تيزنيت | دائرة أنزي 480 يوما بدون رئيس.. فهل نسيتها وزارة حصاد؟!

تيزنيت | دائرة أنزي 480 يوما بدون رئيس.. فهل نسيتها وزارة حصاد؟!

تم مؤخرا بعمالة إقليم تيزنيت جهة سوس ماسة، تنصيب عدد من رجال (إمرأة) السلطة والمسؤولين الإقليميين الذين تم تعيينهم، وإذا كانت وزارة الداخلية قد سجلت خطوة نحو الأمام بتعيينها لأول مرة بتيزنيت إمرأة بمنصب قائد الملحقة الإدارية الثانية بمدينة تيزنيت (الحضرية)، فإن وزارة حصاد تراجعت خطوة نحو الخلف بعدم قيامها بتعيين رئيس لدائرة أنزي (القروية) بنفس الإقليم، وللتذكير فإن منصب رئيس دائرة أنزي بقي شاغرا منذ تاريخ 23/04/2015 حيث تم تنقيل السيد محمد الدرهم رئيس دائرة أنزي السابق، والذي تم ترقيته وتعيينه ككاتب عام لولاية جهة كلميم السمارة، دون تعيين بديل له عكس ما جرت به العادة، حيث سبق أن عين السيد محمد الدرهم رئيسا لدائرة أنزي لفترة قصيرة، خلفا للسيد محمد الصنهاجي والذي يشغل اليوم منصب الكاتب العام لعمالة تيزنيت. وحتى كتابة هذه التدوينة بتاريخ 15/08/2016 يكون قد مر 480 يوما أي ما يناهز العام وأربعة أشهر و دائرة أنزي بدون رئيس.. فهل نسيتها وزارة حصاد؟! ولماذا لا يحضى العالم القروي والمناطق الجبلية النائية بنفس الإهتمام الذي تحضى به المدن والحواضر؟ وإذا كانت وزارة حصاد والسلطات المركزية قد أصيبت بالنسيان أليس من دور السلطات الجهوية والإقليمية تذكيرها، أم ان هذه الأخيرة منشغلة بالــ . . (للتدوينة تتمة كما للأيام بقية)

اترك تعليقاً

غلق القائمة