مشاهد: تعنث السلطات الإقليمية يوقف جميع المشاريع التنموية بقبيلة إدوسملال لأزيد من سنة

مشاهد: تعنث السلطات الإقليمية يوقف جميع المشاريع التنموية بقبيلة إدوسملال لأزيد من سنة

نشرت المجلة الإلكترونية مشاهد مقالا حول قبيلة إداوسملال و عراقيل السلطات المحلية و الإقليمية للمشاريع التنموية بها، في ما يلي نصه :

تعنث السلطات الإقليمية يوقف جميع المشاريع التنموية بقبيلة إدوسملال لأزيد من سنة

صب أعضاء الجمعية الإحسانية لقبيلة إداوسملال بإقليم تيزنيت جام غضبهم على المسؤولين الذين تسببوا في توقيف جميع المشاريع التنموية بالمنطقة (تهم أزيد من 100 دوارا)، بعد أن جمدت الجمعية جميع أنشطتها لأزيد من سنة. وحسب البيان الختامي للجمع العام، الذي توصل الموقع بنسخة منه، فإن أعضاء الجمعية، خاصة الشبان والشابات، اشتاطوا غضبا من سلوكات قائد قيادة إداككمار والسلطات عموما التي عرقلت وتعرقل العمل الجمعوي بالقبيلة، وعبروا أيضا عن استنكارهم للتعثر الذي عرفته بعض مشاريع الجمعية والجماعة القروية بنسب مختلفة بسبب تلكؤ بعض المصالح الخارجية التابعة لعمالة إقليم تزنيت.
حسب البيان ذاته، فإن الجمع العام الذي حضر فيه أزيد من 350 عضوا، من الرجال والنساء والشباب والشابات الذين قدموا من مختلف مدن المغرب وخارج الوطن، عبر المجتمعون عن “تثمينهم لمضامين الخطاب الملكي التاريخي لـ 9مارس”، واعتبروا مشروع الدستور الجديد للمملكة والذي أعلن عنه جلالة الملك، نقلة نوعية في تاريخ المغرب نحو الديمقراطية والعدالة الاجتماعية والحكامة الجيدة. كما أشاد الحاضرون بالانجازات والمشاريع التنموية التي تحققت بفضل مجهودات الجمعية الإحسانية لقبيلة إداوسملال في شتى المجالات من تعبيد للطرق وفك العزلة عن الدواوير البعيدة وبناء المدارس والمستوصفات وربط المداشر بالكهرباء والماء الصالح للشرب وتنظيم حملات طبية وأنشطة للمحافظة على البيئة والموروث الثقافي والمعماري للمنطقة وتقديم المساعدة للفقراء وللتلاميذ وبناء المساجد وإصلاح المدارس العتيقة، بالإضافة إلى مشاريع أخرى منها نادي النسوي والمتحف والمعهد الحرفي والمسجد وغيرها من مشاريع ما زالت قيد الإنجاز. من جهة أخرى، عبر أبناء قبيلة إداوسملال عن استغرابهم لعدم استجابة السلطات لمطلبهم الدائم الذي “يقضي بتسمية جماعتهم بـ “الجماعة القروية لإداوسملال” أسوة بجميع جماعات الإقليم التي تحمل اسم قبائلها”، وأثناء مناقشة الجمع العام الذي استمر من الساعة الرابعة زوالا إلى الساعة التاسعة والنصف ليلا، تم التطرق لمختلف الأساليب الناجعة لمواجهة كافة التحديات والعراقيل التي تقف أمام العمل الجمعوي والتنموي بالمنطقة، كما أشاد المتدخلين  بموقف رئيس الجمعية محمد جابر الذي قبل استئناف نشاطه داخل الجمعية وتحمل مسؤولية رئاستها من جديد، بعد أن رفض ذلك سابقا احتجاجا على سلوكات السلطات، مطالبين المكتب الجديد للجمعية التعامل الجدي والحازم مع العراقيل التي تقف في وجه المشاريع التنموية بالمنطقة، وذلك بمراسلة وفتح حوار مع الجهات المسؤولة إقليميا وجهويا ومركزيا. عن مجلة مشاهد
المصدر :
machahid.info

المصابون بأمراض عقلية ونفسية عرضة للتشرد والإهمال في غياب مراكز مختصة بالعالم القروي

المصابون بأمراض عقلية ونفسية عرضة للتشرد والإهمال في غياب مراكز مختصة بالعالم القروي

إذا كانت المدن تتوفر على مراكز لعلاج و إيواء المصابين بأمراض عقلية أو نفسية، فإن هؤلاء يبقون عرضة للتشرد و الإهمال في العالم القروي، و هو الأمر الذي يؤدي الى حالات إنسانية مأساوية، حيث يلاحظ خلال السنوات الأخيرة ارتفاع في أعداد من يتشردون أو يتوفون جراء تعرضهم لحوادث مختلفة بسبب غياب الرعاية و المتابعة، كما ان عائلاتهم عادة ما يفضلون اللجوء الى العلاج الروحاني أو التقليدي عوض الإستعانة بأطباء نفسانيين مختصين، و للإشارة فإن المستوصفات القروية و المستشفيات العمومية في تلك المناطق لا تتوفر على هكذا تخصصات، بالرغم من أهميتها. في منطقة إداوسملال باقليم تيزنيت، يلاحظ السكان ارتفاع أعداد المتشردين الذين يجوبون دواوير و مداشر القبيلة قادمين من مناطق بعيدة، و تظهر عليهم علامات الإصابة بأمراض عقلية او نفسية، وعندما يدخل هؤلاء أحد الدواوير يثيرون قلق ساكنته خاصة الأمهات اللآئي يقلقن على أولادهن الذين عادة ما يلعبون في الدوار بأمن و أمان، خاصة تلك الدواوير التي تقع بجانب الطريق الرئيسية بين تيزنيت و تافراوت، حتى عندما يتصل السكان بالسلطات المحلية للتبليغ عن أحد هؤلاء المتشردين الذي دخل دوارهم، تجد السلطات نفسها لا تتوفر على الوسائل و الإمكانات للتعامل مع مثل هذه الحالات. و في الشهر المنصرم مثلا قام سكان منطقة أيت عروص بالإتصال بالسلطات المحلية بالقيادة، و التبليغ عن أحد المتشردين الذي يضايق الساكنة، فتم إرسال عنصرين من القوات المساعدة على مثن سيارة نقل عمومية غير نظامية، فتم التنقل الى الدوار المعني و نقل المتشرد الذي كانت أعراض مرض عقلي تبدو عليه، حيث تعذر عليهم معرفة مكان سكناه، و اتضح انه من خارج المنطقة، فتم نقله الى خارج حدود الجماعة و إخلاء سبيله. لكن المشكلة ان السلطات في الجماعة او القيادة بالمناطق الأخرى تقوم بنفس العمل و بالتالي يتم الدوران في حلقة مفرغة و تبادل المتشردين بين هذه المناطق، دون التفكير في إيجاد حل ناجع لهذه الآفة بإنشار مراكز مختصة لإيوائهم و علاجهم و توظيف مساعدين و مساعدات اجتماعيات لهذا الغرض. بداية الشهر الحالي وقعت مأساة إنسانية في منطقة أزور أوليلي حيث ثم العثور على جثة امرأة في 35 من العمر من دوار أسول و هي غارقة في مطفية (خزان المياه تحت أرضي ) و قد علمت الشبكة ان عناصر الدرك الملكي انتقلوا الى عين المكان في اليوم الموالي لانتشال الجثة و نقلها للتشريح و فتح تحقيق في الحادثة، حيث أكد السكان ان المرأة كانت تعاني من مرض نفسي أو عقلي، تفاقمت أعراضه بعد تجربة زواج فاشلة منذ سنوات، و تتضارب الأنباء حول إقدامها على الإنتحار أو ان سقوطها و غرقها بالمطفية مجرد حادث، و هو ما ستحسم فيه تحقيقات عناصر الدرك الملكي. لكن الأكيد انها لم تكن الحالة الأولى و لن تكون الأخيرة ما لم يتم التفكير بجدية في إيجاد حل لهذه الشريحة من المجتمع التي هي بحاجة الى المساعدة و العلاج، بعيدا عن سياسة التهميش و الإقصاء التي عادة ما تساهم في تراكمها أكثر من معالجتها. و هناك بعض الأصوات تطالب الدولة وخاصة وزارة التنمية الاجتماعية والأسرة والتضامن بضرورة الإهتمام بهذه الشريحة من المجتمع التي تتواجد بالعالم القروي و المناطق النائية.

جريدة أكادير 24: أبناء إداوسملال بتيزنيت غاضبون من السلطات، والمشاريع التنموية متوقفة

جريدة أكادير 24: أبناء إداوسملال بتيزنيت غاضبون من السلطات، والمشاريع التنموية متوقفة

خلال أشغال الجمع العام العادي للجمعية الإحسانية لإداوسملال المنعقد يوم الأحد 16 رجب 1432 هـ الموافق لـ 19 يونيو 2011، لانتخاب المكتب المسير للجمعية، صب أعضاء الجمعية الإحسانية لقبيلة إداوسملال بإقليم تيزنيت جم غضبهم على المسؤولين الذين تسببوا في توقيف جميع المشاريع التنموية بالمنطقة بعد أن جمدت الجمعية جميع أنشطتها لأزيد من سنة. وحسب البيان الختامي للجمع العام، الذي توصلت الجريدة بنسخة منه، فإن أعضاء الجمعية، خاصة الشبان والشابات، اشتاطوا غضبا من سلوكات قائد قيادة إداككمار التي عرقلت وتعرقل العمل الجمعوي بالقبيلة، وعبروا أيضا عن استنكارهم للتعثر الذي عرفته بعض مشاريع الجمعية والجماعة القروية بنسب مختلفة بسبب تلكؤ بعض المصالح الخارجية التابعة لعمالة إقليم تزنيت.
وحسب البيان ذاته، فإن الجمع العام الذي حضر فيه أزيد من 350 عضوا، من الرجال والنساء والشباب والشابات الذين قدموا من مختلف مدن المغرب وخارج الوطن، عبر المجتمعون عن “تثمينهم لمضامين الخطاب الملكي التاريخي لـ 9مارس”، واعتبروا مشروع الدستور الجديد للمملكة والذي أعلن عنه جلالة الملك، نقلة نوعية في تاريخ المغرب نحو الديمقراطية والعدالة الاجتماعية والحكامة الجيدة. كما أشاد الحاضرون بالانجازات والمشاريع التنموية التي تحققت بفضل مجهودات الجمعية الإحسانية لقبيلة إداوسملال في شتى المجالات من تعبيد للطرق وفك العزلة عن الدواوير البعيدة وبناء المدارس والمستوصفات وربط المداشر بالكهرباء والماء الصالح للشرب وتنظيم حملات طبية وأنشطة للمحافظة على البيئة والموروث الثقافي والمعماري للمنطقة وتقديم المساعدة للفقراء وللتلاميذ وبناء المساجد وإصلاح المدارس العتيقة، بالإضافة إلى مشاريع أخرى منها نادي النسوي والمتحف والمعهد الحرفي والمسجد وغيرها من مشاريع ما زالت قيد الإنجاز. من جهة أخرى، عبر أبناء قبيلة إداوسملال عن استغرابهم لعدم استجابة السلطات لمطلبهم الدائم الذي “يقضي بتسمية جماعتهم بـ “الجماعة القروية لإداوسملال” أسوة بجميع جماعات الإقليم التي تحمل اسم قبائلها”، ويلحون على الإستجابة لهذا المطلب الأساسي فورا.
وأثناء مناقشة الجمع العام الذي استمر من الساعة الرابعة زوالا إلى الساعة التاسعة والنصف ليلا، مختلف الأساليب الناجعة لمواجهة كافة التحديات والعراقيل التي تقف أمام العمل الجمعوي والتنموي بالمنطقة، فإن المتدخلين يحيون بحرارة رئيس الجمعية، الحاج محمد جابر الذي قبل استئناف نشاطه داخل الجمعية وتحمل مسؤولية رئاستها من جديد، ويطالبون من المكتب الجديد للجمعية التعامل الجدي والحازم مع العراقيل التي تقف في وجه المشاريع التنموية بالمنطقة، وذلك بمراسلة وفتح حوار مع الجهات المسؤولة إقليميا وجهويا ومركزيا.
ولم يفت الموقعون على البيان الختامي للجمع العام أن يقدموا تشكراتهم لكل من قدم يد المساعدة للجمعية خلال الثلاثين سنة الماضية، وعلى رأسهم وزراء ومسؤولين على الصعيد المركزي والجهوي والإقليمي وشخصيات وطنية وبرلمانيين ومنتخبين وأبناء المنطقة المتواجدين بإداوسملال وبمدن مغربية وأبناء إداوسملال المقيمين بالخارج.
المصدر:
جريدة أكادير 24
agadir24.info

تابع قراءة “جريدة أكادير 24: أبناء إداوسملال بتيزنيت غاضبون من السلطات، والمشاريع التنموية متوقفة”

تيزبريس: أبناء إداوسملال بتيزنيت غاضبون من السلطات والمشاريع التنموية متوقفة منذ أزيد من سنة

تيزبريس: أبناء إداوسملال بتيزنيت غاضبون من السلطات والمشاريع التنموية متوقفة منذ أزيد من سنة

خلال أشغال الجمع العام العادي للجمعية الإحسانية لإداوسملال المنعقد يوم الأحد 16 رجب 1432 هـ الموافق لـ 19 يونيو 2011، لانتخاب المكتب المسير للجمعية، صب أعضاء الجمعية الإحسانية لقبيلة إداوسملال بإقليم تيزنيت جم غضبهم على المسؤولين الذين تسببوا في توقيف جميع المشاريع التنموية بالمنطقة بعد أن جمدت الجمعية جميع أنشطتها لأزيد من سنة. وحسب البيان الختامي للجمع العام، الذي توصلت الجريدة بنسخة منه، فإن أعضاء الجمعية، خاصة الشبان والشابات، اشتاطوا غضبا من سلوكات قائد قيادة إداككمار التي عرقلت وتعرقل العمل الجمعوي بالقبيلة، وعبروا أيضا عن استنكارهم للتعثر الذي عرفته بعض مشاريع الجمعية والجماعة القروية بنسب مختلفة بسبب تلكؤ بعض المصالح الخارجية التابعة لعمالة إقليم تزنيت.
وحسب البيان ذاته، فإن الجمع العام الذي حضر فيه أزيد من 350 عضوا، من الرجال والنساء والشباب والشابات الذين قدموا من مختلف مدن المغرب وخارج الوطن، عبر المجتمعون عن “تثمينهم لمضامين الخطاب الملكي التاريخي لـ 9مارس”، واعتبروا مشروع الدستور الجديد للمملكة والذي أعلن عنه جلالة الملك، نقلة نوعية في تاريخ المغرب نحو الديمقراطية والعدالة الاجتماعية والحكامة الجيدة. كما أشاد الحاضرون بالانجازات والمشاريع التنموية التي تحققت بفضل مجهودات الجمعية الإحسانية لقبيلة إداوسملال في شتى المجالات من تعبيد للطرق وفك العزلة عن الدواوير البعيدة وبناء المدارس والمستوصفات وربط المداشر بالكهرباء والماء الصالح للشرب وتنظيم حملات طبية وأنشطة للمحافظة على البيئة والموروث الثقافي والمعماري للمنطقة وتقديم المساعدة للفقراء وللتلاميذ وبناء المساجد وإصلاح المدارس العتيقة، بالإضافة إلى مشاريع أخرى منها نادي النسوي والمتحف والمعهد الحرفي والمسجد وغيرها من مشاريع ما زالت قيد الإنجاز. من جهة أخرى، عبر أبناء قبيلة إداوسملال عن استغرابهم لعدم استجابة السلطات لمطلبهم الدائم الذي “يقضي بتسمية جماعتهم بـ “الجماعة القروية لإداوسملال” أسوة بجميع جماعات الإقليم التي تحمل اسم قبائلها”، ويلحون على الإستجابة لهذا المطلب الأساسي فورا.
وأثناء مناقشة الجمع العام الذي استمر من الساعة الرابعة زوالا إلى الساعة التاسعة والنصف ليلا، مختلف الأساليب الناجعة لمواجهة كافة التحديات والعراقيل التي تقف أمام العمل الجمعوي والتنموي بالمنطقة، فإن المتدخلين يحيون بحرارة رئيس الجمعية، الحاج محمد جابر الذي قبل استئناف نشاطه داخل الجمعية وتحمل مسؤولية رئاستها من جديد، ويطالبون من المكتب الجديد للجمعية التعامل الجدي والحازم مع العراقيل التي تقف في وجه المشاريع التنموية بالمنطقة، وذلك بمراسلة وفتح حوار مع الجهات المسؤولة إقليميا وجهويا ومركزيا.
ولم يفت الموقعون على البيان الختامي للجمع العام أن يقدموا تشكراتهم لكل من قدم يد المساعدة للجمعية خلال الثلاثين سنة الماضية، وعلى رأسهم وزراء ومسؤولين على الصعيد المركزي والجهوي والإقليمي وشخصيات وطنية وبرلمانيين ومنتخبين وأبناء المنطقة المتواجدين بإداوسملال وبمدن مغربية وأبناء إداوسملال المقيمين بالخارج.

نص البيان الختامي:

تابع قراءة “تيزبريس: أبناء إداوسملال بتيزنيت غاضبون من السلطات والمشاريع التنموية متوقفة منذ أزيد من سنة”

بيان هام جدا

بيان هام جدا

الجمعية الإحسانية لإداوسملال الدار البيضاء الأحد 19 يونيو 2011

الجمع العام العادي

بيـــان

بتاريخ الأحد 16 رجب 1432 هـ الموافق لـ 19 يونيو 2011، انعقد بحول الله استئناف أشغال الجمع العام العادي للجمعية الإحسانية لإداوسملال (إقليم تزنيت) لانتخاب المكتب المسير للجمعية، وفي نهاية أشغاله أصدر الجمع العام البيان التالي:

· يثمن مضامين الخطاب الملكي التاريخي لـ 9مارس ويعتبر مشروع الدستور الجديد للمملكة والذي أعلن عنه جلالة الملك، أول أمس الجمعة، نقلة نوعية في تاريخ المغرب نحو الديمقراطية والعدالة الاجتماعية والحكامة الجيدة.

· يقدر عاليا الانجازات والمشاريع التنموية التي تحققت بفضل مجهودات الجمعية الإحسانية لقبيلة إداوسملال في شتى المجالات من تعبيد للطرق وفك العزلة عن الدواوير البعيدة وبناء المدارس والمستوصفات وربط المداشر بالكهرباء والماء الصالح للشرب وتنظيم حملات طبية وأنشطة للمحافظة على البيئة والموروث الثقافي والمعماري للمنطقة وتقديم المساعدة للفقراء وللتلاميذ وبناء المساجد وإصلاح المدارس العتيقة،بالإضافة إلى مشاريع أخرى منها نادي النسوي والمتحف والمعهد الحرفي والمسجد وغيرها من مشاريع ما زالت قيد الإنجاز.

· يشكر كل من قدم يد المساعدة للجمعية خلال الثلاثين سنة الماضية، ونخص بالذكر:

– وزراء ومسؤولين على الصعيد المركزي والجهوي والإقليمي.

– شخصيات وطنية وبرلمانيين ومنتخبين.

– أبناء المنطقة المتواجدين بإداوسملال و بمدن مغربية وأبناء إداوسملال المقيمين بالخارج.

· يحيي الجمع العام ويشد على يدي رئيس الجمعية، الحاج محمد جابر الذي قبل استئناف نشاطه داخل الجمعية وتحمل مسؤولية رئاستها من جديد.

· يندد بشدة سلوكات قائد قيادة إداككمار التي عرقلت وتعرقل العمل الجمعوي بالقبيلة.

· يستنكر تعثر بعض مشاريع الجمعية والجماعة بنسب مختلفة بسبب تلكؤ بعض المصالح الخارجية التابعة لعمالة إقليم تزنيت.

كما ناقش الجمع العام بإسهاب مختلف الأساليب الناجعة لمواجهة كافة التحديات والعراقيل التي تقف أمام العمل الجمعوي والتنموي بالمنطقة، وبهذا الخصوص، فإن أعضاء الجمع العام الذين حضروا من مختلف مدن المملكة وخارج الوطن:

1- يطالبون المكتب الجديد للجمعية بالتعامل الجدي والحازم مع العراقيل التي تقف في وجه المشاريع التنموية بالمنطقة، وذلك بمراسلة وفتح حوار مع الجهات المسؤولة إقليميا وجهويا ومركزيا.

2- يذكرون المسؤولين بالمطلب الدائم للساكنة الذي يقضي بتسمية جماعتهم بـ "الجماعة القروية لإداوسملال" أسوة بجميع جماعات الإقليم التي تحمل اسم قبائلها ويلحون على الإستجابة لهذا المطلب الأساسي.

عن الجمع العام

Bayan1-aasociation-idaoussemlal-19-6-2011

للتحميل :

تابع قراءة “بيان هام جدا”