التيزنيتيون يتمنون أن يعين جلالة الملك الدكتور سعد الدين العثماني رئيسا للحكومة الأولى في عهد الدستور الجديد

الدكتور سعد الدين العثماني

بعد الإنتخابات التشريعية التي أوصلت حزب العدالة والتنمية الى الظفر بالأغلبية الساحقة بالبرلمان حيث حصد 107 مقعدا، يعيش المغاربة هذه الأيام والساعات نوعا من الترقب للإعلان عن من سيحظى بشرف تعيينه من قبل جلالة الملك محمد السادس نصره الله كرئيس للحكومة المقبلة، طبعا الدستور الجديد حسم في ان الرئيس من حزب العدالة والتنمية أي من الحزب الحاصل على الأغلبية البرلمانية، وللملك صلاحيات التكليف، وليس من الضروري أن يكون التكليف للأمين العام لهذا الحزب، فنجاح العدالة والتنمية لا يعني ان السيد عبد الإله بنكيران بات رئيسا للحكومة، رغم ان اعتقاد الكثيرين يسير في هذا الإتجاه حيث يرون ذلك مسألة ساعات فقط، وفي نظرهم السؤال ليس في تقلده من عدمه لرئاسة الحكومة، بل في وضعه لربطة العنق من عدمها أثناء حفل ومراسيم التنصيب، لكن نقاش آخر ونوع آخر من الترقب نجده لدى أبناء اقليم تيزنيت وسوس، ففي نظرهم الفرصة مواتية وجد مناسبة لكي يتولى سوسي أمازيغي مقاليد رئاسة الحكومة، الآمال التي كانت على ابن تافراوت السيد عزيز أخنوش لنيل هذا الشرف، انتقلت الى الدكتور سعد الدين العثماني المنحدر من منطقة أكلو باقليم تيزنيت من عائلة معروفة ولها تاريخ بارز ونسب شريف، الدكتور والباحث والسياسي المحنك سعد الدين العثماني يحضى بالإجماع لدى غالبية المغاربة على عكس زميله عبد الإله بنكيران، المعروف بتصريحاته المتسرعة والتي غالبا ما تتسبب في خلافات وانشقاقات بين أبناء الوطن الواحد، وخاصة في مسألة الأمازيغية، فقد كان هذا الأخير من بين الذين دفعوا بقوة نحو الحيلولة دون ترسيم الأمازيغية بالدستور، وبعد القرار الملكي التاريخي بترسيمها عاد بنكيران ليتدارك موقفه مدعيا انه ضد تيفيناغ وليس ضد الأمازيغية، أما سعد الدين العثماني فقد كان منذ البدايات مدافعا شرسا عن أهمية وضرورة ترسيخ الأمازيغية بالدستور، كيف لا وهو الأمازيغي السوسي الذي جمع بين دراسة العلم والشريعة فأدرك أن الأمازيغية هي قوة ودعامة للوطن وليست عامل تفرقة كما سوقها بنكيران. لا شك ان حزب العدالة والتنمية بات حزبا قويا جدا لكنه أيضا حزب بحاجة لأمثال الدكتور سعد الدين العثماني إما كأمين عام مرة أخرى أو كرئيس للحكومة المقبلة، على الأقل سوف يكون عامل توحيد وليس عامل تفرقة، عامل حوار وليس عامل مواجهة، عامل تسامح وليس عامل تعصب لغوي وقومجي. لم نسمع أبدا عن الدكتور سعد الدين العثماني يهاجم العربية ولا حروفها بل بالعكس يعتبر من الكتاب البارزين في هذا المجال، في حين سمعنا مرارا وتكرارا وحتى وقت قريب، تهجم السيد عبد الإله بنكيران على الأمازيغية وحروفها وآخرها الخطاب المهزلة الذي صخر فيه بكل برودة من ثقافة ولغة غالبية الشعب المغربي. الخيار إذن واضح وهو بين السيد عبد الإله بنكيران الرباطي العربي المغربي، وبين الدكتور سعد الدين العثماني التيزنيتي الأمازيغي المغربي، كلاهما من قيادات حزب العدالة والتنمية. بينما يستعد السيد عبد الإله بنكيران للحظة حلم بها كثيرا ويتمرن من أجلها على ربط ربطة العنق التي قال انه لا يتقن ربطها ولم يعتد عليها وسوف يضعها فقط عندما يستقبله جلالة الملك، فإن التيزنيتيين والأمازيغ ينتظرون لحظة تاريخية أخرى قد يعين فيها أول سوسي أمازيغي رئيسا للحكومة المغربية الأولى من نوعها في عهد الدستور الجديد للمملكة المغربية، كل هذا في جو من الديمقراطية والروح السياسية تحت الرعاية الحكيمة لأمير المؤمنين جلالة الملك محمد السادس نصره الله.

الترامواي خفض التذاكر إلى 6 دراهم وإطلاق بطائق الإشتراك لتجنب الترام خاوي

الترامواي خفض التذاكر إلى 6 دراهم وإطلاق بطائق الإشتراك لتجنب الترام خاوي

اعترف الصاقل المغاري، المدير العام لوكالة تهيئة ضفتي أبي رقراق، بأنه يحز في نفسه رؤية قطارات الترامواي تجوب شوارع مدينتي الرباط وسلا شبه فارغة، وقال: «كا يبقى في الحال ملّي كانشوف الترام خاوي، لأن هدفنا تقديم خدمة عمومية في مستوى انتظارات المواطنين، وليس الربح». وكان الصاقل المغاري يتحدث في ندوة صحافية عقدها أول أمس الاثنين للإعلان رسميا عن تخفيض سعر تذكرة الرحلة عبر الترامواي من سبعة إلى ستة دراهم، وإطلاق خدمة بطائق الاشتراك للمرة الأولى، وعبر عن هدفه  في أن ينقل الترامواي 50 مليون شخص سنويا بمعدل 200 ألف شخص في اليوم. وأكد المغاري أنه يراهن على الأثمنة التفضيلية وبقية الامتيازات، التي تتيحها بطائق الاشتراك من أجل تشجيع سكان العدوتين على الإقبال بكثافة على «الترامواي». وأطلقت شركة ترامواي الرباط وسلا، لأول مرة، بطاقة الاشتراك «ارتياح» القابلة للتعبئة، وحددت سعرها، حسب المدة المرغوب في تعبئتها،  في250 درهما للشهر، و750 درهما  لمدة ثلاثة أشهر، و1350 درهما  لمدة نصف السنة، و2500 درهم  في السنة. كما أوضح الصاقل المغاري قرب إتاحة إمكانية تعبئة أسبوع وكذا اقتناء عدد معين من الرحلات قد يصل إلى عشر، وأنه يمكن تخفيض أسعار الاشتراك للمستخدمين الذين يعقد مشغلوهم اتفاقيات مع شركة الترامواي. وسيحظى الطلبة بأثمنة تفضيلية تقل بمائة درهم في الشهر عن الأثمنة العادية، حيث يصل سعر بطاقة اشتراك الطلبة شهريا إلى 150 درهما، في حين حدد سعر اشتراكهم الفصلي في 420 درهما ونصف السنوي في 820 درهما والسنوي في 1.500 درهم، أي أقل بألف درهم عن تسعيرة الاشتراك العادي. وبالموازاة مع إطلاق خدمة الاشتراك، أكد الصاقل المغاري على أنه سيتم التركيز مستقبلا على إيجاد حلول لتمكين سكان المناطق التي لا تبلغها شبكة الترامواي ليكون بإمكانهم استخدام الترامواي في تنقلاتهم. وتوقع أن يكون الحل عن طريق عقد شراكة بين شركة الترام وشركة النقل الحضري في العدوتين ليكون بإمكان السكان التنقل عبر الحافلات والترام معا بتذكرة واحدة. وتوقع المغاري كذلك أن تعمد شركة الترامواي في حالة تسجيلها عجزا مستقبلا إلى الاستنجاد بالجماعات المحلية، التي سيكون عليها دعم الشركة ماليا لكونها تقدم خدمة عمومية ولا تضع الربح المادي ضمن أولوياتها. غير أن المدير العام لوكالة تهيئة ضفتي أبي رقراق أبدى تفاؤله بإمكانية ارتفاع الإقبال على الترامواي  في الأسابيع المقبلة في ظل إطلاق بطائق الاشتراك وبداية الدخول المدرسي في انتظار تفعيل إمكانية الركوب على متن الترام والحافلة بتذكرة واحدة. محمد بوهريد  المساء

1 tramway maroc 2 tramway maroc

3 tramway maroc 4 tramway maroc

5 tramway maroc 6 tramway maroc

7 tramway maroc 8 tramway maroc

10 tramway maroc 11 tramway maroc

12 tramway maroc 13 tramway maroc

14 tramway maroc 15 tramway maroc

17 tramway maroc 18 tramway maroc

19 tramway maroc 20 tramway maroc

21 tramway maroc

اضغط على الصور للتكبير.

تابع قراءة “الترامواي خفض التذاكر إلى 6 دراهم وإطلاق بطائق الإشتراك لتجنب الترام خاوي”

جريدة أكادير 24: فقهاء وأئمة أكادير وسوس يحتجون على فضيحة الرباط

جريدة أكادير 24: فقهاء وأئمة أكادير وسوس يحتجون على فضيحة الرباط

نشرت الجريدة الالكترونية جريدة أكادير 24 موضوعا حول تظاهرة الفقهاء و الأئمة وطلبة المدارس العتيقة بأكادير يوم الخميس 28 يوليوز 2011، فيما يلي نص المقال :
احتج عشرات من أئمة أكادير وسوس صباح يوم أمس الخميس بساحة الأمل بأكادير على خلفية ما اعتبروه الزج بهم في مسيرة سياسية مؤيدة للدستور ومناهضة لحركة 20 فبراير يوم الأحد 17 يوليوز بالرباط، بعدما تم إيهامهم بالمشاركة في قراءة القرءان والدعاء في ضريح محمد الخامس. وطالب المحتجون الذين عبروا عن إدانتهم لاستغلال الأئمة ضمن مصالح شخصية، بضرورة تدخل السلطات الوصية للقيام بواجبها من خلال ردع المتلاعبين بالمقدسات وبالأئمة.  وكان بيان صادر عن التنسيقية الوطنية لأئمة المساجد، قد استنكر ما سماه التحايل الذي تعرض له الأئمة، والذين تم استدعاؤهم عبر رسائل نصية قصيرة أو مكالمات هاتفية قبل أن ينقل حوالي 2400 إمام وفقيه وطالب من سوس إلى الرباط عبر 50 حافلة. وأضاف ذات البيان في السياق نفسه، بأن وصول حملة الكتاب إلى الرباط شهد مفاجأتهم بوضعهم وسط مسيرة مضادة لحركة 20 فبراير، و تم تشتيتهم بترك بعضهم وسط المسيرات والبعض الآخر أمام البرلمان لقراءة القرآن، في حين انسحبت الأغلبية استنكارا لما تعرضت له من إهانة. وأكدت التنسيقية أن الأئمة و الفقهاء كنا ضحية كذبة شعبان، حيث لم يراعي بعض الأشخاص حرمة هذا الشهر، فقاموا بخذاع طلبة واستقدموهم كالنعاج إلى مظاهرة ومسيرة سياسية لا ناقة لهم فيها و لا جمل ، وأكد الأئمة أن المسؤول الرئيسي عن العملية السيد أحمد المؤذن له علاقة وطيدة مع حزب الأصالة والمعاصرة، ثم إن للملياردير المعروف بتيزنيت الحاج ابراهيم بيشا دور أساسي في ضمان أكبر حشد بمختلف المدارس العتيقة بإقليم تيزنيت، وفي إداوسملال تولى الحاج صالح بورعم عملية الإتصال المباشر وحشد طلبة وفقهاء قبيلة إداوسملال. وأكد الأئمة أن ما زاد من قلقهم هو ما شاهدوه من إجراءات أمنية كبيرة لم يتعوذوا عليها، حيث سارع المنظمون الذين كانوا قد جهزوا مجموعة من المؤطرين والشباب المناهضين لحركة 20 فبراير، سارعوا إلى الإحاطة بمسيرة الفقهاء و الطلبة وأحاطوهم بحواجز بشرية وأعلام وطنية طويلة لمنع انسحاب عدد كبير منهم حيث كان ملاحظا أن العشرات فضلوا عدم المشاركة في المسيرة وهموا بالمغادرة عائدين إلى مناطقهم أو إلى أقاربهم في العاصمة الرباط. وفي المقابل يضيف الأئمة، لجأ المناهضون لحركة 20 فبراير إلى رفع شعارات مستفزة للطرف الآخر كما اقتادوا حمارا في المسيرة أطلقوا عليه اسم بعض قيادات وزعامات حركة 20 فبراير. وقد حاول بعض السياسيين – يضيف بيان الأئمة – الركوب على تلك المسيرة واستغلالها من أمثال السيد محمد زيان الأمين العام للحزب المغربي الليبرالي الذي جلس وسط الفقهاء الذين كانوا يتلون القرآن جماعة، وهو مشهد استفز الكثيرين على أساس ان نفس الشخص كان قد أثار جدلا في المغرب بعد ظهوره في شريط فيديو وهو سكير يطلق ألفاظا ساقطة ضد الدين وضد شباب حركة 20 فبراير. كما تحدث بعض المشاركين عن تعرضهم لمضايقات وصفوها بالعنصرية اتجاههم/ كما أن العشرات من المشاركين في المسيرة من الفقهاء والطلبة قضوا يومهم بدون طعام وبدون نوم بعد أن قطعوا المئات من الكيلومترات من وإلى الرباط. وفي ختام بيانهم، أكد الأئمة أن المدارس العتيقة وفقهاؤها وعلماؤها ليسوا بحاجة للكذب و الخذاع حتى يعبروا عن تأييدهم للوطن والدستور والملك، بل إن ما قام به رجال المال والأعمال هؤلاء هو من يسيء إلى الأمر، فهم تماما مثل ذلك الذي أراد تكحيل العين فعماها، أرادوا القيام بما يعتقدون انه واجب وطني ونبيل لكنهم للأسف قاموا بصنع أكبر فضيحة شهدتها المدارس العتيقة بالمنطقة في العصر الحديث، هذه المدارس العتيقة التي ضلت لفترة طويلة بعيدة عن الجدال السياسي.
المصدر :
agadir24.info
جريدة أكادير 24

التنسيقية الوطنية لأئمة المساجد 8التنسيقية الوطنية لأئمة المساجد 1

التنسيقية الوطنية لأئمة المساجد 7التنسيقية الوطنية لأئمة المساجد 6

التنسيقية الوطنية لأئمة المساجد 3

تابع قراءة “جريدة أكادير 24: فقهاء وأئمة أكادير وسوس يحتجون على فضيحة الرباط”

إعلان المدارس العتيقة بسوس إقليم تيزنيت

إعلان المدارس العتيقة بسوس إقليم تيزنيت

إعلان المدارس العتيقة بسوس إقليم تيزنيت

بسم الله الرحمان الرحيم،
وصلى الله على سيدنا محمد وآله وصحبه وسلم تسليما.
وبعد،
فقد مر على المدارس العتيقة في سوس أكثر من ألف عام في خدمة هذا الوطن العزيز، والدفاع عن مقدساته، والمحبة والنصح لولاة الأمر وأهله؛ ثم إنها لم تر إلا الاحترام والتبجيل والتقدير من ولاة الأمر ومن الشعب على حد السواء؛ وقد ازداد ازدهارها في عهد الملوك العلويين الشرفاء ـ جزاهم الله خيرا ـ ولا تزال المدارس العتيقة في سوس تبدي ولاءها وتتمسك ببيعتها لأمير المؤمنين مولانا محمدا السادس، وتسأل من رب العزة والجلال أن يحفظه وينصره، ويخمد به نار الفتنة في بلدنا وفي العالم كله، وتحبه وتحترمه احتراما تراه المدرسة العتيقة امتثالا لأمر الله تعالى حين قال: "أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم" ولكن ظهر في هذه الأيام بعض الأشخاص الذين يريدون أن يستغلوا هذا الولاء، وهذا الحب والاحترام المتبادل بين المدارس العتيقة والعرش العلوي المجيد، لأهداف سياسية، وأغراض شخصية، فارتكبوا حماقات معادية لحقوق الإنسان والحرية والعدالة والمساواة والإصلاح، اشتملت على الاستغلال الفاحش المصاحب الخداع والكذب والافتراء والزور والبهتان مما هو منشور في الجرائد والمواقع الإليكترونية: حيث اتصلوا بطلبة المدارس والأئمة، وادَّعَواْ أنهم يريدونهم لختم القرءان في القصر الملكي بالرباط، أو في ضريح مولانا محمد الخامس، مستعينين بالثقة التي وضعها فيهم الطلبة والسلطات والسكان. فإذاهم يزجون بالطلبة في غياهب السياسة المظلمة، وتبين أنهم إنما يريدونهم للمشاركة في بعض المظاهرات، مما أحدث تهويشا {وتشويشا} بين المواطنين؛ فكان لزاما على الطلبة أن يعلنوا للرأي العام ما يكشف عن بعض الحقيقة:

1ــ أننا نحب وطننا وملكنا ونعتز بذالك ونفتخر به، ونعد ذالك من واجبات ديننا.
2ــ أننا قد صوتنا يوم الاستفتاء للدستور بــــــــنعم أمام الملإ، لنكون قدوة للناس.
3ــ أننا نؤيد الإصلاحات التي أقرها أمير المؤمنين ـ أعزه الله ـ ورضيها الشعب بتصويته على هذا الدستور.
4ــ نعلم أن للسياسة رجالا، كما أن لعلم الشرع رجالا، فلا نتدخل في السياسة المبنية على الاستغلال المادي.
5ــ نقول لصالح بورعم، وأحمد المودن وأمثالهما: كفاكم كفاكم كفاكم. اتركونا نترككم.
6ــ نطلب من السلطات والبرلمان ومن المجتمع ومن الهيئات الحقوقية وغيرها أن تتدخل لجبر الضرر وكف الأذى.

والسلام عليكم ورحمة الله.

 
أسماء بعض المدارس المستدعاة بالإقليم :

تابع قراءة “إعلان المدارس العتيقة بسوس إقليم تيزنيت”

كذبة شعبان..! فضيحة خذاع طلبة وفقهاء المدارس العتيقة بإداوسملال وسوس والمملكة

rabat_talba_8

على إثر ما بات يعرف بفضيحة جلب الفقهاء والأئمة الى العاصمة الرباط للمشاركة في مسيرة مناهضة لحركة 20 فبراير، استقصت شبكة و منتديات إداوسملال آراء عدد من طلبة وفقهاء المدارس العتيقة المتواجدة بقبيلة إداوسملال و الذين شاركوا فيها. بالرغم من اختلاف تفاصيل الروايات ومجريات الرحلة إلا ان جميع من استقصت الشبكة آرائهم أجمعوا على استعمال مصطلح الفضيحة لوصف ما حدث، و قال أحد الفقهاء انهم كانوا ضحية كذبة شعبان حسب تعبيره، حيث لم يراعي بعض الأشخاص حرمة هذا الشهر وعلى بعد أيام قليلة من شهر رمضان الأبرك، و يقوموا بخذاع طلبة وفقهاء المدارس العتيقة بالمنطقة ويكذبون علينا حيث أوهمونا بأنهم سينقلوننا الى العاصمة الرباط لكي نتلوا القرآن الكريم في القصر الملكي وفي ضريح محمد الخامس بحضرة أمير المؤمنين، لنكتشف بعد رحلة سفر طويلة وشاقة اننا استقدمنا كالنعاج الى مظاهرة ومسيرة سياسية لا ناقة لنا فيها و لا جمل، مصدر آخر من إداوسملال تحدث للشبكة ان عملية الحشد والتعبئة انطلقت في عدة مدارس عتيقة ومساجد والأسواق الأسبوعية منذ عشية يوم الجمعة 15 يوليوز حيث تحركت الهواتف النقالة و الرسائل القصيرة س م س لدعوة أكبر عدد من الفقهاء والطلبة، نفس المصدر يقول ان سبب استجابة الكثيرين للدعوة هو ان من كانوا في الطرف الآخر و من سهروا على العملية كانوا يتمتعون بنوع من المصداقية والثقة حيث من عادتهم التعامل مع المدارس العتيقة وبعضهم من وجهاء وأبناء المنطقة، المصدر الذي رفض الكشف عن اسمه قال للشبكة ان عملية حشد ونقل العشرات من فقهاء وطلبة المدارس العتيقة بإداوسملال و اقليم تيزنيت وجهة سوس تمت بشكل هرمي، حيث اعتبر الحاج أحمد المؤذن الملقب ببيبي هو صاحب الفكرة و المسؤول الرئيسي عن العملية على الصعيد الوطني، وللسيد أحمد المؤذن علاقة وطيدة مع حزب الأصالة والمعاصرة لمؤسسه فؤاد عالي الهمة، ثم كان للملياردير المعروف بتيزنيت الحاج ابراهيم بيشا دور أساسي في ضمان أكبر حشد بمختلف المدارس العتيقة بإقليم تيزنيت، وللسيد بيشا علاقة وطيدة مع جل هذه المدارس العتيقة وفقهائها الذين يوفر لهم سنويا مساعدات مالية ويشرف على تنظيم عدد من مواسمها الدينية السنوية، وفي إداوسملال تولى الحاج صالح بورعم عملية الإتصال المباشر وحشد طلبة وفقهاء قبيلة إداوسملال. الرسالة كانت موحدة وتقول ان كل من يريد الذهاب للقصر الملكي وتلاوة القرآن وختم السلكة بضريح محمد الخامس بالرباط، عليه تسجيل اسمه باللوائح التي جهزت مسبقا لضمان الأعداد الكافية من وسائل النقل، فقد تم نقل العشرات عبر شاحنات من مختلف المراكز القروية و المدارس العتيقة باتجاه مدينة تيزنيت، بينما طلب من الباقين الإلتحاق بمكان التجمع وهو أمام مقر الولاية بمدينة أكادير، هناك حيث تنتظرهم العشرات من الحافلات التي تحركت في قافلة كبيرة بمجرد التحاق جميع المسجلين في اللوائح بها من تيزنيت ومختلف مناطق سوس، بالإضافة لعدد من المناطق بجنوب المملكة. وفي صبيحة يوم الأحد 17 يوليوز 2011 بدأت العشرات من الحافلات تصل الى وسط العاصمة الرباط وكلها تحمل فقهاء وطلبة المساجد والمدارس العتيقة بمختلف ربوع الوطن، عدد الحافلات يصل الى الخمسين نقلت ما يزيد عن ألفين من الفقهاء و الطلبة من مختلف الأعمار، وكانت قد شاعت أخبار بين الركاب بمجرد الوصول الى منطقة شيشاوة حيث أدى توقف الحافلات والتقاء الركاب فيما بينهم الى تبادل الأخبار وانتشر خبر أقلق الجميع مفاده انهم متجهون الى الرباط ليس للسبب الذي أخبروا به بل للمشاركة في مسيرة من أجل الدستور، وهو الخبر الذي لم يصدقه الكثيرون حيث فضلوا الإبقاء على الثقة التي يضعونها في الجهات التي وجهت لهم الدعوة، لكن وبمجرد أن وطئت أقدامهم العاصمة الرباط والتقائهم بعدد من السكان وأبناء مناطقهم الذين أخبروهم بالحقيقة، وما زاد من قلقهم هو ما يشاهدونه من إجراءات أمنية كبيرة لم يتعوذوا عليها، بدأ العشرات منهم يتذمرون ويستنكرون ما تعرضوا له من خذاع واستغلال، وقد سارع المنظمون الذين كانوا قد جهزوا مجموعة من المؤطرين والشباب المناهضين لحركة 20 فبراير، سارعوا الى الإحاطة بمسيرة الفقهاء و الطلبة وأحاطوهم بحواجز بشرية وأعلام وطنية طويلة لمنع انسحاب عدد كبير منهم حيث كان ملاحظا ان العشرات فضلوا عدم المشاركة في المسيرة وهموا بالمغادرة عائدين الى مناطقهم أو لذى أقاربهم في العاصمة الرباط. في الميدان جهد المنظمون لتأطير تلك الأعداد الكبيرة من الفقهاء والطلبة الذين يشارك بعضهم لأول مرة في حياته في مظاهرة ومسيرة سلمية، وشوهد الحاج أحمد المؤذن وهو يقوم شخصيا بتأطيرها والإشراف على حسن سيرها بالتنسيق مع الجهات الأمنية التي كانت تحركاتها غير المسبوقة واضحة وكثيفة، والتي ازدادت وتيرتها بقرب إلتحام تلك المسيرة مع مسيرة أخرى مقابلة نظمها نشطاء حركة 20 فبراير، وقد نجحت السلطات الأمنية الى حد كبير في منع الإحتكاك المباشر رغم الأعداد الكبيرة من الجانبين، ورغم توفر كل مسببات الإستفزاز بين المسيرتين من قبيل العبارات الساقطة التي كان الفقهاء والأئمة ومؤيدي الدستور يسمعونها من متظاهري 20 فبراير، وفي المقابل لجأ المناهضون لحركة 20 فبراير الى شعارات مستفزة للطرف الآخر كما اقتادوا حمارا في المسيرة أطلقوا عليه اسم بعض قيادات وزعامات حركة 20 فبراير. وقد حاول بعض السياسيين الركوب على تلك المسيرة واستغلالها من أمثال السيد محمد زيان الأمين العام للحزب المغربي الليبرالي الذي جلس وسط الفقهاء الذين كانوا يتلون القرآن جماعة، وهو مشهد استفز الكثيرين على أساس ان نفس الشخص كان قد أثار جدلا في المغرب بعد ظهوره في شريط فيديو وهو سكير يطلق ألفاظا ساقطة ضد الدين وضد شباب حركة 20 فبراير. بعض الفقهاء والطلبة المشاركين قالوا للشبكة ان المنسحبين من المسيرة يعدون بالعشرات وخاصة بعد معرفتهم بحقيقة النشاط الذي استقدموا اليه خاصة التظاهر ضد حركة 20 فبراير، لكن مازاد من أعداد المنسحبين هو انتشار خبر استغلال المنظمين للمسيرة للطعن في مطالب و احتجاج أئمة المساجد والفقهاء أمام البرلمان للمطالبة بتحسين أوضاعهم المالية والإجتماعية وذلك في 21 يونيو الماضي، وأكد بعضهم أنهم مع تحقيق تلك المطالب المشروعة، كما تحدث بعض المشاركين عن تعرضهم لمضايقات وصفوها بالعنصرية اتجاههم. العشرات من المشاركين في المسيرة من الفقهاء والطلبة قضوا يومهم بدون طعام وبدون نوم بعد ان قطعوا المئات من الكيلومترات من وإلى الرباط، في حين جهد المنظمون لتقديم مصاريف وتعويضات الأكل للبعض منهم. وخلال عودتهم ليلا وأمام تصاعد موجات الإحتجاج والإستنكار وصلت الى حد الدعاء الجماعي ببعض الحافلات على كل من شارك في الخديعة و الكذب عليهم، اضطر الحاج أحمد المؤذن شخصيا الى التدخل في شيشاوة لتهدئة خواطرهم حيث ألقى عليهم كلمة بالأمازيغية قال فيها ان ما قمتم به فهو لله "لخيراد ليتسكرم إكا وينربي…’’ كما قدم لهم وعودا بالمكافأة لاحقا. لكن ذلك لم يمنع ارتفاع الأصوات المطالبة بمحاسبة المتورطين في هذه الفضيحة، والحرص على عدم تكرارها، فالمدارس العتيقة وفقهاؤها وعلماؤها ليسوا بحاجة للكذب و الخذاع حتى يعبروا عن تأييدهم للوطن والدستور والملك، بل إن ما قام به رجال المال والأعمال هؤلاء هو من يسيء الى الأمر، فهم تماما مثل ذلك الذي أراد تكحيل العين فعماها، بقد أرادوا القيام بما يعتقدون انه واجب وطني ونبيل لكنهم للأسف قاموا بصنع أكبر فضيحة شهدتها المدارس العتيقة بالمنطقة في العصر الحديث، هذه المدارس العتيقة التي ضلت لفترة طويلة بعيدة عن السجالات والجدال السياسي، وإن كل من يريد كسر تلك المنظومة والعبث بالمدارس العتيقة ومشاعر فقهائها وعلمائها وطلبتها، تماما كمن يعبث بالنار والبنزين، وعليه ان يدرك خطورة ما يفعله ويتوقف قبل فوات الأوان. في قبيلة إداوسملال جميع المدارس العتيقة أجمع طلبتها على استنكار ما حدث، بل وصل الإستنكار الى ساكنة وأبناء قبيلة إداوسملال الذين استغربوا كيف أصبحت المدارس العتيقة بالقبيلة رهن إشارة رجال المال والأعمال يفعلون بها ما يشاؤون، ويطالبون هؤلاء وخاصة بيشا وبورعم بكف يديهما عن المدارس العتيقة السملالية، عدد من أبناء القبيلة قالوا للشبكة انهم يستغربون مشاركة ابن فقيه المدرسة العتيقة بومران وهو الذي يدير المدرسة نيابة عن والده الذي يعاني ظروفا صحية حرجة شفاه الله منها، حيث يستغربون موافقته بل ومشاركته في هذه التمثيلية المهزلة حسب تعبيرهم، ويذكرون ان المدارس العتيقة هي في رعاية ومسؤولية كل القبيلة وليس رهن إشارة أو مكالمة من هذا الملياردير أو ذاك. هذا وقد توصلت شبكة ومنتديات إداوسملال ببيان صادر عن طلبة مدرسة بومروان وهي كبرى المدارس العتيقة بقبيلة إداوسملال حيث استقدم منها ما يناهز100 طالب بينما استقدم 30 من المدرسة العتيقة للاتعزة تاسملالت و 60 من مدرسة إيكضي، وفيما يلي نص البيان :

  • أصدر طلبة مدرسة أبي مروان بقبيلة إداوسملال بيانا خلاصته :
    1ــ اننا في الأيام الماضية قد صوتنا للدستور بنعم عن قناعة ورضى.
    2ــ أننا نحب وطننا وملكنا نصره الله ونفتخر بذالك…
    3ــ أننا نستنكر ما قام به بعض الأشخاص من التغرير بالطلبة وإيهامهم أنهم ذاهبون لزيارة القصر الملكي لختم القرءان فيه يوم الأحد الماضي.
    4ــ أن مدرسة أبي مروان وغيرها من المدارس العتيقة لا تعمل في الخفاء حتى تقابل بمثل هذه التصرفات الشنيعة.
    5ــ نرفض استغلال القرءان و الدين عموما في نيل الأهداف السياسية.
    6ــ نقول لا لاستغلال المقدسات الوطنية لأغراض شخصية.

كذبة شعبان..! فضيحة خذاع طلبة وفقهاء المدارس العتيقة بإداوسملال وسوس والمملكةكذبة شعبان..! فضيحة خذاع طلبة وفقهاء المدارس العتيقة بإداوسملال وسوس والمملكة

rabat_talba_7كذبة شعبان..! فضيحة خذاع طلبة وفقهاء المدارس العتيقة بإداوسملال وسوس والمملكة

كذبة شعبان..! فضيحة خذاع طلبة وفقهاء المدارس العتيقة بإداوسملال وسوس والمملكةكذبة شعبان..! فضيحة خذاع طلبة وفقهاء المدارس العتيقة بإداوسملال وسوس والمملكة

كذبة شعبان..! فضيحة خذاع طلبة وفقهاء المدارس العتيقة بإداوسملال وسوس والمملكة

تابع قراءة “كذبة شعبان..! فضيحة خذاع طلبة وفقهاء المدارس العتيقة بإداوسملال وسوس والمملكة”