غضب عارم في إداوسملال بعد تعليق أكبر و أعرق جمعية لأنشطتها التنموية و الإحسانية

خلف انتشار خبر قيام أكبر و أعرق جمعية خيرية بإداوسملال بتعليق أنشطتها التنموية و الإحسانية إلى إشعار آخر، موجة من الغضب العارم لدى ساكنة القبيلة و أبناء المنطقة المقيمين في…

فتح التدوينة

تصوير جوي لمركز جمعة إداوسملال قديما قبل انطلاق التهيئة

هذه بعض الصور الجوية التي التقطت لمركز جمعة إداوسملال بجماعة تيزغران دائرة أنزي، و هي قديمة حيث تظهر صورة المركز قبل انطلاقة مشروع التهيئة و النمو العمراني به، كما تظهر…

فتح التدوينة

انتشار الكلاب الضالة والمتشردة يؤرق ساكنة إداوسملال

Stray-dogs-idaosamlal

إذا كان مشهد جحافل الحلوف بقبيلة إداوسملال أصبح أمرا معتادا، فإن ظاهرة جديدة بدأت تنتشر ابتداءا من مركز جمعة إداوسملال وصولا الى جل الدواوير و المداشر بالقبيلة، حيث تنتشر مجموعات كبيرة من الكلاب الضالة قد يصل عدد الكلاب في كل مجموعة الى العشرين، هذه الكلاب التي يقول السكان انها تتكاثر في مركز جمعة إداوسملال في بناية مهجورة و تقتات على النفايات التي يرميها أصحاب المحال التجارية و مخلفات المجزرة بالمركز، و بعد ان أصبحت الجماعة القروية لتيزغران تقوم بحملات تنظيف و جمع النفايات من المركز أصبحت هذه الكلاب الضالة تنطلق الى الدواوير المجاورة بحثا عن الطعام حيث تتكاثر هنالك بالعشرات، و تتخذ من بساتين المنطقة و البيوت المهجورة مكانا لها مما يجعل الساكنة متخوفون على سلامتهم اثناء تنقلاتهم، و في مركز جمعة إداوسملال يشتكي عدد من التجار من ان هذه الكلاب و امام كثرتها و قلة الطعام تهاجم محالهم التجارية بحثا عن الطعام، أما أحد تجار الفضة بالمركز فقد كاد كلب يعضه بعد أن هاجمه و هو يتوجه لفتح دكانه مما تسبب له في إلتواء لكاحله، هذا و قد سجلت العديد من حالات عضات الكلاب و بعضها تسبب للضحايا في تداعيات سلبية في صحتهم، و في عدة دواوير بجماعة تيزوغران أصبح الناس يفتقدون للراحة و الهدوء الذي كانت تنعم به المنطقة، بسبب كثر نباح العشرات من الكلاب الضالة كل ليلة و بدون توقف، و هي تبارز الحلوف حول مناطق رمي النفايات بحثا عن الطعام، و يقول السكان أنهم أصبحوا محاصرين من جهتين الأولى أصبحوا متعودين عليها و هي من الحلوف حيث يعزون تكاثره الى الحماية المبالغ فيها له من قبل مصلحة المياه و الغابات بإقليم تيزنيت، و الثانية من الكلاب الضالة التي تستغل الإهمال و عدم جدية المسؤولين في معالجة هذه الآفة. ظاهرة انتشار الكلاب الضالة والمتشردة التي أضحت تشكل خطرا على حياة مواطني إداوسملال، خاصة منهم المتوجهين في الصباح الباكر إلى أشغالهم وكذا التلاميذ فضلا عن المترددين إلى المساجد لأداء صلاة الفجر، وقد أكد السكان أنهم تعرضوا في العديد من المرات لهجمات خطيرة ومفاجئة من طرف هذه الكلاب الضالة والمتشردة التي تهاجمهم، العديد من الدواوير تشتكي انتشارا رهيبا و مخيفا للكلاب الضالة التي من الممكن أن تكون مصابة بداء الكلب، الأمر الذي من شأنه أن يشكل خطرا حقيقيا يتربص بصحة أطفالهم و سلامتهم، إذ يضطر العديد من الآباء للنهوض باكرا لمرافقة أبناءهم قصد حمايتهم من مهاجمة الكلاب الضالة لفلذات أكبادهم، ناهيك عن حالة الإزعاج الدائمة التي يسببها نباحها المتواصل طيلة الليل، ما أثار خوفا و هلعا وسط السكان من خطر انتشار الأمراض المتنقلة كالجرب وداء الكلب، و لذلك يطالب سكان إداوسملال من السلطات المعنية التدخل العاجل من أجل وضع حد للانتشار الكبير لهذه الكلاب المتشردة و ذلك عن طريق شن حملة خاصة بتطهير المنطقة من الكلاب الضالة التي تتضاعف أعدادها من يوم لآخر.

و للفائدة ننقل لكم هذه المعلومات عن داء الكلب الخطير الذي يعتبر التخلص من الكلاب الضالة خير وسيلة للوقاية منه:

(المزيد…)

فتح التدوينة

العديد من المنازل في إداوسملال محرومة من الربط بالشبكة الكهربائية بفعل إجراءات بيروقراطية

يبدو ان معانات ساكنة إداوسملال مع المكتب الوطني للكهرباء وكالة تافراوت لن تتوقف فبعد ان كانت المنطقة آخر المستفيدين من الربط بالشبكة الكهربائية الوطنية، و بعد ان تم كهربة جيوب…

فتح التدوينة
غلق القائمة