خرائط الطقس لأكثر من 77000 مدينة حول العالم

Weather Watcher Live 6.1.28

يقوم برنامج Weather Watcher Live 6.1.28 بتقديم حالة مباشرة و محدثة للطقس لأكثر من 77000 مدينة حول العالم، كما يوفر حالة يومية او اسبوعية مفصلة لحالة الطقس و الجو و عرض درجات الحرارة.

للتحميل :

(المزيد…)

فتح التدوينة

حوار مع الفنان عبد الله أسملال في جزئه الثاني

حوار مع الفنان عبد الله أسملال في جزئه الثاني

اليكم احبتي في منتدى اداوسملال
أسرار فنان
استمر ابداع الفنان أسملال واصبح مشهورا بين الوسط الفني بكتابة الكلمات وكان لا يبخل ابدا في تقديم المساعدة لكل من طلبها كان للفنان أسملال حس فني رقيق يشعر بمعاناة الاخرين سواء الدين دخلو مجددا لميدان الغناء .أو السابقين.لم يكن يفكر هدا الفنان المتواضع في البدايه بأن يطرح ألبوما خاصا به ولم يكن يفكر ابدا ان يصبح صيته مسموعا بشكل كبير بل كان يحبد العمل في الخفاء من أجل الفن.
لكن في عام 1998 عرض عليه صاحب شركة انتاج ان يسجل له شريطا غنائيا بصحبة الفنان أحمد ابعمران ودلك بسبب شعبيته بين الفنانين وبسب انفراد صوته بخاصية جميله قلما نجدها عند الفنانين ..فوافق اسملال على العرض بشرط الا تعرض صورته في غلاف الشريط ,وبالفعل سجل شريطا غنائيا مع الفنان احمد اباعمران وكانت هده انطلاقته الحقيقيه مما أكسبه تجربة كبيره ومنحه ثقة في مؤهلاته الخفية لكن بالمقابل استمر في ابداع الكلمات والغناء بصحبة مجموعة لامعة في الحفلات بمدينة اكادير
توالت المفاجات في مسيرة الفنان اسملال فمن وجهة الى اخرى تتغير اشياء كثيره ويصدم واقعه الفني بحواجز صعبة التجاوز
انتقل في عام2005 الى مدينة طنجة حيث تعرف على مجموعة غنائية اخرى كان يشاطرها الغناء بل صارت المجموعة مشهورة بانضمام الفنان اسملال اليها مما اكسبهم اقبالا مضاعفا في جل الحفلات ومما خول له في الاتي من الايام اللقاء بفنان اعجب بصوته وكلماته, فعرض عليه أن يكتب له كلمات والحانا لاغنيته بل تجاوز تواضع الفنان اسملال ان دربه على الاغنيات بعد تلحينها.
وللاسف عند صدور هدا الشريط لم يعترف للفنان اسملال ابدا لابكلماته ولا بالحانه فكانت اكبر صاعقة تصفع الفنان اسملال بعد جهد كبير وعناء مضني لم ينل ابدا نصيبه الوافر في الشريط ..
للاسف …
ولحسن نية الفنان اسملال وسماحة قلبه عرض عليه نفس الفنان كتابة كلمات اخرى له رغم ما صدر منه في السابق .. فوافق اسملال بدون تردد رغم كل شيء .فنسجت انامله شريطا اخر متكاملا لكن كان شرطه هده المره ان يعترف له بحقوقه في غلاف الشريط ككاتب للكلمات وكملحن للاغاني ولكن لاول مرة يشهر فيها اسملال بطلب حق من حقوقه والاعتراف بها قوبل بالرفض فكانت كلمة لا هي انطلاقته لمدينة اكادير بل عودته اليها, لكن هده المره بجعبته شريط من ابداعه.. فالتقى بصديق مقرب له كان يمتلك شركة انتاج هو من شجعه وساعده على ولادة اول شريط غنائي تحت اسم (اوراكن ايكرهو يان) ورغم نجاح الشريط الغنائي في مختلف انحاء الممكله الا انه لم يتم توزيعه بالشكل اللازم اد لم يصل صوت عبد الله اسملال في شريطه الغنائي الى ادا اوسملال حيث كانت بداية الاتصالات الفنيه بعد اعجاب الكثيرين بصوته الرنان فكان ان اتصل به صاحب شركة انتاج اخرى وطلب منه ان يسجل له شريطا غنائيا وبالفعل هدا ماقام به اسملال لانه في حاجة ماسة لان يبرز اسمه الى الوجود في الاونة الاخيرة بعد ان اكتشف موهبته وبعد ان سجل لصاحب الشركة شريطه الثاني وعده هدا الاخير بصدوره في عيد الاضحى المنصرم للاسف بقي اسملال ينتظر الرد فتعدر الاتصال بصاحب الشركه اتدرون مادا حصل! غير ارقامه الهاتفيه .. فبعد معانات كبيرة وبعد تحريات مكثفة حصل اسملال على وسيلة للاتصال به فوعد صاحب الشركه بوعوده الزائفه بان البومه سيكون جاهزا للتوزيع في السوق في دكرى المولد النبوي ولكن لحد الان اختفى اثر صاحب تلك الشركه وانقطعت كل وسيلة للاتصال به ومعرفة مصير الشريط ولم يبق اسملال مكتوف الايدي بل اكتشف في اخر المطاف ان مدبر تلك المؤامره هو فنان امازيغي مشهور بدل ما بدل من جهد لكي لا يخرج شريط اسملال للوجود ولانه احس بمنافسة قوية من لدن اسملال قد تعيق شهرته فيما بعد لدلك تعرض شريط الفنان المحبوب المتواضع لصمت لا ندري الى متى وبكل حسرة لازال اسملال ينتظر بصيصا من الامل لكي يتحرر شريطه الى الوجود بعد ان اختفى دلك المنتج وتركه في حيرة من امره.
فهل هدا ما قدمه الفن للفنانين
!الفنان أعطى للفن جهده وسهر الليالي لكي نستمتع نحن بعدوبة صوته وروعة الحانه لكن كيف للفنان أسملال أن يحرر شريطه ويخرجه من هده المحنة وهده النكسة الفنيه ?
وهناك سر اخر ولأول مرة أحببت أن افصح لكم أحبتي في منتدى ادا أوسملال أن الفنان أسملال يمتلك موهبة أخرى غير كتابة الأشعار
لقد عانق القلم مدة اربعة أشهر من أجل كتابة فيلم امازيغي سملالي مئه بالمئه تحت عنوان أمودو نتفرخين
الدي اشتغل عليه الفنان عبد الله اسملال جاهدا
ليكون اول فيلم أمازيغي وعصارة جهده ابن منطقة ادا اوسملال بكل اعتزاز وفخر
وهدا الفيلم لازال حضن اسملال انه مشروع مميز ينتظر من يحتضنه أيضا ومن يدعمه
.احبتي لقد نقلت لكم في حواري المليء بالمصادمات والمفاجات الفنيه كلمات أثرت في كثيرا كما جاءت على لسان الفنان عبد الله أسملال..
(عملي البسيط الدي ازاوله هو مصدر عيشي لكن الفن يسري في عروقي وشريطي المحبوس في زاوية الصمت.. اريده ان يخرج لحيز الوجو د لكن كي أحرره لابد من دعم مادي ..فالفن اعطيته الشيء الكثير ولكن لم احض سوى بهدا المصير لهدا الشريط الثاني الدي بقي الان معلقا ..فامكانياتي محدوده ولم استطع ان اقدمه الى الساحة الفنيه ..فالفن لم يعطني شيءا مما استحقه ولكن لي جمهوري الدي ساعدني على الجديد ولن أستسلم ولن افشل فماهده الا البداية ..اريد أن أقدم لجمهوري السملالي بصفه خاصة ولجمهوري في كل أنحاء البلاد الكثير والكثير واعلم علم اليقين انني لن اخدل جمهوري وان جمهوري ابدا لن يخدلني .)
صدقوني بعد ان انتهى حواري مع الفنان اسملال احسست بخليط من الدموع في عيني لانني أحسست فعلا بحجم معاناة الفنان الدي يعشق جمهوره لحد لايتصور
اتمنى ان اكون قد نقلت لكم اسرار ومفاجات من خلال هدا الحوار الدي أعتبره تكريما مميزا لاطيب فنان عرفته الساحه الفنيه ولم تعطه للاسف حق قدره
تقبلو مودتي
ناديه تيحيحيت

(المزيد…)

فتح التدوينة
غلق القائمة