رجال بدوار إكوسالن يشتكون من الجمعية النسوية تايتماتين للتنمية والتعاون

في شكاية توصلت شبكة و منتديات إداوسملال بنسخة منها، وهي مرفقة بلائحتين بأسماء وتواقيع 28 شخصا جلهم من رجال دوار إكوسالن بقبيلة إداوسملال، وهو نفس الدوار الذي تنتمي إليه جمعية…

فتح التدوينة

سكان بدواوير قبيلة إداوسملال يرفعون شكاية الى الجهات المعنية ضد الحلوف

سكان بدواوير قبيلة إداوسملال يرفعون شكاية الى الجهات المعنية ضد الحلوف

توصلت شبكة و منتديات إداوسملال بنسخة من شكاية مجموعة من المواطنين من سكان عدة دواوير بقبيلة إداوسملال مرفوقة بلائحة توقيعاتهم وأرقام بطائقهم الوطنية، حيث يشتكي السكان من تنامي اعتداءات قطعان الحلوف، الخنازير البرية المتوحشة، على حقولهم ومزروعاتهم وعلى سلامتهم البدنية وسلامة أطفالهم، سكان إداوسملال بالجماعة القروية لتيزغران بدائرة أنزي اقليم تيزنيت يطالبون الجهات المعنية بالتدخل لوقف هذه الإعتداءات والحد من الأضرار المتنامية التي يخلفها الحلوف بالمنطقة، كما يطالبون أيضا بوقف عمليات تفريغ وإغراق المنطقة بأعداد إضافية من الحلوف، ويحذر عدد من المنتخبين بالمنطقة ان هذه السياسة تصب في مصلحة تهجير ساكنة المنطقة من أراضيهم ودفعهم للهجرة الجماعية نحو المدن، داعين مصلحة المياه والغابات لتغليب مصلحة المواطنين على مصلحة الحيوانات المتوحشة الذخيلة على طبيعة وتركيبة المنطقة، مطالبين برفع الضرر عنهم وتمكينهم من حق الدفاع عن النفس وعن الممتلكات ضد الحلوف بعيدا عن أية ملاحقات إدارية أو قانونية، كما يقول بعض السكان للشبكة ان اعتداءات الحلوف وصلت الى حد نبش عدد من المقابر وإخراج رفاث الموتى، كما تحدث السكان عن نوع من حظر للتجوال وحرية التنقل الذي صادرته جحافل الحلوف بالمنطقة، ويصف السكان عمليات الإحاشة والمطاردات التي تقوم بها الجهات المختصة، يصفونها بذر الرماد في العيون وبأنها غير فعالة وتهدف فقط لامتصاص الغضب الشعبي المتزايد لدى ساكنة هذه المناطق الجبلية النائية. وفي ما يلي نص الشكاية:

(المزيد…)

فتح التدوينة

حوار رئيس الجمعية الإحسانية لإداوسملال مع جريدة الجنوبية للإعلام

حوار رئيس الجمعية الإحسانية لإداوسملال مع جريدة الجنوبية للإعلام

حوار الأستاذ إبراهيم أكنفار مدير ورئيس تحرير الجريدة الورقية الجنوبية للإعلام، مع السيد رئيس الجمعية الإحسانية لإداوسملال الحاج محمد جابر السملالي، الذي نشر بالعدد الأول من جريدة الجنوبية للإعلام، بعنوان: حوار الحاج محمد جابر، رئيس الجمعية الإحسانية لإداوسملال يُقيِّم 30 سنة من العمل الجمعوي التنموي، وفيما يلي نص الحوار كاملا منقول من العدد الأول لجريدة الجنوبية للإعلام:
حوار:
نبذة عن رئيس الجمعية: السيد الحاج جابر محمد بن مسعود السملالي من مواليد 1952 بدوار تيزي إموشيون قبيلة إداوسملال، تلقى تعليمه في المسيد بالدوار في سن مبكرة، حيث لم تكن حينها المدارس العصرية موجودة. وفي سن العاشرة، هاجر إلى مدينة الدار البيضاء، و بعد سنوات من التمدرس، التحق بميدان العمل في مجال الصياغة ثم التحق بعدها بعدة ميادين أخرى، فاقتحم بقوة ميدان التجارة والأعمال وإنشاء المقاولات خاصة في ميدان الاستيراد والتجارة الدولية وبعض الصناعات، قبل أن يستقر في الميدان العقاري الذي يدير فيه مجموعة من الشركات في هذا الميدان. ولعل هاجس الحاج محمد جابر يكمن في أن تصبح يوما قبيلة إداوسملال في مستوى راق ومعها جميع قبائل سوس بصفة عامة.

التحق بالعمل الجمعوي في سن 18 من خلال الجمعية الرياضية لدرب القريعة بالدار البيضاء، وبعد سنة من انخراطه، انتخب رئيسا للجمعية بالرغم من صغر سنه آنذاك، وكانت الجمعية تهتم بالفرق الرياضية التي كانت بالدار البيضاء وكذلك أحوال عدد كبير من اللاعبين المنخرطين بفريق الرجاء والوداد الرياضي. وفي سن 22 أصبح نائب الرئيس جمعية الصياغين بالدار البيضاء لمدة 14 سنة، وكان من بين أعضاء المؤسسين لحزب التجمع الوطني للأحرار وكذا لحزب الحر التقدمي الذي كان يترأسه المرحوم الحاج أحمد  اخنوش أب عزيز أخنوش وزير الفلاحة حاليا كما انخرط في عدة جمعيات مهنية من بينها نائب رئيس جمعية المنعشين العقارين بالدارالبيضاء، بعد ذلك فكر مليا كي ينقل تجربته الجمعوية إلى مسقط رأسه، وهكذا في حدود 1982، وبعد مخاض دام أزيد من سنتين من التفكير والمشاورات مع أبناء إداوسملال المتواجدين بالدار البيضاء  وفرنسا، أسسوا الجمعية الإحسانية لإداوسملال.
الحاج محمد جابر، رئيس الجمعية الإحسانية لإداوسملال يُقيِّم 30 سنة من العمل الجمعوي التنموي

(المزيد…)

فتح التدوينة

جمعية إشنيوان للتنمية بإجطي تنظم سباقا للعدو الريفي تحت شعار شبابنا عزيمة وإصرار صــ17ــور

جمعية إشنيوان للتنمية بإجطي تنظم سباقا للعدو الريفي تحت شعار  شبابنا عزيمة وإصرار

نظمت جمعية إشنيوان للتنمية بإجطي يوم الجمعة 13 أبريل 2012 على الساعة الثانية زوالا سباقا في العدو الريفي داخل قرية إشنيوان ، تحت شعار : { شبابنا .. عزيمة وإصرار} . يأتي هذا النشاط الرياضي تماشيا مع أهداف الجمعية وفي إطار التعرف على المواهب الرياضية في هذا الميدان وتشجيعها على العطاء والتألق والنجاح. وقد تضمن السباق الذي شارك فيه أكثر من 96 مشاركا، 4 مجموعات: مجموعة البراعم (أقل من 9 سنوات) قطعت مسافة 300 متر ، ومجموعة الصغار (بين 9سنوات و 12 سنة) قطعت مسافة 400 متر، ومجموعة الفتيان (بين 13 و 16 سنة) قطعت مسافة 3 كلم، ثم مجموعة الشباب قطعت مسافة 5 كلم. هذا وقد كانت المرتبة الأولى عن مجموعة البراعم من نصيب العداء حمزة بوعلاوي والمرتبة الثانية للعداء فؤاد بوشقري، والمرتبة الثالثة كانت من نصيب العداء عبد الإله أزعوم. أما عن مجموعة الصغار فقد فاز بالمرتبة الأولى العداء محمد باديشي، والعداء بلال العسري بالمرتبة الثانية، والعداء محمد الحنطلاوي بالمرتبة الثالثة. بينما حاز العداء حمزة أزعوم على المرتبة الأولى عن مجموعة الفتيان، يليه في المرتبة الثانية العداء محمد الأمين مقراوي، والعداء محمد الرزاقي في المرتبة الثالثة. وفيما يخص مجموعة الشباب، كانت المرتبة الأولى من نصيب العداء محمد أيرت، متبوعا بالعداء عابيد الأمين في المرتبة الثانية، والعداء رشيد بجطوي في المرتبة الثالثة. وفي الأخير تم توزيع ميداليات وجوائز تقديرية على المراتب الثلاثة الأولى في كل مجموعة وتوزيع مشروبات ومأكولات على الجمهور والمشاركين. وقد جرى هذا السباق الذي حضره مئات المشجعين في جو من الحماس والروح الرياضية العالية والمنافسة القوية. كما استحسن الجمهور التنطيم الجيد للجنة المنظمة للسباق رغم الإمكانيات المتواضعة آملين أن تتكرر مثل هذه الأنشطة في المستقبل. عن المنظمين

جمعية إشنيوان للتنمية 14جمعية إشنيوان للتنمية 6

جمعية إشنيوان للتنمية 1جمعية إشنيوان للتنمية 2

جمعية إشنيوان للتنمية 3جمعية إشنيوان للتنمية 4

جمعية إشنيوان للتنمية 5جمعية إشنيوان للتنمية 7

(المزيد…)

فتح التدوينة
غلق القائمة