صــ39ــور المنتخب الوطني المغربي يتعادل بأول مباراة نهائيات كأس أمم إفريقيا 2013 أمام منتخب أنغولا بدون أهداف

صــ39ــور المنتخب الوطني المغربي يتعادل بأول مباراة نهائيات كأس أمم إفريقيا 2013 أمام منتخب أنغولا بدون أهداف

فوت المنتخب المغربي على نفسه فرصة الانفراد بالرتبة الأولى والاقتراب من التأهيل المبكر إلى الدور الثاني من نهائيات كأس أمم إفريقيا 2013 بجنوب إفريقيا، إثر تعادله في أول مباراة له أول أمس السبت، أمام منتخب أنغولا بدون أهداف، ومنحت المباراة الافتتاحية التي تعادل فيها جنوب إفريقيا مع منتخب الرأس الأخضر الفرصة للمغاربة والأنغوليين للانفراد بالصدارة، لكنهما اكتفيا بالتعادل الذي أجل الحسم في مصير المجموعة الأولى. وشهدت المباراة، التي دارت في أجواء ممطرة، وجهين متباينين، إذ عرفت الجولة الأولى سيطرة مغربية، تنافس فيها لاعبو المنتخب المغربي على إهدار الفرص السانحة للتسجيل، خاصة بواسطة كل من أسامة السعيدي ومنير الحمداوي، بينما شهدت الجولة الثانية صحوة الأنغوليين الذين تسيدوا الموقف وهددوا مرمى الحارس لمياغري في أكثر من منافسة، مستغلين نزول إيقاع اللاعبين المغاربة واستنزاف رصيدهم البدني. لم يستثمر لاعبو المنتخب المغربي تراجع الأنغوليين، ولم يستغلوا الإصابة التي يتحمل وزرها الحارس جاوو لاما، وعدم إشراك اللاعب أمرال جيلبيرطو، المهاجم السابق للنادي الأهلي المصري، منذ الوهلة الأولى، وباشروا سيطرة أشبه بالعمياء، غاب فيها الانسجام وتعددت فيها التمريرات الخاطئة والتسديدات الغير المركزة، بل إن عناصر المنتخب اعتمدت على الجهة اليسرى التي ينشطها أسامة السعيدي كمنطلق لكل المحاولات، في ما يشبه التخلي عن الممر الأيمن الذي لم يقلق دفاع الخصم. ولم يكن دفاع المنتخب المغربي أحسن حالا من الدفاع، إذ اضطر كل من الكوثري وشاكر إلى بدل مجهود مضاعف للقيام بالواجب الدفاعي بشكل جيد، لأنهما أدمجا في غير مركزهما الحقيقي، كما لوحظ نوع من البطء على أداء اللاعبين مما فوت على المنتخب الوطني فرص الوصول السريع إلى معترك الخصم، إذ لم تسجل طيلة زمن المباراة أي اختراق حقيقي وتوغل في مربع العمليات. وعرفت الجولة الثانية صحوة حقيقية للغزلان السود الذين كانوا مدعمين من الجمهور الحاضر، سواء الجالية الأنغولية أو الجنوب إفريقيين، إذ قرأ المدرب غوسطافو جيدا نوايا الطوسي، واعتمد على تكتيك مخالف يعزز الحضور وسط الميدان ويجعله منطلقا للهجوم، مع الاعتماد على اللاعب جيرالدو في إمداد زملائه بالكرات بعد استرجاعها، وهو ما جعل اللجنة المنظمة تمنحه في نهاية المباراة جائزة أفضل لاعب على رقعة الملعب، لاسيما وأن تمريراته على المقاس قد شكلت خطورة على عرين الأسود، حيث كان يرسلها إلى رأس نجم الفريق ألبيرطو مانوتشو الذي كان بدوره يغير اتجاهها صوب مهاجمين على أهبة للتسديد صوب مرمى لمياغري، وهي الخطة التي حكمت على المغاربة بالتراجع إلى الوراء، لأن الخسارة ستضعهم في ذيل ترتيب المجموعة وتجعل التأهيل أمرا مستعصيا، بل إن المدرب الأوروغوياني أشرك «مدربا» بقميص لاعب ويتعلق الأمر بصانع ألعاب الأهلي أمرال جيلبيرطو الذي شوهد وهو يعطي تعليماته للاعبين ويعيد انتشارهم على رقعة الملعب على نحو جديد. ولجأ المدرب الطوسي إلى تغييرات في الجولة الثانية، وفق مبدأ مركز بمركز، بعد أن وقف على استنفاد المجهود البدني للاعبين، إلا أن البدائل لم تكن قادرة على وقف الاجتياح الأنغولي، الذي كان أداؤه يسير في خط تصاعدي حيث بدأ متثائبا وأنهى المباراة شرسا، وهو ما جعل لاعبينا يتبادلون التحية والعناق مع نهاية المباراة معبرين عن فرحتهم بهذا «الإنجاز». وإذا كان مدرب أنغولا قد أكد أن التعادل لا يكشف عن الوجه الحقيقي لمنتخبه، وأن الحظ أدار ظهره للاعبيه، فإن الناخب المغربي قد بدا متفائلا، واعتبر نتيجة التعادل مكسبا، مبررا سوء استثمار لاعبيه للفرص التي لاحت في الجولة الأولى بمشكل «ضعف النجاعة الهجومية أمام مرمى الخصوم، وطراوة الفريق الذي لازال في طور البناء».  حسن البصري المساء

إضغط على الصــ39ــور للتكبير.

متابعة قراءة “صــ39ــور المنتخب الوطني المغربي يتعادل بأول مباراة نهائيات كأس أمم إفريقيا 2013 أمام منتخب أنغولا بدون أهداف”

مروان الشماخ لاعب المنتخب المغربي ينضم إلى نادي روسي

مروان الشماخ لاعب المنتخب المغربي ينضم إلى نادي روسي

قد يقوم مهاجم نادي أرسنال الإنجليزي ولاعب المنتخب المغربي لكرة القدم مروان الشماخ بالإنتقال إلى أحد النوادي الروسية. وخلافا للنوادي الروسية تسعى النوادي التركية ونادي مروان السابق بوردو لجذبه للإنضمام إليها حسبما أفاد مراسل بي بي سي ألوفاشينا اوكيليدجي في تويتر. وخلال الـ11 مباراة الأخيرة في الدوري الإنجليزي لم يحرز الشماخ سوى هدفا واحدا ويسعى أرسنال إلى إنهاء العقد معه قريبا.