تافراوت المولود دوري أنيلكام لكرة القدم الدورة الثانية

تافراوت المولود دوري أنيلكام لكرة القدم الدورة الثانية

جمعية تافراوت المولود اتصال تنظم دوري أنيلكام لكرة القدم بمناسبة عيد الاضحى المبارك
قانون المشاركة في دوري أنيلكام لكرة القدم .
عدد الفرق محدودن كما أن عدد اللاعبين في كل فريق حدد في  15 لاعبا كحد أقصى، على أن يشارك 12 لاعبا في المباراة، يحتل أربعة منهم دكة الاحتياط ويشارك الفريق بثمانية لاعبين في المقابلة.
ومن جهة اخرى، حدد واجب المشاكرة في مبلغ رمزي قدره ستمائة درهم ـ 600 درهم ـ يتضمن مصاريف التسيير والجوائز المزمع تسليمها للفرق الفائزة.
مكان الدوري الملعب الجماعي تافراوت المولود.
الزمان: من اليوم الأول لعيد الأضحى . 18 – 19 – 20 – 21 نونبر 2010
– يقوم كل فريق قبل بداية الدوري بتسجيل (12) لاعبا كحد أدنى ويكون 8 لاعبين أساسيين و 4 احتياط ويحق لكل فريق تسجيل عدد اكبر بحيث لا يتخطى العدد 15 لاعب ولا يجوز زيادة أي لاعب بعد بداية الدوري.
– يقدم أسماء اللاعبين للجنة قبل بداية الدوري مصحوبا بنسخة من البطاقةالوطنية لكل لاعب، والتزام تحصلون على نسخة منه من طرف اللجنة و مبلغ نقدي قدره 600 درهم لكل فريق.
لتأكيد المشاركة الاتصال بأحد أعضاء اللجنة قبل اليوم الأول من عيد الأضحى
عبدالله: 06.73.21.95.85 // إبراهيم : 06.68.86.50.38
اللجنةالمنظمة

تحويل ملعب لكرة القدم بتافراوت يولد احتجاجات الملاكين

تحويل ملعب لكرة القدم بتافراوت يولد احتجاجات الملاكين

تحويل ملعب لكرة القدم بتافراوت يولد احتجاجات الملاكين
رئيس البلدية: تسليم الأراضي تم بالتراضي مع الملاكين إما بالبيع أو الكراء
أدى إقدام المسؤولين بمدينة تافراوت، بداية شهر شتنبر الماضي، على إصلاح حوالي أربعة آلاف متر مربعة من الأراضي بمدخل المدينة بالقرب من مخيم خصوصي، لإقامة ملعب لكرة القدم، (أدى) إلى احتجاج بعض الملاكين على الطريقة التي تم بها نزع أملاكهم وقطع مجموعة من أشجار اللوز في منطقة ظل البناء فيها ممنوعا لعشرات السنين، إذ وقف بعض الملاكين في وجه العمال ومنعوهم من مواصلة الأشغال، بل تقدموا بشكاية جماعية إلى السلطات المحلية.
وأكد مصدر موثوق أنه على إثر ذلك، عُقد اجتماع بمقر البلدية بين بعض المتضررين ورئيس المجلس البلدي وباشا المدينة، أفضى إلى إحصاء الملاكين والمساحات الأرضية التي يتوفرون عليها وتم الاتفاق على صيغتين لتسليم أملاكهم، البيع أو الكراء. ولهذا السبب، حلت بالبلدية لجنة خبرة إقليمية حددت ثمن البيع في 200 درهما للمتر المربع الواحد لمن يدلي بوثائقه كاملة، في انتظار إنجاز محضر وطريقة الكراء لمن رغب في الصيغة الثانية.
وأثناء اتصاله بـ "الصباح"، أكد احمد أمل، فاعل جمعوي، على أن "ما قامت به بلدية تافراوت بتراميها على أرض ساكنة تافراوت دون سابق إنذار بقلع الأشجار من لوز وغيره لسلب الناس أراضيهم ولإقامة ملعب ومكان سياحي، وهي تنوي من وراء هذا تفويته لغير الساكنة، ونحن نعلم أن نيتها غير سليمة، لأنها تود تشتيت الساكنة، إذ جربت المياه والغابات هذا الترامي على أراضي الساكنة في وقت سابق". وأضاف أمل "أننا لا نعرف لماذا رخصت العمالة بمثل هذه الأشغال".
من جهته، أكد علي غازي، رئيس المجلس البلدي لتافراوت "أن مساحة الملعب القديم، أي حوالي 5 آلاف متر مربع ستخصص لبناء قاعة مغطاة من قبل البلدية بشراكة مع الشبيبة والرياضة والمجلس الإقليمي بغلاف مالي قدر في مليار و100 مليون سنتيم، وبعد بحث متواصل لمكان تحويل، بشكل مؤقت، ملعب لكرة القدم، تم اختيار المكان المذكور لاستغلال المرافق الصحية وبعض تجهيزات المخيم المجاور بعد الاتفاق مع مالكه". وأضاف غازي أنه بعد الاتصال مع الملاكين، تم التراضي معهم لبيع بقعهم الأرضية أو كرائها. كما أن المجلس البلدي لتافراوت صادق بالإجماع خلال الدورة الاستثنائية لشهر يونيو 2010 على اقتناء بقعتين أرضيتين لذات الغرض.
وحسب المعلومات التي جمعتها "الصباح" بعين المكان، فإن ثلاثة ملاكين ينتمون إلى عائلة واحدة سلموا بعين المكان حوالي 3000 متر مربعة للبلدية، فيما سلمت جمعية محلية أرضا مجاورة للملعب القديم تبلغ مساحتها حوالي 1500 متر مربعة من أجل بناء معهد التكنولوجيا التطبيقية.
يذكر أن هذا الحدث تزامن مع الاستعدادات الجارية على قدم وساق للزيارة الملكية لتافراوت في الأيام القليلة المقبلة، حيث ازدادت عروسة جبال الأطلس الصغير تزيينا وبهاء على غير عادتها.

إبراهيم أكنفار (bfso1159@yahoo.fr)   
www.tizpress.com

العديد من المنازل في إداوسملال محرومة من الربط بالشبكة الكهربائية بفعل إجراءات بيروقراطية

one-idaosamlal2010

يبدو ان معانات ساكنة إداوسملال مع المكتب الوطني للكهرباء وكالة تافراوت لن تتوقف فبعد ان كانت المنطقة آخر المستفيدين من الربط بالشبكة الكهربائية الوطنية، و بعد ان تم كهربة جيوب المواطنين قبل كهربة منازلهم من خلال فرض أسعار باهضة على كل من يرغب حينها بالاستفادة من الربط حيث وصل المبلغ ل 6000 درهم وهو مبلغ لا تستطيع أغلبية الأسر القروية دفعه، مما خلف حينها استياءا كبيرا لدى ساكنة المنطقة دفعهم للقيام بكل الأشكال القانونية للإحتجاج حيث تم تنظيم العديد من الوقفات الإحتجاجية و أشهرها المسيرة السيارة الكبيرة التي انطلقت فيها العشرات من السيارات المحملة بالمواطنين و الأعلام الوطنية و لافتة تطالب بحقهم في الكهرباء بأثمان معقولة، و انطلقت المسيرة السيارة من قبيلة إداوسملال الى بلدية تافراوت قاطعت ما يزيد عن ثلاثين كلم حيث تحولت الى وقفة احتجاجية أمام وكالة تافراوت التابعة للمكتب الوطني للكهرباء، و كان نتيجة ذلك ان تم إعادة النظر في السياسة التي انتهجت في كهربة العالم القروي بالمنطقة، و بعد ان اعتقد الجميع ان المشروع يسير بخطى حثيثة لكهربة كل المداشر و القرى، تفاجأ الجميع بنوع جديد من العراقيل و الاجراءات البيروقراطية اصطدم بها كل من دفع طلبا للحصول على الربط لمنزله بالتيار الكهربائي، عدد من ساكنة إداوسملال يقولون انه منذ السيول الأخيرة و الفيضانات التي عرفتها المنطقة و المغرب حيث تهدمت عدد من المنازل و تسببت في العديد من الصعقات الكهربائية، بعدها صدرت تعليمات من جهات رسمية تعقد مسطرة الحصول على الربط، حيث ترفض وكالة المكتب الوطني للكهرباء اي ملف لا يحتوي على رخصة البناء، هذه الرخصة التي يقول السكان انه من الصعب بل المستحيل التحصل عليها خاصة ان أغلب البيوت في العالم القروي قديمة و متهالكة و بنيت بدون مراعات المعايير التي تشترطها الادارات للحصول على رخصة البناء، حيث ترفض كل الإدارات من قيادات و جماعات قروية منحهم تلك التراخيص، و هو ما خلف العديد من الملفات المتراكمة التي تنتظر حلولا، أمام خطورة الوضع الذي وصفه بعض المنتخبين بالوضع الغريب و الضبابي، قامت العديد من الجهات من منتخبين و فعاليات المجتمع المدني بإثارة القضية لدى الجهات المعنية بالاقليم، حيث كان موضوع دورات و اجتماعات بمختلف الجماعات القروية للمنتطقة بما فيها جماعة تيزوغران، كما عقدت عدت فعاليات جمعوية اجتماعات بالدارالبيضاء لاثارة الموضوع، بعض الجماعات القروية اهتدت الى تشكيل لجنة مؤقتة لفحص هذه الملفات و منح رخص مؤقتة يمكن الادلاء بها لدى الوكالة من الاستفادة من الربط، هذا الإجراء المؤقت لم يشمل كل الجماعات القروية حيث رفض بعضها أن يتحمل مسؤولية تلك الإشكالية المفتعلة حسب رأي بعضهم، أما جماعة تيزوغران فقد اهتدت الى حل مؤقت مكن من استئناف الربط لعدد من الملفات العالقة، حيث يتوجب على المواطن ان ينتقل الى مقر العمالة بمدينة تيزنيت على بعد سبعين كلم حتى يحصل على وثيقة يدلي بها بعد ذلك للجماعة القروية تيزغران و قيادة اداوكوكمار قبل ان يتمكن من الاستفادة من الربط، و إن كان هذا الإجراء المؤقت قد ساعد في التخفيف من اعداد الملفات العالقة فإن الشكوك حول مدى قانونيته دفعت بعض المسؤولين المحليين يتحفضون عليه و لا يترددون في اعلام الجماعات القروية بذلك. السكان يدعون  المكتب الوطني للكهرباء و وزارة الداخلية الى ملائمة قراراتهم الجديدة مع وضعية و خصوصية العالم القروي، و يدعونهم للتراجع عن هذا القرار الذي أثبت فشله حيث شل عملية استفادة المناطق القروية النائية من التيار الكهربائي، كما يدعون المكتب الوطني للكهرباء لإنشاء وكالات القرب و عدم التمركز في بلدية تافراوت التي هي بعيدة عن العديد من المراكز بالمنطقة، و ذلك من خلال انشاء وكالة بكل مركز قروي يسهل على ساكنة الدواوير المجاورة الاستفادة من خدماتها، كما يدعون للتوقف عن نهج سياسة الشوافة  في تقدير كمية استهلاك العدادات و يطالبون بتوفير موظفين كافيين للإطلاع على العدادات بمختلف الدواوير و المداشر و القرى حيث ان الفواتير التي تصلهم تكون جد مبالغ فيها و لا تعكس حقيقة استهلاكهم من التيار الكهربائي.

استعدادات على قدم وساق للزيارة الملكية لإقليم تيزنيت وبلدية تافراوت مرورا بتيغمي وإداوسملال وأمانوز

استعدادات على قدم وساق للزيارة الملكية لإقليم تيزنيت وبلدية تافراوت مرورا بتيغمي وإداوسملال  وأمانوز

استعدادا للزيارة الملكية الهامة المتوقعة لإقليم تيزنيت وصولا لبلدية تافراوت مرورا بكل من تيغمي وإداوسملال وأمانوز، تجري بالإقليم استعدادات مكثفة على قدم وساق للتحضير لهذه الزيارة، و سبق كل هذه الجهود زيارة ميدانية لعامل اقليم تيزنيت لمختلف النقاط التي سيتضمنها برنامج الزيارة الملكية، و في ما يخص البنيات التحتية تجري عمليات إصلاح موسعة للطرق و الساحات، حيث لاحظ السكان حركة كبيرة و يومية لشاحنات و معدات بناء و إصلاح الطرق تنقل مواد البناء من تيزنيت الى بلدية تافراوت، و رغم ان الموكب الملكي من المتوقع أن ينتقل من تيزنيت الى بلدية تافراوت عبر إزربي على عكس الزيارة السابقة التي انتقل فيها الموكب الملكي الى تافراوت عبر تهالة، و يتم حاليا القيام بإصلاح العديد من النقط بالطريقين التي دمرتها السيول الأخيرة، فمن توسيع بعض المنعرجات الى تدعيم بعض جنبات الطرق و تغطية الحفر و خاصة بالطريق الرابطة بين إداوسملال و تافراوت عبر تهالة، بعد ان تم مؤخرا الإنتهاء من تعبيد و إصلاح الطريق الرابطة بين تيغمي و إداوسملال المارة عبر منطقة أفود، مركز بلدية تافراوت بدوره يشهد حركية كبيرة و استنفار كل وسائله البشرية لتنظيف و تشجير البلدية، و خاصة للمسارعة في الإنتهاء من تحضير و وضع اللمسات الأخيرة على المشاريع التنموية الهامة التي سيدشنها صاحب الجلالة، رغم وجود مشاكل و عراقيل متعلقة بالوعاء العقاري بالمركز، و من المتوقع تدشين مشاريع ذات بعد اجتماعي و رياضي و تربوي، بالإضافة لتزويد المناطق القروية بالماء الشروب حيث من المتوقع تدشين مشروع كبير في هذا السياق سيمكن مناطق مثل إداوسملال من الماء الشروب، رغم ان الزيارة الملكية للمنطقة و التي ستشمل كل من أكادير تيزنيت وتارودانت،  من المنتظر أن تكون نهاية الشهر الحالي الا ان عدم تأكيد موعد محدد لها مسبقا يضفي عليها طابع المفاجئة مما يربك المسؤولين خاصة بمنطقة تافراوت لأن الزيارة الملكية حتما ستكون فرصة لجلالة الملك لتفقد ما وصلت اليه المشاريع التي أعطى جلالته انطلاقتها في الزيارة  الملكية التاريخية للمنطقة في نفس الفترة من عام 2001 ، هذا و يعقد ساكنة المنطقة و خاصة بالعالم القروي آمالا كبيرة على الزيارة الملكية لتساهم في تنمية هذه المناطق و رفع ما تعانيه من التهميش و الفقر و أن يتم دعم الجماعات القروية بالمنطقة و تقديم التسهيلات لإنجاح الشراكات بين جمعيات المجتمع المدني و السلطة المحلية و الجماعات القروية، كما ينتظر السكان أن ترفع عنهم هذه الزيارة الملكية بعض المشاكل مثل التحديد الغابوي و نزع الملكية لأراضيهم بالإضافة لمشكل الحلوف الذي ترتفع أعداده بشكل غير طبيعي مما يقلق راحة و سلامة ساكنة المنطقة و يتسبب في إتلاف محاصيلهم الزراعية بسبب الخنازير البرية، الحزام الأخضر و مخطط المغرب الأخضر سيكون حاضرا بقوة في هذه الزيارة الملكية حيث مشاريع فلاحية ذات علاقة وذلك بإنشاء حوالي 400 هكتار من غرس أشجار اللوز بمناطق جماعة أملن تارسواط تاسريرت و أيت وافقا بالإضافة إلى تدشين مشروع إنجاز مركز للتكوين المهني ببلدية تافراوت.

فعاليات جمعوية بأمانوز تعقد اجتماعا بالبيضاء حول الزيارة الملكية لإقليم تيزنيت

www_idaosamlal_com_9

نظم اتحاد الجمعيات التنموية لأمانوز مساء السبت 16 أكتوبر 2010 بغرفة التجارة و الصناعة و الخدمات للدارالبيضاء، اجتماعا دعيت له عدة فعاليات جمعوية بإقليم تيزنيت خاصة منطقة أمانوز و بلدية تافراوت و أملن، و حسب المنظمين فالإجتماع هو لحث الفاعلين الجمعويين على مواكبة الزيارة الملكية لأقاليم الجنوب، لكن بعض الفعاليات فضلت الإنسحاب بعد أن اطلعت على لافتة دعائية لا علاقة لها بالمناسبة يقول المنسحبون انها دعاية انتخابية لحزب الاستقلال و كتب على اللافتة ما يلي: ” الرابطة الوطنية الديمقراطية للتجارة و الخدمات بتعاون مع اتحاد أمانوز و مصحة العين بالدارالبيضاء ستقوم بإجراء 100 عملية جراحية لدوي الحاجة المصابون بداء الجلالة بمدينة صفرو يومي 28 و 29 أكتوبر 2010”، هذا الإنسحاب بالإضافة لتأخر الإجتماع ساعة عن الموعد المحدد له جعلا المنظمين يقتصرون في برنامجه، و تناول الكلمة السيد أحمد أوباها عضو بالغرفة عن جمعية أيت إسفن إداوباعقيل الاجتماعية، رحب في كلمته بالحضور و تحدث عن الحاجة الملحة لتغيير بنود و فصول قوانين الغرف بالمغرب، قبل أن يتناول الكلمة الحاج قاسم بن كريم رئيس اتحاد الجمعيات التنموية لأمانوز رحب فيها بالحاضرين، ثم تناول الكلمة الحاج علي كروم وهو فاعل جمعوي وقد تولى رئاسة الجلسة، و قام بإعطاء نبذة عن اتحاد الجمعيات التنموية لأمانوز الذي تأسس عام 2000 و دعى الى ضرورة الإستمرارية في العمل الجمعوي، كما تحدث عن ابرامه لشراكة مع احدى الشركات الإسبانية المختصة بأمراض العيون للقيام بحملة طبية، كما أشار الى ان مصحة العين وهبت لهم يوما كاملا من خدمات المصحة و طاقمها مجانا من العاشرة صباحا حتى العاشرة مساءا للقيام بعمليات الجلالة بها، كما دعى الى مشاركة الجميع في انجاح الزيارة الملكية لكل أبناء سوس و اقليم تيزنيت الزيارة التي قال كروم ان خطوطها العريضة ستكون برنامج المغرب الأخضر و عمليات التشجير، و وجه علي كروم انتقاذات ضمنية لوزير الفلاحة السيد عزيز أخنوش الذي بالرغم من انه ابن المنطقة الا انه حسب قول كروم لا يلبي طموحات المواطنين بها و لا يساهم بحل مشاكل ساكنة المنطقة، قبل ان يطلب من السيد خير الدين النائب البرلماني السابق عن منطقة تافراوت تلاوة برقية مرفوعة من اتحاد الجمعيات التنموية لأمانوز الى الحاجب الملكي، و فور شروعه في تلاوتها حتى احتج و بشدة السيد لحسن درميش رئيس تحرير مجلة التواصل الجمعوي، الذي طالب بمنحه و باقي الحضور الكلمة، و انتقذ الدرميش رئاسة الجلسة و وصفها بالمهزلة لأنها لا تحترم أصول و أخلاقيات الإجتماعات، لم تفلح محاولات كروم تهدئة الدرميش الذي رفض ان تتلى البرقية قبل أن تعطى له الكلمة، و كان له ما أراد حيث تناول الكلمة و وجه من خلالها انتقاذا لاذعا لاتحاد الجمعيات التنموية لأمانوز، و الإجتماع الحالي الذي لم يناقش ما دعي اليه واتهم الدرميش الاجتماع بالدعاية الإنتخابية لحزب ياسمينة بادو و كريم غلاب اللذين سبق لهما تقديم وعود سابقة للمنطقة و حسب الدرميش لم يقدما منها أي شيء، و تسائل عن ماهي علاقة تلك اللافتة بالإجتماع، الدرميش بنبرة عالية تسائل كيف السبيل لنوصل مطالب ساكنة المنطقة الى سيدنا؟ و استغرب كيف اننا كأبناء المنطقة نقع دائما في نفس الأخطاء و دعى الى تجنب اخطاء الزيارة الملكية السابقة لمنطقة تافراوت، و قال الدرميش أنه ليس المشكل في جمع أكبر عدد من الناس في الزيارة فالمواطنون سيأتون بالألوف حسب تعبيره، لكن المطلوب هو إيصال مطالبهم الى جلالة الملك و لوح لحسن الدرميش بمجلته التي كان قد كتب فيها موضوعا عنونه: ماذا سيقول التفراوتيون لو كتبوا رسالة لجلالة الملك، لم يكد الدرميش ينتهي من كلمته و مداخلته حتى تلتها مداخلتين تصبان في نفس الإتجاه أي انتقاذ علي كروم في رئاسة الجلسة و عدم إتاحة الكلمة للحضور و استئثار القلة بالكلمة و القرارات، مداخلة أخرى لأحد المحامين انتقذت غياب جدول أعمال الجلسة و دعى للإبتعاد عن الخطابات السياسية و الشعبوية موجها كلامه لرئيس الجلسة الذي دعاه لاحترام الحضور و تمكينهم من المداخلات، و في ساعات متأخرة من الليل تمكن البرلماني السابق خير الدين من إيجاد فرصة لتلاوة البرقية، دون أن يخرج الإجتماع بأية قرارات أو توصيات تلزم حتى اتحاد الجمعيات التنموية لأمانوز المنظم للقاء أو باقي الجمعيات الحاضرة مثل اتحاد جمعيات أملن التي حضر رئيسها السيد أيت بلا علي و عدة فعاليات جمعوية أغلبها من منطقة أمانوز و بلدية تافراوت. و نشير الى أن إقليم تيزنيت و بلدية تافراوت يستعدان لزيارة ملكية من المتوقع أن تكون أواخر هذا الشهر و ستعرف تدشين العديد من المشاريع التنموية بالمنطقة.
www_idaosamlal_com_1www_idaosamlal_com_6

www_idaosamlal_com_10www_idaosamlal_com_2

www_idaosamlal_com_3www_idaosamlal_com_14

www_idaosamlal_com_4www_idaosamlal_com_7

www_idaosamlal_com_11www_idaosamlal_com_12

www_idaosamlal_com_5www_idaosamlal_com_8

www_idaosamlal_com_13www_idaosamlal_com_15