شاب تعرض للسعة أفعى وجد أبواب مستوصف إداوسملال موصدة في وجهه

شاب تعرض للسعة أفعى وجد أبواب مستوصف إداوسملال موصدة في وجهه

في منتصف ليلة الجمعة السبت تعرض الشاب محمد 28 سنة يعمل نجارا بمركز جمعة إداوسملال و هو منحدر من منطقة تلوين، تعرض للسعة و عظة أفعى في قدمه بعد ان داس عليها في مكان مظلم، قام رفاقه بنقله الى مستوصف مركز جمعة اداوسملال القريب بجماعة تيزغران دائرة أنزي إقليم تيزنيت، فوجدوا أبوابه موصدة، و بما أن مقر إقامة الطبيب المناوب موجودة داخل السور بجوار المستوصف، فقد توجهوا اليه لاستدعاء الطبيب فقرعوا الجرس و دقوا الباب مرارا و تكرارا من دون جدوى، و يؤكد الشباب أنهم كانوا يسمعون أصواتا داخل منزل إقامة الطبيب بالإضافة لوجود الضوء مما يوحي حسب ذكرهم أن الطبيب كان موجودا و يعرف بوجودهم و مع ذلك يرفض الخروج لتقديم الإسعافات الأولية للشاب المصاب، و بعد أن يئسوا من انتظار أن يشفق عليهم الطبيب و يخرج لمعاينة المصاب الذي كان يئن من شدة الألم، قاموا بالتوجه لمقر إقامة قائد قيادة إداكوكمار و بعد أن أيقضوه من النوم في ساعات متأخرة من الليل استفسر عن مشكلتهم حيث أخبروه بأن الطبيب المناوب يرفض أن يفتح لهم باب المستوصف لتقديم الإسعافات للمصاب، فرد عليهم القائد حسب قولهم بما يلي: " الطبيب مابغاش إحال ليكم.. أشغاندير ليه.. شكيوه أولا دبروا راسكوم…" و بعد أن فقدوا الأمل و أمام صرخات الشاب المصاب قاموا عبر الهاتف بالإتصال بأحد أبناء المنطقة الذي قدم بسيارته و تطوع لنقل المصاب من مركز جمعة إداوسملال الى مستشفى مدينة تيزنيت على بعد حوالي 70 كلم حيث أدخل الشاب المصاب بلسعة و عظة الأفعى الى المستعجلات بعد أن سائت حالته بفعل تأخر تقديم الإسعافات الأولية له، و بقي في المستشفى أزيد من ثلاثة أيام، حيث عاد الى مركز جمعة اداوسملال بعد ان اكتمل العلاج، لكنه مازال يجد صعوبة في المشي.

تزامن هذه الحادثة مع توافد العديد من أبناء المنطقة القادمين من داخل و خارج الوطن لقضاء العطلة الصيفية بقبيلتهم اداوسملال، جعل تفاصيلها مضمون حديث الناس في المناسبات حيث عبر العديد منهم عن غضبهم و استيائهم من الوضع الذي وصلته الخدمات الصحية بجماعة تيزغران، و خاصة من ناحية غياب دوام إجباري و منظم بالمراكز الصحية، بالإضافة لغياب الأدوية المخصصة للسعات الأفاعي و لذغات العقارب، كما عبر بعض أفراد الجالية المقيمين بالخارج عن صدمتهم الشديدة من تصرفات طبيب مستوصف اداوسملال الذي رفض تقديم مساعدات طبية لمواطن في حالة الخطر، في حين يقول أبناء المنطقة أنها ليست المرة الأولى التي يمتنع فيها الطاقم الطبي لنفس المستوصف عن القيام بأداء واجبهم في معاينة الحالات المستعجلة التي ترد عليهم، و لعل أبرز هذه الحالات تلك المتعلقة بامرأة حامل قدمت لقسم الولادة بالمستوصف و بعد أن فقدت الصبر و هي تنتظر من يهتم بها و أثناء عودتها الى بيتها فقدت جنينها في الطريق، هذه الحوادث و غيرها تبرز مكامن الخلل الذي تعاني منه المنظومة الصحية بقبيلة اداوسملال و التي تحتاج من جميع المهتمين و الفاعلين لوقفة تأمل قبل فوات الأوان.

مثل هذه الأمور لاتشجع أبناء المنطقة على جلب أبنائهم اليها و قضاء العطلة بها، بل على العكس تساهم في تشجيع الهجرة من القرى نحو المدن، و هو ما دفع بعض الفعاليات في اداوسملال لاتهام الطاقم الطبي الذي يرفض القيام بواجبهم المهني و الأخلاقي و الإنساني في معالجة المرضى و التخفيف من آلامهم، بانهم يتعمدون ذلك لدفع الناس لليأس من الذهاب لهذه المستوصفات و الهجرة الى المدن، كما دعى البعض المواطنين الذين يرفض تقديم العلاج لهم الى إيداع شكاياتهم لدى السلطات المعنية، و دعوة جمعيات المجتمع المدني لدعم حق هؤلاء في التطبيب بمنطقتهم، و لعل قائد إداكوكمار كان محقا حين نصح هؤلاء بتقديم شكاية ضد الطبيب الذي رفض إسعاف المصاب، فلو قام كل من سبق لهم أن مروا من نفس الوضعية بما فيهم المرأة الحامل التي فقدت رضيعها، لساهمت تلك الشكاوي على الأقل في لفت انتباه الجهات المسؤولة لتغيير الطاقم الطبي الذي يرفض القيام بعمله وواجباته، أو إرسال لجنة من وزارة الصحة لكشف التجاوزات الحاصلة في مستوصفات المنطقة، حتى تعود لأداء دورها في تقديم الخدمات الطبية للمواطن القروي بدون تمييز في الأشخاص و لا في الوقت فلا الأمراض و لا الحوادث لا تعرف وقتا معينا و لا دواما محددا لهذا أوجدت المستعجلات و الدوام المستمر في المستوصفات حتى في حالة الحروب يسعف المرضى و المصابون فمابالك في حالة السلم، السلامة ياربي هي العبارة التي بات كل سملالي و سملالية يرددها خوفا من حوادث مماثلة، كما هو حال سيدة سملالية نجت بفعل الألطاف الإلاهية من لسعة ثعبان، داست عليه بينما كانت تقوم بسقي مزروعاتها في بستانها بجوار الوادي، و تقول انها لم تستطع النوم لأيام بفعل الخوف و الهلع الشديدين الذي اصيبت بهما، و تقول ان ما زاد من هلعها هو معرفتها أنه لا توجد أدوية مناسبة للسعات الأفاعي بمستوصفات اداوسملال بل حتى لو وجدت فأنت مطالب بأن تكون محضوضا لتلسع في وقت دوام الطاقم الطبي لأنهم لا يداومون لمعالجة الحالات الطارئة، و في بعض الأحيان يلجؤ من تعرض للسعات الأفاعي أو لذغات العقارب الى الطب التقليدي و هو ما يشكل خطرا على حياتهم حيث يستوجب نقل كل من لسعته أفعى للمراكز الصحية على وجه السرعة، و هو أمر يستعصي في منطقة شاعة كاداوسملال لا تتوفر جماعتها القروية الا على سيارة إسعاف وحيدة و قديمة انتهت مدة صلاحيتها بفعل عشرات السنين من الخدمة، و في انتظار أن يتحسن الوضع الصحي باداوسملال و خاصة ما يتعلق بنظام الإسعاف و الطوارئ، يبقى أفضل علاج هو الوقاية و الحذر من الحشرات و الأفاعي، و نتمنى السلامة للجميع.

للفائدة نرفق بهذا الموضوع بعض النصائح و المعطيات حول لسعات الأفاعي:
تكثر لسعات الأفاعي في الأماكن الصحراوية وفي الغابات والمناطق البعيدة من العمران ورغم أن الأفاعي السامة لا تشكل سوى نسبة قليلة من الأفاعي إلا أن لسعات الأفاعي تترافق عموماً باضطربات دموية وعصبية تستدعي دخول المستشفى وتنتهي بعض الحالات بالوفاة رغم العناية الطبية وإجراءات الإسعاف. ويمكن بتقديم الإسعافات الأولية في بداية الإصابة للتخفيف من الأضرار الناجمة عن هذه اللسعات ، إذ غالباً ما تكون الحالات المنتهية بالوفاة ناجمة عن تأخر تقديم المساعدة الطبية.
تحوي سموم الأفاعي على عدة بروتينات سامة أما أن يكون تأثيرها ساماً للأعصاب أو محللاً للدم فيسبب تخريباً على الأنسجة بسبب النزيف الناتج عن تحلل الدم .

أعراض لسعة الأفعى :
1- يشعر المصاب بألم شديد في مكان اللسعة مع احمرار وتورم ونضخ الدم مع الشعور بطعم معدني في الفم وغثيان وميل للقي وهبوط في ضغط الدم
2- يحدث إطراق في الجفنين مع صعوبة في البلع ناجمة عن شلل العضلات كما يحدث ازدواج في الرؤية وقد يتوقف التنفس .

الإسعافات الأولية :
1- وضع المصاب بوضعية الراحة مع عدم تحريك الطرف المصاب وذلك لإنقاص انتشار السم .
2- يوضع رباط ضاغط على بعد عدة سنتمترات أعلى مكان اللسعة دون شده بقوة ، وذلك لمنع عودة الدم الوريدي السطحي . يحرر الرباط كل نصف ساعة لمدة دقيقتين .
3- لا يوضع ثلج مكان اللسعة لأنه يزيد من تخريب الأنسجة .
4- إذا لم ينقل المصاب إلى المستشفى خلال 15 دقيقة يجرى شق موضع اللسعة بطول اللدغة وبعمق نصف سم ثم يطبق عملية مص الدم لمدة كافية بواسطة الفم أو مصاصة الثدي.
5- الشق والمص هامان حيث يزول 50% من السم المحقون تحت الجلد إذا تم إجراؤهم بسرعة.
6- ينقل المصاب الى المستشفى بدون تحريك الطرف المصاب .

حملة نظافة رمزية قام بها الشباب السملالي بمركز جمعة إداوسملال

حملة نظافة رمزية قام بها الشباب السملالي بمركز جمعة إداوسملال

لم ينتظر الشباب السملالي يوم الأرض ليقوموا بحملة نظافة رمزية بقبيلة إداوسملال، حيث شارك العشرات من شباب الرحلة الذين استقدمتهم الجمعية الاحسانية لاداوسملال عبر حافلتين من مختلف المدن الوطنية قصد زيارة قبيلتهم إداوسملال و صلة الرحم و حضور فعاليات ملتقى ربيع اداوسملال، و رغم ان مركز جمعة إداوسملال كان جد نظيف على غير العادة حيث قام المنظمون لملتقى ربيع إداوسملال من كل من الجمعية الإحسانية لإداوسملال و الجماعة القروية لتيزغران بعملية تنظيف واسعة للمركز تطلبت تجنيد وسائل مادية و بشرية هامة، و قد لقيت العملية استحسانا كبيرا من قبل أبناء و زوار القبيلة، لكن الشباب السملالي أرادوا ايصال رسالتهم بإعطاء القدوة و حث الناس على الاهتمام بنظافة بيئتهم و محيطهم، و قام المنظمون بتقسيم الشباب الى مجموعتين تكلفت الأولى بمسار أسفل المركز من دار الطالب و صولا الى مسجد سيدي أحمد أوموسى حتى ساحة القيادة و الجماعة و شارك فيها الشباب الأصغر سنا و قد أبدوا حماسة كبيرة في ذلك وسط أجواء من المرح و البهجة، أما المجموعة الثانية فقد تكلفت بالجزء العلوي من المركز انطلاقا من دار الطالب باتجاه الطريق نحو أيت وافقا ثم باتجاه مسجد المركز و صولا الى مقر الجماعة حيث التقى الجميع لتشكيل موكب كبير و هم يحملون بعض الأكياس البلاستيكية و يدفعون بعض العربات التي تحوي غنيمتهم التي وصفها بعض الشباب بالهزيلة نظرا لأن المركز كان نظيفا لدرجة ان الشباب وجدوا صعوبة في العثور على بعض الأزبال و النفايات، و عند وصولهم لمدخل الجماعة وجدوا في استقبالهم و شكرهم على العملية رئيس الجمعية الاحسانية لاداوسملال السيد محمد جابر، بالاضافة لعدد من أعضاء مكتب الجمعية، و موظفي الجماعة و مستشارين جماعيين، و كان لافتا الأصداء الطيبة التي عايناها لدى تجار و ساكنة المركز الذين عبروا عن إعجابهم بما قام به الشباب السملالي، من مجهودات فبالرغم من قدومهم من مناطق بعيدة و لبسهم الأبيض لم يمنعهم ذلك من القيام بعملية تنظيف مميزة للمركز، و قد أكد لنا أحد التجار أنه كان يشعر بالخجل و هو يشاهد تلك الأعداد الكبيرة من الشباب و هم يقومون بتنظيف مدخل دكانه، غير آبهين باتساخ ملابسهم البيضاء الجديدة، و شكر الشباب و دعى لهم بالنجاح و التوفيق و قال أنه لو كان يعلم بما سيقومون به لفرش لهم مدخل دكانه بالزرابي.

نتمنى ان يعي ساكنة و تجار مركز جمعة اداوسملال أهمية الحفاظ على نظافة بيئتهم، و يتذكروا الدرس الذي لقنه هؤلاء الشباب، و يحافظوا على المركز نظيفا كما تركه لهم الشباب السملالي الذين نقول لهم جميعا باسم قبيلة إداوسملال شكرا.

 

فيما يلي بعض الصـــ35ــــور من حملة النظافة بجمعة اداوسملال :

حملة نظافة رمزية قام بها الشباب السملالي بمركز جمعة إداوسملال 

حملة نظافة رمزية قام بها الشباب السملالي بمركز جمعة إداوسملال

حملة نظافة رمزية قام بها الشباب السملالي بمركز جمعة إداوسملال

حملة نظافة رمزية قام بها الشباب السملالي بمركز جمعة إداوسملال

حملة نظافة رمزية قام بها الشباب السملالي بمركز جمعة إداوسملال

حملة نظافة رمزية قام بها الشباب السملالي بمركز جمعة إداوسملال

حملة نظافة رمزية قام بها الشباب السملالي بمركز جمعة إداوسملال

حملة نظافة رمزية قام بها الشباب السملالي بمركز جمعة إداوسملال

حملة نظافة رمزية قام بها الشباب السملالي بمركز جمعة إداوسملال

حملة نظافة رمزية قام بها الشباب السملالي بمركز جمعة إداوسملال

حملة نظافة رمزية قام بها الشباب السملالي بمركز جمعة إداوسملال

حملة نظافة رمزية قام بها الشباب السملالي بمركز جمعة إداوسملال

حملة نظافة رمزية قام بها الشباب السملالي بمركز جمعة إداوسملال

حملة نظافة رمزية قام بها الشباب السملالي بمركز جمعة إداوسملال

تابع قراءة “حملة نظافة رمزية قام بها الشباب السملالي بمركز جمعة إداوسملال”

دور الجمعية الإحسانية لإداوسملال في تقوية طريق تغمي مركز جمعة إداوسملال

دور الجمعية الإحسانية لإداوسملال في تقوية طريق تغمي مركز جمعة إداوسملال على طول 25 كلم

تعرف الطريق الجهوية رقم 104 بين ن.ك.115 و ن.ك.140 أشغال تقوية على طول 25 كلم، الأشغال تسير بوتيرة مرتفعة و بجودة عالية و هي من انجاز شركة الأشغال الكبرى للطرق، المديرية الاقليمية للتجهيز بتزنيت، مديرية الطرق و النقل بوزارة التجهيز و النقل، كما ان مركز جمعة إداوسملال يشهد عملية إصلاح و تقوية و تعبيد جميع الطرقات، بمداخله الثلاثة، و للجمعية الإحسانية لإداوسملال دور بارز في تقوية طريق تغمي – مركز جمعة إداوسملال على مسافة 25 كلمترا وعرضها 6 مترا (مقطع داخل مركز اداوسملال عرضه 12 متر).

فقد قامت الجمعية الاحسانية لاداوسملال منذ سنة 2006 بالمتابعة و التدخل لدى مندوبية التجهيز بتزنيت ولدى المصالح المركزية  لإدماج الشطر الثاني و الذي طوله 10 كلمترا و يمتد من فندق كردوس إلى مركز جمعة إداوسملال مع الشطر الأول الذي طوله 15 كلمترا و يمتد من تغمي إلى فندق كردوس و بخصوص المقطع الممتد من فندق كردوس الى مركز جمعة إداوسملال فلم يكن مقررا تقويته سوى في سنة 2012 .
وتم قبول اقتراح الجمعية الاحسانية لاداوسملال حيث أدمج الشطر الثاني مع الشطر الأول والذي ينجز حاليا.
كما قامت الجمعية الإحسانية لإداوسملال على نفقتها الخاصة بتوسيع الطريق الرئيسية رقم 104 بداخل المركز على مسافة 700 متر طولى (من 6 متر الى 12 متر) بتكلفة مالية بلغت 420000.00 درهم بالإضافة إلى ما تم إنجازه من طرف الجماعة القروية، وتدخلت الجمعية لدى السيد عامل عمالة تزنيت السابق و السيد مدير التجهيز و السيد وزير التجهيز و النقل من أجل تعبيد الطريق الرئيسية رقم 104 داخل المركز (من 6 متر عرض الى 12 متر عرض ) و قد تحقق ذلك في الشهر الماضي ما كانت تسعى إليه الجمعية منذ 4 سنوات، و قد خلفت تلك الأشغال ارتياحا كبيرا لدى المواطنين و مستعملي تلك الطرق، كما رحب بها سكان قبيلة إداوسملال، أما السيد محمد جابر رئيس الجمعية الاحسانية لاداوسملال فقد اعتبرها خطوة هامة في مشروع تهيئة مركز جمعة اداوسملال و أن جهود الجمعية في هذا المجال بدأت توتي ثمارها و أضاف قائلا : " و نحمد الله تعالى الذي وفقنا "

دور الجمعية الإحسانية لإداوسملال في تقوية طريق تغمي مركز جمعة إداوسملال على طول 25 كلم

دور الجمعية الإحسانية لإداوسملال في تقوية طريق تغمي مركز جمعة إداوسملال على طول 25 كلم

دور الجمعية الإحسانية لإداوسملال في تقوية طريق تغمي مركز جمعة إداوسملال على طول 25 كلم

دور الجمعية الإحسانية لإداوسملال في تقوية طريق تغمي مركز جمعة إداوسملال على طول 25 كلم 

دور الجمعية الإحسانية لإداوسملال في تقوية طريق تغمي مركز جمعة إداوسملال على طول 25 كلم

دور الجمعية الإحسانية لإداوسملال في تقوية طريق تغمي مركز جمعة إداوسملال على طول 25 كلم

دور الجمعية الإحسانية لإداوسملال في تقوية طريق تغمي مركز جمعة إداوسملال على طول 25 كلم

دور الجمعية الإحسانية لإداوسملال في تقوية طريق تغمي مركز جمعة إداوسملال على طول 25 كلم

تابع قراءة “دور الجمعية الإحسانية لإداوسملال في تقوية طريق تغمي مركز جمعة إداوسملال”