فيديو+صور جلالة الملك محمد السادس 20/4/2018

فيديو+صور جلالة الملك محمد السادس 20/4/2018

استقبل صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، اليوم الجمعة 20 أبريل 2018 بالقصر الملكي بالرباط الأخوين أبو بكر وعثمان زعيتر بطلي العالم في رياضة فنون الحرب المختلطة. وهكذا استقبل جلالة الملك أبو بكر زعيتر، أول مغربي يوقع عقدا احترافيا مع بطولة القتال غير المحدود، المعروفة اختصارا بـ(UFC ) والتي تعتبر أهم بطولة عالمية لهذه الرياضة القتالية، وعثمان زعيتر الذي حاز على بطولة العالم للقتال الحر، وكذا عمر زعيتر مدير أعمالهما وعضو طاقمهما التقني. و م ع (شاهد فيديو)

جلالة الملك يستقبل الإخوان زعيتر، أبطال رياضة فنون الحرب المختلطة

جلالة الملك يستقبل الإخوان زعيتر، أبطال رياضة فنون الحرب المختلطة

جلالة الملك يعين عددا من السفراء الجدد

استقبل صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، اليوم الجمعة 20 أبريل 2018 بالقصر الملكي بالرباط، عددا من السفراء الجدد بالبعثات الدبلوماسية للمملكة، الذين سلمهم جلالته ظهائر تعيينهم. ويتعلق الأمر بكل من:
– السيد مصطفى المنصوري : سفير صاحب الجلالة بالمملكة العربية السعودية ؛
– السيد عزيز مكوار : سفير صاحب الجلالة بجمهورية الصين الشعبية ومنغوليا ؛
– السيد حميد شبار : سفير صاحب الجلالة بالجمهورية الإسلامية الموريتانية ؛
– السيدة كريمة بنيعيش : سفيرة صاحب الجلالة بالمملكة الإسبانية ؛
– السيدة فوز العشابي : سفيرة صاحب الجلالة بأوكرانيا وبجورجيا ؛
– السيدة سورية عثماني : سفيرة صاحب الجلالة بكندا ؛
– السيدة حنان السعدي : سفيرة صاحب الجلالة بجمهورية التشيك ؛
– السيد عثمان أبا حنيني : سفير صاحب الجلالة بجمهورية البرتغال ؛
– السيد محمد فرحات : سفير صاحب الجلالة بجمهورية غانا ؛
– السيد بوغالب العطار : سفير صاحب الجلالة بجمهورية كوبا
– السيد عمر زنيبر سفير صاحب الجلالة، ممثل دائم لدى مكتب الأمم المتحدة بجنيف
– السيد محمد عروشي : سفير صاحب الجلالة، ممثل دائم لدى الاتحاد الإفريقي؛
إثر ذلك، أدى السفراء الجدد القسم بين يدي جلالة الملك. حضر هذا الاستقبال وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي السيد ناصر بوريطة، والحاجب الملكي سيدي محمد العلوي. و م ع (شاهد فيديو)

أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد حسان بالرباط

أدى أمير المؤمنين، صاحب الجلالة، الملك محمد السادس، نصره الله، مرفوقا بصاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن، اليوم 20 أبريل 2018، صلاة الجمعة بمسجد حسان بالرباط. واستهل الخطيب خطبتي الجمعة بالتذكير بأن الدين الإسلامي بني على قيم عظيمة، ومبادئ سامية، تضمن لأتباعه الخير كله، وتقيهم الشر كله، مبرزا أن من قيم هذا الدين الحنيف حفظ العلاقة بين أفراد الناس وجماعاتهم، على ما هو أسمى وأنسب لمقام الإنسان. وأوضح أن هذه العلاقة جعلها الله علاقة أخوة، قبل أن تكون علاقة معاملة وحقوق، ثم جعل العلاقة بين المسلمين علاقة أخوة في الدين، أي في الالتزام بقيمه وأخلاقه، مضيفا أن الله تعالى أمر بالمؤاخاة بين المسلمين ولو اختلفت أنسابهم وتباعدت أوطانهم وديارهم. وشدد الخطيب على أن أثر الأخوة عظيم، كأساس في تهذيب المعاملات وتيسير الحقوق، مستدلا بقول الله تعالى “إنما المؤمنون إخوة” وقوله تعالى “واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا، واذكروا نعمة الله عليكم إذ كنتم أعداء فألف بين قلوبكم فأصبحتم بنعمته إخوانا”، وذلك لتبقى الأمة المسلمة أمة متراصة مترابطة كالجسد الواحد. وتابع أن الحق سبحانه وتعالى رتب لهذه الأخوة حقوقا عظيمة وثمرات كريمة تجب مراعاتها والقيام بها، ولا يجوز إهمالها أو التهاون بشأنها، من بينها وجوب الإصلاح بين المسلمين، عندما يحصل بينهم أي خلاف أو نزاع، أو تظهر بينهم عداوة أو قطيعة، وتعظيم بعضهم لحرمات بعض، وتوقيرهم وعدم التنقيص بهم، والتعاون على البر والتقوى، وعلى ما فيه صلاح البلاد والعباد وجلب المصالح ودفع المضار، فضلا عن التناصح بين المسلمين. ومن جهة اخرى، أشار الخطيب إلى أن الأخوة ترسخ في الإسلام لمبادئ عظيمة، تعمل على حفظ كيان المجتمع، ولذلك نهى الإسلام عن كل ما يعتري النفوس من كره، وبغض، وحسد، وغلظة، وتلاعن. وقال إن أقل درجات الأخوة في الإسلام تبدأ بصفاء النية، وسلامة القلب من المسلم تجاه أخيه المسلم، وتنتهي بأعلى درجات العطاء والمنح وهي درجة الإيثار. وفي الأخير ابتهل الخطيب وجموع المصلين إلى الباري عز وجل بأن ينصر أمير المؤمنين، وحامي حمى الملة والدين، صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصرا عزيزا يعز به الدين ، ويجمع به كلمة المسلمين، ويحفظه بما حفظ به الذكر الحكيم، ويقر عين جلالته بولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير الجليل مولاي الحسن، ويشد عضده بشقيقه صاحب السمو الملكي الأمير المجيد مولاي رشيد، ويحفظه في كافة أسرته الملكية الشريفة. كما تضرع إلى الله تعالى بأن يشمل بواسع عفوه وجميل فضله وكريم إحسانه الملكين المجاهدين، الحسن الثاني ومحمدا الخامس، ويكرم مثواهما، ويطيب ثراهما، وأن يجعلهما في مقعد صدق مع الذين أنعم عليهم. و م ع (شاهد فيديو)



إضغط على الصور للتكبير. فيديو1فيديو2

اترك تعليقاً

غلق القائمة