طفل من أيت وفقا يغرق في بركة مائية كان يسبح فيها بإداوسملال

www_idaosamlal_com_4[3]

لم يكن يتصور مجموعة من الأطفال الأربعة القادمين من أيت وفقا باحثين عن مكان مناسب لممارسة السباحة في يوم صيفي حار، انتهى بحثهم في بركة مائية اعتبروها مناسبة للسباحة نظرا لعمقها و كمية المياه الكبيرة التي احتوتها بعد حوالي اسبوع من مرور سيول جارفة بها حيث فاض الوادي بسبب تساقطات مطرية جد غزيرة عرفتها منطقة أيت وافقا و تكاترت، لم يكن الأطفال يتصورون ان رحلتهم ستنتهي بمأساة و ان ثلاثة منهم فقط سيعودون لبيوتهم بينما انتهى الأمر برابعهم عالقا في قعر البركة المائية، شبكة و منتديات إداوسملال عاينت مكان الحادث الذي يظهر في الصورة، و استقصت آراء السلطات المحلية و شهود عيان، الطفل أموني بوبكر البالغ من العمر 13 سنة المزداد بدوار أيت أوشريف جماعة أيت وفقا قيادة تهالة و هو تلميذ في السنة السابعة ابن السيد أموني محمد بن ايوب و السيدة فاطمة بنت علي، كان يوم السبت 11 شتنبر 2010 يمارس السباحة مع ثلاثة من أصدقائه و حين قام بالقفز في البركة محاولا الغطس في مياهها أصاب رأسه صخرة كبيرة بقعر البركة، قبل أن يختفي كليا في قعر البركة عن أنظار أصدقائه الذين جهدوا للبحث عنه قبل ان يعودوا لدوارهم لإبلاغهم بذلك حيث حضر شقيق الطفل فجهد طوال المساء في البحث عن شقيقه بالبركة، و حين فقد الأمل قام بالتوجه لمركز جمعة إداوسملال في الثانية عشر من منتصف الليل حيث أبلغ السلطة المحلية ممثلة في السيد قائد إداكوكمار الذي بدوره أبلغ كل من الدرك الملكي و الوقاية المدنية، و بسبب بعد المسافة و صعوبة المسالك في الليل و بما انه تم تأكيد حالة الغرق و الوفاة، فقد توجهت صبيحة يوم الأحد 12 شتنبر 2010 السلطة المحلية ممثلة في السيد قائد إداكوكمار و عنصرين من رجال الدرك الملكي و أربعة عناصر من الوقاية المدنية على مثن شاحنة تابعة للوقاية المدنية قدمت من تيزنيت، كما رافق الجميع عدد من المواطنين الذين ساعدوا في نقل معدات الانقاذ كما رافقهم شقيق الطفل الغريق و سائق سيارة الإسعاف التابعة لجماعة تيزغران، الكل اجتمع بدوار أيت عضي حيث انتهاء الطريق غير المعبدة، قبل أن تحمل المعدات و يقطع الجميع المسافة الطويلة التي تفصلهم عن مكان الحادث حيث ساروا بجنبات الوادي في طريق وعرة، حتى وصولهم لمنطقة تسمى تيغنايين و هي تبعد عن مركز جمعة إداوسملال حوالي 8 كلم، و فور وصولهم لعين المكان باشر الدرك الملكي البحث و المعاينة و التقاط الصور، في حين باشر عناصر الوقاية المدنية عملية تمشيط البركة المائية بحثا عن جثة الطفل و هي العملية التي استغرقة الساعة قبل أن يقوم أحد عناصر الوقاية المدنية بالغطس و انتشالها من على عمق كبير، و قد ظهرت عليها علامة إصابته بضربة في الوجه يعتقد أنها نتيجة ارتطامه بصخرة أثناء قفزه من ارتفاع فوق الماء، وضعت الجثة في كيس مخصص و ربطت بحبل وقام عناصر الوقاية المدنية بحملها بمساعدة بعض المواطنين حيث تم قطع ممرات وعرة و مسافة طويلة قبل الوصول لمكان توقف المركبات حيث شاحنة الوقاية المدنية و سيارة نقل الأموات التي وصلت لعين المكان بأيت عضي، عدد من المواطنين أبناء دوار الضحية من أيت وافقا كانوا يتابعون عملية انتشال جثمان الطفل بوبكر من قعر البركة المائية، و كان التأثر باديا عليهم كما شقيقه الذي أنهكه جهد كبير بدله في البحث و التنقل من و الى مكان الحادث، رجال الدرك الملكي انتقلوا لبيت الطفل المعني قصد التحقيق و الاستماع لشهادات كل المعنيين بما فيهم الأطفال المرافقين و والدي الطفل الغريق. انتشار خبر الحادثة بكل من قبيلة اداوسملال و أيت وافقا جعل المواطنين يتذكرون حوادث و مآسي مماثلة سبق ان وقعت بالمنطقة و قد أدت إحداها لغرق شقيقين توأمين بإداوسملال كما وقعت عدت حوادث خفيفة أثناء القيام بالسباحة في مثل هذه البرك المائية المنتشرة على طول الوديان بالمنطقة، ناهيك عن خطر لسعات الحشرات و الأفاعي التي تهدد من يسبحون بمثل تلك الأماكن، كل هذا يدفع أبناء المنطقة الى حث المسؤولين و الفاعلين الجمعويين على إنشاء و تجهيز مسابح عمومية جماعية تمكن أبناءهم من ممارسة رياضة السباحة في أمان و تحت أعين المراقبة و توفير معلمي السباحة، إحدى الجمعيات بإداوسملال أدركت أهمية هذا الأمر مما دفعها للتفكير في المطالبة بإجراء تعديلات على مخطط المركب الرياضي لإداوسملال لكي يشمل مسبحا عموميا، و هو المشروع الذي ينتظره ساكنة المنطقة بفارغ الصبر و المتوقع انشاؤه بمنطقة تيفرميت، و هو السبيل الوحيد لحث أطفال و شباب المنطقة على عدم المغامرة و المخاطرة بحياتهم أثناء قيامهم بالسباحة في أماكن غير آمنة و لا تتوفر فيها شروط السلامة و النظافة، و في انتظار انشاء مسابح عمومية جماعية بكل من إداوسملال و ايت وافقا يمكن لبعض العائلات التي تتوفر على مسابح خاصة أن تفتحها امام أبناء المنطقة بشكل مؤقت في أوقات الحر و الصيف و يمكن تأطيرهم داخل الجمعيات الرياضية، مثل هذه الحوادث و المآسي قد تدفع بعض العقليات المعارضة لإنشاء المسابح العمومية الجماعية الى تغيير موقفهم حفاظا على حياة و سلامة أبنائهم و تعليمهم السباحة منذ الصغر و حثهم على ممارستها في جو و مكان ملائمين.

www_idaosamlal_com_10www_idaosamlal_com_11

www_idaosamlal_com_1www_idaosamlal_com_2

www_idaosamlal_com_3www_idaosamlal_com_8[3]

www_idaosamlal_com_9[3]www_idaosamlal_com_5

www_idaosamlal_com_6www_idaosamlal_com_7

أفراد من الجالية يستغربون تقشف و غياب البروتوكول في احتفال قيادة إداكوكمار بعيد العرش المجيد

kiyada-idagougmar-idaoussemlal

شارك عدد من أفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج و المنحدرين من قبيلة إداوسملال في فعاليات و أشغال اليوم الوطني للجالية المغربية المقيمة بالخارج الذي اختتمت فعالياته بالرباط و توجت بالإعلان عن ميلاد شبكة تضم حقوقيين وقانونيين للدفاع عن مصالح وحقوق أفراد هذه الجالية، عدد من أفراد هذه الجالية استغلوا كعادتهم فرصة تواجدهم بالمغرب لزيارة مسقط رأسهم إداوسملال و صلة الرحم مع أهلهم و ذويهم، و قد أشادوا بما تعرفه قبيلة إداوسملال مؤخرا من نشاط تنموي بفعل جهود النسيج الجمعوي بها، و قد تزامن تواجد بعضهم مع احتفالات الشعـب المغربي بعيـد العـرش المجيـد الذي يخلد هذه السنـة الذكـرى الحـادية عشر لاعتلاء جلالة الملك محمد السادس نصره الله عرش أسلافه الميامين، و قد حرص بعض أبناء الجالية على الإحتفال بهذه المناسبة الكبيرة بمركز جمعة إداوسملال قيادة إداكوكمار، و قد انتقذ بعضهم ممثلي السلطة بقيادة إداكوكمار بسبب التقشف الكبير في الإحتفال حيث لم يتم دعوة الناس لحضور الحفل بكثافة و إقامة أحواش كما جرت العادة بذلك حيث يتم التبراح بذلك بسوق مركز جمعة إداوسملال، و هذا العام بقيت الخيمة فارغة كما غاب أحواش، و قد تزامن ذلك مع يوم السوق الأسبوعي الذي هو الجمعة، كما انتقذوا غياب البروتوكول خاصة في حضور جميع أعضاء الجماعة القروية من موظفين و منتخبين باستثناء رئيس الجماعة الذي يعفى من ذلك لسفره قصد حضور حفل الولاء، كما انتقذوا قائد إداكوكمار بوشعيب البزراوي الذي حظر للإستماع للخطاب الملكي بقاعة الاجتماعات بالجماعة بدون الزي الرسمي كما تتطلب المناسبة، و قد أكد هؤلاء على ان قبيلة إداوسملال كانت دائما تقيم احتفالات شعبية كبيرة بمناسبة عيد العرش المجيد و تحترم كل الطقوس و العادات التي ألفها الساكنة بالمناسبة، و لكن ذلك كان دائما يبقى تحت إرادة و رعاية ممثلي السلطة المحلية، و يرى بعض المهتمين بشؤون المنطقة ان التقشف الأخير في الإحتفال بعيد العرش بقيادة إداكوكمار مرده الى ان بعض موظفي و ممثلي السلطة علموا بوجود مساعي حثيثة لتغييرهم و نقلهم الى أماكن أخرى بعد ان أصبح هؤلاء يتعرضون لانتقاذات و لشكايات المواطنين و اتهامات بعرقلة مشاريع تنموية بالمنطقة سواء من الجماعة أو من الجمعيات التنموية بالمنطقة، كما ربطوا ذلك بتغييب عدد من هؤلاء الموظفين عن حظور مراسيم إعطاء السيد عامل اقليم تيزنيت الإنطلاقة لمجموعة مشاريع تنموية بمناسبة عيد العرش المجيد بمركز جمعة إداوسملال و كردوس، هذه المراسيم التي لم يحضرها قائد إداكوكمار رغم تواجده بمقر سكناه بالمركز و قد حضرها بالنيابة عنه قائد تازروالت كما ناب هذا الأخير عنه كذلك في كردوس، و قد علمت شبكة و منتديات إداوسملال ان موظفا في القيادة قد تم نقله الى مدينة تيزنيت بعد أزيد من ثلاثين عاما من الخدمة في منصب كاتب القائد في قيادة إداكوكمار، و يتوقع أن تعرف قيادة إداكوكمار و جماعة تيزغران تغييرات و تنقيلات للموظفين صادرة من جهات عليا بإقليم تيزنيت يتوقع منها أن تساهم في تحريك عجلة التنمية بالمنطقة و رفع العراقيل التي تواجهها، لما فيه مصلحة ساكنة قبيلة إداوسملال.

و إن يعكس هذا شيئا فإنما يعكس مدى اهتمام أفراد الجالية السملالية بالخارج بشؤون و قضايا قبيلتهم إداوسملال، و رغبتهم في أن تكون في أحسن حال و ان يرفع عنها التهميش و الإقصاء، و تحقق فيها التنمية التي ما فتئ الكثيرون يسعون لتحقيقها في إطار عملهم و نشاطهم بجمعيات المجتمع المدني.