فيديو + صــ82ــور للجمع العام العادي للجمعية الإحسانية لإداوسملال بالدار البيضاء 10 فبراير 2013

فيديو + صــ82ــور للجمع العام العادي للجمعية الإحسانية لإداوسملال بالدار البيضاء 10 فبراير 2013

لمن فاته من السملاليين والسملاليات حضور الجمع العام للجمعية الإحسانية لإداوسملال الذي نظم بمدينة الدار البيضاء يوم الأحد 10 فبراير 2013، هذا شريط فيديو توصلنا به من الجمعية، ويحوي التسجيل الكامل لمجريات الجمع العام، كما نرفق أدناه مجموعة من الصــ82ــور:

إضغط على الصــ82ــور للتكبير.

[audio:http://www.idaoussemlal.org/wp-content/albom/idaoussemlalradio-11-2-2013.mp3|titles=Association de bienfaisance d’Idaoussemlal|artists=www.idaoussemlal.org]

تقرير مصــ155ــور ومفصل عن الجمع العام العادي للجمعية الإحسانية لإداوسملال 10 فبراير 2013

تقرير مصــ155ــور ومفصل عن الجمع العام العادي للجمعية الإحسانية لإداوسملال 10 فبراير 2013

بالنسبة للسملاليات والسملاليين الراغبين في الإطلاع على مجريات الجمع العام العادي للجمعية الإحسانية لإداوسملال 10 فبراير 2013 هذا تقرير مصــ155ــور ومفصل: عقدت الجمعية الإحسانية لإداوسملال جمعها العام العادي و ذلك يوم الأحد 10 فبراير 2013، ابتداء من الثالثة بعد الزوال بقاعة الإجتماعات بمقر مقاطعة الصخور السوداء بمدينة الدار البيضاء. خلال هذا الجمع العام تمت تلاوة التقريرين الأدبي والمالي والمصادقة عليهما بالإجماع، كما تم تعديل بعض بنود القانون الأساسي للجمعية، وانتخاب رئيس جديد للجمعية، أوكل إليه الجمع العام مهمة تشكيل مكتب مسير يضم 23 عضوا. وامتاز هذا الجمع العام بحضور ممثلي عن جمعيات المداشر بقبيلة إداوسملال، حيث سعت اللجنة المنظمة الى تحقيق تمثيلية لجميع مناطق وجهات قبيلة إداوسملال، حيث مثل كل دوار بين شخص الى ثلاثة أشخاص، جلهم رؤساء أو أعضاء بجمعيات محلية بإداوسملال، قادمين من مختلف المدن الوطنية ومن إداوسملال. وفي كلمة السيد رئيس الجمعية الحاج محمد جابر السملالي قال فيها، نرحب ونشكر الحضور الكريم، كما نرحب بالسيد الحسن بنشقرون رئيس الجماعة القروية لتيزغران، ونهنئه ونهنئ أنفسنا ونحمد الله على سلامته من حادثة سير تعرض لها بإداوسملال أثناء تأدية مهامه، ونشكره على الحضور معنا اليوم في هذا الإجتماع، وتمنى من الله عز وجل أن يكون هذا الإجتماع مباركا علينا وعلى قبيلتنا وعلى وطننا الحبيب تحت القيادة الرشيدة لأمير المؤمنين صاحب الجلالة محمد السادس نصره الله وأيده، وباسم أعضاء المكتب المسير للجمعية ونيابة عن الكاتبة العامة تقدم السيد رئيس الجمعية بعرض تقرير عن بعض المنجزات التي قام بها المكتب المسير واللجان المكونة من قبل المجلس الإداري، المكتب الذي تولى مهمة تسيير الجمعية لمدة سنة كان يتكون من نسبة تسعين بالمائة من الشباب سواء بالمجلس الإداري أو بلجنة الدعم والمراقبة، وبالتالي كانت الجمعية قد فتحت الأبواب للشباب لإبراز مواهبهم وسقلها وكسب التجربة بالعمل الجمعوي، كما تم فتح المجال أمام العنصر النسوي وأفراد الجالية بالخارج، وتم وضع برنامج عمل موحد وتم توفير جميع الوسائل التي يتطلبها الإنجاز الجيد كما تم تحديد البرنامج الزمني المطلوب لتحقيق هذه الأهداف، كما تم سرد مجموعة من المشاريع والأنشطة المختلفة التي قام بها المكتب المسير، ليتاح المجال لرؤساء اللجان لعرض مفصل عن عمل كل لجنة، ومن بين هذه الأنشطة والمشاريع، إصلاح مجموعة من المدارس العصرية بإداوسملال، وتزويدها ببعض الضروريات وبناء مرافق جديدة (سكن+مطاعم+مرافق صحية) وذلك بالتعاون مع وزارة الداخلية و وزارة التربية الوطنية والمكتب الوطني لجهة سوس ماسة ذرعة، وقد اكتملت الأشغال بهذه المدارس، وفي ميدان الطرق، بفضل الله وبجهود الأستاذة فاطمة مستغفر، تم الحصول على موافقة وزارة التجهيز والنقل لتوسيع الطريق الجهوية رقم 104 التي تمر بتراب قبيلة إداوسملال من مركز جمعة إداوسملال حتى حدود تهالة، على طول 17,5 كلم، وقد قامت الجمعية بمتابعة جميع مراحل هذا المشروع الهام منذ بداية الدراسة وصولا لإعطاء صفقة المشروع للمقاولة، والأشغال بالمشروع تسير سيرا حسنا، ودائما في ميدان الطرق تم حل الإشكالية بمشروع توسيع وتعبيد طريق إمجاض اللوح، هذا المقطع الطرقي الذي عاش منذ مدة توقف الأشغال بسبب المشاكل التي وقعت بين بعض الساكنة حول العقار ومسار الطريق، حيث مازال بسبب بعض الشكايات لدى الشرطة القضائية بالدار البيضاء يتم الإستماع لرئيس الجمعية بتهمة الإعتداء على أملاك هؤلاء، كما توجد ثلاثة ملفات بالمحكمة الإبتدائية بتيزنيت، ونطلب الله أن يهدي الجميع الى ما فيه الخير، لتغليب المصلحة العامة وعدم عرقلة مشاريع شق وتعبيد الطرق القروية، ونتأسف على باقي ساكنة منطقة توغزيفت، والذين لم يبدلوا أي مجهود يذكر لحل المشاكل القائمة فيما بينهم، تاركين الجمعية بمشاكل هي في غنى عنها تبذر الجهد وتشغلها عن مواصلة مشاريعها التنموية بالقبيلة، فمرة تلبي استدعاء من قبل الدرك الملكي ومرة تلبي استدعاء للشرطة القضائية بالدار البيضاء، فيما يخص الطريق الرابطة بين تيزنيت وتافراوت، فكما تعلمون لم يكن هناك وجود لاسم إداوسملال بعلامات ولوحات التشوير الطرقي، وفي لقاء للجمعية الإحسانية لإداوسملال بالسيد المدير الإقليمي بتيزنيت، طالبنا برفع هذا الحيف الذي طال قبيلة إداوسملال بتاريخها العريق وأهمية مركز جمعة إداوسملال الإستراتيجي، وبالفعل تم الإستجابة لطلبنا ونرى اليوم العديد من علامات التشوير بها اسم إداوسملال، وهي خطوة لقيت ترحيبا لدى ساكنة وأبناء قبيلة إداوسملال، وفي مجال القناطر تم اكتمال مشروع تشييد قنطرة أيت يلين في إطار الشراكة بين الجمعية و وزارة التجهيز والنقل، وتعتبر هذه القنطرة الهامة من بين آخر القناطر التي تعالج مشكل قطع الطريق بسبب السيول والوديان بالمحاور الطرقية بإداوسملال، وفي الميدان الصحي تم إنجاز مشروع توسيع وإعادة تصميم المركز الصحي الجماعي إداوسملال المشروع بشراكة مع وزارة الصحة، والذي بات يتوفر على جناح للولادة مجهز بكل ما يلزم، وقد حضي بشرف زيارته من قبل السيد سمير اليزيدي عامل صاحب الجلالة على إقليم تيزنيت، والذي تفقد المرافق الجديدة بالمركز الصحي، وقد وصف مستوى المركز الصحي بالجيد جدا، وتمت مراعاة الهندسة المعمارية المحلية في بنائه، ويتم انجاز دراسة الشطر الثاني من المشروع لإنجاز مساكن للموظفين وحدائق وتوسيع أكبر للمستوصف، وفي ما يخص مشروع تهيئة مركز جمعة إداوسملال، تم إبرام اتفاقية شراكة بين الجمعية والجماعة القروية، حيث قامت الجمعية الإحسانية لإداوسملال بموجب هذه الإتفاقية، بتقديم الدعم المالي والتقني للجماعة القروية، في عدة ميادين، وقد تمت المصادقة على هذه الإتفاقية من قبل عمالة إقليم تيزنيت، وكلا الطرفين يعملان على تنفيذها، ونشكر السيد رئيس الجماعة القروية وجميع أعضاء وموظفي الجماعة على ما يبدلونه من جهود لتهيئة مركز جمعة إداوسملال بشكل خاص وجميع دواوير قبيلة إداوسملال بصفة عامة، طموحنا ان يكون مركز جمعة إداوسملال من بين المراكز الراقية والنموذجية باقليم تيزنيت وجهة سوس ماسة ذرعة، وتم التذكير بعدد من مشاريع الجمعية والمراحل التي وصلت اليها، مثل مسجد سيدي أحمد أوموسى والنادي النسوي، تعبيد طريق تكانت أوكديد باتجاه المدرسة العتيقة بومروان، توسيع وتعبيد طريق إمجاض اللوح والمعهد الحرفي ومتحف إداوسملال، والأشغال متوقفة حاليا في بعض هذه المشاريع نظرا لعدم توفر الجمعية على التمويل الآزم لإتمام هذه المشاريع التنموية، مع العلم ان التمويل المطلوب حاليا لا يمثل سوى نسبة خمسة بالمائة من تكلفة هذه المشاريع، وهذا إن دل على شيء فإنما يدل على عدم جدية منخرطي وأعضاء الجمعية وبعض أبناء قبيلة إداوسملال في المساعدة، أما فيما يخص ملف التحديد الغابوي بإداوسملال، فمازلنا نتابعه حسب المستطاع، ونتأسف جدا على عدم التعاون من قبل سكان الدواوير المعنيين بهذا الملف والذي يتطلب استمرار التعاون والمتابعة، لم تعد هنالك إشكالية التحديد الغابوي بقدر ما أصبح هنالك مشكل التحفيظ العقاري، الآن بات بمقدور كل دوار أن يمتلك ”تيتر” لإثبات ملكية أراضي الدوار، وللحفاظ على الحقوق بات الكل معنيا بالتفاعل الجدي مع هذا الملف الذي له عدة جوانب منها التقنية والقانونية، والكل يجب ان يعي انه من لم يسجل من سكان الدوار بالمحافظة العقارية، فبعد صدور ”التيتر” قد يفقد ملكية أراضيه التابعة لهذا الدوار، والحاضر منكم يبلغ الغائب، والله شاهد على ما أقول، فلا ينتظر أحدكم حتى صدور ”التيتر” ويقول أنكم السبب بذلك، نحن فقط السبب في استرداد ملكية أراضي قبيلة إداوسملال من بوغابا وعودتها لأبناء قبيلة إداوسملال، بعد محاولة نزع ملكيتها بحجة التحديد الغابوي، على كل ساكنة دوار من دواوير القبيلة العمل فيما بينهم على تحقيق قسمة حبية بالتراضي فيما بينهم بالنسب، وتسجيلها بالمحافظة العقارية، لأنه مستقبلا قد يحتاج السكان لشهادة الملكية قبل الحصول على تراخيص للبناء مثلا، فالمغرب يتطور بشكل لا نتصور ما سيكون عليه بعد عشرات السنين القادمة، وبالنسبة للملفات التي هي أمام أنظار المحكمة الإبتدائية بتيزنيت، والمتعلقة بملف التحديد الغابوي ببعض الدواوير، وجب الإشارة الى انها لا تدخل ضم إطار نزاعنا مع مصلحة المياه والغابات، بل هي تدخل ضمن إطار مساطر التحفيظ العقاري، هذا الملف مر بمراحل عديدة، وذو أهمية بالغة، ونحن على استعداد لعقد اجتماعات خاصة لشرح مختلف جوانبه، وندعوا الجميع للحفاظ على الجمعية ومكتسباتها في هذا الملف الهام، والذي أبلت فيه بلاءا حسنا كمخاطب رسمي باسم سكان قبيلة إداوسملال، ودعم الجمعية ماديا ومعنويا لتؤدي مهمتها بنجاح، وفي معضلة جديدة تشهدها قبيلة إداوسملال وهي اكتساح الرعاة الرحل وانتشار الرعي الجائر بتراب القبيلة، وجهود الساكنة والجماعة للتصدي لها، يمكن بفضل اكتمال إجراءات التحفيظ العقاري، اللجوء للقانون لإخراج الرعاة الرحل من أراضي القبيلة بحجة الإعتداء على أملاك الغير، ويمكن إنشاء لجنة خاصة بالمتابعة تضم موثقا ومحاميا وكاتب عن الجمعية، فيما يخص المعهد الحرفي لإداوسملال، فكما هو معروف ان قبيلة إداوسملال تمتاز بالصناعة التقليدية للفضة، وقد عبر السيد وزير الصناعة التقليدية خلال لقائه بالجمعية عن استعداده لدعم مشاريع إداوسملال في مجال الصناعة التقليدية وتنظيم تعاونيات، ومن لديه أفكار في هذا المجال يمكنه الإتصال بالجمعية، وتحرص الجمعية على استمرار المساعدات الإجتماعية التي تقدمها الجمعية الإحسانية لإداوسملال كل شهر رمضان المبارك من كل سنة لفائدة عدة أسر معوزة. استغل هذه المناسبة لأتقدم بالشكر الجزيل للسيد سمير اليزيدي عامل صاحب الجلالة على إقليم تيزنيت، والذي عبر مؤخرا عن استعداده للتعاون مع الجمعية الإحسانية لإداوسملال، من أجل تحقيق التنمية بقبيلة إداوسملال، كما أشكر السيد محمد الدرهم رئيس دائرة أنزي، والذي نلقى منه كل الدعم، وأشكر أيضا السيد مراد لمزيهري قائد قيادة إداكوكمار، والذي يحرص على ضمان الأمن والإستقرار بالمنطقة، كما نشجع وندعم كل المبادرات الرامية الى الإبداع والتنمية بقبيلة إداوسملال، وقد قام محاسب الجمعية بتقديم عرض مفصل للتقرير المالي، وتحدث رئيس الجمعية عن العجز المالي الوارد بالتقرير المالي، مؤكدا أنه لا توجد أي جهة خارجية تدين للجمعية بأي شيء، وأن العجز داخلي بين أبناء قبيلة إداوسملال، محذرا من أنه للصبر والتضحية حدود، وان قيام رئيس الجمعية باستمرار بتسديد العجز الحاصل، لا  يلغي مسؤولية أبناء وفعاليات قبيلة إداوسملال، وأكد رئيس الجمعية أننا بتنا بحاجة لحسن التدبير المالي، وتحديد مكامن الخلل بحاجة الى تشخيص دقيق، فإداوسملال لا تنقصها لا الكفاءات ولا الأموال، بل على العكس هناك وفرة من الكفاءات والمؤهلات الفكرية والعلمية والإقتصادية بإداوسملال. بعد الإستماع لتقرير وحصيلة اللجان تم فتح أبواب المناقشة والمداخلات. وفي كلمة للسيد الحسن بنشقرون رئيس الجماعة القروية لإداوسملال، أكد أن حضور وتنظيم مثل هذه الإجتماعات يدل على الإهتمام والغيرة على قبيلة إداوسملال، ونوه بالإتفاقية المبرمة بين الجمعية والجماعة القروية، واستعداد الجماعة للتعاون مع مختلف الجمعيات لتحقيق الإستقرار والعيش الكريم لجميع ساكنة قبيلة إداوسملال، وشكر مكتب الجمعية على الدعم المباشر للجماعة كالدعم المالي والعقاري، لتأهيل مركز قبيلة إداوسملال، وشكر السيد رئيس الجماعة الجمعية الإحسانية لإداوسملال على توفيرها لمبنى اتخذته الجماعة كمقر مؤقت لها في انتظار اكتمال بناء مقر جديد وحديث لها، وذلك حرصا من الجمعية على استمرارية العمل الجماعي لخدمة الساكنة، وتمنى على المكتب الجديد أن يسير على نهج سابقه لاستكمال وتحقيق الرؤيا المنشودة، في إطار التعاون الدائم بين الجماعة والجمعية، لتحقيق جميع المتطلبات الضرورية، لجل دواوير قبيلة إداوسملال، بما فيها فتح وتعبيد الممرات، وتزويد الدواوير المتبقية بالماء الصالح للشرب، وتحقيق جميع المطالب المتعلقة بالدواوير، في إطار برنامج تأهيل المداشر، وكذلك العمل على لم الشمل لضمان اتحاد جميع مكونات قبيلة إداوسملال بدون استثناء. وأعطيت الكلمة لرؤساء وممثلي الجمعيات المحلية الحاضرين. وفي مداخلة للأستاذة فاطمة مستغفر هنأت الجميع على الأمازيغية التي باتت لغة رسمية بالمملكة، وتمنت أن يتعلمها جميع المغاربة وهي على رأسهم حتى تتمكن من المخاطبة بها، وشكرت رئيس الجمعية الذي يضحي من أجل إداوسملال رغم انشغالاته الكبيرة، واصفة إياه بالكنز الذي إن فرطتم فيه فأنتم لستم سملالة، ودعت أبناء وفعاليات قبيلة إداوسملال للمزيد من دعم الجمعية، وقالت ان أرض إداوسملال المباركة من ذهب وكل ما تنفقونه من أجلها يخلفه الله، وقالت الأستاذة فاطمة مستغفر ان من يطلع على تاريخ وحقيقة قبيلة إداوسملال، فإنه لن يطأ أرضها إلا وهو حافي القدمين، نحن نعرف جيدا مثل هذه الأمور أكثر ربما مما يدركها من ينحدرون من إداوسملال، أنا من منطقة الشاوية وحبي وتعلقي بقبيلة إداوسملال، جعل الكثيرين ينادونني بفاطمة تاسملالت، وهذا فخر لأن هذه القبيلة بها أمجاد والأجداد شيدوا بها مدارس ومنارات علمية، فكلما زرت مقام ولي من أولياء الله الصالحين أو مدرسة دينية بالمغرب تجد صاحبها سملالي، ودعت الحاضرين لأن يكونوا رسل خير لدى كل من يمكنهم دعم الجمعية ماديا لتتمكن من إتمام مشاريعها التنموية والخيرية بإداوسملال، ودعت سملالة للعمل على إرجاع قبيلة إداوسملال كأهم منطقة علمية بالمغرب كما كانت من قبل، فسملالة هم من نقلوا العلم الى فاس، ودعت سملالة الى إعمار قبيلتهم والتسجيل في لوائحها للإستحقاقات الإنتخابية، والإبقاء على هذه الأرض تنبض بالحياة، من النادر ان تجد بالمغرب من لا يعرف عن قبيلة إداوسملال بإشعاعها العلمي والإقتصادي، وأكدت أنها مازالت مستعدة للعمل والتضحية من أجل إداوسملال ودق جميع الأبواب من أجل البحث عن فرص دعم من الوزارات المعنية، وخاصة أننا اليوم بتنا نتوفر على أربعة وزراء بالحكومة من سوس، وإذا أطال الله في عمر هذه الجمعية نتمنى أن نكون قد أكملنا المسائل المادية ودخلنا بالمسائل المعنوية، ونجهد لتبقى إداوسملال منارة، ”وها العار إما تهالاو فبلادكم” ختمت الأستاذة فاطمة مستغفر مداخلتها وسط تصفيقات الحاضرين. وبعد ان حدد المكتب الحالي رؤيته وانتظاراته من المكتب المقبل، تمنى رئيس الجمعية التوفيق للجمع في اختار مكتب جديد، وأعلن عن استقالة المكتب المسير للجمعية، تاركين المنصة للعضوين الأكبر والأصغر سنا، لتسيير باقي مجريات الجمع العام، ومن بين النقاط المنتظرة من المكتب الجديد، الإستمرار في جهود تنمية قبيلة إداوسملال، المتابعة مع الجماعة القروية لجهود تغيير اسم الجماعة من تيزغران الى إداوسملال، متابعة ملف تزويد جميع المداشر بالماء الصالح للشرب، المحافظة على الهندسة المعمارية المحلية بمركز جمعة إداوسملال وبجميع المداشر، دراسة مشروع تبليط وتعبيد طرق الدواوير بالقبيلة، التفكير بإمكانية تصفية جميع مشاريع الجمعية الحالية تمهيدا للحل، وذلك في الظرف الذي نلمس فيه غياب الجدية المطلوبة لدى أبناء قبيلة إداوسملال، وقد أعلن السيد الحاج محمد جابر عن تحمله شخصيا للتبرع بما يلزم من نفقات مالية متبقية لإتمام وتجهيز مسجد سيدي أحمد أوموسى بمركز جمعة إداوسملال و المقدرة ما بين 120 و 130 مليون. وبعد استراحة شاي والصلاة جماعة، استكمل الجمع العام أشغاله، حيث طرح للنقاش بعض بنود القانون الأساسي للجمعية وتم التصويت على تعديلها، أهمها وضع تصور لهيكلة مكتب الجمعية القادم، هل يتم الإبقاء على الهيكلة القديمة أم تكوين مكتب مسير تنبثق عنه لجان، وتعديل مدة الصلاحية من عام الى عامين أو ثلاثة سنوات، وسيكون على عاتق المكتب الجديد اتخاذ قرار التصفية من عدمه، وفي حال اتخاذه لن تكون هناك مشاريع جديدة وسيتم الإكتفاء بإتمام المشاريع الحالية، واقترح الحاج محمد جابر إشراك جميع أبناء قبيلة إداوسملال في قرار الحل من عدمه، وذلك عبر تنظيم لقاءات دورية ويوم دراسي، حول آفاق العمل الجمعوي بإداوسملال، بمشاركة جمعيات المداشر التي بلغ عددها حتى الآن 65 جمعية محلية، وتقريبا جل الدواوير لديها جمعيات وهي اليوم بحاجة الى التأطير والدعم، واقترح لهذا اليوم الدراسي نهاية مارس أو أبريل، حتى يتم التحضير الجيد له، بإشراك أساتذة مختصين بالعمل الجمعوي، وبعض المؤطرين، وخلاله يتم وضع تشخيص لحالة العمل الجمعوي بإداوسملال، طموحنا كبير بقدر حبنا لقبيلتنا وما يراه الآخرون إنجازا كبيرا نراه نحن مازال دون المستوى المرجو. بعد الإنفاق على ان يكون المكتب المسير الجديد مكونا من 23 عضوا، وأن تناط مهمة اختيارهم للرئيس الجديد، تم فتح باب الترشح لتولي مهمة رئاسة الجمعية، فلم يتقدم أحد وطالب الجمع العام من السيد الحاج محمد جابر السملالي، بتقديم ترشحه، فتم انتخابه بالإجماع رئيسا جديدا للجمعية الإحسانية لإداوسملال، وسط تصفيقات الحاضرين، وفي كلمة له بعد انتخابه دعى كل من يستطيع تحمل المسؤولية للإنضمام الى فريق العمل، ونحن بحاجة الى 22 عضوا يقدرون المسؤولية، ومستعدون للتضحية، داعيا الشباب للإنخراط الجاد بالعمل الجمعوي، مؤكدا الفرق الكبير بين الجمعية عند تأسيسها سنة 1982 واليوم 2013، لكن رغم وفرة الإمكانيات اليوم فإن الجدية هي الغائب الأكبر، الرئيس الجديد قبل أن يتحمل هذه المسؤولية لكن بشرط أنه سوف يقوم بتقديم استقالته منها لو لمس غياب الجدية في ظرف الأشهر الثلاثة المقبلة، وحدد عشرة أهداف ضمن خطة عمل يسير عليها المكتب الجديد، ونضع أحلامنا على المديين البعيد والمتوسط، ونعطي الأسبقية للقابلة منها للتنفيذ، إننا لا نبحث عن من هم متفرغون فلا أحد منا متفرغ بما فيهم أنا، لكننا نبحث عن من هم على استعداد للتضحية، كل حسب قدراته وإمكانياته ومؤهلاته ومجال تخصصه، بدافع حب البلد، وتم ترك الباب مفتوحا لكل من يرى نفسه قادرا على تحمل المسؤولية بالمكتب الجديد. وبعد تلاوة نص البرقية المرفوعة إلى صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله من طرف الجمعية الإحسانية لإداوسملال بمناسبة تجديد مكتبها، اختتم الجمع العام أشغاله على الساعة الثامنة مساءا بالدعاء الجماعي سائلين العلي القدير أن يحفظ أمير المؤمنين جلالة الملك محمد السادس بما حفظ به الذكر الحكيم وأن يقر عين جلالته بولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير الجليل مولاي الحسن وصاحبة السمو الملكي الأميرة الجليلة للاخديجة وأن يشد أزر جلالته بصنوه الأمثل صاحب السمو الملكي الأمير الجليل مولاي رشيد وسائر أفراد الأسرة الملكية الشريفة.

إضغط على الصــ155ــور للتكبير:

تابع قراءة “تقرير مصــ155ــور ومفصل عن الجمع العام العادي للجمعية الإحسانية لإداوسملال 10 فبراير 2013”

إقبال شعبي كبير على الموسم السنوي أنموكار الولية الصالحة للآتعزة تاسملالت يومي الأحد والإثنين 9و10 شتنبر 2012

إقبال شعبي كبير على الموسم السنوي أنموكار الولية الصالحة للآتعزة تاسملالت يومي الأحد والإثنين 9 و 10 شتنبر 2012

شهدت قبيلة إداوسملال على مدى يومي الأحد والإثنين 9 و 10 شتنبر 2012، تنظيم الموسم السنوي أنموكار الولية الصالحة للآتعزة تاسملالت، وقد شهد الموسم الصيفي لهذا العام إقبالا شعبيا كبيرا، كما عبر المنظمون عن اندهاشهم لتزايد أعداد زوار الموسم سنة بعد أخرى، وأكدوا أن الطاقة الإستيعابية للأماكن المخصصة للضيافة قد تم تجاوزها هذا العام، مما اضطر المنظمين لتقديم الضيافة للزوار بالهواء الطلق، حسب إحصائيات المنظمين فإن ما يزيد عن 156 مائدة طعام تم تقديمها خلال هذا الموسم، وتم في اليوم الأول ضيافة ما يناهز الألف شخص، بينما وصل العدد في اليوم الثاني الى الألفين. الموسم التقليدي السنوي العريق ذو الطابع الديني، ينظمه سملالة بالمدرسة العتيقة للآتعزة تاسملالت مرتين بالسنة، على عكس باقي المدارس العتيقة بالقبيلة وبسوس، التي تقتصر مواسمها على مرة وحيدة بالسنة، وهو ما يعكس المكانة التي تحضى بها الولية الصالحة للآتعزة تاسملالت خاصة والمرأة السملالية عامة بالمجتمع السملالي. مجموعة من الفعاليات السملالية والمحسنين بالإضافة الى مجموعة من شباب المنطقة المتطوعين بالإضافة لعشرات السملاليات، بالإضافة لجمعية المدرسة العتيقة، كلهم يتجندون دوما لكي يمر الموسم في ظروف جيدة، ويعكس صورة حسنة عن قبيلة إداوسملال وما تعرف به على مر العصور من كرم الضيافة واحتضانها لطلبة العلم وحفاظ القرآن الكريم والعلوم الشرعية، حيث تشارك وفود كبيرة من مختلف المدارس العتيقة بسوس، والتي يتناوب المشاركون فيها على إحياء حلقات الذكر والعبادة بمسجد المدرسة العتيقة طوال أيام وليالي الموسم الديني. أكثر ما يثير إعجاب زوار الموسم من كبير وصغير هو تلك الأطباق التقليدية التي تعدها السملاليات ببراعة، وهي عبارة عن أعداد قد تتجاوز المائة من أطباق الكسكس التقليدي الذي يطهى غالبا فوق أخشاب اللوز أو الأركان، ويزين بالخضار والبيض والسمن واللحم الذي مصدره ذبيحة يتشارك الجميع في ثمنها، والكل في طبق تقليدي مغطى بأسدول يدوي الصنع ورائحة زكية تفوح منه ويلتف العشرات من الأشخاص حول عشرات من هذه الأطباق، بمجرد رفع الغطاء حتى ترى الطبق يلمع تحت الضوء حيث ذهن بزيت الأركان، يتهافت الجميع على تناوله باليد اليمنى، بينما ترى الأطفال يتسابقون لملئ أكياس جلبوها معهم، حيث يضعون بها البيض واللحم، كما جرت العادة بذلك، وهي مظاهر تكاد تنقرض من الموسم، حيث في الماضي كانت هذه الأطباق ترجع الى أصحابها فارغة، أما اليوم فيقول المنظمون انه من النادر أن تجد طبقا قد تم تناوله بأكمله. هذه الطقوس كانت تمارس بفضاء رحب بالهواء الطلق، قبل أن تقوم جمعية المدرسة العتيقة بتشييد قاعة كبيرة عبارة عن مطعم عملاق يتسع للمئات، لكن بعض أبناء المنطقة يطالبون بالعودة للعادة القديمة والحفاظ على مميزات الموسم وعدم تغييرها، ويعللون ذلك بالإكتضاض وحالات الإختناقات التي تسود في تلك القاعة. وقد استمع المنظمون لهذه الإنتقاذات وقاموا خلال هذا الموسم بنشر عشرات الأطباق (تيزلافين) في الهواء الطلق بساحة واسعة بجوار المدرسة العتيقة، كما تم طهي وتقديم طبق تاكلا الذي جرت العادة أن يحضره الرجال على مقربة من المدرسة بمطبخ تقليدي أنوال، ويقدم للضيوف عصرا مع الشاي والحلوى واللوز التي تقدم للضيوف باستمرار. هذا بالنسبة للجانب الشعبي من الموسم، أما الجانب الرسمي منه فتمثل بحضور السيد سمير اليزيدي عامل صاحب الجلالة على إقليم تيزنيت على رأس وفد رفيع يضم عددا من المسؤولين بالعمالة ورؤساء المصالح، بالإضافة للسيد عبد الله غازي رئيس المجلس الإقليمي لتيزنيت، وعدد من المنتخبين والجمعويين بالمنطقة، الوفد الرسمي فور وصوله لقبيلة إداوسملال تقدم له الضيافة بمنزل إحدى فعاليات القبيلة بدوار أكرض والوس، قبل أن يتوجه الى المدرسة العتيقة للآتعزة تاسملالت على مقربة من المكان، ليشارك في اختتام فعاليات الموسم والدعاء الجماعي لأمير المؤمنين، كما تتم زيارة روضة الولية الصالحة للآتعزة تاسملالت حيث يتم الإستماع الى درس ودعاء لفقيه المدرسة، وعلى عكس ما يعتقده البعض فإن صندوق الضريح لا يستقبل أية هبة من أي جهة رسمية كانت أو غيرها، قبل أن يتوجه الوفد الى قاعة ضيافة خاصة داخل المدرسة العتيقة لتقدم لهم الضيافة وأطباق الكسكس، بعيدا عن ازدحام الوفود الشعبية، وتعتبر هذه الزيارة هي الأولى من نوعها للعامل الجديد، الذي يبدو انه قرر مواصلة السنة التي سنها سلفه السيد إدريس بنعدو، الذي يحرص بشكل مستمر على حضور جميع مواسم للآتعزة تاسملالت بقبيلة إداوسملال. جهود جمعية المدرسة العتيقة للآتعزة السملالية، وعدد من المحسنين بالمنطقة، لا تتوقف عند إشرافهم على إنجاح الموسم وخدمة المدرسة العتيقة وطلبتها وفقهائها، بل تمتد الى بعض المبادرات التنموية والخيرية بالمنطقة، فبعد قيامهم بتوفير سيارة إسعاف حديثة ومجهزة، لنقل المرضى والمصابين بالمنطقة مجانا، هاهم اليوم يتفقدون برفقة السيد عامل إقليم تيزنيت ورش بناء بجوار المدرسة العتيقة هو عبارة عن دار للأمومة سوف تقدم خدماتها الطبية والإجتماعية للنساء الحوامل بقبيلة إداوسملال. فشكرا للمحسنين وشكرا للشباب المتطوع الذين يعتبرون الأمل في المستقبل للحفاظ على عاداتنا وتقاليدنا الأمازيغية السملالية.

إقبال شعبي كبير على الموسم السنوي أنموكار الولية الصالحة للآتعزة تاسملالت يومي الأحد والإثنين 9 و 10 شتنبر 2012

تابع قراءة “إقبال شعبي كبير على الموسم السنوي أنموكار الولية الصالحة للآتعزة تاسملالت يومي الأحد والإثنين 9و10 شتنبر 2012”

الإعلامي حسن أكنيضيف صوت سوس

الإعلامي المميز السيد صالحي حسن المعروف بحسن أكنيضيف غني عن التعريف لدى الجمهور الأمازيغي وخاصة بمنطقة سوس، فبصوته يتألق عبر أثير إحدى الإذاعات الخاصة، ليقدم في ظرف وجيز لمحة عن أخبار اليوم، وما يميز أخبار حسن أكنيضيف عن غيرها هو طابعها المحلي والوطني في نفس الوقت، حيث يحرص على إعطاء مساحة هامة لأخبار المناطق الجبلية والقروية النائية، كما يحرص على إبراز خصوصياتها وحاجياتها ومعاناتها، كما يبرز خصوصية ومخزون الثقافة والتراث الأمازيغي من خلال الحديث عن العادات والتقاليد والمواسم والمناسبات، كما يكرس حيزا لإبراز والتعريف بجهود وأنشطة العمل الجمعوي، من خلال فتح ميكرفونه للجمعيات والتعاونيات. حسن أكنيضيف ليس مجرد مذيع يتلو أخبارا خلف الميكروفون، بل هو صحافي نشيط يحب النزول للميدان، ولا يتردد رغم الإمكانات المحدودة من قطع مسافات طويلة وبدل جهد جبار لتغطية نشاط أو حدث معين، فتجده في قلب العاصمة الإقتصادية الدار البيضاء يغطي نشاطا ثقافيا أو جمعويا أو خيريا أو رياضيا، كما تجده في قلب جبال سوس بإحدى قبائلها العريقة وهو يغطي نشاط موسم ديني بارز، ويحاول دائما إعطاء حيز لمشاركة مستمعيه مثل هذه الأنشطة. في سوس لا تستغرب أن تجيبك الغالبية عن ان حسن أكنيضيف هو الإعلامي المفضل لديهم، وهو ما يعكسه الحب الكبير والشعبية المتزايدة له، حيث ترى الكثيرين بمجرد التعرف عليه ووضع صورة على ذلك الصوت الذي ألفوه يوميا، يسارعون الى تحيته والتقاط الصور التذكارية معه، كما ان عدد الأنشطة التي يحضى فيها بشواهد تقديرية وحفلات التكريم العديدة تعكس هذا الحب والإعجاب والتقدير في نفس الوقت. وهو يستحق فعلا هذا التقدير، فعمله ليس دائما مفروشا بالورود وكغيره من الإعلاميين والصحافيين الناجحين تعرض ومازال الى سيل من المضايقات والعراقيل المفتعلة في طريقه، لكن ذلك لم ينل من عزيمته ونجاحه، مواطنون قرويون يعيشون في مناطق نائية تجدهم يتوفرون على رقم هاتف حسن أكنضيف ويقولون انه يرد على مكالماتهم ويستمع لشكاويهم بكل سعة صدر، ولا يتردد في إيصال صوتهم الى من يعنيهم الأمر، وهو ما يجعل منه الإعلامي البارز في فك العزلة الإعلامية عن هذه المناطق النائية بامتياز وهو أيضا الإعلامي الذي يزعج كل من يريد أن تبقى هذه المناطق في عزلة اعلامية، فخلال نشرته اليومية يتحدث مثلا عن معاناة بعض النساء الحوامل في قرية نائية لا يتوفرن على سيارة الإسعاف لنقلهن للمركز الصحي، وبعد أيام يعلن ان تلك القرية تم أخيرا تزويدها بسيارة إسعاف. في مدينة الدار البيضاء وفي فترة الزوال ترى العديد من أبناء سوس في عملهم أو في بيوتهم يلتقطون موجة تلك الإذاعة الخاصة لسماع صوت حسن أكنيضيف لعله قد يبث خبرا عن قريتهم ومسقط رأسهم، حيث يعطيهم إحساسا بمتابعة مستمرة لشؤون وأخبار منطقتهم ويخفف عليهم الغربة عن مسقط رأسهم. نفس الشيء نلمسه لدى الجالية المغربية بالخارج حيث عبر الانترنت يستمعون الى حسن اكنضيف، لكن جل المناطق الجبلية النائية بسوس تعاني من غياب وضعف تغطية موجة تلك الإذاعة الخاصة وهو ما يدفع بعضهم لمطالبة هذه الأخيرة بالبث عبر الأقمار الصناعية أو زيادة مساحة تغطيتها وتدعيم أجهزة البث بها. بينما عدد من الأمازيغ يطالبون قناة تمازيغت الإستعانة بمواهب مثل حسن أكنيضيف لتقديم نشرات الأخبار التي يرونها بهذه القناة جد باهتة ولا تشجع الجمهور على متابعتها، على عكس هذه الإذاعة الخاصة التي استطاعت ان تحول بموهبة اعلامي بارع حصة إخبارية الى شباك يجذب الآلاف من المستمعين يوميا، فتحية للإعلامي حسن أكنيضيف وجزاه الله عنا كل خير.

مثال من إحدى نشراته الإخبارية الإذاعية : Hassan Agnidef ⵣ الاعلامي حسن أكنضيف http://youtu.be/3NBjxrFM7WI