وصول قافلة الشباب السملالي إلى مدينة أكادير

بحفظ الله و رعايته وصلت القافلة الشبابية السملالية الى مدينة أكادير، فاتجهت إلى المكان المحدد للإقامة بالمعهد المتخصص للتكنولوجيا التطبيقية الفندقية و السياحية أكادير، و رغم ارتباك بسيط للقائمين على…

فتح التدوينة

لقطات من الرحلة السملالية بين مراكش و أكادير

 الجمعية الإحسانية لإداوسملال

واصلت الرحلة الشبابية طريقها من مراكش نحو مدينة أكادير، و قد انتقلت مدونة سملالة من حافلة الى أخرى، فلاحظنا ان الحافلة الأولى التي تنقل مجموعة الشباب الأصغر سنا و بعض البراعم كانت أكثر تنشيطا و كان الشباب يتفاعلون مع المنشطين و القائمين على الرحلة، على عكس الحافلة الثانية، التي تنقل الشباب الأكبر سنا الذين اكتفوا بعرض أشرطة ديفيدي، و قد يرجع الأمر الى كوننا لم نبقى طويلا في الحافلة الثانية، على كل حال استمتع الجميع بمناظر طبيعية خلابة و أجمل ما لاحظناه في الطريق هو قيام بعض الشباب بتقديم اسمهم و اسم دوارهم من أجل التعارف و هذا يدخل ضمن أهداف الرحلة التي سطرتها لها الجمعية الإحسانية لإداوسملال.

الجمعية الإحسانية لإداوسملال

الجمعية الإحسانية لإداوسملال

 الجمعية الإحسانية لإداوسملال

(المزيد…)

فتح التدوينة

القافلة تتناول الغذاء في طريقها من مراكش نحو أكادير

الجمعية الإحسانية لإداوسملال

بعد جولة داخل مدينة مراكش اتجهت الحافلتين اللتين تنقلان شباب إداوسملال التي تنظمها الجمعية الإحسانية لإداوسملال، نحو مدينة أكادير، و قد تناول الشباب وجبة الغذاء بإحدى محطات الاستراحة، و تم تقديم الطعام لهم و الذي حضرته اللجنة المنظمة و التي حرصت على اقتناء المواد الغذائية و تحضيرها بنفسها، و ذلك حفاظا على السلامة الغذائية، الشباب استغلوا الفرصة للإستراحة و الصلاة و شحن بطاريات هواتفهم النقالة قبل ان يمتطي الجميع الحافلتين باتجاه مدينة أكادير و التي تم دخولها في الساعات الأولى من الليل، نترككم مع صور الغذاء و في تدوينة قادمة سنوافيكم بصور الوصول لأكادير.

الجمعية الإحسانية لإداوسملال

الجمعية الإحسانية لإداوسملال

الجمعية الإحسانية لإداوسملال 

الجمعية الإحسانية لإداوسملال

(المزيد…)

فتح التدوينة

جولة بمدينة مراكش في جو من التنشيط

بداية نعتذر عن توقف إرسال التدوينات مباشرة من الحافلتين لأسباب تقنية، و مدونة سملالة بوصولها الى إداوسملال سنحاول ان نلخص لكم بعض مراحل الرحلة الشبابية السملالية مدعومة بالصور، و هنا…

فتح التدوينة
غلق القائمة