برعاية أخنوش بوغابا يواصل عدوانه على أراضي قبيلة إداوسملال

برعاية أخنوش بوغابا يواصل عدوانه على أراضي قبيلة إداوسملال

تحت الرعاية المنحدرة لوزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، أطلقت المندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر الجزء الثاني من عدوان بوغابا على أراضي قبيلة إداوسملال العريقة بإقليم تيزنيت جهة سوس ماسة، في ظل ارتفاع مستوى الاحتقان والغضب الشعبي ورفض الساكنة لاستباحة أراضي أربعين دوارا سملاليا أمازيغيا مغربيا لصالح عربان الخليج وبعير الصحراء، وعوض أن تقوم الجهات المعنية بالتراجع عن هذا القرار باستحداث محمية قنص الذي وصفه رئيس الجماعة المستقيل بالاستعماري مذكرا برفض المجلس الجماعي له بالإجماع، لكن بوغابا اليوم يصر على استفزاز مشاعر سملالة مرة جديدة ويطلق الجزء الثاني من عدوانه تحت غطاء كراء حق القنص السياحي، وفي مراسلة يتوفر الموقع على نسخة منها، بتاريخ 4 أبريل 2018 رقم 823/م/م غ م ت – تز صادرة عن المدير الإقليمي للمياه والغابات ومحاربة التصحر بتيزنيت موجهة تحت إشراف السلم الإداري إلى رئيس الجماعة الترابية تيزغران، يطلب فيها الموافقة على كراء حق القنص السياحي، وفي ما يلي نص الرسالة التي توصلت بها الجماعة بتاريخ 16 أبريل 2018:
فعلاوة على أهمية القنص من حيث المحافظة على التنوع الإحيائي الحيواني والنباتي وتشجيع السياحة الإيكولوجية وكذا توفير فرص الشغل، يشرفني أن أطلب من مجلسكم الموقر الموافقة على كراء حق القنص السياحي لقطعة بمنطقة تيزغران وذلك حسب القوانين الجاري بها العمل. والسلام – المرفقات تصميم للقطعة المراد كرائها – إمضاء إسماعيل بنعمار – المدير الإقليمي للمياه والغابات ومحاربة التصحر بتيزنيت
وجذير بالذكر ان المندوبية الإقليمية بتيزنيت للمياه والغابات ومحاربة التصحر، سبق لها أن ضربت بعرض الحائط قرارات المجلس الجماعي المنتخب بالجماعة الترابية تيزغران، متجاهلة رفض المجلس بالإجماع إقامة محميات قنص بحدود تراب الجماعة، بوغابا فرض الأمر الواقع باستحداث محمية قنص ثلاثية من صنف -أ- على مساحة تقدر بحوالي 5830 هكتار من أرض سملالة ومنطقة مكرية على مساحة 2000 هكتار حيث ان 63٪ من أراضي الجماعة الترابية تيزغران مناطق مفتوحة للقنص في نظر بوغابا، هذه الأرقام اعترفت بها المندوبية الإقليمية بتيزنيت للمياه والغابات ومحاربة التصحر، في ردها على عشرات الشكايات التي رفعها السكان بأربعين دوارا رفضا لقرار بوغابا باستحداث محمية قنص لصالح جمعية الصفاء للقنص رئيسها من بني ملال ومقرها دوار توريرت نتكرامت حيث سلمها بوغابا 2900 هكتار من أراضي سملالة كمحمية قنص كما هو مدون بنص الإتفاقية المحررة باللغة الفرنسية رغم رفض المجلس الجماعي لها، بوغابا بات اليوم تحت وصاية السيد عزيز أخنوش وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، هذا الأخير كان قد قدم وعودا انتخابية لرفع الضرر عن السكان بسبب بوغابا، وبينما كنا ننتظر من سيادته أن يفي بوعوده تلك فإذ بنا نلقى الأذى الأشد مرارة في أرضنا، ولأن الجشع والتسلط لا حدود لهما فقد توقعنا ان يتم استباحة ما تبقى من أرضنا تدريجيا، ما دام بوغابا مصر على عدوانه وموغل في جبروته، وعوض ان يكون أخنوش مواسي ومدافع وحامي للمواطنين وأرضهم ويعالج مظلوميتهم فإذ به يستقدم وسائل الإعلام للتصوير بإداوسملال وهو يغرس شجرة هبة وتمويل كلينتون، متجاهلا الاستماع ومعالجة مشاكل الساكنة التي تسببت فيها وزارته وحزبه بالمنطقة، مفضلا الاهتمام بالبروباغندا الحزبية الضيقة على حساب مصالح المواطن القروي. متابعة قراءة “برعاية أخنوش بوغابا يواصل عدوانه على أراضي قبيلة إداوسملال”

قافلة طبية متعددة الإختصاصات بمستوصف أزور أليلي وتيدلي إمزيلن 20-21 أبريل 2018

قافلة طبية متعددة الإختصاصات بمستوصف أزور أليلي وتيدلي إمزيلن 20-21 أبريل 2018

علمت شبكة و منتديات إداوسملال ان جمعية أبناء إداوسملال بشراكة مع الجمعية الطبية لإعادة تأهيل ضحايا التعذيب، تعتزمان تنظيم قافلة طبية متعددة الإختصاصات بمستوصف أزور أليلي وتيدلي إمزيلن بالجماعة الترابية تيزغران، وذلك يومي 20 و 21 أبريل 2018.

أخنوش يغرس أشجار كلينتون في 50 هكتار بعد استباحته 2900 هكتار من أراضي إداوسملال لبوغابا

أخنوش يغرس أشجار كلينتون في 50 هكتار بعد استباحته 2900 هكتار من أراضي إداوسملال لبوغابا

في الطريق للرقص بمهرجانه بتافراوت قادما من تيزنيت توقف وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات السيد عزيز أخنوش بإداوسملال يوم الجمعة 16 مارس 2018، للرقص أمام عدسات الكاميرات التي استقدمها معه، على جراح ومشاعر سملالة من أصحاب أراضي أربعين دوارا المتضررين، استباح بوغابا أرضهم لعربان الخليج بحجة استحداث محمية قنص لصالح جمعية قنص عرابها من ذوي السوابق القضائية حكم عليه وسجن لمخالفة قوانين حمل السلاح والقنص العشوائي، لكن ذلك لم يمنع أخنوش من السلام عليه والحضور لإعطاء انطلاقة مشروع تشرف عليه جمعية يرأسها، وذلك بغرض غرس أشجار اللوز على مساحة 50 هكتارا بمنطقة أسا أوليلي دوار توريرت نتكرامت حيث مقر جمعية القنص المثيرة للجدل، بالرغم من ان المشروع بتمويل كلينتون وليس أخنوش، إلا ان حاشيته حرصت على تحويله لنشاط حزبي أعد على عجل وتم اقتراحه للسيد الوزير ليكون فرصة لا تعوض لتوجيه طعنة غادرة للسملاليات والسملاليين الذين يستنكرون استباحة وزارته عبر بوغابا لما يناهز 2900 هكتار من أراضيهم رغم رفض المجلس الجماعي، وعبر عدد منهم للشبكة عن استنكارهم لهذا واصفين أخنوش بالحوت البرمائي لم تكفيه ثروات الوطن البحرية ليستبيح أرضنا، ويتداول السكان ان صاحب جمعية القنص سمسار عربان الخليج وبعير الصحراء، الذي سلمت له أرضهم ليس سوى أحد أباطرة قوارب الصيد في أعالي البحار الذين ملكهم أخنوش ثروات البلاد البحرية، واليوم يمكنهم أراضي القبائل الأمازيغية التي بادلها أخنوش الوفاء بالغدر. حزب أخنوش بتيزنيت بعد برمجته لهذا النشاط تولت السلطات الحرص على تفاصيله وإبعاد أي تشويش عنه بسبب الغضب والاحتقان السائدين بإداوسملال وعبر تطبيقات التراسل الفوري على الهواتف المحمولة، السلطات سرعت عملية تسليم السلط بين رئيس الجماعة المستقيل والرئيس الجديد المنتخب بقاعة مغلقة وسط غياب 5 أعضاء المجلس الجماعي لتيزغران، وذلك حتى يكون الأخير باليوم التالي في استقبال أخنوش بكامل صلاحيات الرئيس الرسمية ويخبر الوزير بأن العام زين وان كل سكان الجماعة فرحون بتوقفه الميمون لتشريفهم بتدشين عملية زرع أشجار كلينتون في 50 هكتار كما فرحوا باستباحته لـ 2900 هكتار من أراضيهم لبوغابا، المعزي تجنب الحديث مع أخنوش حول معاناة المواطنين مع الحلوف واستباحة نصف أراضي القبيلة لبوغابا، إداوسملال قبيلة عريقة تضم ما يزيد عن تسعين دوارا ومدشرا والمنطقة التي دشن فيها أخنوش أشجار كلينتون، لا تدخل ضمن المساحة المستباحة لبوغابا، وحرصت حاشية أخنوش تجنب المنطقة المتضررة مخافة أن يواجه أخنوش باحتجاج السكان المتضررين، وهو الذي تهرب من حضور جلسة متابعة الحكومة لاحتجاجات جرادة، وسافر إلى بلدته للرقص بمهرجانه. زيارة أخنوش الاستفزازية ربما مرت بسلام لكن عدد من السملاليين قالوا للشبكة ان ما قبل زيارة أخنوش ليس كما بعدها، وأن الجرح بات غائرا وقد بلغ السيل الزبى، أعضاء بالمجلس الجماعي قاطعوا النشاط بما فيهم أعضاء عن حزب أخنوش نفسه، قالوا للشبكة ان الزيارة غير موفقة وان غازي ورط أخنوش في مشكلة جديدة كان في غنى عنها، واليوم قطع الشك باليقين ان أخنوش بوزارته وحزبه مسؤولان جملة وتفصيلا عن استباحة أراضي سملالة، ولم يعد من خيار أمامنا كأصحاب الأرض سوى القيام بكل ما يلزم للدود عن أرضنا وعرضنا، مهما أثخنتنا جراح الغدر من الأخ القريب أو الحليف الغدار، ان لقصة معاناة سملالة مع بيادق المخزن بقية.. متابعة قراءة “أخنوش يغرس أشجار كلينتون في 50 هكتار بعد استباحته 2900 هكتار من أراضي إداوسملال لبوغابا”

رئيس حزب الحلُّوفْ أخذ أصواتنا الإنتخابية ثم سَلَّطَ علينا هذا..!

حزب الحلُّوفْ أخذ أصواتنا الإنتخابية ثم سَلَّطَ علينا هذا..!

عندما يتحول شعار “أرض اللوز.. ثروة الغذ” إلى شعار “أرض الحلوف.. ثروة اليوم”، عندما يجتمع الجشع والفساد والتسلط في بلاد فعلى الأخيرة السلام، عندما تجتمع السلطة والمال في أيدي مسؤولين حكوميين فعلى الشعب ألف سلام.. باشمئزاز واستنكار شديدين عبر عدد من السملاليات والسملاليين للشبكة عن رفضهم لممارسات بوغابا بحق أراضيهم من خلال تدميرها بالحلوف ودفع الساكنة للهجرة للمدن والتوقف عن الفلاحة مكرهين، وآخر العدوان فرض الأمر الواقع باستحداث محمية قنص ثلاثية من صنف -أ- على مساحة تقدر بحوالي 5830 هكتار من أرض سملالة ومنطقة مكرية على مساحة 2000 هكتار حيث ان 63٪ من أراضي الجماعة الترابية تيزغران مناطق مفتوحة للقنص في نظر بوغابا، هذه الأرقام اعترفت بها المندوبية الإقليمية بتيزنيت للمياه والغابات ومحاربة التصحر، في ردها على عشرات الشكايات التي رفعها السكان بأربعين دوارا رفضا لقرار بوغابا باستحداث محمية قنص لصالح جمعية الصفاء للقنص رئيسها من بني ملال ومقرها دوار توريرت نتكرامت حيث سلمها بوغابا 2900 هكتار من أراضي سملالة كمحمية قنص كما هو مدون بنص الإتفاقية المحررة باللغة الفرنسية رغم رفض المجلس الجماعي لها، بوغابا بات اليوم تحت وصاية السيد عزيز أخنوش وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، هذا الأخير كان قد قدم وعودا انتخابية لرفع الضرر عن السكان بسبب بوغابا، وبينما كنا ننتظر من سيادته أن يفي بوعوده تلك فإذ بنا نلقى الأذى الأشد مرارة في أرضنا، ولأن الجشع والتسلط لا حدود لهما فقد نتوقع ان يتم استباحة ما تبقى من أرضنا قريبا، ما دام بوغابا مصر على عدوانه وموغل في جبروته، وعوض ان يكون أخنوش مواسي ومدافع وحامي للمواطنين وأرضهم ويعالج مظلوميتهم فإذ بنا نسمع ان حاشيته برمجت له القيام بزيارة استفزازية يوم غذ لإداوسملال وبالضبط لدوار حيث مقر جمعية القنص المثيرة للجدل لتدشين إحدى المشاريع المسرحية المصبوغة مرة بطلاء الأخضر ومرة بطلاء الأزرق، فما فائدة ان تصرف الملايين لتدشن زرع شجرة في منطقة تعاني الجفاف وأنت في نفس الوقت تقتل عشرات الشجيرات بالحلوف؟ صحيح نحن نكرم الضيف ولكن لأول مرة نقولها بالفم المليان لا أهلا ولا سهلا بمن استباح واعتدى وظلم وتجبر، الأرض السملالية لها أهلها واليوم الذي تحرر فيه من هذا الاستعمار الجديد ليس ببعيد وعلى سملالة ليس بعسير. متابعة قراءة “رئيس حزب الحلُّوفْ أخذ أصواتنا الإنتخابية ثم سَلَّطَ علينا هذا..!”