة إلى تنظيم معرض للفنانة التشكيلية فاطمة الصياغي. ومن جملة الأنشطة الرياضية والاجتماعية المبرمجة ضمن الدورة 11 لمهرجان “تيفاوين” هناك حفل زواج جماعي، وتكريم مجموعة من الشخصيات المحلية، والإحتفاء بالتلامذة والطلبة المتفوقين في مسارهم الدراسي، إضافة إلى تنظيم دوريين في الكرة الحديدية، وكرة القدم. ويحضر النشاط الاقتصادي في هذه الدورة من خلال تنظيم “المعرض الجهوي لمنتجات الاقتصاد التضامني والاجتماعي” الذي ستحتضنه ساحة محمد السادس بقلب مدينة تافراوت، والذي سيضم أروقة تعكس التقدم الحاصل في مجال تثمين المنتجات المجالية، والذي تم تحقيقه بفضل إطلاق المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، ومخطط “المغرب الأخضر”. وستتخلل أيام المهرجان تنظيم سهرات فنية متنوعة تجمع بين الفنون الغنائية الأمازيغية الاصيلة، والفنون الشعبية الأخرى، إلى جانب الموسيقى الشبابية، حيث من المقرر أن يساهم في إحياء هذه السهرات مجموعة من الاسماء البارزة في الحقل الفني المغربي من ضمنها على سبيل المثال، مجموعة ناس الغيوان، والرايس سعيد أوتجاجت، والمهدي الناسولي، ومجموعة إنوراز، والفنانة حادة أوعكي، ومجموعة أودادن، وفرق أحواش وإسمكان، إضافة إلى بعض الاسماء المعروفة في حقل التنشيط الفكاهي. و م ع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *