من التوريث إلى الديكتاتورية .. من مدرسة بومروان السملالية إلى مدرسة بوهماد المخزنية ..!

من التوريث إلى الديكتاتورية .. من مدرسة بومروان السملالية إلى مدرسة بوهماد المخزنية ..!

حتى قبل أن يكون في المملكة مؤسسات وهيئات وممارسات ديمقراطية، كانت القبائل الأمازيغية بسوس تكرس مبادئها والتي تتجلى أكثر بالمدارس الدينية العتيقة، حيث يتم تداول السلطة بداخل هياكلها، ويعتبر التوريث مبدأ مرفوضا، حتى تتاح الفرصة لأكبر عدد ممكن من الكفاءات والمشاعل لتضيء بنورها هذه المؤسسات الدينية العتيقة والتي لعبت دورا هاما في الدود عن الأمن الروحي للأمة، قبل أن يلجها بعض الأشخاص عبر إمتطائهم لسفينة التوريث لينصبوا أنفسهم أعضاءا بنادي الديكتاتورية، ويتفرغوا للدود عن مصالحهم الشخصية وحماية عروشهم وتحويل هذه المؤسسات إلى شبه قلعة أو قصر للديكتاتور، ينفقون من المال العام والخاص على رفاهيتهم وعلى مشاريعهم العقارية، بالإضافة لصرفها في تمويل كتائب لتسهر على إبعاد كل الكفاءات التي قد تغير من هذا الحال، كل هذا يحدث على حساب تراجع المردود الديني والعلمي بهذه المؤسسات حيث يلحظ ظهور فيروسات التشدد والتطرف والتكفير على حساب الوسطية والإعتدال والتسامح. في قبيلة إداوسملال بإقليم تيزنيت يؤسفنا جدا أن نفقد جوهرة من جواهر القبيلة الأربعة، يؤسفنا أن نشهد عاجزين عن سرقة هويتنا وتراثنا وثقافتنا، بحجة التوريث وبقوة الديكتاتورية. مدرسة بومروان العتيقة بدوار تكانت أوكديد بقبيلة إداوسملال، بعد وفاة فقيهها المرحوم الشيخ الحاج إبراهيم أيت هماد، والذي تزامن مع وفاة رئيس جمعية المدرسة العتيقة بومروان المرحوم الحاج علي كاسمي، قام إبن الفقيه بتنصيب نفسه فقيها خلفا لوالده بالمدرسة، مستعملا مبدأ التوريث وكونه كان يتوفر على مفاتيح المدرسة وكان يشرف على شؤونها أثناء فترة مرض والده. مع الإشارة إلى ان العرف القبلي بإداوسملال كان يستوجب عليه تسليم مفاتيح المدرسة لأمناء الدواوير ولوجهاء القبيلة، وبعدها يعلن البراح وينشر للعموم خبر مفاده ان منصب فقيه مدرسة بومروان شاغر وعلى كل من يرى في نفسه من الفقهاء والعلماء الأجلاء بإداوسملال وسوس والمملكة، الأهلية والكفاءة والقدرة على إدارة شؤون المدرسة، أن يتقدم بترشيحه، حيث يجتمع مجلس قبلي بحضور ممثل رسمي للسلطة، ويتم تنصيب الفقيه الجديد، مع تحديد مدة زمنية يتم فيها تجديد التعيين من عدمه. لكن الذي حدث بمدرسة بومروان هو ان إبن الفقيه لم يسلم مفاتيح المدرسة ولم يغادر سكنها الوظيفي، وبالتالي وجد عدد من الفقهاء والعلماء الحرج في الترشح لهذا المنصب، بينما آخرون تعرضوا لمضايقات من قبل الكتائب السابقة الذكر. وبما ان التوريث طريق سالك إلى الديكتاتورية، فقد استفرد بقرارات وإجراءات خطرة خلفت إستياءا كبيرا بالقبيلة، حيث غابت المحاسبة عن المسؤولية لأنه أصلا لم يعين أحد هذا المسؤول لهذا هو يتجاهل اليوم عددا من المواقف من بينها: إنتزاع المدرسة العتيقة من حضنها بإداوسملال التاريخي والشرعي حيث تحولت من مدرسة بومروان السملالية إلى مدرسة بوهماد المخزنية..! معروف ان بين قبيلة إداوسملال والمخزن حسابات تاريخية عدة لم تغلق بعد، وما يزال المخزن يحرم سملالة من مجرد إسمهم فما بالك من حقوقهم، ولهذا يحق لسملالة أن يترافعوا ويدافعوا عن حقوقهم ويستعملوا كل الأوراق التي في جعبتهم، لكن ان يقوم شخص غريب عن المنطقة وغير سملالي بعقد صفقة مع جهات مخزنية ويهبها ما لا يملك لا شرعا ولا قانونا، فهذه هي الطامة الكبرى وهذه نتيجة التوريث و الديكتاتورية. عندما تقوم السملاليات بتنفيذ مقاطعة غير مسبوقة ومتواصلة إلى يومنا هذا للمدرسة العتيقة بومروان، بسبب تطاول وإساءة من عين نفسه للمرأة السملالية، فلو كان هذا الشخص معينا من القبيلة وشرعيا لما أقدم على تلك الإساءة ولما ردت عليه السملاليات بالمقاطعة. عندما غادرت مدرسة بومروان حضن سملالة وألقي بها بحضن التوريث و الديكتاتورية، فقدت المدرسة إنسانيتها وخير دليل على ذلك الشهيد الشريف لنباص “المرحوم العثماني مولاي أمحمد” والذي ألقت به الكتائب سابقة الذكر خارج المدرسة ومنع من الولوج للغرفة التي كان يحتمي بها من البرد والمطر في فصل الشتاء، ولم تنفع صرخاته وتوسلاته حيث قام بتنفيذ إعتصام وسط دواره تكانت أوكديد بجوار مدرسة بومروان إحتجاجا على الإساءة إليه و طرده غير الإنساني فما بالك بغير الإسلامي، حيث بات الشهيد الشريف لنباص لعدة أيام بالعراء تحت المطر الغزير والبرد القارص، ما أدى لوفاته وخلف حزنا شديدا بالدوار وبكل القبيلة، حيث ترتفع الأصوات لمحاسبة المسؤولين عن ذلك، ولكي يتم إزالة معالم الجريمة ضد الإنسانية تم تغيير المعالم العمرانية للمكان وتركيب بوابة عملاقة جديدة يشبهها السكان بباب إحدى السجون الشهيرة بالمغرب. عندما يتم هدم المباني وتشييد أخرى جديدة من دون الحصول على إذن وموافقة أصحاب ومالكي الأراضي من سكان وشرفاء تكانت أوكديد، والذين يعتبرون المشرفين الأساسيين والشرعيين على شؤون المدرسة، ولا يمكن القيام بما سبق من تغييرات عمرانية بما فيها تشييد فيلا فخمة وسط المدرسة. والغريب هو كيف تم تفويت المدرسة لجهات مخزنية من دون تسوية الوعاء العقاري الذي تتواجد به حيث ما يزال جزء من الأراضي في ملكية شرفاء وساكنة تكانت أوكديد، ويؤكدون انه لم يتم استشارتهم ولم يعطوا موافقتهم. الطاقة الاستيعابية القصوى التي لا يجب تجاوزها بحكم الإتفاق التاريخي الذي أبرم مع وجهاء القبيلة ومع ساكنة وشرفاء تكانت أوكديد هو 60 شخصا، بينما تم مضاعفة هذا العدد حيث تم تسجيل العدد القصوى 120 شخصا، وهو أمر مرفوض لدى سملالة وينافي الإتفاق سابق الذكر. ولأن التوريث يؤدي للديكتاتورية فقد تم تسييس المدرسة وتحويل بعض طلبتها ونزلائها لخزان أصوات انتخابي يتم التفاوض بشأنه وهو قوي كفاية لدرجة أنه يتجاوز عدد سكان تكانت أوكديد، ودائما في إطار التسييس فقد تم تسجيل استخدام طلبة ونزلاء المدرسة في التظاهر حيث تم نقلهم من المدرسة إلى العاصمة الرباط للإحتجاج ضد حركة 20 فبراير. وفي تعليق لأحد الفقهاء السملاليين عن مبدأ التوريث بالمدارس العتيقة، قال للشبكة انه لو كان هذا الأمر مقبولا لتم استحداث منصب ولي العهد، بل كان عدد من الفقهاء يحرصون على إبعاد أبنائهم عن شؤون المدرسة التي يديرونها حتى لا يقعوا في مسألة التوريث المحظورة والتي قد تؤدي لهدم كل ما بنوه. ولختام هذه التدوينة لا يسعنا سوى الإعتراف بخطورة الوضع غير المسبوق الذي وصلت إليه أمور مدرسة بومروان السملالية سابقا والمخزنية حاليا، وإذا كانت بعض فعاليات و وجهاء قبيلة إداوسملال ينهجون للأسف أسلوب النعام بدفن رؤوسهم، والتغاضي عن الوضع، فإن شبكة و منتديات إداوسملال ستتحمل مسؤوليتها القبلية والوطنية، وقول كلمة حق بوجه سلطان جائر، وستقوم بنشر تدوينات أخرى بهذا الموضوع، في انتظار أن يتحرك سملالة بتطبيق الديمقراطية لاسترداد ما سلب منهم بقوة الديكتاتورية..

تابع قراءة “من التوريث إلى الديكتاتورية .. من مدرسة بومروان السملالية إلى مدرسة بوهماد المخزنية ..!”

تنضامت الرايس عمر أسملال مع المايسترو الرايس لحسن بلموذن | ألبوم مصور جديد متوفر حاليا بالأسواق

تنضامت الرايس عمر أسملال مع المايسترو الرايس لحسن بلموذن | ألبوم مصور جديد متوفر حاليا بالأسواق

نزل إلى الأسواق مؤخرا ألبوم فني مصور جديد يتميز بطابع فن الروايس “تنضامت” وجمع بين جيل الرواد البارزين وجيل الشباب الطموح، فالأول ممثل بالمايسترو الرايس القدير لحسن بلموذن، والثاني ممثل بالفنان الشاب المميز الرايس عمر أسملال. وبعد النجاح الذي لقيه ألبومهما الصوتي، قامت شركة لوبان فيزيون بإنتاج ألبوم مصور من إخراج أحمد اليزيدي. سارع لإقتناء نسخة أصلية من هذا الألبوم المصور المميز. وللتواصل مع الرايس عمر أسملال 0668060611.

تنضامت الرايس عمر أسملال مع المايسترو الرايس لحسن بلموذن | ألبوم مصور جديد متوفر حاليا بالأسواق

تنضامت الرايس عمر أسملال مع المايسترو الرايس لحسن بلموذن | ألبوم مصور جديد متوفر حاليا بالأسواق

تنضامت الرايس عمر أسملال مع المايسترو الرايس لحسن بلموذن | ألبوم مصور جديد متوفر حاليا بالأسواق

تنضامت الرايس عمر أسملال مع المايسترو الرايس لحسن بلموذن | ألبوم مصور جديد متوفر حاليا بالأسواق

تنضامت الرايس عمر أسملال مع المايسترو الرايس لحسن بلموذن | ألبوم مصور جديد متوفر حاليا بالأسواق

تنضامت الرايس عمر أسملال مع المايسترو الرايس لحسن بلموذن | ألبوم مصور جديد متوفر حاليا بالأسواق

تنضامت الرايس عمر أسملال مع المايسترو الرايس لحسن بلموذن | ألبوم مصور جديد متوفر حاليا بالأسواق

تنضامت الرايس عمر أسملال مع المايسترو الرايس لحسن بلموذن | ألبوم مصور جديد متوفر حاليا بالأسواق

ولتستمتعوا أكثر سارعوا لاقتناء نسخة أصلية.

العدد التاسع والعشرون من الجنوبية للإعلام بالأكشاك | الانتخابات الجماعية والجهوية 2015 الشعب المغربي يحطم الأصنام الحزبية

العدد التاسع والعشرون من الجنوبية للإعلام بالأكشاك | الانتخابات الجماعية والجهوية 2015 الشعب المغربي يحطم الأصنام الحزبية

في عددها 29 الصادر بتاريخ 15 شتنبر 2015، خصصت جريدة “الجنوبية للإعلام” ملفا خاصا من 5 صفحات لموضوع: الانتخابات الجماعية والجهوية: الشعب يحطم الأصنام الحزبية: تفاصيل – تحاليل- استنتاجات. بالإضافة إلى مواضيع أخرى، تدريس اللغة الأمازيغية، مهرجان تيميزار للفضة، .. وللتذكير، “الجنوبية للإعلام” جريدة توزع وطنيا وتعنى بجميع قضايا جهة سوس ماسة درعة والأقاليم الصحراوية، (a.aljanobia@gmail.com) – هاتف: 0668699190 – صفحتها على الفايسبوك: http://www.facebook.com/aljanoubia.lilialam

جديد | قريبا الفنان الرايس عمر أسملال يصدر أول ألبوم صوت وصورة مع المايسترو الرايس القدير لحسن بلموذن VCD-2015

جديد | قريبا الفنان الرايس عمر أسملال يصدر أول ألبوم صوت وصورة مع المايسترو الرايس القدير لحسن بلموذن VCD-2015

قال الفنان الشاب المميز الرايس عمر أسملال في تصريح لشبكة و منتديات إداوسملال، انه انتهى من وضع اللمسات الأخيرة على منتوج فني جديد سوف يصدر بالأسواق خلال أيام عيد الأضحى السعيد، وبعد النجاح الذي لقيه الألبوم الرابع الذي تشرفت بمشاركته مع المايسترو الرايس القدير لحسن بلموذن ليس فقط كعازف الرباب بل أيضا كمغني مميز، واستجابة لطلب جمهور ومحبي الرايس عمر أسملال، فقد عملت على إصدار أول ألبوم فيديو كليب صوتا وصورة، والذي يضم ستة مقاطع ثلاثة منها عبارة عن تنضامت مشتركة بين الرايس عمر أسملال والمايسترو الرايس القدير لحسن بلموذن، والثلاثة الأخرى خاصة بالرايس عمر أسملال، والألبوم الجديد من إنتاج شركة الوبان فيزيون للإنتاج الفني، وتم تصويره أواخر شهر ماي 2015، بكل من أكادير، تيزنيت وإداوسملال، وسوف يكون الألبوم الجديد متاحا بالأسواق قبل حلول عيد الأضحى السعيد. وختم الفنان الرايس عمر أسملال تصريحه بتوجيه شكر لجمهوره ومحبيه عبر الشبكة، وخاصة لما حضي به من حب وتشجيع ودعم، ما دفعه لبذل المزيد ليكون دائما عند حسن وانتظارات جمهوره، والذين يدعوهم ليكونوا في الموعد ويتمنى أن ينال العمل الفني الجديد إعجابهم. وللتواصل مع الرايس عمر أسملال 0668060611. وفي ما يلي مقتطف وجيز من لألبوم الصوتي السابق، ولتستمتعوا أكثر سارعوا لاقتناء نسخة أصلية:

تابع قراءة “جديد | قريبا الفنان الرايس عمر أسملال يصدر أول ألبوم صوت وصورة مع المايسترو الرايس القدير لحسن بلموذن VCD-2015”