مباريات المنتخبين المغربي والجزائري عبر التاريخ ديربي مغاربي مميز بين الأشقاء

Moroccan national football  2

يلتقي المنتخبان الجزائري والمغربي يوم الأحد المقبل بمدينة عنابة ضمن الجولة الثالثة من تصفيات المجموعة الرابعة المؤهلة لنهائيات كأس إفريقيا للأمم (الغابون – غينيا الإستوئية 2012) للمرة ال34 بما فيها 19 مباراة في المسابقات الرسمية. وحقق المنتخب المغربي في المباريات ال33، التي خاضها الفريقان حتى الآن، 17 فوزا مقابل 8 لنظيره الجزائري فيما تعادلا في 8 مباريات، علما بأنه تم خلال هذه اللقاءات الودية والرسمية تسجيل 71 هدفا 41 منها من توقيع "أسود الأطلس". وتعود آخر مواجهة رسمية بين المنتخبين المغربي والجزائري إلى يوم 8 فبراير 2004 بملعب الطيب المهيري بصفاقس (تونس) في إطار دور ربع نهاية كأس إفريقيا للأمم وكان الفوز وقتئذ حليف الفريق المغربي 3-1.
وفي ما يلي جردا لمباريات المنتخبين المغربي والجزائري:
– 31 أكتوبر 1965 بالجزائر: الجزائر – المغرب 0-0 (مباراة ودية).
– 6 مارس 1966 بالدار البيضاء: المغرب – الجزائر 1-0 (مباراة ودية).
– 24 نونبر 1966 بالجزائر: الجزائر – المغرب 2-2 (مباراة ودية).
– 12 شتنبر 1967 بتونس: الجزائر – المغرب 3-1 (ألعاب البحر الأبيض المتوسط).
– 13 مارس 1968 بالدار البيضاء: المغرب – الجزائر 1-0 (مباراة ودية).
– 9 مارس 1969 بالجزائر: الجزائر – المغرب 2-0 (تصفيات كأس إفريقيا).
– 23 مارس 1969 بأكادير: المغرب – الجزائر 1-0 (تصفيات كأس إفريقيا).
– 10 شتنبر 1969 بالدار البيضاء: المغرب – الجزائر 4-1 (مباراة ودية).
– 31 أكتوبر 1969 بالجزائر: الجزائر – المغرب 1-0 (مباراة ودية).
– 10 دجنبر 1970 بالجزائر: الجزائر – المغرب 3-1 (تصفيات كأس إفريقيا).
– 27 دجنبر 1970 بالدار البيضاء: المغرب – الجزائر 3-0 (تصفيات كأس إفريقيا).
– 7 أبريل 1974 بالدار البيضاء: المغرب – الجزائر 2-0 (مباراة ودية).
– 5 أكتوبر 1974 بالقنيطرة السورية: المغرب – الجزائر 1-0 (دوري القنيطرة).
– 30 أكتوبر 1974 بالجزائر: الجزائر – المغرب 0-0 (كأس المغرب العربي).
– 22 غشت 1975 بالجزائر: الجزائر – المغرب 0 -1 (ألعاب البحر الأبيض المتوسط).
– 9 دجنبر 1979 بالدار البيضاء: المغرب-الجزائر 1-5 (تصفيات الألعاب الأولمبية).
– 24 دجنبر 1979 بالجزائر: الجزائر – المغرب 3-0 (تصفيات الألعاب الأولمبية).
– 13 مارس 1980 بعبدان (نيجيريا): الجزائر – المغرب 1-0 (نهائيات كأس إفريقيا).
– 24 يوليوز 1982 ببكين: المغرب – الجزائر 1-0 (دوري بكين).
– 22 يناير 1985 بنيودلهي: المغرب – الجزائر 4-0 (دوري نيودلهي).
– 3 غشت 1985 بالرباط: المغرب – الجزائر 1-0 (الألعاب العربية).
– 8 مارس 1986 بالأسكندرية: المغرب – الجزائر 0-0 (نهائيات كأس إفريقيا).
– 19 شتنبر 1987 في اللاذقية السورية: المغرب-الجزائر 2-1 (الألعاب المتوسطية).
– 16 مارس 1988 بالدار البيضاء: المغرب – الجزائر 1-0 (نهائيات كأس إفريقيا).
– 26 مارس 1988 بالدار البيضاء: المغرب – الجزائر 1-1 (3-4 ض.ت. كأس إفريقيا).
– 22 مارس 1989 ببجاية: الجزائر – المغرب 1-1 (مباراة ودية).
– 24 ماي 1989 بالقنيطرة: المغرب – الجزائر 1-0 (مباراة ودية).
– فاتح أبريل 1991 بالجزائر: الجزائر – المغرب 2-2 (مباراة ودية).
– 26 دجنبر 1991 في الدار البيضاء: المغرب – الجزائر 1-1 (مباراة ودية).
– 22 شتنبر 1993 بالرباط: المغرب – الجزائر 0-0 (مباراة ودية).
– 9 يوليوز 2000 بفاس: المغرب – الجزائر 2-1 (تصفيات كأس العالم).
– 4 ماي 2001 بالجزائر: الجزائر – المغرب 1 -2 (تصفيات كأس العالم).
– 8 فبراير 2004 بصفاقس (تونس): المغرب – الجزائر 3-1 (نهائيات كأس إفريقيا).
— الحصيلة:
عدد المباريات 33.
عدد انتصارات المنتخب المغربي: 17.
عدد انتصارات المنتخب الجزائري: 8.
عدد التعادلات: 8.
عدد الأهداف المسجلة: 71.
سجل المنتخب المغربي: 41.
سجل المنتخب الجزائري: 30.

Moroccan national football  6

إصابة حوالي 50 شخصا بسبب الدفع والزحام امام شباك بيع تذاكر مباراة كرة القدم بين المنتخبين الجزائري والمغربي

أصيب حوالي 50 شخصا باصابات مختلفة الشدة بسبب التدافع الذي حصل امام شباك بيع التذاكر لمباراة كاس افريقيا 2012 التي ستجري يوم الاحد بمدينة عنابة شرق الجزائر بين المنتخبين الجزائري والمغربي. نشرت ذلك صحيفة " الوطن " الجزائرية يوم 24 مارس/اذار. ان هذا الازدحام قبيل لقاء المنتخبين كان كبيرا جدا ، حيث تجمع امام شباك بيع التذاكر حشد غير مألوف من الجمهور . ويكفي ان نذكر ان شخصين من هؤلاء اصيبا بطعنات بالسلاح الابيض. وتجدر الاشارة الى ان منتخب الجزائر يحتل المرتبة الاخيرة في المجموعة الرابعة برصيد نقطة واحدة، في حين يتقاسم منتخب المغرب المرتبة الاولى مع منتخب جمهورية افريقيا الوسطى برصيد 4 نقاط.

Moroccan national football  4

المنتخب الوطني يصل مساء اليوم الجمعة إلى الجزائر
80 مليون سنتيم تكلفة الطائرة الناقلة للمنتخب إلى عنابة ووفد وزارة الشباب والرياضة يتكون من 50 فردا


قال مصدر قريب من الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم إن تكلفة الطائرة الخاصة، التي ستقل المنتخب المغربي، عصر اليوم، إلى مدينة عنابة وصلت إلى 80 مليون سنتيم. وأضاف المصدر أن الوفد المغربي سيصل إلى مطار رابح بيطاط حوالي الساعة الثامنة مساء بالتوقيت المحلي، السابعة بالتوقيت المغربي، بعد أن يكون المنتخب المغربي قد أجرى حصة تدريبية وتناول لاعبوه وجبة الغداء. وأشار المصدر إلى أن لاعبي المنتخب سيتوجهون مباشرة إلى فندق الإقامة دون الإدلاء بأي تصريحات صحفية، رغبة في عدم إقحامهم في الأجواء الصاخبة والمضغوطة التي تسبق المباراة. وفي سياق مشابه، أكد مصدر قريب من  وزارة الشباب والرياضة أن الأخيرة قررت حجز 50 تذكرة، ضمن الطائرة التي ستتحول صباح يوم الأحد المقبل إلى مدينة عنابة الجزائرية، لمتابعة المباراة التي ستجمع المنتخبين المغربي والجزائري برسم الجولة الثالثة من التصفيات المؤهلة إلى نهائيات بطولة أمم إفريقيا التي ستحتضنها مناصفة دولتا الغابون وغينيا الاستوائية سنة 2012. وأضاف المصدر ذاته أن وزير الشباب والرياضة عين بنفسه العناصر التي ستضمها البعثة، والتي تضم عددا من مساعديه بالوزارة وبعض اللاعبين القدامى، وعددا آخر من المستشارين والصحافيين. وحسب نفس المصدر فإن بلخياط كان يعول على استئجار طائرة خاصة كما كان عليه الحال إبان حفل الإعلان عن البلد الذي سيحتضن بطولة أمم إفريقيا لسنتي 2015 و2017 بالكونغو، على اعتبار أنه كان يتوقع، كما أخبره بذلك مساعدوه، مداخيل كبيرة من المعرض الدولي للرياضة الذي التأم قبل أيام بمدينة النخيل مراكش، وهي المداخيل التي حددت في 550 مليون سنتيم، لكن مخالفة واقع الحال لهذه التوقعات عجل بالاقتصار فقط على اقتناء 50 تذكرة. من ناحية أخرى، وعلاقة بمباراة الأحد المقبل، قال مصدر قريب من المنتخب المغربي إن اللاعب يونس بلهندة مازال يحس ببعض أعراض الألم جراء الإصابة التي لحقت به خلال مباراة فريقه الأخيرة برسم الدوري الفرنسي، والتي جمعت فريقه مونبوليي بفريق لانس. وأضاف المصدر نفسه أن الفحوصات التي خضع لها اللاعب بينت أن إصابته ليست خطيرة، لكن طبيب المنتخب المغربي عبد الرزاق هيفتي أخبر مدرب المنتخب إيريك غيريتس بضرورة توخي الحذر والاستعداد لأي طارئ قد يبرز خلال الساعات التي تفصل المنتخب عن موعد المباراة. وفي موضوع المباراة قال المصدر إن لاعبي المنتخب المغربي تابعوا جماعة شريطين لمباراتين سبق أن أجراهما المنتخب الجزائري، واحدة خاصة بإحدى مبارياته الخاصة بمسابقة بطولة أمم إفريقيا والثانية تخص مباراته الإعدادية الأخيرة التي جمعته بمنتخب الليكسومبورغ. وحسب المصدر فإن إيريك غيريتس هيأ بالمناسبة روبورتاجا خاصا يظهر نقط قوة ونقط ضعف المنتخب الجزائري، ووضع بالتالي النهج الواجب اتباعه لاستغلال نقط الضعف وكذا الكيفية التي بإمكانها ضمان الحد من نقط القوة. حميد‭ ‬السباعي

Moroccan national football  5

Moroccan national football  1Moroccan national football  3

Moroccan national football  9Moroccan national football  8

Moroccan national football  7

تابع قراءة “مباريات المنتخبين المغربي والجزائري عبر التاريخ ديربي مغاربي مميز بين الأشقاء”

مجموعة فيس بوك تطالب إبراهيم الفاسي الفهري بالإعتذار للشعبين المغربي والفلسطيني

نطالب إبراهيم الفاسي الفهري بالإعتذار للشعبين المغربي والفلسطيني

صفحة على الفيس بوك تطالب إبراهيم الفاسي الفهري بالإعتذار للشعبين المغربي والفلسطيني :

نحن الشباب المغربي نعلن عبر هذه الصفحة على الفيس بوك أننا جميعا ضد التطبيع بجميع أشكاله مع الكيان الصهيوني الذي احتل أرض فلسطين و قتل شعبها و مازال يرتكب في حق الفلسطينيين أبشع أنواع التقتيل و المجازر البشعة، و لن نغفر لأي شخص مهما كان أن يدنس أرض وطننا الغالي المغرب بأقدام المجرمين الصهاينة كما فعل السيد إبراهيم الفاسي الفهري نجل الطيب الفاسي الفهري وزير الخارجية المغربي و مدير معهد أماديوس عندما استضاف الإرهابية الصهيونية تسيبي ليفني في المغرب، ضاربا بعرض الحائط مشاعر الأمة المغربية و رغم الإحتجاجات الشعبية و البرلمانية فقد تحدى السيد إبراهيم الفاسي الفهري كل ذلك و سهل للإرهابية الصهيونية تسيبي ليفني الوصول للمغرب و استعمال منابره الإعلامية و السياحة و الاستجمام في مدنه، كل ذلك و مازالت أيدي الإرهابية الصهيونية تسيبي ليفني ملطخة بدماء النساء و الأطفال في غزة و لم تجف بعد، إننا اليوم ونحن نسمع عن إمكانية تكرار ذلك نحذر من أنه ليس كل مرة تسلم الجرة و نطالب السيد إبراهيم الفاسي الفهري بالإعتذار من الشعب المغربي و من الشعب الفلسطيني.
الشباب المغربي الذي ترعرع في أحضان الوطن و تشبع بقيمها و وطنيتها و شرب من مياهها، يعتبرون ان السيد إبراهيم الفاسي الفهري لا يمثل جيلهم و خاصة أنه في عمر لا يتجاوز 27 سنة و بفضل كونه نجل الطيب الفاسي الفهري وزير الخارجية المغربي يدير معهد أماديوس الذي يستعمل اليوم كغطاء للتطبيع، إبراهيم الفاسي الفهري لا يعرف شيئا عن المغاربة و ثقافتهم لأنه لم يلتحق بالمغرب سوى منذ عامين بعد أن عاش و درس في فرنسا و كندا حيث تبنى أفكار الغرب الموالية لإسرائيل، إذا كان إبراهيم الفاسي الفهري يرغب في إثارة الجدل بهدف الشهرة على حساب المقدسات و مشاعر الأمة فليعلم ان ذلك لن يمكنه أبدا من أن يصنع لنفسه مكانا بالساحة السياسية بالمغرب لأنه دخل و بدون رجعة قاموس المغاربة كمطبع و متهور لا يحبرم مشاعر و إرادة غالبية الشعب المغربي، ولد إبراهيم الفاسي الفهري عام 1983، وبعد حصوله على باكالوريا علمية (ثانوية عامة) من مدرسة ديكارت التابعة للبعثة الفرنسية بالرباط عام 2002 انتقل لدراسة التجارة والأعمال في فرنسا، بتوجيه من عائلته. غير أنه قرر تغيير مساره الدراسي، وتحول لدراسة العلوم السياسية في كندا، وخلال دراسته في الخارج أنشأ إبراهيم الفاسي الفهري عام 2005، مع مجموعة من الطلبة المغاربة في فرنسا وكندا، «جمعية أماديوس» التي كانت تهدف إلى التعريف بالمغرب وقضاياه عبر تنظيم ندوات وملتقيات في الخارج، وعندما عاد إلى المغرب عام 2008 أسس «معهد أماديوس» على غرار معاهد البحث والتفكير الأميركية (ثنك تانك)، والتي لا يخفي الفاسي الفهري أنه ولع بها وبطرق عملها، خاصة في أميركا حيث تتجاوز هذه المعاهد سقف العمل الأكاديمي إلى تشكيل مجموعات ضغط للتأثير على مراكز القرار. و يشكك المغاربة في حقيقة هذا المعهد و أهدافه حيث يعتبرون تمويله غير شفاف و هو ما يعكس أن الأموال التي يتلقاها مشروطة مسبقا بقرارات و مواقف لعل أشهرها استضافة وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني، وتمويل أنشطة المعهد يعتمد أساسا على الرعاية من طرف شركات خاصة من المغرب والخارج، من فرنسا وإسبانيا ودول الخليج. و قد قدم المعهد هدية و مكافأة كبيرة لتسيبي ليفني باستضافتها بدولة عربية و إسلامية مباشرة بعد خروجها من حرب غزة التي قتلت فيها المئات من الفلسطينيين فمن عميلة للموساد إلى رئاسة الحكومة الإسرائيلية و تسيبي ليفني من مواليد 8 يوليو 1958 وزيرة خارجية إسرائيل سابقا، كان والدي تسيبي أعضاء في الهاجاناه، وولدت في إسرائيل، عملت في الموساد وفي الجيش الإسرائيلي، مارست المحاماة في نهاية التسعينات. أصبحت وزيرة للخارجية في عهد رئيس الوزراء أرئيل شارون في العام 2005 بعدما انسحب بنيامين نتنياهو مع باقي أعضاء حزب الليكود من الوزارة، بعد نجاح حزب كاديما الذي أسسه شارون في الانتخابات التشريعية في مارس 2006 قام إيهود أولمرت بتشكيل وزارة ضمتها وزيرة للخارجية، بعد قضايا الفساد التي لاحقت أولمرت جرت انتخابات داخلية في كاديما انتهت بفوز ليفني برئاسة الحزب وذلك في 17 سبتمبر 2008. وهي ابنة الإرهابي "ايتان ليفني"، احد قاده عصابه "ايتسل" التي لعبت دورا رئيسيا في المجازر الصهيونيه عام 1928 وهي عضو كنيست سابق عن حزب "الليكود، عملت في جهاز "الموساد" في بدايه سنوات الثمانينات، ودخلت عالم السياسه في العام 1999 عندما فازت باحد المقاعد في قائمه حزبها السابق "الليكود". الإرهابية الصهيونية تسيبي ليفني لعبت دورا كبيرا جدا في الحرب الإسرائيلية على قطاع على غزة في 27 ديسمبر 2008 واستمرت 22 يوما، هذا و قد أعلنت منظمة بتسيلم الإسرائيلية لحقوق الإنسان أن أكثر من نصف الفلسطينيين الذين قتلوا في حرب غزة من المدنيين، كما أفاد تقرير حقوقي صادر عن "المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان" تحت عنوان "مدنيون مستهدفون" أن قوات الاحتلال الإسرائيلي قتلت خلال حرب غزة 1419 شخصا، بينهم 1167 (82.2%) من غير المقاتلين، فيهم 918 مدنيا و249 شرطيا من غير الضالعين في العمليات الحربية ويحظون بذات الحماية التي يتمتع بها المدنيون وفقا لقواعد القانون الإنساني الدولي.كان بين الضحايا المدنيين 318 طفلا، أي ما نسبته 22.4% من العدد الإجمالي و34.6% من الضحايا المدنيين، و111 امرأة، أي 7.8% من العدد الإجمالي و12% من الضحايا المدنيين، وأوضح أن الضحايا من النساء والأطفال البالغ عددهم (429) طفلا وامرأة يشكلون (30.2%) من إجمالي الضحايا و(46.7%) من إجمالي الضحايا المدنيين، ووفقا لما أعلنته وزارة الصحة في غزة، فإن عدد الجرحى الفلسطينيين بلغ نحو 5300 شخص، من بينهم نحو 1600 طفل (30%) من إجمالي عدد المصابين، و830 امرأة، أي نحو (15.6%) من إجمالي عدد المصابين، واستنادا إلى التقرير؛ فقد أسفرت الهجمات الإسرائيلية طيلة فترة العدوان عن تدمير 2114 منزلا بشكل كلي، تحتوي 2864 وحدة سكنية، وتضم 3314 عائلة قوامها 19592 شخصا، كما أدت إلى تدمير 3242 منزلا بشكل جزئي، وتحتوي 5014 وحدة سكنية، وتضم 5470 عائلة قوامها 32250 شخصا، وفضلا عن ذلك، تعرض نحو 16000 منزل آخر إلى أضرار مختلفة جراء القصف وأعمال التدمير، وفي ذلك احتراق العشرات منها وفي أحياء مختلفة في مدن القطاع، وعانى نحو 51453 شخصا حالة من الترويع والترهيب، واضطروا خلالها إلى إخلاء منازلهم قسريا، وأصبحوا بلا مأوى.
الشباب المغربي يطالب إبراهيم الفاسي الفهري بالإعتذار و يحذر من تكرار ما سبق، و يدعوا المطبعين و الى الإعتبار بما حدث لأمثالهم و من سبقهم بالتطبيع في كل من تونس و مصر و السلطة الفلسطينية، كما ندعوا كل البرلمانيين و الحقوقيين و الوطنيين الى الدود عن هذا الوطن و حمايته من التطبيع و من عبث أبناء الفشوش و تهور الصبيان، و نؤكد أننا كشباب المغرب نحرص على تنمية وطننا و تقدمه بعيدا عن التبعية للخارج.
صفحة الفيس بوك : نطالب إبراهيم الفاسي الفهري بالإعتذار للشعبين المغربي والفلسطيني
http://www.facebook.com/pages/ntalb-abrahym-alfasy-alfhry-balatdhar-llshbyn-almghrby-walflstyny/140779555985253

مشروع التقسيم الجهوي المرتقب إعتماده في إطار الجهوية الموسعة

مشروع التقسيم الجهوي المرتقب اعتماده في إطار الجهوية الموسعة

يقترح مشروع التقسيم الجهوي المرتقب اعتماده في إطار الجهوية الموسعة، حسب وثائق تقرير لجنة الجهوية التي أنهت مهمتها وقدمه رئيسها د.عمر عزيمان يوم 9 مارس الجاري لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، ـ يقترح المشروع ـ تقسيم المملكة ترابيا إلى 12 جهة إدارية، من بينها جهة سوس ماسة التي ستضم 6 أقاليم وعمالة هي أكادير إداوتنان (عمالة) وإنزكان أيت ملول (عمالة) واشتوكة أيت باها (إقليم) وتارودانت (إقليم) وطاطا (إقليم) و تيزنيت (إقليم)، كما يقترح المشروع التحاق إقليم سيدي إفني بجهة كلميم واد نون إلى جانب أقاليم كلميم وطانطان وأساـ الزاكَ. فيما ستلتحق أقاليم ورزازات وزتكورة وتينغير بجهة درعة ـ تافلالت إلى جانب إقليمي الراشدية وفكيك. انقر على الصورة لتكبيرها للاطلاع على بقية المشروع).

tizpress.com

الأسطورة الأمازيغية الأمير المجاهد محمد بن عبد الكريم الخطابي

Muhammed Ibn Abd al-Karim al-Khattabi

قاض شرعي، ومدرس، وصحفي، ومجاهد، وأمير، ورئيس دولة. نعم، هذه الصفات اجتمعت كلها في شخصية فريدة هي شخصية الأمير الكبير عبد الكريم الخطابي يرحمه الله تعالى. ولئن سألت الناس عنه في زماننا هذا لما عرفه إلا القليل، وهذه مصيبة كبرى من مصائبنا؛ إذ كم للإسلام من أبطال عميت سيرتهم على أكثر أهل زماننا هذا، وإنا لله وإنا إليه راجعون. ولد في بلدة "أجدير" في الريف المغربي بين "مليلية" و"تطوان" سنة 1301 هـ/1883م ودرس القرآن والعربية، وذهب لإكمال دراسته، إلى "مليلية" وجامعة القرويين ب"فاس"، وعاد منها ليُعيَّن نائباً للقاضي في "مليلية"، ثم قاضياً، ثم صار أقضى القضاة (قاضي القضاة) وعمره آنذاك لم يتجاوز الثالثة والثلاثين، وهذا دليل على نبوغ مبكر، وكتب في الصحف، ودرس في بعض المدارس، وكان أبوه أميراً على البربر الذين في الريف المغربي، وجاهد مع أبيه في الحرب العالمية الأولى مع الدولة العثمانية، وذلك سنة 1334هـ/1915م.
 الأسطورة الأمازيغية الأمير المجاهد محمد بن عبد الكريم الخطابي
اعتقاله
واعتقله الإسبان الذين كانت بأيديهم "سبتة" و"مليلية" وهي إلى الآن بأيديهم، وهذه من المصائب التي لا يعرفها أكثر المسلمين، لمدة 4 أشهر ليضغطوا على أبيه حتى يكف عن الجهاد، وذلك أن الإسبان كانوا يريدون أن يتوسعوا، ويخرجوا من "سبتة" و"مليلية" ليحتلوا باقي مناطق المغرب الأقصى الشمالية؛ لكنهم لما حققوا مع الابن فاجأهم بألوان من العزة والثبات، وأخبرهم أنه لا مناص له، ولا لأبيه إلا أن يقاتلوا مع الدولة العثمانية، فاضطروا لسجنه؛ لكنه تدلى بحبل من السجن ليفر؛ إلا أن الحبل كان قصيراً فتأرجح في الهواء فرمى بنفسه، فانكسرت ساقه، وأغمي عليه من الألم، فعثر عليه الإسبان فأعادوه إلى السجن، حيث مكث أربعة أشهر، ثم أطلقوا سراحه.
 الأسطورة الأمازيغية الأمير المجاهد محمد بن عبد الكريم الخطابي
بداية المعارك
قتل والده في معركة مع الإسبان سنة 1920م وقيل مات مسموماً، فالله أعلم، وابتدأ الأمير محمد سلسلة المعارك مع الإسبان وكان معه أخوه الذي نُفي معه فيما بعد، وعمه عبد السلام، حيث ابتدأهم بمناوشات أسفرت عن انتصاره وطرد الإسبان من حاميتين مهمتين؛ بل كانت إحداهما ذات موقع استراتيجي فريد، فغضب الإسبان وأرسلوا له جيشاً من ستين ألف جندي وطائرات وعتاد ضخم؛ لكنهم حذروا القائد العام للحملة من قوة الخطابي وبأسه، فاستهزأ قائلاً: أنا ذاهب لأمسح حذائي في الريف، وإسبانيا آنذاك ثالث قوة أوروبية، وهي وسائر حليفاتها الأوروبيات قد انتصرت في الحرب العالمية الأولى، مما جعل زهوها وغرورها يتضاعف.
 الأسطورة الأمازيغية الأمير المجاهد محمد بن عبد الكريم الخطابي
نصر مؤزر
ولما اقتربت الحملة من بلدة "أنوال" بالريف كمن لها الخطابي في قوة من ثلاثة آلاف فمزق جيش الإسبان تمزيقاً مدهشاً، حيث قتل منهم ما يزيد على ثمانية عشر ألفاً، وأسر الباقي حتى لم يسلم من الجيش سوى ستمائة فقط، وغنم عشرين ألف بندقية، وأربعمائة رشاش، ومليون طلقة، وطائرتين، وتفرق القتلى على مساحة خمسة أميال، ونصر الله عبده "الخطابي" نصراً عجيباً في وقت غريب، في زمن لا يتوقع فيه أحد أن ينتصر المسلمون على جيش أوروبي مسلح بسلاح حديث، لكن الحماسة الإيمانية الدافقة التي كانت في قلب الخطابي وجيشه، ونَصْر الله تعالى له أولاً وآخراً قَلََب كل المعادلات، وأخرس كل الألسنة، وكان وقع الهزيمة في أوروبا مدوياً، واستغل الخطابي الفرصة، فطهّر الريف المغربي من الإسبان وحصرهم في "سبتة" و"مليلية" فقط وهذا باقٍ إلى يوم الناس هذا.
 الأسطورة الأمازيغية الأمير المجاهد محمد بن عبد الكريم الخطابي
إمارة إسلامية
وأقام إمارة إسلامية مساحتها 20.000 كم2، وسكانها قرابة نصف المليون وطبق فيها أحكام الإسلام، ووطد دعائم الأمن، وأنشأ المدارس والمستشفيات، وأرسل البعثات إلى أوروبا، وقلل جداً من حوادث الثأر بين القبائل حتى أن الرجل كان يلقى قاتل أبيه وأخيه في المعارك مع إسبانيا فلا يمسه بسوء؛ وذلك لأن الخطابي عمل مجلس شورى لإدارة الإمارة من ثمانين من رجال القبائل وأوكل إليه إدارة الأموال الجزيلة التي حصل عليها من فداء أسرى الإسبان، ومن الزكاة الشرعية التي يجمعها من رعيته، وكان يحاول إفهام رؤساء القبائل مؤامرات إسبانيا وفرنسا، وأنهما سبب كبير من أسباب تجهيل المغاربة، وهذا حديث يسمعه أولئك للمرة الأولى، فإنهم كانوا مشغولين بالثارات والقتال من أجل سفاسف الأمور ودناياها، فتركوا الثأر بهذه الطريقة. نظام تجنيد فريد وعمل نظام تجنيد فريد، حيث أوجب على كل الذكور من سن 16 إلى 55 أن يتجندوا كل شهر خمسة عشر يوماً ويعودوا إلى وظائفهم وأهليهم خمسة عشر يوماً، وهكذا دواليك كل شهر، فضمن وجود الجند، وضمن أيضاً حسن سير الإمارة واطمئنان الناس على أهليهم وأولادهم. هذا كله عمله الخطابي في وقت كان المسلمون فيه في غاية من الضعف والهوان ليس بعده هوان، لكنه استطاع وهو قاض شرعي أن يفاجئ الإسبان بطرق عجيبة في القتال، فكان يحفر الخنادق، ويباغتهم في جبال الريف حتى أن "هوشي منه" الشيوعي المشهور الفيتنامي الذي قاوم أمريكا مقاومة ضارية في الثمانينيات الهجرية وأوائل التسعينيات (الستينيات والسبعينيات الميلادية) كان "هوشي منه" يقول إنه استفاد من طريقة الخطابي.
 الأسطورة الأمازيغية الأمير المجاهد محمد بن عبد الكريم الخطابي
تحالف أوروبا ضده
وهنا اجتمعت أوروبا لتجهض الإمارة الناشئة التي لو بقيت لغيرت مسار التاريخ، وسبب هذا أن الإسبان توجهوا سنة 1924م /1343هـ إلى "أجدير" عاصمة الخطابي في مائة ألف وحاصروه ثلاثة أسابيع، فأظهر الخطابي، ومن معه بطولات رائعة جداً ونادرة في وقت عزت فيه البطولة وانعدم النصر أمام الغرب في العصر الحديث، واستطاع الخطابي ومن معه أن يقتلوا من الإسبان أربعة آلاف في أقل الروايات، واضطر الجيش الإسباني للانسحاب ذليلاً إلى مدريد. وهذه وقائع جرت في العصر الحاضر وهي لا تكاد تصدق؛ لأن كل المعارك التي دخلناها مع الأوروبيين آنذاك كنا ننهزم فيها على وجه مهين، أما أن ينهزم الإسبان الذين خرجوا ظافرين من الحرب العالمية الأولى على هذا الوجه فإن هذا يستدعي تحركاً من أوروبا، فأرسل المارشال المتجبر المتكبر الفرنسي "ليوتي" الذي كان حاكماً في الجزائر آنذاك إلى فرنسا يقول لهم: إن انتصار العرب في الريف الإسباني وعلى سواحل البحر المتوسط يعني إنشاء إمبراطورية عربية إسلامية، وفتحاً جديداً لأوروبا من قبل المسلمين، وهذا أمر لا يمكن القبول به، وبهذا التخويف دخلت فرنسا الحرب ضد الخطابي على رغم أنف البرلمان الذي كان معارضاً، فاجتمعت إسبانيا وفرنسا عليه في جيش عدده زهاء نصف المليون، وحاصر الأسطول الفرنسي الخطابي، (والأسطول الفرنسي كان أعظم أسطول بحري في العالم آنذاك) وكانت الطائرات التي حاربته منتظمة في أربعة وأربعين سرباً وصارت تقذفه وجنده بأنواع القنابل وهو صابر محتسب في خندقه، وأوقع بهم في أوقات خسائر جسيمة.
 الأسطورة الأمازيغية الأمير المجاهد محمد بن عبد الكريم الخطابي
شهادة صحفي أمريكي
وصبر الخطابي صبراً جميلاً حتى أن صحفياً أمريكياً كان موجوداً آنذاك في ساحة المعارك يتابعها وهو "فانسن شين" قال: دخلت على "عبد الكريم" في خندق أمامي، والطائرات الإسبانية والفرنسية تقذف المنطقة بحمم هائلة فوجدته متبسماً مرحاً مقبلاً – الله أكبر ما أجمل وأحسن نفوس الصالحين- يضرب ببندقيته الطائرات، فتعجبت من هذا الرجل الذي استطاع أن يحافظ على إيمانه وعقيدته في خضم الظروف المحيطة به، وكنت أتمنى أن أمكث أكثر فأكثر مع هذا الرجل العظيم الذي تحيطه هالة من الوقار والجلال، وأقارن به ساسة أوروبا التافهين المشغولين بأمور تافهة فلا أكاد أجد وجهاً للمقارنة، وتمنيت أن أظل أكثر مما ظللت مع هذه الظاهرة البشرية الفريدة التي تأثرت بها أيما تأثر، أرأيتم كيف يؤثر المسلمون الصادقون في الناس عامة، وفي أعدائهم خاصة؟
 الأسطورة الأمازيغية الأمير المجاهد محمد بن عبد الكريم الخطابي
خطر عظيم
ويقول "كورتي" عضو مجلس العموم البريطاني: إن هذا الرجل الذي ينادي باسمه أهل آسيا وأفريقيا والهند، ويتغنون باسمه.. إن هذا الرجل الذي يزعم هؤلاء أنه يقاتل باسم الإسلام ويعيد إمارة المؤمنين والخلافة الإسلامية، إنه لخطر عظيم على البلاد الأوروبية. هكذا كان يؤثر فيهم الخطابي الذي لا يعرفه، ولم يسمع باسمه أكثر المسلمين اليوم، وإنا لله وإنا إليه راجعون.
وكان المسلمون يستقبلون انتصارات الخطابي بدموع الفرح والاستبشار الشديد في الهند وعموم آسيا وأفريقيا؛ وذلك أنه كان يجاهد أثناء وبعد إلغاء الخلافة العثمانية، فكانوا يأملون عودتها على يديه.
لكن الكثرة الكاثرة تغلب الشجاعة، فجيش عبد الكريم كان عشرين ألفاً فقط وهؤلاء مئات الآلاف ومعهم الطائرات وكل الأسلحة التي هزموا بها ألمانيا وإيطاليا والدولة العثمانية، وخانت بعض الطرق الصوفية الخطابي، حيث كانوا يوزعون منشورات تقول إن القتال معه ليس من الجهاد وخانه بعض رؤساء القبائل الذين اشتراهم الفرنسيون وكانوا ينهون شبابهم عن القتال مع الخطابي.
ولم يجد الخطابي الدعم من الدول العربية والإسلامية حيث كانت أكثر الدول العربية والإسلامية قد سقطت في قبضة الصليبيين أو الشيوعيين أو عملائهما فلم يجد مفراً من التسليم بعد أن بقي في مائتين فقط، لكن كان التسليم تسليم الأبطال فقد بقي يفاوض للصلح زماناً طويلاً من منتصف سنة 1925 إلى منتصف سنة 1926ميلادية تقريباً 1345 هجرية، أي سنة تقريباً وكان يرفض الاستسلام رفضاً باتاً؛ لكنه لما استشار المائتين ممن بقوا معه أشاروا عليه بحقن الدماء، فالطائرات كانت تقذف بالغازات السامة والقنابل، وتقتل الرجال والنساء والأطفال، فأشاروا عليه بعقد صلح مشرف والبقاء في البلد والاستعداد للقتال في أقرب فرصة.
 الأسطورة الأمازيغية الأمير المجاهد محمد بن عبد الكريم الخطابي
الاستسلام
وهنا لم يجد بداً من إمضاء الصلح، لكن الفرنسيين واصلوا قذف القرى بالطائرات بعد التسليم، فقال لهم عبد الكريم: سيكون من المدهش أن تصيب طائراتكم الرجال في هذه المرة، إذ كانت العادة ألا تقتل إلا النساء، إن حضارتكم حضارة نيران، فأنتم تملكون قنابل كبيرة إذاً أنتم متحضرون، أما أنا فليس لدي سوى رصاصات بنادق، وإذاً فأنا متوحش وكان بهذا يستهزئ بهم، ويقيم الحجة عليهم لأنهم كانوا يتهمونه بالبربرية والتوحش. سبحان الله ما أشبه الليلة بالبارحة، فدعاة الإسلام اليوم يتّهمون بالإرهاب قلباً للحقائق وتخذيلاً للمسلمين.
 الأسطورة الأمازيغية الأمير المجاهد محمد بن عبد الكريم الخطابي
غدر فرنسي
أوصى أتباعه بالاستمساك بالدين وعدم الركون إلى المستخربين المحتلين، ولما سلَّم نفسه للفرنسيين بعد كتاب موثق للصلح وإبقائه في الريف خانوا عهدهم معه كعادتهم وكعادة كل (المستخربين) الذين سموا زوراً وبهتاناً ب(المستعمرين)، فنفوه إلى جزيرة "رينيون" في المحيط الهادي شرق مدغشقر لمدة إحدى وعشرين سنة. وكانوا قد منعوا عنه في السنوات العشر الأولى كل وسيلة اتصال بالعالم الخارجي، فحرموه من الجرايد والمجلات ومن كتبه التي أتى بها معه، ثم سمحوا له بعد ذلك بها، فقضى هذه المدة الطويلة في التأمل والذكر والدعاء والصلاة، فسبحان الله كم يُصبّر عباده؛ إذ لو كان غيره لأصابه الجنون أو أمراض نفسية مزمنة لكنه الإيمان إذا خالطت بشاشته القلوب فيصنع حينئذ ما يشبه المعجزات.
 الأسطورة الأمازيغية الأمير المجاهد محمد بن عبد الكريم الخطابي
فرج بعد شدة
ثم بدا لدولة الطغيان الفرنسية أن تعيده إلى فرنسا، فأتت به سفينة من الجزيرة ومرت بعدن للتزود فتسامع الصالحون من اليمنيين والعراقيين والفلسطينيين في عدن بمرور سفينة الخطابي فأبرقوا لمصر، وطلبوا من المكتب المغربي فيها أن يحتالوا لإنزال الخطابي من السفينة، وكانت سفينة تجارية فدبر الأستاذ عبد الرحمن عزام الأمر وهو أول رئيس للجامعة العربية، ومن العاملين نحسبه كذلك والله حسيبه، دبّره مع "الملك فاروق"، وكان ذلك سنة 1947م، وصعد برجال إلى السفينة وطلبوا من قائدها أن ينزل الخطابي لمقابلة الملك، والسلام عليه هو وأخوه وعمه عبد السلام، فانطلت الحيلة على القبطان، وسمح بنزول الخطابي، فأبقته مصر عندها، وهنا قامت قيامة فرنسا وثارت لكن بعد فوات الأوان، ومن الطريف أن فرنسا اتهمت مصر بالخيانة والغدر، سبحان الله هم أهل الخيانة والغدر الذين نكثوا عهدهم مع الخطابي ونفوه إحدى وعشرين سنة.
 الأسطورة الأمازيغية الأمير المجاهد محمد بن عبد الكريم الخطابي
علاقته بحسن البنا
واتصل الخطابي بدعاة مصر وفضلائها وكبارها، وعلى رأسهم الأستاذ الإمام حسن البنا يرحمه الله وأعجب به وبدعوته، وداوم على الحضور إلى المقر العام للإخوان والصلاة خلف الإمام حسن البنا، ولما وصله خبر اغتياله بكى وقال: يا ويح مصر والمصريين، مما سيأتيهم من قتل البنا، قتلوا ولياً من أولياء الله، وإن لم يكن البنا ولياً فليس لله ولي. واتصل بمكتب المغرب العربي في القاهرة حيث عيّنوه رئيساً له، وأخوه كان نائباً له، وعمل مع أعضائه لتخليص بلادهم من الاستخراب الأجنبي البغيض، وهكذا الداعية لا يفتر ولا يقعد، فبعد إحدى وعشرين سنة من النفي والعزل عاد الأسد إلى عرينه، واتقدت الشعلة التي أطفأها الطغيان، واتصل بالمغاربة، وبالحاج أمين الحسيني وجمعية الشبان المسلمين وجماعة الإخوان المسلمين.
 الأسطورة الأمازيغية الأمير المجاهد محمد بن عبد الكريم الخطابي
وفاته
ولما جاء الطاغية الهالك في انقلاب يوليو المشؤوم سنة 1952م بمصر فترت العلاقة بين الخطابي والثائرين، وكيف يلتقيان وهؤلاء منهجهم الارتزاق من موائد الشيوعية والرأسمالية، وطريقهم هو القهر والاستبداد، وعملهم هو إفساد البلاد والعباد، وهذا طريقه الجهاد في سبيل الله، ومنهجه الإسلام، وعمله دعوة في سبيل الله ؟ فكانت النتيجة أن أهمله المسؤولون المصريون وضيقوا عليه الخناق فمات يوم مات في 1 من رمضان 1382هـ/ 6من فبراير 1963م، ولم تذكره وسائل الإعلام بكلمة، ولم يؤبّن التأبين اللائق به، لكن هكذا كل عظيم من الرجال يموت في هذا الزمان فقلما ينال ما يستحقه من إبراز لعمله، وإظهار لمآثره، وبيان لجهاده ودعوته، لكن لا يضره أن العبيد أهملوه وملائكة السماء إن شاء الله استقبلوه، ولا يؤثر فيه إهمال سيرته إذا كانت مكتوبة في الملأ الأعلى بحروف من نور بإذن العزيز الغفور.
د. محمد بن موسى الشريف altareekh.com

الأسطورة الأمازيغية الأمير المجاهد محمد بن عبد الكريم الخطابيMuhammed Ibn Abd al-Karim al-Khattabi_4

الأسطورة الأمازيغية الأمير المجاهد محمد بن عبد الكريم الخطابيالأسطورة الأمازيغية الأمير المجاهد محمد بن عبد الكريم الخطابي

Muhammed Ibn Abd al-Karim al-Khattabi_3الأسطورة الأمازيغية الأمير المجاهد محمد بن عبد الكريم الخطابي

Muhammed Ibn Abd al-Karim al-Khattabi_5الأسطورة الأمازيغية الأمير المجاهد محمد بن عبد الكريم الخطابي

Muhammed Ibn Abd al-Karim al-Khattabi_9الأسطورة الأمازيغية الأمير المجاهد محمد بن عبد الكريم الخطابي

الأسطورة الأمازيغية الأمير المجاهد محمد بن عبد الكريم الخطابيالأسطورة الأمازيغية الأمير المجاهد محمد بن عبد الكريم الخطابي

الأسطورة الأمازيغية الأمير المجاهد محمد بن عبد الكريم الخطابيالأسطورة الأمازيغية الأمير المجاهد محمد بن عبد الكريم الخطابي

الأسطورة الأمازيغية الأمير المجاهد محمد بن عبد الكريم الخطابيالأسطورة الأمازيغية الأمير المجاهد محمد بن عبد الكريم الخطابي

الأسطورة الأمازيغية الأمير المجاهد محمد بن عبد الكريم الخطابيالأسطورة الأمازيغية الأمير المجاهد محمد بن عبد الكريم الخطابي

الأسطورة الأمازيغية الأمير المجاهد محمد بن عبد الكريم الخطابيالأسطورة الأمازيغية الأمير المجاهد محمد بن عبد الكريم الخطابي

الأسطورة الأمازيغية الأمير المجاهد محمد بن عبد الكريم الخطابيالأسطورة الأمازيغية الأمير المجاهد محمد بن عبد الكريم الخطابي

الأسطورة الأمازيغية الأمير المجاهد محمد بن عبد الكريم الخطابيالأسطورة الأمازيغية الأمير المجاهد محمد بن عبد الكريم الخطابي

اضغط على الصور لتكبيرها.

فيما يلي مجموعة فيديوهات وثائقية حول الأسطورة الأمازيغية الأمير المجاهد محمد بن عبد الكريم الخطابي:

تابع قراءة “الأسطورة الأمازيغية الأمير المجاهد محمد بن عبد الكريم الخطابي”