حسن أڭنِضيف | إشتباه بأول حالة مرض فيروس الإيبولا بالمغرب Ⓗ المستشفى الجهوي الحسن الثاني Ⓗ أڭادير

 

الإعلامي حسن أڭنِضيف ينعى فقيد المغرب الأستاذ عبد الله بَها ☪ 2014-1954

الإعلامي حسن أڭنِضيف ينعى فقيد المغرب الأستاذ عبد الله بَها ☪ 2014-1954

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
قال تعالى: (( يا أيتها النفس المطمئنة، ارجعي إلى ربك راضية مرضية، فادخلي في عبادي، وادخلي جنتي )) صدق الله العظيم | سورة الفجر | ج 30
بقلوب مؤمنة بقضاء الله و قدره، وببالغ الحزن و الأسى تلقينا نبأ وفاة الفقيد الأستاذ عبد الله بَها عن سن يناهز 60 عاما، وزير الدولة والقيادي بحزب العدالة والتنمية توفي في حادثة قطار بمنطقة بوزنيقة بجوار وادي الشراط حوالي السادسة من مساء يوم الأحد 7 دجنبر 2014، بممر للسكة الحديدية غير محروس لا يبعد إلا أمتار قليلة عن المكان الذي توفي به الراحل أحمد الزايدي القيادي بحزب الإتحاد الإشتراكي، ومع ان ملابسات الحادث لم تكشف بعد فإنه من المرجح ان الفقيد كان بصدد تفقد عين المكان قبل أن يدهسه قطار و يحول جسده إلى أشلاء، هذا وسوف يوارى جثمان الفقيد الثرى بمقبرة الشهداء بعد صلاة الجنازة بمسجد الشهداء ظهر يوم الثلاثاء 9 دجنبر 2014 بالرباط. وقد نعى الإعلامي القدير حسن أڭنِضيف فقيد المغرب الأستاذ عبد الله بَها، وقال في تصريح لشبكة و منتديات إداوسملال إنني حزين وبحكم معرفتي وتواصلي مع الفقيد يمكنني تأكيد ان الخسارة كبيرة جدا ليس فقط على الحكومة وحزب العدالة والتنمية بل على كل المغرب، وقال ان الأستاذ عبد الله بَها رحمه الله كان بالفعل صلة الوصل بين المواطن البسيط وبين أعلى دواليب صنع القرار بالحكومة، وكان لا يتردد في الرد على الهاتف والتفاعل مع قضايا المواطنين ومعالجة همومهم، وقال لقد فقدنا إنسانا طيبا وفعالا بالمجتمع كان رجل أفعال وليس فقط أقوال، يتحدث الأمازيغية بطلاقة مما مكنه من إلمام كبير بوضع المواطنين والمجتمع وخاصة بالمناطق النائية بجنوب المغرب، يصعب أن توفي لمثل هذا الرجل حقه، رحمه الله ورزق أهله الصبر والسلوان. هذا وقد خصص الإعلامي حسن أڭنِضيف برنامجه الإذاعي الشهير ليوم الإثنين 8 دجنبر 2014 لهذا المصاب الجلل. الحاج صالح جمالي البرلماني السملالي السابق والقيادي بحزب العدالة والتنمية، نعى بدوره صديقه وقال ان المغرب فقد رجلا كبيرا بوفاة المرحوم عبد الله بَها، رجل طيب أحب بإخلاص بلده المغرب ودينه وملكه، وتمنى أن نقتدي به ونكون في مستوى أخلاقه وتربيته، ودعى الله تعالى أن يتغمده بواسع رحمته، وألهم عائلته الصغيرة والكبيرة الصبر والسلوان. وختم الحاج جمالي بالقول ان العلاقة التي تربطه بالمرحوم هي أخوية وكان يبادر بالإتصال بالمناطق القروية والجبلية النائية بالمغرب ليسأل عن أحوال ساكنتها وعن حاجياتهم ومشاكلهم، وكان محبوبا لدى الجميع نظرا لطيبوبته وتواضعه، والمصاب جلل ولم نتمكن من النوم منذ أن بلغنا الخبر، ودعى الله أن يعوضنا فيه خيرا. وفي قصاصة لوكالة المغرب العربي للأنباء بعنوان "وفاة وزير الدولة السيد عبد الله باها مساء يوم الأحد في حادثة قطار ببوزنيقة (وزارة الداخلية)" وفي ما يلي نصها: توفي مساء اليوم الأحد 7/12/2014 وزير الدولة السيد عبد الله باها في حادثة قطار بمنطقة بوزنيقة، حسب بلاغ لوزارة الداخلية. وجاء في البلاغ أن "وزارة الداخلية تعلن بأسف عن وفاة السيد عبد الله باها وزير الدولة" موضحا أن "السيد باها توفي في حادثة قطار بمنطقة بوزنيقة".وأوضحت الوزارة أن "مصالح الدرك الملكي فتحت على الفور تحقيقا للكشف عن ملابسات الحادث"، مؤكدة أنه "سيتم الإعلان عن نتائج التحقيق فور استكماله". ولد عبد الله بها في وسط أسرة سوسية سنة 1954 بمنطقة جماعة إفران الأطلس الصغير بإقليم كلميم، بدأ دراسته الابتدائية بمجموعة مدارس إفران، وحصل على شهادة الباكالوريا في العلوم الرياضية سنة 1975 بثانوية يوسف بن تاشفين بأكادير، وبعد ذلك تابع تكوينه العالي بمعهد الحسن الثاني للزراعة والبيطرة، حصل بعدها على دبلوم مهندس تطبيق في التكنولوجيا الغذائية سنة 1979. شغل عبد الله باها منصب مهندس باحث بالمعهد الوطني للبحث الزراعي بالرباط سنة 1979، وكاتب عام لصندوق الأعمال الاجتماعية للبحث الزراعي، وعضو مكتب  جمعية مهندسي البحث الزراعي سنة 1987، واشتغل استاذا بالمعهد ذاته منذ تخرجه إلى غاية سنة 2002. وفي سنة 2007 شغل منصب نائب رئيس مجلس النواب، ونائب الأمين العام لحزب العدالة والتنمية منذ سنة 2004 إلى تاريخ وفاته، ورئيس فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب بين 2003 و2006، ورئيس لجنة العدل والتشريع وحقوق الإنسان بمجلس النواب بين 2002 و2003 كما تقلد منصب نائب برلماني عن دائرة الرباط شالة (2002-2011)، وعضو المكتب التنفيذي لحركة التوحيد والإصلاح. للاشارة فقد شغل الفقيد ايضا منصب رئيس تحرير سابق لجريدتي «الإصلاح» و«الراية»، ونائب مدير نشر سابق ليومية «التجديد». من بين مؤلفاته كتاب «سبيل الإصلاح». إنا لله وإنا إليه راجعون، تعازينا القلبية لكل أفراد عائلة الفقيد، داعين المولى عز و جل أن يلهمهم الصبر و السلوان و أن يسكن الفقيد فسيح جناته مع النبيين و الشهداء و الصالحين و الأبرار. اللهم ارحمه رحمة واسعة و تغمده برحمتك، اللهم اغفر له، وارحمه، وعافه، واعف عنه، وأكرم  نزله، ووسع مدخله، واغسله بالماء والثلج والبرد، ونقه من الخطايا، كما نقيت الثوب الأبيض من الدنس، وأبدله  دارا خيرا من داره، وأهلا خيرا من أهله، وزوجا خيرا من زوجه، وأدخله الجنة، وأعذه من عذاب القبر، ومن عذاب النار.

الإعلامي حسن أڭنِضيف ينعى فقيد المغرب الأستاذ عبد الله بَها ☪ 2014-1954
http://youtu.be/hEEkVjBMwBU

متابعة قراءة “الإعلامي حسن أڭنِضيف ينعى فقيد المغرب الأستاذ عبد الله بَها ☪ 2014-1954”