إداوسملال | بالصــ53ـور لقاء تواصلي بمقر الجماعة 21/12/2017

إداوسملال | بالصــ53ـور لقاء تواصلي بمقر الجماعة 21/12/2017

علمت شبكة و منتديات إداوسملال ان لقاءا تواصليا عقد بقاعة الإجتماعات بمقر الجماعة بمركز جمعة إداوسملال يوم الخميس 21 دجنبر 2017 وحضره ما يناهز 150 سملالية وسملاليا، ويدخل اللقاء في إطار تحركات المجتمع المدني والمنتخبين للترافع والدفاع عن مصالح القبيلة المهددة بقرار صادر عن المندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر باستحداث محمية وتفويت مساحة شاسعة تضم 40 دوارا لصالح جمعية الصفا للقنص، بالرغم من رفض الساكنة والمجلس الجماعي المنتخب الذي صوت بالإجماع خلال دورة استثنائية برفض ذلك. اللقاء التواصلي تم بحضور كل من رئيس الجماعة الترابية تيزغران السيد لحسن جابر، ورئيس الجمعية الإحسانية لإداوسملال السيد محمد جابر، وعدد من أعضاء المجلس الجماعي وأعضاء الجمعية وعدد من السكان و ممثلي عشرات الدواوير بالقبيلة. رئيس الجماعة بعد ترحيبه بالحاضرين الغيورين على قبيلتهم، شكر الجمعية الإحسانية لإداوسملال على مؤازرتها للجماعة ودعمها وقال اننا نعقد أول لقاء في هذه القاعة بعد تجهيز مرافق مقر الجماعة بمعدات جديدة وذلك بدعم كريم من رئيس الجمعية مشكورا. وعن جمعية القنص قال رئيس الجماعة انه وجه شخصيا دعوات لأعضاء مكتبها المسير لحضور اللقاء لكنهم تخلفوا، وتساءل لماذا يتهربون من لقاء الساكنة ومواجهتهم إذا كان ما يفعلونه فيه مصلح عامة، لماذا لم يحضروا ليشرحوا لنا هذه المصلحة؟ أم ان الحقيقة واضحة والضرر قائم، ودعى رئيس الجماعة للاتحاد والتكاثف للتصدي لهذا القرار محذرا من انه ببلوغ 2018 هناك نية لدى جمعية القنص لكراء ثمانية محميات جديدة بإقليم تيزنيت وقد يكون ما تبقى من إداوسملال ضمنها. رئيس الجماعة قال انه يتواصل مع جميع الأعضاء للتنسيق لكنه فوجئ بموقف غريب من العضو إدولحيان علي عن حزب الاستقلال ممثل الدائرة الإنتخابية رقم 8 والتي تضم دواوير (تيدلي إمزيلن، تمخسا، تفراست، أكني وشن، توريرت ، اخنوفا، إسلي لحد) ويشغل منصب النائب الثالث للرئيس. السيد إدولحيان علي ورغم ان دائرته مستهدفة بموضوع القنص إلا انه رفض الحضور رغم تواجده بدواره، بينما حضر جل الأعضاء ممثلي باقي الدوائر المتضررة. رئيس الجماعة وجه تحية لكل من استنفر وترك أشغاله الخاصة للعمل على الدود عن القبيلة وقال فلنكن جميعا مستعدين للذهاب في هذا الموضوع لأبعد مدى وحتى إلى الرباط، فقيمة إداوسملال ليست قليلة، ودعى جميع الدواوير وممثلي الساكنة للحضور والمشاركة في جميع اللقاءات فلابد أن نتحد جميعا. رئيس الجمعية الإحسانية لإداوسملال قدم برنامج عمل وقال انه في إطار الترافع عن هذا الملف نرسل اليوم إلى عمالة إقليم تيزنيت مجموع شكايات إما عن جمعيات المداشر أو أشخاص من الدواوير المستهدفة، ودعى لتنظيم لقاء آخر بنفس المكان يوم السبت المقبل، ومن أجل أن نحيطكم علما بنتائج هذه المراسلات والشكايات قد نعقد معكم لقاءا يوم الإثنين أو الثلاثاء المقبل، الحاج محمد جابر قال انه يعتزم خلال الأيام المقبلة الإجتماع مع عامل إقليم تيزنيت السيد سمير اليزيدي بالمندوب الإقليمي للمياه والغابات ومحاربة التصحر بتيزنيت، رئيس الجمعية أكد على أهمية عقد لقاء مع المصالح المعنية في الأسبوع المقبل واقترح تشكيل لجنة تنتقل لمقر عمالة تيزنيت، أو ان يحضر مدير المياه والغابات إلى هنا بإداوسملال ليجتمع معنا ولكن بحضور السلطات ونطالبها بإلزام جمعية الصفا للقنص للجلوس معنا. أما باقي الدواوير التي لم تتمكن بعد من رفع شكاياتها فإنه وفور اكتمال ذلك سترسل بدورها إلى السلطات الإقليمية بتيزنيت. السيد جابر دعى من يقفون وراء هذا القرار ان يمتلكوا الشجاعة ليحضروا أمام الساكنة ويشرحوا لهم أسباب وفوائد ذلك، وقال وهو يعرض نسخة من الإتفاقية بين بوغابا وجمعية الصفا للقنص، إن الأمر أخطر بكثير مما نتصور ولا يتعلق بمجرد قنص بل باستحداث محمية بشروط متكاملة، ودعى بوغابا للحضور ليكشف للسكان ما التزمت به جمعية القنص وإن كان الساكنة يقبلونه أم لا، وذكر الحاج جابر بقرار المجلس الجماعي المنتخب بالتصويت بالإجماع برفض ذلك، ولم ترفض فقط القنص بل رفضت استحداث محمية، ودعى بوغابا للجلوس مع أعضاء المجلس ليشرح لهم ويفهم من ليس بهم صمم، في إشارة لكل من يتواطأ سرا أو علانية مع القرار، وبعد جلوسه مع أعضاء المجلس يمكنه الجلوس مع الساكنة المتضررين. وختم رئيس الجمعية الإحسانية لإداوسملال كلمته بالتأكيد على برنامج عمل جدي والإصرار على كشف الحقائق، وقال الحاج جابر لن ندخل مكتب بوغابا بعد اليوم هو من عليه أن يحضر إلى هنا أو نلتقي عند السلطات الإقليمية، وبالنسبة لأعضاء المكتب المسير لجمعية الصفا للقنص سيتم توجيه الدعوة لهم للحضور في كل لقاء يوم السبت ويوم الإثنين وغيرها وإذا رفضوا ننتقل نحن إليهم حتى أماكن سكناهم، لماذا تخافون؟ تعالوا أقنعونا بحججكم من يدري فقد تقنعوننا بها، ولا تعتقدوا اننا سنترككم تفلتون بفعلتكم باستعمال تراعييت والأكاذيب، كما وجهت الدعوة إلى بعض الأشخاص المغرر بهم ممن يستعملون تطبيقات التواصل الاجتماعي لترويج المغالطات لمصلحة تمرير الدسائس والمؤامرات. وفتح باب الكلمات والمداخلات التي عبر فيها الحاضرون عن رفضهم لقرار بوغابا بتفويت أراضيهم لجمعية الصفا للقنص، محذرين المتواطئين مع ذلك في الداخل سواء منتخبين أو غيرهم، وأكدوا رفض سملالة بيع أرضهم وقبيلتهم والدود عنها بالغالي والنفيس. واختتم اللقاء بالدعاء الجماعي. وفيما يلي صــ53ـور مختارة بالمناسبة في انتظار ان تقوم الشبكة بنشر فيديو:


تابع قراءة “إداوسملال | بالصــ53ـور لقاء تواصلي بمقر الجماعة 21/12/2017”

كتائب بوغابا تحرث أرض سملالة لتكثير علف الحلوف بجرار مستشار جماعي من تكاترت | عدوان بوغابا على إداوسملال

كتائب بوغابا تحرث أرض سملالة لتكثير علف الحلوف بجرار مستشار جماعي من تكاترت | عدوان بوغابا على إداوسملال

في سابق من نوعها بقبيلة إداوسملال التي تتعرض أراضيها ومستقبلها لأكبر مؤامرة في هذا القرن، تفاجأ عدد من سكان القبيلة بجرار يحرث أراضي سملالة، وعندما تحروا عن هويته ومقاصده، تبين لهم ان الجرار اكترته جمعية القنص التي فوت لها بوغابا أراضي أربعين دوارا، والجرار في ملكية مستشار جماعي من دوار تكاترت، يدر عليه أرباحا مالية قد تعوض الخسائر التي لحقت بعدد من أعضاء المجلس الجماعي الذين لم يتمكنوا من صرف بقشيش وعدوا به سابقا مقابل تمرير قرار موافقة المجلس الجماعي على كراء حق القنص بنصف تراب الجماعة الترابية تيزغران بإقليم تيزنيت، لكن شبكة و منتديات إداوسملال كشفت حينها المؤامرة للرأي العام ما دفع الساكنة للتحرك والضغط على المجلس الجماعي لإسقاطها، لكن بوغابا عاد وضرب بعرض الحائط قرار المجلس الجماعي المنتخب وفرض أمره الواقع وأصدر قراره الاستعماري باستباحة نصف أراضي سملالة لجهات خارجية. السكان استنكروا ما تتعرض له أراضيهم مطالبين المستشار الجماعي صاحب الجرار بسحب معداته وإلا سيعتبرونها بمثابة آلية لتكريس الاحتلال يحق لهم اتخاذ ما يلزم لحماية أراضيهم وتحريرها من الغصب والعدوان الذي تجري أولى فصوله، ويقول أهالي الدواوير المتضررة انه من العيب والعار أن يقوم سملالي من دوار تكاترت بالمشاركة في المؤامرة والكسب المادي على حساب مصالح وآلام وجراح نصف إن لم نقل كل القبيلة، فتكاترت لطالما كانت في الخط الأمامي للدود عن الأرض والعرض وحماية القبيلة من هجمات الخارج، ولن ننسى الراحل أفسكار رحمه الله الذي كان رئيسا للجماعة ونجح بطريقته في إفشال مؤامرة إلغاء جماعة تيزغران ودمجها مع جماعة مجاورة، وهو القرار الذي هُدِّد به سملالة حينها عندما طالبوا بتسمية جماعتهم باسم إداوسملال ورفض المخزن كنوع من العقاب الجماعي نظرا لتاريخ سملالة المشرف، موقف كشفه أفسكار لشبكة و منتديات إداوسملال قبل وفاته بقليل. والدعوة موجهة لهذا المستشار الجماعي ليسحب معداته التي وضعها في خدمة بوغابا الذي يعتبره سملالة اليوم عدوا لأرضهم وقبيلتهم، وليتعلم من تاريخ من تعاملوا مع الاحتلال والعدوان فجلهم كان مصيرهم مزبلة التاريخ. عدد من السملاليين عبروا عن مخاوفهم من استمرار استباحة أرضهم فبعد حرث وزراعة وتوفير علف الحلوف، تكون الخطوة المقبلة هي توفير مياه ببناء صهاريج إسمنتية يتم ملؤها بالماء، ليتوج ذلك بتفريغ المزيد من جحافل الخنازير البرية، مرفقة بعمليات إحاشة كمسرحية الهدف منها قد يكون دفع المزيد من الحلوف إلى داخل أراضي إداوسملال من المناطق المجاورة، ويتوج ذلك باستقدام وفود عربان الخليج مقابل الملايين التي تذهب لجيوب بوغابا وكتائبه ويوزع الفتات على المرتزقة. كل ما تقوم به كتائب بوغابا على الأرض هو فرض للأمر الواقع بقوة قرار بوغابا الاستعماري، وهي تسارع في إجراءاتها التعسفية تخوفا من تحركات سملالة التي بدأت تقلق بوغابا وكتائبه وتهدد بكشف فضيحة ومؤامرة سيلحق الذل والعار كل من شارك ويشارك في حياكتها. تابع قراءة “كتائب بوغابا تحرث أرض سملالة لتكثير علف الحلوف بجرار مستشار جماعي من تكاترت | عدوان بوغابا على إداوسملال”

سملالة يرفعون 55 شكاية ضد بوغابا ويعقدون 5 لقاءات تواصلية | عدوان بوغابا على إداوسملال

سملالة يرفعون 55 شكاية ضد بوغابا ويعقدون 5 لقاءات تواصلية | عدوان بوغابا على إداوسملال

توصلت شبكة و منتديات إداوسملال بنسخ من شكايات سكان عدد من دواوير ومداشر قبيلة إداوسملال بإقليم تيزنيت وعددها حتى الآن وصل إلى 55 شكاية، الشكايات ضد المدير الإقليمي للمياه والغابات ومحاربة التصحر وجمعية الصفا للقنص التي يترأسها شخص غير سملالي من بني ملال معروف باستقدام وفود الخليجيين والأجانب للقنص وإقامة الليالي الملاح بإحدى الفيلات الفخمة بجوار حانة كردوس بجماعة إداكوكمار إقليم تيزنيت جهة سوس ماسة. السكان في شكاياتهم الموجهة نسخ منها إلى عامل إقليم تيزنيت السيد سمير اليزيدي ورئيس الجماعة الترابية تيزغران السيد لحسن جابر، عبروا عن رفضهم لقرار بوغابا الذي فوت بموجبه ما يناهز نصف أراضي الجماعة لمصلحة جمعية الصفا للقنص، كما استنكروا قيام هذه الجمعية بالترامي على أراضيهم وتركيب علامات تحديد مناطق القنص وذلك بتاريخ 3/11/2017، كما التمس السكان عبر شكاياتهم من الجهات المعنية اتخاذ الإجراءات الإدارية لإلغاء الإتفاقية المجحفة المبرمة بين بوغابا وجمعية الصفا للقنص، وذلك حماية لأملاك الساكنة وصونا للسلم الأهلي، كما أرفق السكان مع شكاياتهم شهادات الوكالة الوطنية للمحافظة العقارية والمسح العقاري والخرائطية، كما علمت الشبكة ان المزيد من الشكايات في الطريق نظرا للعدد الكبير من الدواوير المتضررة من القرار، والمساحة الشاسعة التي ضمها وجلها آهلة بالسكان وأراضي فلاحية. من جهة أخرى وفي إطار عملية الترافع عن هذه القضية علمت الشبكة ان سملالة عقدوا حتى اليوم خمس 5 لقاءات تواصلية مع الساكنة والمنتخبين وفعاليات و وجهاء القبيلة، وآخر هذه اللقاءات الذي عقد اليوم الخميس 21 دجنبر 2017 بقاعة الإجتماعات بمقر الجماعة بمركز جمعة إداوسملال وحضره ما يناهز 150 شخصا، هذا وتوزعت اللقاءات التواصلية بين الدار البيضاء وإداوسملال، وبناء على ذلك وما تشهده قبيلة إداوسملال من حالة استنفار وقلق، يتحد سملالة فيما بينهم لتشكيل جبهة موحدة للترافع والدود عن الأرض والعرض والتصدي لقرار بوغابا الاستعماري. تابع قراءة “سملالة يرفعون 55 شكاية ضد بوغابا ويعقدون 5 لقاءات تواصلية | عدوان بوغابا على إداوسملال”

عدوان بوغابا على إداوسملال | ارتفاع عدد الدواوير المستهدفة إلى أربعيــ40ــن | اللائحة كاملة

عدوان بوغابا على إداوسملال | ارتفاع عدد الدواوير المستهدفة إلى أربعيــ40ــن | اللائحة كاملة

علمت شبكة و منتديات إداوسملال ان قرار بوغابا الذي يصفه سملالة بالغادر والظالم والاستعماري، قد شمل عدد أربعين 40 دوارا من قبيلة إداوسملال بالجماعة الترابية تيزغران إقليم تيزنيت جهة سوس ماسة، ونصف هذا العدد أي عشرين 20 دوار منها تتوفر على مطالب تحفيظ قانونية كانت ثمرة جهود وترافع الجمعية الإحسانية لإداوسملال لاستعادة ملكية هذه الأراضي التي انتزعها بوغابا بحجة التحديد الغابوي بتوقيع الوزير الأول حينها عبد الرحمان اليوسفي غير المأسوف على رحيل حكومته التي تناوبت على أراضي القبائل الأمازيغية وتجرأت على نزع ملكيتها بقوانين استعمارية بالية. سكان أربعين دوارا صدموا أشد الصدمة لقرار بوغابا باستباحة أراضيهم ودواويرهم وقبيلتهم من أجل عيون عربان الخليج وبعير الصحراء وسماسرتهم ومرتزقتهم، بحجج واهية وهي سياحة القنص بينما الحقيقة يعرفها الكبير والصغير من قبيل التسلط والبلطجة وانعدام الأمن والاستقرار ودفع الساكنة القروية الجبلية للهجرة نحو المدن، ناهيك عن توفير كل مقومات العيش والتكاثر المفرط لجحافل الحلوف بتوفير العلف والماء للخنازير البرية ومن حين لآخر يتم قتل الضعيف والمريض منها، حتى يتم تعويضه بآخر أكثر قوة وتدريبا على اقتحام الدواوير والمزارع وتدميرها. شبكة ومنتديات إداوسملال سوف تواصل نشر تفاصيل ومعطيات هذا القرار الخطير جدا، وفي انتظار ذلك نورد أسفله لائحة كاملة للدواوير الأربعين المستهدفة بهذا القرار ويمكن استنتاج ان نصف القبيلة بات مستباحا، بحكم ان إداوسملال تضم ما يناهز التسعين دوارا: تابع قراءة “عدوان بوغابا على إداوسملال | ارتفاع عدد الدواوير المستهدفة إلى أربعيــ40ــن | اللائحة كاملة”

تحت ظلال أخنوش بوغابا يُصَعِّد موجها بنادق القنص نحو عشرين دوارا بإداوسملال

تحت ظلال أخنوش بوغابا يُصَعِّد موجها بنادق القنص نحو عشرين دوارا بإداوسملال

إذا كنت في المغرب فلا تستغرب.. مقولة لا تسقط بالتقادم ويصر المخزن على تذكيرنا بها كل ما أسكرتنا أحلام و أوهام التغيير نحو الأفضل، عندما رحل الاستعمار عن بلدنا ترك لنا تذكارين، الأول هم ”وليدات فرنسا” أسندت لهم مهام ومقاليد البلاد والعباد إلى أن يرث الله الأرض و من عليها، والثاني هو بوغابا أسندت له مهام مواصلة سياسة المستعمر بتفريغ المناطق القروية والجبلية النائية من ساكنتها، وطرد القبائل الأمازيغية من أراضيها لوضع اليد على الثروات الفوق والتحت أرضية، ولهذا الغرض كون بوغابا جيشين مدربين، فمن جيش الحلوف الذي أغرق به أراضي الفلاحين وحرمهم من موارد فلاحتهم المعيشية، إلى جيش كتائب القنص المسلحة، هذه الأخيرة مقابل دراهم معدودات تمنح لها ورقة يستغلها بعض المنحرفين والمتطرفين من حملة السلاح ليعيثوا في الأرض فسادا ويرعبوا الآمنين بالنار والبارود والبلطجة، مهددين الاستقرار الهش بالمنطقة، وتكفي زيارة ميدانية للمناطق التي حولها بوغبا لشبه مناطق عسكرية، لسماع معانات وشكايات ساكنة الدواوير والمداشر والقبائل، بسبب تجاوزات واعتداءات وتسلط بعض هذه الكتائب المسلحة التي حولت هواية ورياضة القنص النبيلة إلى وسيلة لممارسة السادية والعدوان والتجبر على المواطنين القرويين العزل، قد يدعي بوغابا عدم علمه بهكذا تجاوزات لكنه لن ينكر ان سياسته الاستعمارية الفاشلة وغير الأخلاقية فما بالك انها تخالف حقوق الإنسان والحيوان، وتصب في مسار تعكير حياة الساكنة ودفعهم نحو الهجرة إلى المدن، ولا من يحرك ساكنا في الحكومة والدولة، فبوغابا يستعلي على الجميع بظهير، يشهره في وجه كل منتخب أو وزير أو مسؤول قد يفكر في النبش أو الاقتراب من حديقة بوغابا السرية، وقد يتهم بمعادات السامية لأنه تجرأ على المندوب السامي.. الجديد ونحن في أواخر سنة 2017 هو أن حدثا بارزا وقع كما تجري حرب خفية بعد عزم وزير ينحدر من المنطقة وهو ملم بمعانات ساكنتها ومدى خطورة سياسات بوغابا التي باتت بالية ولا تتلاءم ومكتسبات دستور 2011، في هذه التدوينة سنحاول في شبكة و منتديات إداوسملال أن نقارب بتواضع هذا الموضوع ونستخلص انه يمكن لرجل دولة ورجل سياسة من هذا الوزن أن يغير سياسة وشخص رئيس حكومة بينما يكون عاجزا عن تغيير سياسة بوغابا ولو قيد أنملة. بتاريخ 18 نونبر 2011 وفي مهرجان خطابي حاشد بمركز قبيلة إداوسملال بإقليم تيزنيت جهة سوس ماسة، تجمع صورته الأقمار الصناعية، خطب السيد عزيز أخنوش وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، وهو حينها مرشح وكيل لائحة حزب التجمع الوطني للأحرار لانتخابات 25 نونبر، أخنوش الملقب بــ”ييوس نتمازيرت” خلال جولته بجهة سوس وإقليم تيزنيت تكونت لديه قناعة عن ان نسبة كبيرة من معانات الساكنة يختصرها مصطلح واحد وهو “بوغابا” بالإضافة لضرورة مراجعة النظر في سياسة التحديد الغابوي، وبعد ان تحدث عن برنامجه الإنتخابي المحلي، غلبه الحماس لقصف “المندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر”. وحول استغلال أماكن تواجد أشجار الأركان لوصفها بمناطق غابوية وبالتالي نزع ملكيتها، قال عزيز أخنوش أركان ليس بغابة، ولا يجب ان نقول ان أركان غابة، بل هو فلاحة، شجرة مثمرة مثلها مثل شجر التفاح واللوز وغيرها، ودعى لتكثيف عمليات التشجير لزيادة المداخيل للساكنة، وتحدث عزيز أخنوش عن مشاكل التحديد الغابوي وقال انه يجب إعادة النظر في قانون المياه والغابات، سنقوم بواجبنا رددها عزيز أخنوش أمام الجماهير الغفيرة التي كانت تتفاعل مع كلمته بإداوسملال، ووصف سياسة المياه والغابات بالمنطقة بغير المعقولة، وقال ان الحلوف أي الخنزير البري هو عدو الفلاحة، ووسط هتافات الحاضرين الذين ضاقوا الأمرين من اعتداءات الحلوف، قال عزيز أخنوش انه ” كلنا سنكون حْلاَلْفْ ” لكي نحارب الحلوف، ودعى لوضع خطة للهجوم والقضاء عليه، وعند مرور الإنتخابات وتشكيل حكومة تكون في مستوى تطلعات الشعب المغربي، سوف نعالج هذا الإشكال ونحضر الحكومة الى عين المكان ونستعين بأخصائيي الحلوف، ووعد أن يكون هذا الإجتماع بأدرار من خلال حوار كبير يفضي لنتيجة ونمر بعدها للتطبيق، ولا يمكن البقاء مكتوفي الأيدي وأبناؤنا في خطر وفلاحتنا في خطر. إنتهى سرد خطاب السيد عزيز أخنوش بإداوسملال، وبالفعل فاز في الإنتخابات بحصة كبيرة وغير مسبوقة بالمنطقة، وأثناء مشاركته في العمل الحكومي تذكر عددا من وعوده الإنتخابية وأراد تنفيذها ولكن بمجرد أنه وصل إلى قضية بوغابا حتى فتحت في وجهه أبواب جهنم، فكل صلاحياته وإمكاناته لا تخول له ان يتناول سياسات بوغابا فما بالك بتغييرها، واكتفى الرجل بأضعف الإيمان وهو دراسة علمية ميدانية بمشاركة خبراء أمريكيين تؤكد مدى خطورة الحلوف على الفلاحة بالمنطقة. لا نستطيع تجاهل حقيقة نستنتجها اليوم ونحن على مقربة من حلول عام 2018 ان السيد عزيز أخنوش الذي هو اليوم زعيم حزب التجمع الوطني للأحرار ووزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، استطاع فرض وزنه السياسي وساهم إلى حد كبير جدا جدا في إعفاء رئيس حكومة وتغييره بجديد، فهل يستطيع يا ترى إعفاء بوغابا وتغييره بآخر؟ مع الإشارة إلى أن الأول ليس من صلاحياته البثة، بينما الثاني يوجد في صلب صلاحياته الجديدة، كلنا نساند السيد عزيز أخنوش في هذه المعركة وهذا التحدي ونتمنى له النجاح، ولكن الخوف كل الخوف ان يعاد تقليص اسم وزارته وصلاحياته دون أن يتحرك لبوغابا جفن أو تتغير سياساته الاستعمارية قيد أنملة، حينها فعلى البلاد والعباد السلام وقد نرى قبائل ومناطق قروية جبلية تفرغ من ساكنتها بشكل كلي، معلنتا بذلك نجاح بوغابا في مهمته، حيث لم يعد هناك من عائق من أن تباع الأرض والعرض بأسواق مزادات البترودولار.. وجذير بالذكر ان المندوبية الإقليمية بتيزنيت للمياه والغابات ومحاربة التصحر، تضرب بعرض الحائط قرارات المجلس الجماعي المنتخب بالجماعة الترابية تيزغران، الذي رفض بالإجماع إقامة محميات قنص بحدود تراب الجماعة، وهو قرار سلم للسلطات والجهات المعنية ونشر بوسائل الإعلام، لكن شخصا صحراوي يدعي امتلاكه النفوذ والمال يجنيه من استقدام عربان الخليج للبلاد للسياحة بكل أنواعها وتملك الأراضي، قد منحه بوغابا ترخيصا فوت له بموجبه ما مساحته 2900 هكتار من تراب الجماعة ليتم فيها القنص رغم أنها تضم عشرين 20 دوارا محفظا جل أراضيها هي مسجلة بالوكالة الوطنية للمحافظة العقارية والمسح العقاري والخرائطية، الجهة التي سلم لها بوغابا يرأسها شخص ليس من سكان وأبناء المنطقة ويوجد من بين أعضائها أصحاب سوابق عدلية فكيف لمثل هؤلاء ان يحملوا السلاح ويسجلوا كأعضاء بهكذا جمعيات من بين أعضائها أشخاص سجلت أسماؤهم دون علمهم.. وللحديث بقية لكشف مزيد من التفاصيل حول عربدة بوغابا الذي لا يقدر عليه وزير وصي فما بالك بمجلس منتخب أو مجرد مواطن قروي بسيط يترقب مع أبنائه في أية لحظة أن تسدد بنادق شذاذ الآفاق من عربان الخليج وغيرهم، نحو صدورهم وبيوتهم ودواويرهم وقبيلتهم و وطنهم، لكن بوغابا ومن معه من عربان الخليج وبعير الصحراء لا يقرؤون التاريخ جيدا، فإداوسملال أرض شريفة لعنتها لم يسبق لأحد أن نجى منها، وسملالة لم ولن يقصروا في الدود عنها بالغالي والنفيس، ورغم ان بوغابا سبق ان هزم في جولة سابقة على يد الجمعية الإحسانية لإداوسملال إلا ان انه على ما يبدو لم يحفظ الدرس، وحان الوقت لهذه الأخيرة ان تدخل الميدان لتكون في مستوى الحدث بتكريس مقولة إن عدتم عدنا.. فلنتحد جميعا كسملالة للتصدي لهذا العدوان الجديد.. تابع قراءة “تحت ظلال أخنوش بوغابا يُصَعِّد موجها بنادق القنص نحو عشرين دوارا بإداوسملال”