وزير الأوقاف يطالب من تيزنيت بـ " تسييج مؤسسة العلماء "

وزير الأوقاف يطالب من تيزنيت بـ "تسييج مؤسسة العلماء" التوفيق: "من مصلحة جميع المناضلين السياسيين الانخراط في إطار مشيخة العلماء وإمارة المؤمنين" خلال الأيام الدراسية لإحياء الذكرى الألفية لمدرسة وكاك…

فتح التدوينة

يوميات سملالي بالكتاب

يوميات سملالي بالكتاب

ربما يكون من جايلنا أو جاء بعدنا، قد عاش أطوار الطفولة نفسها، وخبر التفاصيل عينها ، خصوصا إن كان سوسيا قحا وسملاليا خالصا. فما يكاد الطفل منا يبلغ الأربع، حتى يزج به في بيت طيني بائس ، لا تزعج ظلمته الحالكة سوى بضع شعيعات، تتسلل من كوة صغيرة في غفلة من الفقيه، الذي سمح لها بالدخول سهوا لا عن طيب خاطر ، لتكشف عن جباه أطفال صغار تكوموا في هذا المجمع القسري ، مفترشين حصيرة نالت من جنوبهم ، ورسمت في لحمهم الغض رسوما هندسية لا تنجلي إلا بعد مرور ساعات طوال.
كنا نحمل ألواحا متباينة في الشكل والطول تماما كحامليها ، فكما يمكنك أن تلمح ألواحا مستطيلة، سطرت بأقلام خشبية من صنع محلي، لتترك خطوطا غير مستقيمة، تلطخ بياض حجر الصلصال، يمكنك أيضا أن ترى ألواحا مهترئة مكسرة في الوسط، تلم شتاتها قطع قصديرية وضعت بغير انتظام.
ولعله من العبث التذكير بأن أصحاب الألواح الأولى، من ذوي الوجوه التي لاتخفي أثر النعمة ، وتدل على أن أصحابها من أهل الغنى واليسار رغم قلتهم.
أما أصحاب النوع الثاني من الألواح فأثر البؤس لا يكاد يخفى على محياهم ، وقد رسمت الفاقة تضاريسها في ملامحهم حتى أنك تتخيل أن الماء خاصمهم والصابون جافاهم.
ندخل الكتاب بعد أن نكون قد سخننا أمعاءنا الصغيرة بحريرة معدة من الشعير، وعلى ذكر هذا الأخير فلم نكن نفضل بعض الحيوانات من ذوات الأربع إلا بشرب الشاي ، ثم نتسلل إلى داخل المسجد في رزانة مصطنعة، وأدب مفتعل، لأننا كنا نهاب سوط الفقيه الذي لم يكن يميز- سامحه الله- بين الرأس وبقية الأطراف ، فالكل عنده سواء.
وحين ندلف ذلك البيت الضيق، القليل التهوية، الناقض الإنارة، نجد الفقيه راقدا كالذئب، ينام بإحدى مقلتيه ، ويتقي بالأخرى شر كل متربص غاشم، وذي مقلب منا نحن الشياطين الصغار.
بعد أن نقبل يد الفقيه، نمسك ألواحنا، ثم نصدر همهمات لا يعلم مضمونها إلا الخالق سبحانه ، وللأمانة، فنصفنا يغطي وجهه باللوح وينام ، ولا يستفيق إلا على نغمات صراخ الفقيه ، الذي ينتبه إلى خفوت صوت الهمهمات ، فيطلق زئيرا يزلزل أركان المكان ، فتتعالى الأصوات من جديد.
بعد ساعة ، يستيقظ الفقيه تماما، ثم يشرع في إعداد فطوره، مكلفا أتباعه ومريديه بإحضار الماء من البئر القريبة من المسجد، آمرا إياهم بغسل الأواني ، وحين يجهز الفطور، يأمرنا بحفظ آيات الأمس، ثم يتلقى من حفظها الضوء الأخضر لغسل الألواح .
ما أسعد تلك اللحظات التي نتحرر فيها من عفن المكان، لنستمتع بعبق الهواء النقي، المنبعث من صبار يحيط بالمسجد ، لعله ينعش ذاكراتنا الصغيرة، ويقوي أبداننا الهزيلة، لتتحمل ما بعد هذه الاستراحة القصيرة.
كم من لحظة تعذيب شهدناها، وكم من زميل لنا استغاث بنا من بطش الفقيه، فلا منجد ولا مغيث ، وكم من موقف هزلي عايناه وضحكنا بسببه، دون أن نخشى من جراء ذلك لومة لائم.
ما أحلاك يا أيام ، فرغم قساوتك إلا أنك استطعت أن تنقشي في ذاكرتنا أجمل الذكريات…… هكذا كانت أيامنا بالكتاب في يوم من الأيام… وللحديث بقية….. ولم لا وهو ذو شجون.

يوميات سملالي بالكتاب

(المزيد…)

فتح التدوينة

وفد سملالي كبير يشارك بالأيام الدراسية لإحياء الذكرى الألفية لمدرسة وكاك بن زلو السملالي

في إطار الأيام الدراسية لإحياء الذكرى الألفية لمدرسة وكاك بن زلو اللمطي السملالي، التي نظمتها جمعية علماء سوس تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، بمدينة تيزنيت…

فتح التدوينة

الأحد 06-06-2010 استئناف عملية فرز 300 مريض لإجراء عملية إزالة الجلالة بإداوسملال

عملية الكشف المجاني على المصابين بأمراض العيون لتحديد 300 مستفيد من عملية إزالة الجلالة

جرى يومه الأحد الماضي 30 ماي 2010 بإزربي حملة طبية للكشف عن داء الجلالة لتحديد 300 مستفيد من عمليات جراحية لإزالة الجلالة، و تشرف على العملية اتحاد الجمعيات التنموية لأمانوز برعاية المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بتيزنيت، و كان وفد طبي قد انتقل من مدينة الدارالبيضاء الى إزربي على رأسه الدكتور الاخصائي في طب وجراحة العيون محمد شهبي، و منذ ساعات الصباح الأولى شرع الطاقم الطبي بفحص العشرات من الحالات التي تقاطرت على مكان الفحص من رجال و نساء قدموا من عدة مناطق، و أقيم الفحص بمنزل الفاعل الجمعوي و المحسن السيد الحاج قاسم بنكريم، الذي أيضا وفر الضيافة و خدمة الوفد الطبي و عدد من المتطوعين الذين ساعدوا في العملية، كما حضر الحملة أيضا ممثلوا المبادرة الوطنية و عدد من المسؤولين و ممثلي السلطة المحلية، و قد أدت عملية الفرز الأولى الى تحديد 110 حالة مؤكدة ستستفيد من عمليات جراحية لإزالة الجلالة، و من بين من حضرو للإستفادة من العملية عدد من الحالات من قبيلة اداوسملال، و بالرغم من قلة الحضور السملالي الا انه تم تأكيد 15 حالة من اداوسملال ستستفيد من عمليات إزالة الجلالة، و يعزوا البعض قلة الحضور السملالي الى انشغال الناس بعمليات الدرس بالإضافة لبعد المسافة كما يقول بعض المنظمين، مما حدى بالمشرفين على العملية الى ترك التجهيزات الطبية بعين المكان تمهيدا للعودة يوم الأحد المقبل و نقلها من إزربي الى مركز جمعة اداوسملال، حتى يستفيد من العملية أكبر عدد ممكن من المصابين بقبيلة إداوسملال و المناطق المجاورة، و قد وضع المشرفون على العملية و خاصة من جانب اداوسملال اللمسات الأخيرة على التحضير لهذه العملية، حيث من المتوقع أن ينتقل من جديد و فد طبي يتكون من خمسة أطباء يترأسه الدكتور محمد شهبي من الدار البيضاء الى مركز جمعة إداوسملال، حيث سيقوم الوفد منذ صباح يوم الأحد بالكشف على الحالات التي سترد، و عبر المنظمون عن استعداد الوفد الطبي للكشف على أزيد من 450 حالة، حيث سيعزز الكشف بفحوصات ميدانية ستجرى بعين المكان لتحديد و تأكيد امكانية اجراء المصاب للعملية الجراحية و تجنب تنقله الى الدارالبيضاء من أجل اجراء الفحوصات و اقتصار الانتقال على اجراء العمليات الجراحية، و من المتوقع أن يقوم الدكتور محمد شهبي بجلب مختبر طبي متنقل من البيضاء الى اداوسملال، حيث سيتم اجراء الفحوصات بمختلف أنواعها لمن تبين انهم مصابون بداء الجلالة، و من المتوقع أن تسفر العملية عن تحديد ما قد يصل الى 190 حالة، و لهذا الغرض تجرى حاليا مجموعة من الإتصالات قصد إعلان العملية و ابلاغ أكبر عدد ممكن من سكان المنطقة حتى يستفيدوا من هذه العملية اطبية الإنسانية و خاصة الحالات المعوزة و ذوي الدخل المحدود.

و يوجه المنظمون للحملة دعوة عامة لجميع ساكنة قبيلة إداوسملال و كل المناطق المجاورة و الذين يعانون من داء الجلالة الى الحضور يومه الأحد 06-06-2010 الى مركز جمعة اداوسملال للإستفادة من فحص مجاني لتحديد امكانية إجراء عملية جراحية لهم لإزالة الجلالة بمصحة العين بالدارالبيضاء، و الحاضر يعلم الغائب، و الله لا يضيع أجر المحسنين.

و قد لفت انتباهنا جهود بعض أيادي الخير التي لم تكتفي بالتحضير و الاشراف على العملية بل كانوا يقومون بالعمل الميداني المتعب رغم كبر سنهم فتجدهم لا يتوارون في تقديم الخدمة و التسهيلات للمواطنين القادمين للإستفادة من العملية، و إذا كنا سنوجه التحية لكل من السيد الحاج قاسم بنكريم و السيد الحاج علي باديس و هما ابني المنطقة و من الطبيعي ان يساهما في خدمتها، فإنه علينا أكثر أن نوجه الشكر و التحية لمثل السيد الحاج حسن شهبي (و هو عم الدكتور محمد شهبي) و هو من منطقة دكالة قدم من مدينة الدارالبيضاء للمساعدة في الحملة، و يقول انه أحب و تعرف على ابناء المنطقة و خاصة اداوسملال من خلال تعامله معهم بالدارالبيضاء في مجال عمله و عبر عن استعداده للإنتقال مجددا للتطوع في الجزئ الثاني من العملية.

و عندما نرى مثل هؤلاء الخيرين قدموا من مناطق بعيدة لدعم و خدمة المواطن البسيط بمثل هذه المناطق النائية، في حين يتقاعص أبناء منطقتنا عن القيام و لو بالقليل، فانه علينا نحن المقصرون أن نخجل من انفسنا و نرفع قبعاتنا لهؤلاء احتراما و تقديرا لهم.

عملية الكشف المجاني على المصابين بأمراض العيون لتحديد 300 مستفيد من عملية إزالة الجلالة

عملية الكشف المجاني على المصابين بأمراض العيون لتحديد 300 مستفيد من عملية إزالة الجلالة

عملية الكشف المجاني على المصابين بأمراض العيون لتحديد 300 مستفيد من عملية إزالة الجلالة

عملية الكشف المجاني على المصابين بأمراض العيون لتحديد 300 مستفيد من عملية إزالة الجلالة 

عملية الكشف المجاني على المصابين بأمراض العيون لتحديد 300 مستفيد من عملية إزالة الجلالة 

عملية الكشف المجاني على المصابين بأمراض العيون لتحديد 300 مستفيد من عملية إزالة الجلالة

عملية الكشف المجاني على المصابين بأمراض العيون لتحديد 300 مستفيد من عملية إزالة الجلالة

عملية الكشف المجاني على المصابين بأمراض العيون لتحديد 300 مستفيد من عملية إزالة الجلالة

عملية الكشف المجاني على المصابين بأمراض العيون لتحديد 300 مستفيد من عملية إزالة الجلالة

عملية الكشف المجاني على المصابين بأمراض العيون لتحديد 300 مستفيد من عملية إزالة الجلالة

عملية الكشف المجاني على المصابين بأمراض العيون لتحديد 300 مستفيد من عملية إزالة الجلالة

عملية الكشف المجاني على المصابين بأمراض العيون لتحديد 300 مستفيد من عملية إزالة الجلالة

عملية الكشف المجاني على المصابين بأمراض العيون لتحديد 300 مستفيد من عملية إزالة الجلالة

عملية الكشف المجاني على المصابين بأمراض العيون لتحديد 300 مستفيد من عملية إزالة الجلالة

(المزيد…)

فتح التدوينة
غلق القائمة