عملية إصلاح واسعة للطريق الجهوية 104 بين إداوسملال و تافراوت عبر تهالة

قبيلة إداوسملال

طوال الأسبوع الحالي تقوم المديرية الإقليمية للتجهيز بتيزنيت بعملية إصلاح و تعبيد عدة نقاط من الطريق الجهوية 104 الرابطة بين قبيلة إداوسملال و مركز تافراوت عبر تهالة، و هي الأشغال التي تقوم بها شركة الأشغال الكبرى للطرق المعروفة بجودة أشغالها في هذا المجال، هذه الأشغال و التحركات هي في إطار التحضيرات المكثفة التي يشهدها اقليم تيزنيت و بلدية تافراوت استعدادا للزيارة الملكية الميمونة المرتقبة بداية الأسبوع المقبل، و من المنتظر أن تعطى خلالها دفعة جديدة للتنمية بالمنطقة، عملية إصلاح و تعبيد هذا الطريق هي الثالثة من نوعها منذ بدئ التحضيرات للزيارة التي أجلت من قبل، في المرة الأولى تم الإكتفاء بتغطية بعض الحفر و تدعيم بعض جنبات الطريق و المنعرجات الوعرة بالتربة، لكن الأمطار الأخيرة جرفتها و أعادت كشف عيوب هذا المقطع من الطريق، فما كان بالمسؤولين بالمديرية الاقليمية الا ان أعادوا نفس الترقيعات مرة أخرى و دائما تحسبا للزيارة الملكية، و لكنه في الأسبوع الماضي و بعد قيام لجنة رفيعة المستوى يعتقد ان بها كل من وزير الفلاحة والصيد البحري السيد عزيز أخنوش بالإضافة للسيدة زليخة الناصري مستشارة صاحب الجلالة، هذه اللجنة التي تفقدت مختلف الاستعدادات و المناطق التي ستشملها الزيارة، لم تكن راضية على ما تم إنجازه و خاصة في إصلاح و تعبيد هذا الشطر من الطريق الرابطة بين إداوسملال و تافراوت، و هو ما حدى بالمسؤولين الى إطلاق عملية إصلاح و تعبيد واسعة منذ بداية الأسبوع، حيث انطلقت من مركز جمعة إداوسملال و تم تعبيد مقطع امتد حتى أيت عدي اومسعود، كما تم تعبيد و إصلاح بعض المنعرجات الوعرة و الخطرة، مثل منعرج أيت ويحي، و استمر الترقيع ليشمل مختلف النقط السوداء حيث يتم إصلاح و تعبيد مقاطع تمتد من 50 الى 60 مترا، و على عكس ما كان ينتظره السكان بأن يتم إصلاح و تعبيد كل المقطع الذي يدخل ضمن الشطر الثاني من تعبيد و توسيع الطريق الجهوي 104 بعد إصلاح و تعبيد المقطع الأول الممتد من تيغمي الى إداوسملال و خاصة منطقة أفود الجبلية الوعرة، و يعبر بعض المنتخبين عن خوفهم من أن يتم التذرع بالإصلاحات و الترقيعات الأخيرة للتقاعص في تنفيذ و إكمال المشروع الرامي لتوسيع و تعبيد كل الطريق، هذا و قد وصفت بعض الجهات العملية بأنها تمت في وقت قياسي و استغربوا كيف ان هذه الإصلاحات لا تأتي الا قبل كل زيارة ملكية للمنطقة بالرغم من أن الطريق كانت في حالة يرثى لها و تتسبب في حوادث متكررة و خاصة بسبب ضيقها و كثرة المنعرجات الوعرة بها.

هذا و تتواصل الإستعدادات الرسمية و الشعبية في مختلف مناطق الاقليم التي ستشملها الزيارة الملكية التي ينتظرها الجميع بفارغ الصبر منذ مدة و يعقدون عليها آمال كبيرة في التنمية و الرخاء و الإزدهار في ظل قيادة ملك البلاد نصره الله.

idaoussemlal-agharass3عملية إصلاح واسعة للطريق الجهوية 104 بين إداوسملال و تافراوت عبر تهالة

عملية إصلاح واسعة للطريق الجهوية 104 بين إداوسملال و تافراوت عبر تهالةidaoussemlal-agharass4

idaoussemlal-agharass2عملية إصلاح واسعة للطريق الجهوية 104 بين إداوسملال و تافراوت عبر تهالة

أجواء التشاؤم تخيم على إداوسملال ولجنة المتابعة قد تلجأ للتمديد

قبيلة إداوسملال

اقتربت المدة التي حددتها الأستاذة فاطمة مستغفر المسؤولة القانونية بالجمعية الإحسانية لإداوسملال، في 15 يوما للجنة المشكلة بعد الجمع العام العادي للجمعية، اللجنة التي توصف بلجنة الإنقاذ أو المتابعة كانت قد عقدت عدة اجتماعات و مشاورات طوال الأسبوعين الماضيين، هذه اللجنة التي لم تصدر أي بيان أو تحاول إطلاع أبناء قبيلة إداوسملال على مجريات عملها طوال 15 يوما، سبق ان أشيع انها عقدت لقاءا مع الرئيس السابق للجمعية و كذلك التقت بأحد الخبراء، و قد علمت الشبكة ان اللجنة فشلت في إقناع الرئيس السابق للجمعية بإعادة ترشيحه حتى الآن و قد أكد لها هذا الأخير كما جاء في لقاء خاص للسيد الحاج محمد جابر مع شبكة و منتديات إداوسملال سنقوم بنشره كاملا قريبا، أن السبيل الوحيد لنجاح عمل اللجنة هو اللقاء و الحوار مع الشباب و التفكير بجدية في تشبيب الجمعية و تسليم المشعل، و هو ما لم تقم به اللجنة حتى الآن او على الأقل لم تعلن عنه بسبب غياب التواصل و التكتم على أشغالها، أحد المصادر أكد للشبكة أن الأجواء جد متشائمة و لا تبشر بقرب انفراج الأزمة في إداوسملال و دعى اللجنة الى إعادة النظر في طريقة عملها و توسيع قاعة المشاركين فيها و الإنفتاح على الشباب، و تحضير خطة برنامج لإنقاذ الجمعية الإحسانية لاداوسملال من شبح التوقف الذي يتهددها، فمن جهة فإن الجمعية بعد 30 سنة بحاجة لروح و نفس جديدين، و من جهة أخرى تعرضت الجمعية لمضايقات و عراقيل مفتعلة دفعتها لتوقيف أنشطتها المختلفة بعد المراسلة المشهورة التي اتهمت فيها الجمعية الإحسانية لإداوسملال ممثل السلطة المحلية بقيادة إداوسملال بعرقلة مشاريعها أمام صمت السلطات الإقليمية، هذا و قد علمت الشبكة من مصادرها ان مختلف الجهات الرسمية من سلطات مركزية و السلطات بالجهة سارعت منذ ظهور الأزمة للعلن الى طلب لقاء الرئيس السابق للجمعية، و هو ما تم طوال الأيام الماضية حيث انتقل هذا الأخير في رحلات مكوكية بين العاصمة الرباط حيث التقى مسؤولين مركزيين رفيعي المستوى، قبل ان ينتقل لعاصمة سوس أكادير حيث التقى بمسؤولين رفيعين بجهة سوس ماسة ذرعة على رئسهم والي الجهة، و من المرجح أن تؤدي تلك اللقاءات الى كشف العراقيل التي تعرضت لها الجمعية و الجهات التي تحاول شل حركة التنمية بقبيلة إداوسملال، و قد علمت الشبكة أن الحديث لم يعد فقط على الجمعية و مشاريعها بل أصبح سملالة يطالبون بحقهم في التنمية الشاملة لمنطقتهم إداوسملال و رفع الحيف و التهميش الذي تعاني منه، و أكدت بعض المصادر ان المطالب المشروعة لأبناء إداوسملال قد بلغت أعلى الجهات مرفوقة بتأكيد شديد على انه لا عودة بعجلة التنمية الى الوراء و لا تنازل عن المكتسبات، هذا الوضع المتشائم رفع من حدة الإستياء بقبيلة إداوسملال خوفا على مصير جمعية عريقة تحمل مشعل التنمية لكل القبيلة، و هو ما وقفت عليه لجنة سامية زارت المنطقة في إطار التحضيرات للزيارة الملكية الميمون للمنطقة، و قد علمت الشبكة من مصادرها ان اللجنة وجهت انتقاذات شديدة اللهجة للمسؤولين بعمالة اقليم تيزنيت على ما وصلت اليه الأزمة في إداوسملال، و خاصة أن صاحب الجلالة نصره الله سيزور المنطقة قريبا. و إذا كان ملف مطالب إداوسملال المشروعة يأخذ المسار الصحيح فإن ملف تطوير و تشبيب الجمعية مازال يحتاج لبعض الوقت و المجهود و خاصة أمام العمل البطيء جدا للجنة المتابعة، و قد علمت الشبكة ان الأستاذة فاطمة مستغفر مستائة و حزينة للوضع الراهن الذي تعيشه قبيلة إداوسملال، هذا و من المرجح أن يصدر في الساعات القليلة القادمة بيان من اللجنة قد يمدد لفترة عملها بعد مرور 15 يوما، هذا التمديد الذي سيحمل في طياته أكثر من معنى، فلو تم تحديد وقت معين يكون ذلك علامة على جدية عمل اللجنة و قرب انفراج الأزمة، أما لو صدر البيان دون تحديد مهلة جديدة فهذا يترك الأبواب مفتوحة على مصراعيها لكل التأويلات و يمكن حينها أن نبدأ حقا الخوف و القلق على مستقبل الجمعية، و حينها لن يكون بمقدورنا سوى أن نوجه نداءا لكل الغيورين على الجمعية و على قبيلة إداوسملال أن يبادروا كل حسب مستطاعه الى التدخل العاجل لإنقاذ مستقبل الجمعية و معه آمال ساكنتها في غذ أفضل.

تحركات على مختلف الأصعدة لإنقاذ العمل الجمعوي بإداوسملال

قبيلة إداوسملال

تمر قبيلة إداوسملال هذه الأيام في مرحلة حساسة و جد صعبة قد تعتبر مصيرية لمستقبل و فعالية العمل الجمعوي الذي يرفع لواء التنمية الشاملة للمنطقة، و بعد ان خرجت للعيان بوادر أزمة بين كبرى الجمعيات بالمنطقة و ممثلي السلطة المحلية بقيادة إداكوكمار و اقليم تيزنيت، و هي الأزمة التي أدى عدم معالجتها الى إقدام الجمعية على تعليق جميع أنشطتها التنموية و الإحسانية، قبل أن تزداد الأزمة شرخا عندما عقدت الجمعية جمعها العام العادي يوم الأحد الماضي بالدارالبيضاء، و بعد المصادقة على التقريرين الأدبي و المالي و تقديم المكتب السابق للجمعية استقالته، طالب الحاضرون البالغ عددهم 350 مشاركا و مشاركة، ألحوا على الرئيس السابق السيد الحاج محمد جابر تقديم ترشيحه لرئاسة الجمعية، و هو ما رفضه في ظل غياب الإرادة الفعلية لدى المعنيين بالاقليم للتعاون مع الجمعية لتحقيق التنمية المرجوة بالمنطقة، و أمام غياب مرشح بديل تم تشكيل لجنة متابعة شرعت في عقد سلسلة اجتماعات و مناقشة اقتراحات لتطوير عمل الجمعية و التحضير للجمع العام المقبل، و قد علمت الشبكة ان اللجنة التي ستعقد اجتماعها المقبل يوم غذ الأحد ستستعين باستشارات عدد من الخبراء، كما علمت الشبكة ان اللجنة في حال فشلها بإقناع السيد محمد جابر بتقديم ترشيحه قد تضطر للبحث عن رئيس آخر بديل، أما على صعيد الشباب فقد بدأ عدد من شباب إداوسملال في عقد لقاءات لبحث و تدارس الوضع و تقديم اقتراحات تصب في إطار تشبيب الجمعية، و قد علمت الشبكة ان الشباب يرفضون بشكل قاطع التفريط في الجمعية و التي تعتبر مكسبا لكل القبيلة و كل سوس، كما علمت الشبكة ان الشباب يحضرون للقاء موسع مع ما يناهز المائة شاب غالبيتهم منحدرين من قبيلة إداوسملال و لم يحدد موعد اللقاء بعد، و في إطار ردود الأفعال على الأزمة القائمة في إداوسملال تتلقى الجمعية العديد من مواقف التضامن من مختلف الجهات و الفعاليات بمختلف أنواعها، و كلها تجمع على ضرورة إزالة المعوقات في طريق الجمعية و عودتها لحيويتها و نشاطها، اما في قبيلة إداوسملال فتواصل أصوات و دعوات مناشدة السيد الحاج محمد جابر على قبول المطالبة الشعبية بترؤس الجمعية و إنقاذها من الوضع الصعب الذي تعيشه، مطالبين كل أيادي الخير للتدخل لإنقاذ الجمعية السملالية من الإحتضار و رفع أيدي المعرقلين عنها. و في إطار آخر علمت شبكة و منتديات إداوسملال من مصادر موثوقة ان مسؤولين بالمكتب السابق للجمعية قد إلتقوا جهات عليا بعاصمة المملكة تناول اللقاء الأزمة في إداوسملال و ضرورة استمرار الجمعية، نفس المصدر أكد للشبكة ان اللقاءات الرسمية استمرت طوال الأسبوع و آخرها لقاءات مع مسؤولين ساميين عقدت بمدينة أكادير، هذه الحركية و الدينامية التي لاحظناها طوال الأسبوع المنصرم سواء من الجهات الرسمية أو الشعبية، كلها تثبت مدى أهمية جمعية من حجم الجمعية الإحسانية لإداوسملال، كما تؤكد ضرورة توفير الأجواء لمثل هذه الجمعيات في العمل و ضمان الإستمرارية من خلال تمكين الشباب من فرصة مواصلة المسيرة و حمل المشعل. إذن لقد مر أسبوع على تفاقم الأزمة بقبيلة إداوسملال و قد أدى انتشار خبر و تداعياتها إلى خلق نوع من الديناميكية و نوع من الديبلوماسية ان صح التعبير طوال الأسبوع، و قد تكون أولى ثمارها كون الجميع بدون استثناء يجمعون على مبدئ واحد وهو ضرورة استمرار الجمعية و تنظيم جمعها العام و انتخاب رئيس وأعضاء للمكتب في أقرب وقت ممكن، و إذا كان التفاؤل من شيم سملالة فإن البعض المتابع للوضع يحذر من الإفراط في التفاؤل و خاصة ان لم يتم معالجة الأجواء و الوضعية التي أوصلت الجمعية و معها القبيلة الى ما هي عليه اليوم.

لجنة المتابعة الخاصة بإداوسملال تعقد سلسلة اجتماعات

لجنة المتابعة الخاصة بإداوسملال تعقد سلسلة اجتماعات

قامت لجنة المتابعة التي تم تشكيلها خلال الجمع العام العادي للجمعية الإحسانية لإداوسملال بعد تقديم رئيس و أعضاء المكتب السابق لاستقالتهم، و قامت اللجنة يوم الأربعاء 5 يناير 2011 بعقد أولى اجتماعاتها و تمت فيه مناقشة مجموعة من الإقتراحات، و يقع على عاتق هذه اللجنة تحضير تصور جديد للجمعية و التحضير للجمع العام المقبل في أقرب الآجال، و من المنتظر أن تعقد اللجنة اجتماعها المقبل يومه الجمعة 7 يناير 2011.

هذا و قد علمت الشبكة ان اللجنة قد تستعين بخبراء و مختصين في الميدان لإخراج الجمعية من الوضعية التي تعيشها، كما علمت الشبكة ان موضوع التشبيب مطروح بقوة، و كشف مصدر للشبكة ان الأجواء متشائمة حاليا، و لا توجد بوادر توحي بقرب تشكيل مكتب الجمعية، و خاصة في ظل عدم النظر في المشاكل و العراقيل التي افتعلت في طريق الجمعية مؤخرا مما حدى بها لتعليق أنشطتها التنموية و الاجتماعية، و نشير الى ان ما نجم عنه الجمع العام العادي للجمعية يوم الأحد الماضي خلف استياءا كبيرا لدى ساكنة قبيلة إداوسملال و خاصة بعد الدور الكبير التي تلعبه الجمعية في مختلف الأصعدة بإداوسملال.

اجتماع للجمعية الإحسانية لإداوسملال مع أعضاء ورئيس الجماعة القروية لتيزغران

اجتماع للجمعية الإحسانية لإداوسملال مع أعضاء ورئيس الجماعة القروية لتيزغران

بناءا على طلب من أعضاء المجلس القروي لجماعة تيزغران الذي صادقوا عليه بالإجماع خلال دورة استثنائية، قامت الجمعية الإحسانية لإداوسملال صباح يوم الأحد 2 يناير 2010 بمدينة الدرا البيضاء، باستقبال رئيس و أعضاء الجماعة القروية لتيزغران، و عقدت معهم اجتماعا تمت فيه مناقشة الشراكة التي تجمع الطرفين، و خلال الإجتماع قام رئيس الجمعية السيد الحاج محمد جابر باسم المكتب الحالي للجمعية بتسليم هبة عبارة عن بقعة أرضية بمساحة 7150 متر مربع في ملكية الحاج محمد جابر، سلمت لوزارة الشبيبة و الرياضة كوعاء عقاري من أجل أن يقام عليها مركب سوسيو -رياضي للقرب و الذي سيكلف مبلغ 400 مليون سنتيم، و جائت مبادرة الجمعية الإحسانية لإداوسملال لحل مشكل الوعاء العقاري لهذا المشروع الكبير و الهام، حتى لا يحرم ساكنة المنطقة و خاصة الشباب منهم من هذا المركب الرياضي، و الذي يصعب تعويضه في حالة ضياعه، حيث يضم المركب مرافق متعددة كمسبح و مرافق اجتماعية و ملعب لكرة القدم، كما عبر رئيس الجمعية عن استعداده لدعم مشاريع الجماعة، و بدوره السيد الحسن بنشقرون رئيس الجماعة القروية لتيزغران شكر الحاج محمد جابر على التفاتته الكريمة بمبادرته بإنقاذ المشروع الكبير الذي ستستفيد منه كل المنطقة، كما عبرت عدة جهات عن شكرها و ارتياحها لما قامت به الجمعية الإحسانية لإداوسملال، و هو آخر عمل أنجزته الجمعية بمكتبها الحالي قبل عقد جمعها العام العادي مساء نفس اليوم، كما قام أعضاء و رئيس الجماعة القروية لتيزغران بعقد لقاء تواصلي مع ساكنة قبيلة إداوسملال على هامش الجمع العام العادي للجمعية الاحسانية لاداوسملال.

اجتماع للجمعية الإحسانية لإداوسملال مع أعضاء ورئيس الجماعة القروية لتيزغران

complexe-socio-sportif-idaoussemlal-1complexe-socio-sportif-idaoussemlal-3

complexe-socio-sportif-idaoussemlal-2