بالصـ137ــور جمع عام استثنائي للجمعية الإحسانية لإداوسملال بقصر الطالب الدار البيضاء

بالصـ137ــور جمع عام استثنائي للجمعية الإحسانية لإداوسملال بقصر الطالب الدار البيضاء

عقدت الجمعية الإحسانية لإداوسملال يومه الأحد 29 أكتوبر 2017 بقصر الطالب بمدينة الدار البيضاء، جمعا عاما استثنائيا هو الأول من نوعه لهذه الجمعية التي تأسست منذ سنة 1982، حيث خصص للاقتراع على حل الجمعية حسب مقتضيات الفصل 23 من القانون الأساسي للجمعية نظرا للتشويش والعراقيل التي واجهتها وتواجهها في تسيير وإنجاز مشاريعها، كما جاء في إعلان مكتبها المسير، هذا وقد حضر الإجتماع ما يناهز 250 شخصا قدموا من مختلف مدن المملكة ومن قبيلة إداوسملال، كما حضر أعضاء ورؤساء وكتاب عامين سابقين بالمكاتب المسيرة للجمعية، حضر أيضا ممثل عن السلطات المحلية، موثق محلف وعونين قضائيين للإشراف على عملية الاقتراع، بدورها الجماعة الترابية تيزغران شاركت بوفد رفيع شمل جل أعضاء المجلس الجماعي على رأسهم رئيس الجماعة، الجمع العام تميز بالتنظيم وقد مر في أجواء جد طيبة ومشرفة لسملالة، وكان رئيس الجمعية الحاج محمد جابر قد سبق وأن أولم على شرف عدد من الضيوف المشاركين القادمين من مدن بعيدة، وفور ولوج قاعة قصر الطالب تقوم اللجنة المنظمة باستقبال المشاركين على إيقاعات فن أحواش، ويتم تسجيل بياناتهم والتأكد من أهليتهم للاقتراع حيث ان الدعوة موجهة لجميع أبناء قبيلة إداوسملال فقط، وهو ما قلص عدد الحضور الى ما يناهز 225، كل مشارك تسلم ظرفا يحوي ورقتين واحدة صفراء اللون تحمل كتابة لا والثانية بيضاء اللون تحمل كتابة نعم، هذا الظرف يضعه كل مشارك بعد تحديد خياره بحرية في صندوق زجاجي شفاف بعد أن يعلن انطلاق عملية الاقتراع. بعد تلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم، وفي كلمة افتتاحية للمكتب المسير رحب رئيس الجمعية بالحاضرين شاكرا تلبيتهم لدعوة المشاركة في هذا الجمع العام الاستثنائي، وقدم لمحة عن الأسباب التي أدت إلى الاقتراع على حل الجمعية حسب مقتضيات الفصل 23 من القانون الأساسي نظرا للتشويش والعراقيل التي واجهتها وتواجهها في تسيير وإنجاز مشاريعها، كما تم سرد لائحة أسماء عدد من الأعضاء السابقين والترحم على أرواح المنتقلين إلى جوار ربهم، تم توالت المداخلات فكانت كلمة لقدماء أعضاء المكاتب المسيرة للجمعية، منها كلمة لرئيس سابق للجمعية وكاتب عام سابق، كلمة باسم شباب الجمعية، كلمة المجلس الجماعي لتيزغران، كما تم بث كلمة صوتية من الانترنت لكاتب عام سابق بالجمعية، وبعد انتهاء المداخلات كان جواب وتعقيب رئيس الجمعية على بعض التدخلات، ثم أعلن عن انطلاق عملية الاقتراع على حل الجمعية حسب مقتضيات الفصل 23 من القانون الأساسي، والتي مرت في أجواء طبعتها النزاهة والشفافية أمام أنظار وإشراف موثق محلف وعونين قضائيين، الاقتراع كان سريا واختياريا، وبعد انتهائه شرع في عملية الفرز التي تمت أمام الحاضرين وأفضت إلى النتائج التالية: العدد الإجمالي للمصوتين 211 المصوتون بلا 183 بنسبة 87 بالمائة المصوتون بنعم 21 بنسبة 10 بالمائة عدد الأصوات الملغاة 7 بنسبة 3 بالمائة، و بناءً على النتيجة الديمقراطية للاقتراع وبحسب القانون الأساسي للجمعية فإن أزيد من تلثي المقترعين صوتوا برفض حل الجمعية، وبعد استراحة شاي والصلاة، تم فتح باب عدد من التدخلات في مواضيع مختلفة، وتم تشكيل لجنة متابعة، كما سينكب المكتب المسير على التحضير لجمع عام عادي سيعلن عن موعده قريبا، بعد شهر ونصف على أبعد تقدير، وبعد تلاوة نص البرقية المرفوعة إلى صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله من طرف الجمعية الإحسانية لإداوسملال بمناسبة جمعها العام الاستثنائي، اختتم اللقاء بالدعاء الجماعي سائلين العلي القدير أن يحفظ أمير المؤمنين جلالة الملك محمد السادس بما حفظ به الذكر الحكيم وأن يقر عين جلالته بولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير الجليل مولاي الحسن وسائر أفراد الأسرة الملكية الشريفة. وبهذا تكون الجمعية العريقة التي في عمرها اليوم 35 سنة تقول للجميع انه رغم التحديات والعراقيل والتشويش فإن للعمل الجمعوي والإحساني والتنموي بقية إن شاء الله. شاهد صـ137ــور مختارة بالمناسبة بعدسة شبكة و منتديات إداوسملال: (شاهد فيديو)

اضغط على الصـ137ــور للتكبير

اترك تعليقاً

غلق القائمة