مجموعة مختارة من فيديوهات المظاهرات السلمية بالمغرب حركة فبـ20ــ2011ــراير

مجموعة مختارة من فيديوهات المظاهرات السلمية بالمغرب حركة فبـ20ــ2011ــراير
هذه مجموعة فيديوهات مختارة من المسيرات و المظاهرات السلمية التي دعت لها حركة 20 فبراير 2011 عبر المواقع الإجتماعية و عمت مختلف المدن المغربية، و قد رفعت هذه المظاهرات عدة شعارات ففي العاصمة الرباط مثلا «ثلاثي الفساد والمآسي.. الهمة والماجدي والفاسي»… بمثل هذا الشعار صدحت حناجر بعض أعضاء الحركة الشبابية الاتحادية، للمطالبة بتنحية «الثلاثي» الذي تضمنه الشعار في تظاهرة 20 فبراير السلمية، والذي اعتبرته من بين أولى المطالب. شعار يحمل أبعادا سياسية تطالب بتغيير الدستور المغربي كان هو الشعار البارز، رغم تعدد شعارات أخرى تحمل دلالات تعبر عن مطالب كل المشاركين بدعوتهم إلى الحرية والديمقراطية وإلى إرساء دعائم دولة الحق والقانون في المجال الاقتصادي ونبذ سياسة الريع والرشوة والفساد المستشريين. «لا رعايا لا قداسة.. يختار الشعب الساسة.. يا شعبي يا مغوار.. ليه الظلم يبقى جبار.. لا ثقة في الوعود.. شعبنا شعب يسود».. هذا شعار آخر من بين شعارات أخرى رفعها المشاركون في حركتهم الشبابية. شباب قدموا من مختلف مناطق المغرب، الكل يحمل لافتات بشعارات تطالب بالتغيير، كمطلب بارز وأساسي، توحد فيه المشاركون، كما رُفعت شعارات أخرى ركزت على الجانب الاجتماعي والاقتصادي، تدق من خلالها الحركة الشبابية ناقوس التغيير وتخرج من صمتها، مرددة بلسان واحد: «كفانا حكرة وقهرة، غشا ورشوة.. كفانا غلاء وقهرة، غشا ورشوة.. نعم للتغيير، جميعا من أجل الشعب والحياة الكريمة». وعن «لجنة الشعارات»، يصرح حسن المدني لـ«المساء» أن الحمولة الكبيرة والواضحة للشعارات التي رفعها المحتجون لا تمس بالملكية، بل تحمل رسائل تهدف إلى تغيير الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية وإلى تمرير خطابات ذات أبعاد سوسيو اقتصادية من قبيل «كيف تعيش يا مسكينْ… والمعيشة دارت جنحينْ… هما يكلو لحم وفراخْ وحنا الفول دوخنا وداخ».. شعار يعبر عن استنكار الفئات الاجتماعية لغلاء المعيشة، خاصة ذوي الدخل المحدود، مضيفا أن شعارات المحتجين همّت أيضا مطالب أخرى سياسية، كإقرار دستور ديمقراطي يمثل الإرادة الحقيقية للشعب وحل الحكومة والبرلمان وتشكيل حكومة انتقالية مؤقتة تخضع لإرادة الشعب، إضافة إلى قضاء مستقل ونزيه، مركزين على الدعوة إلى محاكمة المتورطين في قضايا الفساد واستغلال النفوذ ونهب الخيرات. و منذ الساعة التاسعة صباحا بدأت مجموعة من الشباب في التوافد على ساحة باب الأحد بالرباط. أصوات المتظاهرين بدأت ترتفع في هذه الساحة، حتى قبل الموعد المحدد لانطلاق مسيرة 20 فبراير. أصوات هؤلاء المشاركين صدحت بشعارات تطالب بتغيير الدستور وإسقاط الفساد، مرردين «الشعب يريد تغيير الدستور».. «استقالات في الحين ومحاكمات في الحين».. «الشعب يرفض الدستور»… واعتبر محمد العوني، منسق الشبكة الديمقراطية المغربية للتضامن مع الشعوب العربية، أن يوم 20 فبراير هو يوم الكرامة من أجل المطالبة بتغيير «الدستور وتوفير عدالة اجتماعية وإسقاط جميع أنواع الفساد والاستبداد»، وقال إنها مطالب سبق أن رفعها المناضلون والآن تؤكدها حناجر الشباب. وإلى جانب مطلب تغيير الدستور، طغت الشعارات الاجتماعية على مطالب المشاركين: «هذا مغرب الله كريم لا صحة لا تعليم»، مطالبين بتغيير الحكومة. مطالب اعتبرتها سميرة الكناني، عضو المكتب المركزي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان، أحد الأطراف المشاركة في المسيرة، ذات طابع استعجالي، موضحة في تصريح ل«لمساء» بأن المغاربة يستحقون حياة كريمة. وأضافت الكناني بأن هذه المطالب ليست بالجديدة، وإنما هي مطالب المغاربة منذ الاستقلال، لكن عادت إلى الواجهة بسبب الوعي الذي انتشر في المنطقة في الفترة الأخيرة، وأردفت قائلة: «براكا من احتقار الشعوب واعتبارها بهايم». عدد المشاركين بدأ في الارتفاع الكبير منذ الساعة العاشرة، الوقت المحدد لانطلاق المسيرة. وارتفع العدد تدريجيا من المئات إلى الآلاف، حسب أرقام أعضاء الجمعية المغربية لحقوق الإنسان. المسيرة، التي لم تنطلق من أمام ساحة باب الأحد قبل الساعة الثانية عشرة، أراد لها المشاركون إحياء المطالب التي سبق أن رفعتها الأحزاب السياسية والنقابات. كما رفع بعض المتظاهرين شعارات تعبر عن حب الملك «ملك شاب يحب الشباب»، و«أيها الملك نحن نحبك وهذه مطالبنا»، فيما طالب محتجون بمحاكمة لصوص المال العام. وفي الدار البيضاء، نزل أكثر من 1000 شخص إلى ساحة الأمم المتحدة وسط استنفار أمني مكثف. وسرقت شبيبة العدل والإحسان الأضواء في هذه الحركة الاحتجاجية، إذ بدا واضحا أن أغلبية المتظاهرين ينتمون إلى هذه الهيئة المذكورة، فيما رفع بعض الغاضبين شعارات تطالب برحيل الهمة وعباس الفاسي وإقالة الحكومة. وردد أغلب المتظاهرين شعارات من قبيل «الشعب يريد إسقاط الاستبداد» أو «جميعا من أجل القطع مع الاستبداد». كما رفعوا شعار «الشعب يريد إسقاط الفساد». وردد المحتجون أيضا شعارات تطالب بإقرار دستور ديموقراطي جديد ينبني على ملكية برلمانية، فضلا عن المطالبة ب«الحكامة الجيدة». كما رفعوا أيضا شعار «لا للجمع بين الثروة والسلطة». ورُفعت أيضا مطالب بتفعيل ملف حقوق الإنسان، خاصة فيما يخص تنفيذ توصيات ملف الإنصاف والمصالحة. كما رفع محتجون شعارات اجتماعية تطالب بخفض الأسعار وبرحيل شركة «ليدك». كما لوحظت أيضا مشاركة عدد من الوجوه البارزة في مظاهرة الدار البيضاء. وشارك في المسيرة أيضا أعضاء من أحزاب يسارية مثل الطليعة الديمقراطي الاشتراكي والاتحاد الاشتراكي والنهج الديمقراطي واليسار الاشتراكي الموحد، وشارك أيضا أعضاء ينتسبون لحركة العدل والإحسان المحظورة والأمازيغيون. وفي العيون، خرج أكثر من 200 مواطن في وقفة احتجاجية بشارع أم السعد بالمدينة للتنديد بما أسموه «الأوضاع الاجتماعية المزرية التي تعيشها الجماهير الشعبية بالمدينة، و كذلك خنق الحريات العامة من خلال عرقلة تأسيس النقابات والجمعيات». وجاء في بيان وزعه المحتجون أن المتظاهرين ينددون ب«استمرار هيمنة أسر بعينها على تسيير الشأن العام المحلي في جميع المناحي، كنتيجة لانتخابات لعب المال الحرام وتوزيع البقع والامتيازات الدور الحاسم فيها، و مضايقة الصحفيين والمراسلين بسبب قيامهم بمهامهم الصحفية».

(المزيد…)

فتح التدوينة

صـ133ــور المظاهرات السلمية فبــ20ــ2011ـــراير بالمغرب

شهدت عدة مدن مغربية خروج عدد من المسيرات و المظاهرات السلمية التي دعت اليها ما يسمى حركة 20 فبراير 2011 عبر المواقع الاجتماعية على الانترنت، منذ الساعات الأولى ليوم الأحد…

فتح التدوينة

ساعات قبل مسيرة شباب 20 فبراير توالي بيانات الإنسحاب الرسمي من عدة جهات

ساعات قليلة هي المتبقية لحركة شباب 20 فبراير 2011 بالمغرب لتنفيذ مسيرتها التي دعت إليها منذ مدة، و قد شهدت تلك الفترة جدالا و خلافا كبيرين بين مؤيد و معارض…

فتح التدوينة
غلق القائمة