باريس | صور+فيديو إحياء ذكـ2017ــرى الشهيد السملالي إبراهيم بورعام

باريس | صور+فيديو إحياء ذكـ2017ــرى الشهيد السملالي إبراهيم بورعام

ما يناهز 8036 يوما مرت أي 22 عاما على اغتيال الشهيد السملالي إبراهيم بورعام بالعاصمة الفرنسية باريس، وما تزال ذكراه تحيى في فاتح ماي من كل سنة للترحم على روحه وأرواح ضحايا العنصرية والفاشية. ذكـ2017ــرى هذا العام شهدت صباح يوم فاتح ماي 2017 حضور كل من السيد إيمانويل ماكرون مرشح الدور الثاني للإنتخابات الرئاسية الفرنسية لعام 2017 مرفوقا بالسيد برتران دولانوي عمدة باريس السابق، بالإضافة للسيد جان لوك ميلنشون مرشح الدور الأول للإنتخابات الرئاسية الفرنسية، والسيدة آن هيدالغو عمدة العاصمة الفرنسية باريس، حاملين إكليلا من الزهور وضع بجوار اللوحة التذكارية التي ثبتتها عمودية باريس بمكان اغتيال الشهيد إبرهيم بورعام، بجوار قنطرة كاروسيل فوق نهر السين، كما تم الوقوف دقيقة صمت ترحما على روحه وكل ضحايا العنصرية، كما شارك في المراسيم نجل الشهيد السيد سعيد بورعام وشقيقه السيد الحسين بورعام، كما حضر المناسبة عدد من المنتخبين وفعاليات المجتمع المدني، كما كان حضور عائلة الشهيد وأبناء قبيلته إداوسملال بإقليم تيزنيت جنوب المملكة المغربية حيث مسقط رأسه، وأفراد من الجالية المغاربية، العربية والافريقية. باريس شهدت مسيرة رمزية دعت إليها عدة منظمات وجمعيات، ضد العنصرية والفاشية، وإحياءا لذكرى إبراهيم بورعام وكل ضحايا العنصرية والفاشية، وحملت لافتات وشعارات بالمناسبة، ومن بينها ” إبراهيم بورعام.. لن ننسى.. لن نسامح ”. وأعقب ذلك تجمع كبير نظم من قبل جمعيات الدفاع عن حقوق المهاجرين ومكافحة العنصرية في فرنسا، تكريما لروح إبراهيم بورعام، و من أجل التنديد بالخطابات والقوانين المعادية للأجانب، التي تهدد المهاجرين في فرنسا وتميز بين المواطنين على أساس أصولهم أو معتقداتهم. كما نظم المتظاهرون، ومن بينهم نشطاء من مختلف الأحزاب السياسية والنقابات، مسيرة صامتة حول ضفاف نهر السين، ونثر باقات من الزهور في مياه النهر حيث ألقت عناصر اليمين المتطرف الشهيد السملالي إبرهيم بورعام رحمه الله، والذي أعيد جثمانه إلى أرض الوطن بمسقط رأسه بقبيلة إداوسملال بالمغرب حيث دفن بمقبرة للآتعزة تاسملالت، حيث يتوقف بعض أفراد الجالية المغربية بالعالم للترحم عليه. وفي ما يلي صـور مختارة من المناسبة: (شاهد فيديو)

اترك تعليقاً

غلق القائمة