حصى الكلي العطش بيت الداء و الماء الوقاية

حصى الكلي العطش بيت الداء و الماء الوقاية

حصى الكلي قطع صلبة تتكون من مواد موجودة في البول، وتتركب من بلورات صغيرة، وقد تكون الحصى صغيرة الحجم كحبة الرمل، أو كبيرة بحجم لؤلؤة مثلا، وقد تتكون في الكلي أو الحالب وهو الأنبوب الذى ينقل البول من الكلي إلى المثانة. وتنزل معظم الحصوات البولية مع البول دون الحاجة إلى مساعدة الطبيب، ولكن في بعض الأحيان تعلق الحصوة ولا تنزل، كما أنها قد تسد المجرى البولي مما يؤدي إلى حدوث آلام حادة. تتكون حصى الكلي عندما يحتوي البول على تركيز مرتفع من مكوناتها، إذ في الحالة الطبيعية يكون البول غير مركز وتكون محتوياته ذائبة، أما عند ارتفاع تركيزها فتأخذ في الترسب على شكل بلورات صغيرة للغاية، وتأخذ هذه البلورات بمراكمة المزيد من المواد لتتطور إلى حصى. ولذلك فإن الآلية الأساسية في تكوّن الحصى هي انخفاض حجم البول، مما يؤدي إلى تركزه، وبالتالي بدء ترسب البلورات وتطورها إلى حصى، ويحدث هذا عادة عند عدم شرب كمية كافية من السوائل. ويقال إن ألم الحصى الكلوية هو الألم الوحيد الذي يناظر ألم الولادة لدى الأم، وذلك بسبب شدته وطبيعة الحصى التي تضغط على النسيج في الكلي أو الحالب بشكل مباشر، وفي المقابل، فإن حصى الكلي أكثر شيوعا لدى الرجال منها بين النساء.

نوبات العصبية و الغضب غالبا ما تسبق النوبات القلبية

نوبات العصبية و الغضب غالبا ما تسبق النوبات القلبية

وصل باحثون أمريكيون إلى استنتاج مفاده، أن نوبات العصبية والغضب غالبا ما تسبق النوبات القلبية. ويمكنها أيضا تسريع حدوثها. وقد حدد العلماء من كلية الصحة العامة في جامعة هارفارد، الفترة الخطيرة بمدة ساعتين بعد اندلاع موجة الغضب، وهي الفترة التي تزيد فيها مخاطر الإصابة بالنوبات القلبية. وفقا لهم، إنه لفهم كامل للعلاقة بين الغضب والنوبة القلبية، من الضروري إجراء بحوث تهدف إلى استكشاف الاستراتيجيات التي تسهل الإجهاد. وفي دراسة نشرت في مجلة القلب الطبية الأوروبية، ذكر أن الفئات الرئيسية المعرضة للمخاطر، هم الأشخاص الذين سبق وعانوا من أمراض القلب والأوعية الدموية. ووفقا لتسع دراسات، تطوع فيها آلاف الأشخاص، تبين أنه في غضون ساعتين بعد حدوث نوبة الغضب، يزيد خطر الإصابة بالسكتة القلبية لخمسة أضعاف، وخطر السكتة الدماغية ثلاث مرات.

نظافة القدمين قبل النوم وقص الأظافر باستمرار للوقاية من فطريات القدم

نظافة القدمين قبل النوم وقص الأظافر باستمرار للوقاية من فطريات القدم

يصاب البعض بفطريات في القدم، تسبب مشاكل وحكة بالقدم وجفاف بها، يشعرهم بعدم القدرة على السير بها، لما قد يترتب على الفطريات من ظهور بثور جلدية تؤثر على الجلد، وقد تؤثر الفطريات على القدم فيزال الظفر بالكامل. وينصح الدكتور ياسر سيد، استشاري الأمراض الجلدية بمعرفة كل ما هو متعلق عن الفطريات حتى يمكن الوقاية منها وتجنبها، فهناك فطريات تنمو داخل الأحذية الضيقة، خاصة عندما نرتدى تلك الأحذية لفترات طويلة. ويوضح الدكتور ياسر أن تلك الفطريات تنمو في حالة عدم تعرض القدمين للماء والهواء لفترة طويلة، والفطريات قابلة للانتقال من قدم لأخرى أو لليدين عند ملامستها، وهناك عدد من العوامل التى تزيد من فرص فطريات القدم كالإصابة بالعرق الشديد في القدم وأحيانا يسبب السكر مشاكل متعددة للقدم ويترتب عليها وجود الفطريات ومن المهم معرفة أن ارتداء حذاء آخرين قد يضاعف مشاكل القدم. وينصح بأنه لابد من الوقاية من فطريات القدم بالاهتمام بنظافة القدمين قبل النوم مع المداومة على غسل الأسنان وقص الأظافر باستمرار للقضاء على أي بكتريا قد تتكون بالقدمين مع مداومة استعمال الكريمات المرطبة للقدم لضمان ليونتها وعدم تكون الفطريات التي تصيب القدم بالالتهاب والأمراض الجلدية التي تؤثر على القدم وتسبب لها مشاكل متعددة.

للتمر و الزبيب فوائد عدة خلال تناولها في الإفطار دائما

للتمر و الزبيب فوائد عدة خلال تناولها في الإفطار دائما

ذكرت فوائد عدة للتمر في القرآن الكريم، وأوصى الرسول صلى الله عليه وسلم بتناوله في الإفطار دائما، وتتحدد أهمية التمر في كونه: – يساعد على سهولة الهضم خاصة بامتناع المعدة عن الطعام لفترة طويلة مما يتسبب في حدوث عسر هضم. – يقلل الشعور بالجوع مما يمنع الإفراط في تناول الطعام. – إعداد المعدة لاستقبال الطعام بعد فترة الصوم مما يساهم في إفراز العصارات في الجهاز الهضمي وتسهيل عملية هضم الطعام. – يزود الجسم بالسكر الطبيعي الذي ينشط من وظائف المخ والأعصاب، بالإضافة لحماية الجسم من أمراض القلب بتوافر نسبة كبيرة من البوتاسيوم به. – حماية الصائم من الإمساك والإفراط في تناول النشويات واللحوم التي قد تتسبب في أمراض وراثية مثل السكر والنقرس والتهاب المرارة والبواسير، وتوافر مادة البكتين التي تحمي من تسوس الأسنان. أما عن الزبيب فتتعدد فوائده أيضا: – مفيد للكبد والطحال. – يمنع احتباس البول في الجسم. 3- تدخل أهميته مع العنب والتين الطازج لعلاج السعال وضيق التنفس. – به العديد من الفوائد كالكالسيوم والفسفور والحديد.

ترك التدخين يساهم بتحسين الصحة النفسية والعقلية والحد من أعراض القلق والإكتئاب

ترك التدخين يساهم بتحسين الصحة النفسية والعقلية والحد من أعراض القلق والإكتئاب

توصل باحثون بريطانيون إلى أن ترك الشخص للتدخين يمكن أن يساهم في تحسين كل ما يتعلق بصحته النفسية والعقلية، كما يحد من أعراض القلق والإكتئاب لديه. وراجعت الدراسة التي أجراها باحثون من جامعة "برمنغهام" و "أكسفورد" 26  بحثاً حول هذا الموضوع تناولت استباناتها أسئلة لقياس الصحة النفسية للمبحوثين خاصة فيما يتعلق بالقلق والإجهاد ونوبات الاكتئاب الشديدة. كما قامت الدراسة ببحث الصحة النفسية لعدد من المبحوثين يبلغ متوسط أعمارهم 44 سنة، ويدخنون مابين 10 إلى 40 سيجارة يومياً. وقال الباحثون إن نتائج البحث بينت بشكل واضح أن الصحة النفسية للأشخاص الذين  يقلعون عن التدخين تحسنت بشكل ملحوظ في كافة الجوانب النفسية، إضافة إلى ذلك فقد بين البحث أن الآثار النفسية الجيدة المترتبة على ترك التدخين تفوق التحسن النفسي الذي يحدث بسبب الأدوية المضادة للاكتئاب واضطرابات المزاج. وبحسب الجمعية البريطانية للطب النفسي، فقد أشار البرفسور في جامعة "أكسفورد" بول افيارد إلى أن كثيراً من المرضى كثيراً ما يقولون له أنهم مضغوطون جداً ولا يستطيعون ترك التدخين في هذه الحالة. لكن بعد نتائج هذا البحث فإن على الأطباء أن يطمئنوا مرضاهم بالقول بأن ترك التدخين سيقلل من الضغط النفسي الذي تمرون به.