انتخاب الحبيب المالكي رئيسا جديدا لمجلس النواب

انتخاب الحبيب المالكي رئيسا جديدا لمجلس النواب

تم يومه الاثنين 16 يناير 2017 انتخاب السيد الحبيب المالكي عن حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية رئيسا لمجلس النواب بالأغلبية المطلقة للأصوات 198 صوتا | فيديو

منهاج السيرة: ازداد السيد حبيب المالكي الذي انتخب يوم 16 يناير 2017 رئيسا لمجلس النواب، في 15 أبريل 1946 بأبي الجعد/خريبكة. ويشتغل السيد حبيب المالكي أستاذا بجامعة الرباط ورئيسا لمجموعة الدراسات والأبحاث حول البحر الأبيض المتوسط . وفي 12 نونبر 1990 عين من قبل المغفور له الملك الحسن الثاني أمينا عاما للمجلس الوطني للشباب والمستقبل كما تولى رئاسة المركز المغربي للظرفية. ومنذ نونبر 1992 أصبح عضوا بأكاديمية المملكة . وفي سنة 1998 عين جلالة المغفور له الملك الحسن الثاني السيد المالكي وزيرا للفلاحة والتنمية القروية والصيد البحري ضمن تشكيلة حكومة التناوب. وعينه صاحب الجلالة الملك محمد السادس وزيرا للتربية الوطنية والتعليم العالي وتكوين الأطر. وتم انتخابه نائبا برلمانيا عن حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية خلال الولاية النيابية 1993 – 1997 كما تم تجديد انتخابه في اقتراع 14 نونبر 1997 نائبا بنفس المجلس. وأعيد انتخابه عضوا بمجلس النواب خلال الولايات التشريعية 2002-2007 و 2007-2011 و 2011-2016. والسيد المالكي حاصل على وسام العرش من درجة ضابط وكذا وسام الاستحقاق الاقتصادي من المعهد البرتغالي العربي للتعاون. كما وشح السيد المالكي بصفته أمينا عاما للمجلس الوطني للشباب والمستقبل  سنة 1998 بباريس باسم رئيس الجمهورية الفرنسية بوسام الشرف من درجة فارس. عضو المكتب السياسي لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية. رئيس اللجنة الإدارية لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية. مدير جريدتي الاتحاد الاشتراكي وليبيراسيون. مشرف على ادارة مجلة المشروع. عضو اتحاد كتاب المغرب. له عدة مؤلفات وأبحاث ودراسات.

انتخاب الحبيب المالكي رئيسا جديدا لمجلس النواب

كلمة السيد الحبيب المالكي رئيس مجلس النواب بمناسبة انتخابه:
بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على رسول الله وآله وصحبه
السيد الرئيس عبد الواحد الراضي،
السيدات والسادة النواب،
أيها الحضور الكرام،
تغمرني سعادة كبيرة، ليس لأنني حظيت بثقتكم الغالية فقط، ولكن، بالأساس، لأننا تَـمَكَّنا، نحن أعضاء هذا المجلس بمختلف مكوناته، وكمؤسسات حزبية ممثلة في هذه المؤسسة الدستورية، من تجاوز مرحلة يمكن اعتبارها بمثابة امتحان إيجابي مثمر لممارستنا الديموقراطية، وفَتَحْنا الباب لنُباشر أعمالنا والقيام بمهامنا الدستورية مع ما لذلك من انعكاسات إيجابية على عمل باقي المؤسسات وعلى مجمل الوضع الوطني السياسي والاقتصادي والاجتماعي.
واسمحوا لي بأن أتوجه بالشكر الجزيل إلى كافة الزميلات والزملاء النائبات والنواب المحترمين اللَّوَاتي والَّذِينَ وَضَعُوا ثقتهم في شخصي المتواضع، وأن أعبر عن تقديري واعتزازي بثقتهم، والشكرُ نَفْسُهُ أَتَوَجَّهُ به بالخصوص إلى الزميلات أو الزملاء الذين كان لهم رأي آخر لايَسَعُني إِلاَّ احترامه لأنه ممارسة من صُلْبِ العملية الديموقراطية الحقيقية.
وأغتنم هذه المناسبة لأهنئ جميع الأعضاء على الثقة التي وضعها فيهم الناخبون والناخبات بانتخابهم ممثلين لهم في مجلس النواب.
وأود أن أشكر الأستاذ عبد الواحد الراضي قيدوم البرلمانيين المغاربة، والرئيس الأسبق لهذا المجلس، على مدى أكثر من ولايتين، على حسن رئاسته وتدبيره لجلسة انتخاب الرئيس، وهو ما تأتى له بيسر بفضل خبرته وتبصره. فله التحية والتقدير. والواجب يقتضي أن أتوجه بالشكر إلى السيد رئيس الحكومة المعين الأستاذ عبد الإله بنكيران على ما بذله من جهد في إنجاح هذه اللحظة الانتقالية التي تجتازُها مؤسستنا التشريعية بنجاح إن شاء الله.
السيدات والسادة النواب،
نعقد هذه الجلسة بعد أن ترأس جلالة الملك محمد السادس نصره الله افتتاح أشغال الدورة التشريعية الأولى من السنة التشريعية الأولى من الولاية التشريعية العاشرة، والذي كان مناسبة أعطى فيها جلالته توجيهاته السامية في ما يخص علاقة الإدارة بالمواطنين والتحديات التي يطرحها أداء المرفق العمومي، وهو موضوع يقع في صلب أوراش الإصلاح التي دشنها المغرب منذ نهاية التسعينيات، والتي ما فتئت تترسخ وتتسع في ظل قيادة وتبصُّر جلالته. وما هذه اللحظة التي نعيشها، وما هذا التمرين الديموقراطي الذي نحن بصدده اليوم، إلا ثمرة لِـهَذَا التفرُّدِ المغربي اللاَّفِتِ للانتباه في محيطٍ مضطرب، وهو ما ينبغي أن ندركه ونُقَدِّرَهُ ونثمنَهُ ونَـحْمِيَهُ ونحصنَه من خلال اعتبار مصلحة الوطن والمواطنين “أمانة جسيمة لاتقبل التهاون ولا التأخير”، كما أكد ذلك جلالة الملك.
لقد أثمرت المصالحات الكبرى التي حققتها بلادنا، مع تاريخها وهويتها ومجالاتها المتنوعة، حالة انتقال ديموقراطي مغربي مبني على الإصلاح والتراكم والتدرج، مما يَسَّرَ استقرار بلادنا، وكان في أساس دينامياتٍ كبرى في مختلف المجالات الاقتصادية والاجتماعية والحقوقية والثقافية واللغوية. وكان من نتائج ذلك كله أن المغرب تَمكَّن من التموقع كقوة إقليمية وقارية جديرة بالتقدير والاحترام على الساحة الدولية، وقوةِ جَذْبٍ اقتصادي، ومَقْصَدٍ للاستثمار، وأفقٍ للأمل والطمأنينة والاستقرار والمصداقية.
وليس سراً في أن إمكانيات ورافعات المغرب اليوم، تكمن في قوة مؤسساته بقيادة جلالة الملك، ورصيد الثقة التي يتمتع بها، وفي خبرات وطاقات أبنائه وبناته، ومهارات نُـخَبِهِ الاقتصادية والعلمية والفكرية والتقنية.
السيدات والسادة،
لقد حرصتُ على التذكير بهذه الجوانب، لأُذَكِّرَكُنَّ وأذكركُمْ بالمسؤوليات التي نحن مُطَوَّقُون بها في الحفاظ على هذا الرصيد الجدِّي من المكاسب التي حققتها بلادنا. وإننا لَـمُؤتَـمَنُونَ ليس فقط على الحفاظ عليها بل مطالبون بأن نواصل، كمؤسسة دستورية، المزيد من الأداء والـمساهمة في تحقيق مزيد من الإصلاحات وإعمال مقتضيات الدستور وأداء مهامنا وفق ما يقتضيه دستور 2011، إنْ في مجال المراقبة والتشريع وتقييم السياسات العمومية أو في مجال إعمال الديموقراطية التشاركية بما يساهم في تصحيح صورة المؤسسة التشريعية لدى الرأي العام، ويُيَسِّرُ قِيَمَ المشاركة والمواطَنـَة ويرسخ ثقةَ المواطنين في المؤسسات التمثيلية.
وما من شك في أن ذلك لن يتيسر إلا بالثقة وبالعمل الجماعي، وبالتعاون بين السلط كما يقضي بذلك الفصلُ الأول من الدستور، ذلكم أن ترسيخ الاصلاحات والتحديث وتقوية الديموقراطية والتجاوب مع تطلعات مختلف فئات الشعب المغربي في العيش الكريم، والدفاع عن المصالح الحيوية للبلاد، تقتضي من مختلف المؤسسات الاضطلاع بالمسؤوليات المنوطة بها طبقاً لمقتضيات الدستور، كما تتطلب اعتماد منهجية التعاون وقيمة الحوار وسيلة مُثْلَى لتَمَثُّلِ المصلحة العليا للوطن وخدمتها.
السيدات والسادة النواب المحترمين،
لاشك أنكم جميعاً تدركون بأننا مطالبون أيضا بمواصلة تفعيل علاقة البرلمان بباقي المؤسسات الدستورية وهيئات الحكامة، على النحو الذي يجعل هذا التفاعل منتجا لثقافة الحكامة الجيدة، والمسؤولية، والشفافية، وتوخي الجودة في الخدمات والمرافق والتدخلات العمومية التي ينبغي أن تنعكس إيجابا وبالملموس على حياة المواطنين ومستوى معيشتهم، وبما يُـحَسِّن مداخيلهم، وبما يقوي الانسجام والتلاحم الاجتماعي.
لئن كانت بلادنا قد تمكنت من التموقع كقوة إقليمية وقارية صاعدة، بفضل الإصلاحات الدستورية والمؤسساتية والسياسية والحقوقية والاقتصادية، التي اعتمدَتْـها، بل وفرضت نَفْسَها كشريك ذي مصداقية، سياسيا واقتصاديا، فإنها – بدون شك – تواجه عدة تحديات في محيط مضطرب، وفي سياق عولمة مفتوحة على كل الاحتمالات. كما أن صورة المغرب القوية في العَالَم العربي وفي أفريقيا وفي المنتديات والمحافل الدولية تثير حفيظة خصومٍ من كل الأَنواع، وترفع من وتيرة اليقظة والالتحام الوطني، وبالخصوص حاجتنا إلى التمسك بروح الحوار بين مختلف المكونات والعائلات السياسية والفكرية والاجتماعية لضمان المناعة المطلوبة وتقوية البُـنيان الوطني المرصوص. فقد حان الوقت لننظم رصيدنا من الكفاءات الوطنية المختلفة، بتعدد تخصصاتها واختلاف مرجعياتها الفكرية والإيديولوجية والسياسية، حتى نتمكن معاً سوِيّـاً من مخاطبة العالم من حولنا بمختلف اللغات التي يفهمها، وبالمشترك الفكري والسياسي الذي نقتسمه – نحن جميعاً – باختلاف أطيافنا وأفكارنا واجتهاداتنا وعلاقاتنا الدولية مع أشقائنا وأصدقائنا ورفاقنا وشركائنا في مختلف الجهات والجغرافيات والـمَحَافِل.
إن الحقيقة المغربية هي تلك التي تبنيها المكونات المغربية جميعُها.
والمصالح العليا للمغرب تقتضي أن نتحرك، كُلٌّ من موقعِهِ، وبخطابه، ومن منطلق مرجعيته، في اتجاه الكونِ كلِّهِ.
وهذا معنى أن نركز على الحوار كقيمةٍ أخلاقية، وكواجبٍ وطني، وكصيغةٍ مثلى لترتيب الاختلافات وبناء حسٍّ مشترك في عملنا البرلماني والسياسي، وفي حراكنا الدبلوماسي القوي المؤثر والمنشود.
ولست في حاجة إلى التأكيد على دورنا الحيوي المطلوب كمؤسسة برلمانية في واجهة العمل الدبلوماسي، في مختلف الفضاءات والمنتديات الكونية، أولاً ووأساساً في ما يهم قضية الوحدة الترابية للمملكة، قضية قضايانا وأولوية أولوياتنا، والتي تتطلب، إلى جانب الإجماع الوطني الحاصل حولها، والحمد لله، تجنداً دائما ويقظةً مستدامةً وتَصَدِّيا واعيا ومنظَّماً لمناورات الخصوم بشأنها في مختلف المواقع الدولية، دَعَامَتُنَا في ذلك مشروعيةُ قضيتِنا والانجازات التي تحققت على الأرض في الأقاليم الجنوبية، فضلاً عن حقائق التاريخ والجغرافيا والارتباطات الاجتماعية والثقافية الراسخة والمؤكَّدة، وتفهم وتضامن أشقائنا وأصدقائنا في جهات العالم الأربع.
وفي هذا الصدد، نلتزم بمواصلة الجهد المخلص والعمل الفعال على مستوى الدبلوماسية البرلمانية المغربية في مختلف المنظمات البرلمانية متعددة الأطراف، وفي الإطارات الثنائية، من أجل التعريف بمعطيات وعناصر وأبعاد قضيتنا الوطنية المشروعة ودَحْضِ الادعاءات المناوئة والتَّجَنِّيات التي باتت اليوم مكشوفةً للجميع.
من أجل ذلك، ينبغي التأسيس على ما تحقق من التراكمات وإنجازات دبلوماسيتنا البرلمانية التي قادها مختلف رؤساء مجلس النواب السابقين، بمساهمة مختلف مكونات المجلس، واستثمار مواقعنا الدبلوماسية البرلمانية المتقدمة وتثمينها، وبناء خطط عمل والترافع من أجل قضايانا الوطنية كلِّها مسنودين في ذلك، ومستنيرين بالمبادرات الحكيمة والناجحة التي يقودها جلالة الملك محمد السادس نصره الله على الصعيد الدولي، كانت آخِرَها المبادراتُ الملكيةُ القويةُ في الساحة الإفريقية بكل أبعادها الاستراتيجية والاقتصادية والثقافية والروحية والرمزية، وبما حققته من نتائج باهرة تابعها ويتابعها الجميع باهتمام وإِعجاب وتقدير.
ومن البديهي أن ما ينبغي أن نقوم به سيكون بتنسيق وتشاور مع السلطة التنفيذية وفي إطار ثوابت السياسة الخارجية للمغرب.
السيد الرئيس،
الزميلات والزملاء،
السيدات والسادة الحضورَ الكرام،
في جميع مهامنا واختصاصاتنا، ندرك أن الإدارة البرلمانية تلعب دوراً أساسيا باعتبارها أداة لا مـحيد عنها في أدائنا اليومي. وفي هذا الصدد، أود أن أشيد بما تحقق في مجال إصلاح وتطوير الإدارة البرلمانية داخل هذا المجلس، خصوصاً في عهد الرئيس السابق الصديق والزميل الأستاذ راشيد الطالبي العلمي الذي سهر على إعطاء طفرة هامة لتنظيم العمل البرلماني، خصوصاً في ما يرجع إلى البرلمان المنفتح، والبرلمان الرقمي، وترصيد أرشيف مختلف مراحل الحياة البرلمانية المغربية… وغيرها من المنجزات الفعلية التي تبعث على الاعتزاز والتقدير والشكر، والتي أصبحت تشكل مثالا يحظى بالكثير من الإعجاب والتثمين من طرف شركائنا وأصدقائنا على الصعيد الدولي.
وبروح التراكمِ ذاتِها، وتمثُّلاً لأهمية الوعي بالتاريخ، سنعمل إن شاء الله تعالى على مواصلة البناء على ما تحقق، وتطوير الأداء البرلماني في مختلف الواجهات التشريعية والرقابية والدبلوماسية وغيرها وتحسين وسائل العمل الموضوعة رهن إشارة السيدات والسادة النواب، وتعزيز قدرات ومهارات أطر وموظفي وموظفات مجلس النواب، مستفيدين في ذلك من إمكانياتنا، مستحضرين الممارسات الدولية النموذجية من خلال برامج التعاون الدولي والتوأمة التي تجمع مجلسنا مع برلمانات بلدان صديقة عريقة في الممارسات الديموقراطية.
سنحرص أيضا على الاستفادة من كافة الطاقات والمؤهلات التي يتوفر عليها المجلس في كافة الفرق والمجموعات النيابية وضمنها مساهمات السيدات النائبات والنواب الشباب اللواتي، والذين، ستكون لهن، ولهم، دون شك قيمة مضافة في مختلف مجالات العمل البرلماني.
وختاماً، أود أن أؤكد أنني سأشتغل شخصياً وبـمعِيَّةِ أعضاء مكتب مجلس النواب ورؤساء الفرق واللجان وأجهزة المؤسسة وفق منهجية الإنصات والإشراك والتشاور مع مختلف مكونات المجلس، وأغلبية ومعارضة، من أجل تطوير أدائنا وترسيخ البناء المؤسساتي، وذلك حتى نكون جميعاً عند حسن ظن جلالة الملك محمد السادس نصره الله وتوقعاته وتطلعاته الكريمة، وفي مستوى آمال كافة مكونات الشعب المغربي، وحتى نحصن بلادنا ومكاسبنا ونوطد اقتدارنا كأمة مغربية عريقة في التاريخ، جديرة بهذه الأرض وبهذا الإرث الحضاري والإنساني والثقافي واللغوي الغني، المتنوع الجدير بالاعتبار والتثمين، والذي لن يكون إلا إرثا جماعيا يُـثْرِيهِ التعددُ والتنوعُ والاختلافُ الخلاَّق في إطار الوحدة الوطنية.
مرةً أخرى، أجدد لكم جميعاً شكري وامتناني على ما أُحِطْتُ به من ثقة وما كُلِّفْتُ به من أمانة أرجو من الله تعالى أن يُقَوِّيَني على تحملها وأدائها بإخلاصٍ وصدقٍ وتَفَانٍ، في القَوْلِ والفعل.
وشكراً أيضاً على إصغائكم الكريم. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
وقبل أن أرفع الجلسة، أحيطكم علما بأن المجلس سيعقد غدا الثلاثاء 17 يناير 2017، ابتداء من الساعة الثالثة بعد الزوال، جلسة عمومية تُخصص، طبقا لأحكام الفصل 62 من الدستور ومقتضيات النظام الداخلي للمجلس، للإعلان عن قوائم الفرق والمجموعات النيابية ورؤسائها وانتخاب أعضاء مكتب المجلس ورؤساء اللجان النيابية الدائمة.

انتخاب الحبيب المالكي رئيسا جديدا لمجلس النواب

انتخاب أعضاء المكتب ورؤساء اللجان النيابية والإعلان عن رؤساء الفرق والمجموعات النيابية:

عقد مجلس النواب جلسة عمومية يومه الثلاثاء 17 يناير 2017 تم خلالها انتخاب أعضاء المكتب ورؤساء اللجان النيابية والإعلان عن رؤساء الفرق والمجموعات النيابية، وذلك كالتالي:

أعضاء مكتب مجلس النواب ورؤساء اللجان النيابية الدائمة

الولاية التشريعية العاشرة 2016 – 2021

1 – مكتب المجلس

النائب الأول للرئيس

النائب السيد لحسن الداودي

فريق العدالة والتنمية

النائب الثاني للرئيس

النائب السيد رشيد العبدي

فريق الأصالة والمعاصرة

النائب الثالث للرئيس

النائب السيد محمد جودار

فريق التجمع الدستوري

النائب الرابع للرئيس

النائب السيد عبد الواحد الأنصاري

الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية

النائب الخامس للرئيس

النائب السيد محمد والزين

الفريق الحركي

النائب السادس للرئيس

النائب السيد إدريس اشطيبي

الفريق الاشتراكي

النائبة السابعة للرئيس

النائبة السيدة نزهة الوافي

فريق العدالة والتنمية

النائبة الثامنة للرئيس

النائبة السيدة حياة بوفراشن

فريق الأصالة والمعاصرة

محاسب المجلس

النائب السيد محمد نجيب بوليف

فريق العدالة والتنمية

محاسب المجلس

النائب السيد عبد الرحيم عثمون

فريق الأصالة والمعاصرة

أمينة المجلس

النائبة السيدة عزوها العراك

فريق العدالة والتنمية

أمينة المجلس

النائبة السيدة أسماء أغلالو

فريق التجمع الدستوري

أمين المجلس

النائب السيد بولون السالك

الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية

2 – رئاسة اللجان النيابية

لجنة الخارجية والدفاع الوطني والشؤون الإسلامية والمغاربة المقيمين في الخارج

النائب السيد محمد يتيم

فريق العدالة والتنمية

لجنة الداخلية والجماعات الترابية والسكنى وسياسة المدينة

النائبة السيدة زكية المريني

فريق الأصالة والمعاصرة

لجنة العدل والتشريع وحقوق الإنسان

النائب السيد عادل البيطار

فريق الأصالة والمعاصرة

لجنة المالية والتنمية الاقتصادية

النائب السيد إدريس الأزمي الإدريسي

فريق العدالة والتنمية

لجنة القطاعات الاجتماعية

النائبة السيدة سعيدة آيت بوعلي

الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية

لجنة القطاعات الإنتاجية

النائب السيد سعيد شباعتو

فريق التجمع الدستوري

لجنة البنيات الأساسية والطاقة والمعادن والبيئة

النائب السيد سعيد التدلاوي

الفريق الحركي

لجنة التعليم والثقافة والاتصال

النائب السيد محمد ملال

الفريق الاشتراكي

لجنة مراقبة المالية العامة

النائب السيد إدريس الصقلي عدوي

فريق العدالة والتنمية

لائحة رؤساء الفرق النيابية والمجموعات النيابية

الولاية التشريعية العاشرة 2016 – 2021

الرئيس(ة)

الفريـق أو المجموعة النيابية

النائب السيد سعد الدين العثماني

فريق العدالة والتنمية

النائب السيد عبد اللطيف وهبي

فريق الأصالة والمعاصرة

النائب السيد راشيد الطالبي العلمي

فريق التجمع الدستوري

النائب السيد نور الدين مضيان

الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية

النائب السيد محمد الأعرج

الفريق الحركي

النائب السيد شقران أمام

الفريق الاشتراكي

النائبة السيدة عائشة لبلق

المجموعة النيابية للتقدم والاشتراكية

تدوينات سابقة WWW.SAMLALA.COM

إقامة صلاة الاستسقاء | اللهم اسقي عبادك وبهيمتك وانشر رحمتك واحيي بلدك الميت تنفيذا للأمر السامي لأمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، أقيمت صباح اليوم الجمعة 24 نونبر 2017 بمسجد حسان في الرباط، صلاة الا...
العلامة محمد المختار السوسي … ذاك الرجل | الذكرى 54 لوفاته مقال بمناسبة الذكرى الرابعة والخمسين على وفاة العلامة الوزير رضى الله محمد المختار السوسي (17 نونبر 1963م / 17 نونبر2017م) من إعداد رضى الله عبد ا...
هنيئا لسوس العالمة تأسيس مركز محمد المختار السوسي للدراسات والأبحاث ونشر التراث يقول الأستاذ رضى الله عبد الوافي المختار السوسي الساهر على نشر تراث والده المرحوم العلامة محمد المختار السوسي: عُقد بمنزلنا بالرباط عشية يو...
فيديو+صور مبروك تأهل المنتخب الوطني المغربي لنهائيات كأس العالم روسيا 2018 للمرة الخامسة في تاريخه تأهل المنتخب الوطني المغربي إلى نهائيات كأس العالم لكرة القدم المقررة بروسيا صيف 2018، بعد تفوقه على مضيفه الإيفواري بهدفين للاشيء، في المباراة ال...
الجمعية الإحسانية لإداوسملال تنظم قافلة طبية مجانية بإليغ إقليم تيزنيت الأحد 12 نونبر 2017 بعد تنظيمها لقافلة طبية بإداوسملال، وتكريسا للروابط الأخوية التاريخية بين إليغ وإداوسملال، تنظم الجمعية الإحسانية لإداوسملال بتعاون مع جمعية المحا...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *