إعلان: ندوة صحفية بالدار البيضاء الثلاثاء 11 نونبر تعقدها لجنة التنسيق الوطنية لمساندة المهاجر المغربي إبراهيم موساوي

إعلان: ندوة صحفية بالدار البيضاء الثلاثاء 11 نونبر تعقدها لجنة التنسيق الوطنية لمساندة المهاجر المغربي إبراهيم موساوي

في إعلان توصلنا به من لجنة التنسيق الوطنية لمساندة المهاجر المغربي إبراهيم موساوي، تعلن فيه اللجنة عن عزمها عقد ندوة صحفية يوم الثلاثاء 11 نونبر 2014 على الساعة الثالثة بعد الزوال بمنزل إبراهيم موساوي الكائن بحي الوازيس المعاريف زنقة العيون رقم 32 الدار البيضاء. حيث تعتزم اللجنة إطلاع الرأي العام المحلي والوطني على ما وصلت إليه قضية المهاجر المغربي إبراهيم موساوي المهدد بهدم عقاره المحفظ. وفي ما يلي نص الإعلان:
تعلن اللجنة التنسيقية للمجتمع المدني المساندة للمهاجر المغربي إبراهيم موساوي المهدد بهدم منزله بحي الوازيس زنقة العيون رقم 32 عمالة مقاطعة المعاريف – انفا الدار البيضاء. عن عقد ندوة صحفية بعين المكان وذلك يوم الثلاثاء 11 نونبر 2014 على الساعة الثالثة بعد الزوال. والدعوة عامة لوسائل الإعلام المرئية والمكتوبة، ولممثلي المنظمات الحقوقية وفعاليات المجتمع المدني، وذلك من أجل إحاطة الجميع بمعطيات و وقائع هذا الملف الذي يهدد حق الملكية المحفوظ دستوريا. ونشير ان المعني بالأمر توصل بإشعار لتنفيذ الحكم يوم 13/11/2014. وللعلم فقد تم إخبار السلطات المحلية بعقد هذه الندوة. وبه الإعلام و السلام. عن لجنة التنسيق الوطنية صالح جمالي
العنوان: https://goo.gl/maps/Rf88a
حي الوازيس المعاريف زنقة العيون رقم 32 الدار البيضاء
L’Oasis rue laayoune Casablanca Maroc
Maps: 33.551599, -7.636288

تابع قراءة “إعلان: ندوة صحفية بالدار البيضاء الثلاثاء 11 نونبر تعقدها لجنة التنسيق الوطنية لمساندة المهاجر المغربي إبراهيم موساوي”

#المغرب صـ115ـور+فيديو وقفة تضامنية ثانية مع المهاجر إبراهيم موساوي بالدار البيضاء الوازيس | 22/10/2014 #Maroc Casablanca Oasis

#المغرب صـ115ـور+فيديو وقفة تضامنية ثانية مع المهاجر إبراهيم موساوي بالدار البيضاء الوازيس | 22/10/2014 #Maroc Casablanca Oasis

نجحت الوقفة التضامنية التي نظمتها فعاليات من المجتمع المدني بدعوة من لجنة التنسيق الوطنية لمؤازرة المهاجر إبراهيم موساوي، من أجل إيقاف هدم منزله المحفظ و المبني وفق المساطر القانونية، الكائن ب 32 زنقة العيون لوازيس مقاطعة المعاريف الدار البيضاء. حيث تمكن المتضامنون من تأجيل تنفيذ عملية الهدم إلى أجل غير مسمى، حيث كان من المقرر تنفيذه صباح اليوم الأربعاء 22 أكتوبر 2014، وهو قرار وصفه المهاجر إبراهيم موساوي بالجائر والذي استند على معطيات مغلوطة وتم استغلال غيابه خارج أرض الوطن وظروفه الصحية لاستصداره. وتعتبر هذه الوقفة التضامنية هي الثانية من نوعها في أقل من شهر حيث سبق لأفراد من الجالية المغربية بالعالم وجمعيات المجتمع المدني تنظيم وقفة مماثلة في الخميس 25 شتنبر 2014، تم على إثرها تكوين لجنة تنسيق وتضامن، جهدت للدفاع والتعريف بقضية هذا المهاجر العادلة، وطرقت جميع الأبواب لوقف تنفيذ هذا القرار المجحف والغريب في حق المهاجر إبراهيم موساوي وعائلته. هذا وقد علمت شبكة و منتديات إداوسملال من مصادر متابعة للملف أن وقفة اليوم لم تنجح فقط في تأجيل عملية الهدم بل هناك أخبار غير مؤكدة مفادها ان السيد كريم قسي لحلو عامل صاحب الجلالة على عمالة مقاطعات الدار البيضاء – آنفا، قد أعطى تعليماته بتشكيل لجنة تحقيق في هذا الموضوع، كما ان السلطات المحلية بدورها وعدد من المسؤولين بالجهة قد شرعوا في الإهتمام أكثر بقضية هذا المهاجر. أفراد من الجالية المتضامنين مع إبراهيم موساوي يتحدثون عن فضيحة عقارية تتكشف ملامحها يوما بعد يوم، ويتبادلون نسخ من وثائق يقولون انها مغلوطة استند عليها لاستصدار هكذا قرار، ومن بينها وثيقة تحمل توقيع العمدة ساجد، سننشر نسخة منها في تدوينة لاحقة. ويصف المتضامنون مع إبراهيم موساوي ما يحدث بمظهر من مظاهر الفساد والتزوير والنصب والإحتيال الذي تقوم به ما يسمى بمافيا العقار للإستيلاء على عقارات أفراد الجالية، مستغلين غيابهم وتواجدهم خارج أرض الوطن، حيث يعملون جاهدين لتحسين وضعيتهم والمساهمة في تنمية وطنهم، معتقدين أن أملاكهم العقارية في مأمن ما دامت محفظة وتراعي كل المساطر القانونية الجاري بها العمل، حتى يتفاجأ المهاجر إبراهيم موساوي، بقرار هدم جزء من بيته الذي يملكه منذ ما يزيد عن ثلاثين سنة، حيث استغل أحد جيرانه المستثمرين هذا القرار، وشرع في هدم بيوت المواطنين بالحي، واقتلاع الأشجار وتعبيد المساحات الخضراء، وشق طريق خاصة غير مرخصة، بالرغم من ان الجماعة الحضرية قد سبق لها أن نفت أي علاقة لها بهذا الأمر، بل هناك أعضاء بالمجلس الجماعي يستنكرون ما يحدث، حيث يصفه البعض بالسابقة الخطيرة حين يقوم أحد المواطنين بشق الطرق وهدم البيوت دون أي ترخيص أو حتى اتباع إجراءات نزع الملكية. المتضامنون مع المهاجر إبراهيم موساوي نجحوا حتى الآن في إبعاد شبح الهدم عن منزله، لكنهم يتحدثون عن انه في حال أي محاولة لتنفيذه بالقوة لن تكون نهاية المطاف بل على العكس، سوف تكون انطلاقة تحركات سلمية وإجراءات مرافعة في القضية قد يصل مداها للتدويل في حال عجزت الجهات المعنية في الوطن عن معالجتها بحكمة وعدالة. وهي مسؤولية ستقع على عاتق لجنة تحقيق نزيهة قد تملك الشجاعة لتسليط الضوء على تلاعبات وتجاوزات في مجال العقار بجهة الدار البيضاء الكبرى تم فيها تسخير أحكام قضائية في سبيل وضع اليد على أملاك عقارية بأقل جهد وتكلفة، ليتم بعدها بيعها بأضعاف أضعاف ثمنها حيث الأرباح بالملايين. وهو أمر شبيه بحالة قضية المهاجر إبراهيم موساوي، فخصمه بعد ان يتمكن من هدم بيوت جيرانه وشق طريق خاصة سوف يحقق ربحا كبيرا من مضاعفة ثمن وعاء عقاري في ملكيته بجوار منزل المهاجر إبراهيم موساوي. الملف الذي سبق للسيد رئيس الحكومة أن وصفه بالغريب، يواصل إثارة فضول أساتذة القانون والمحامين، والجمعيات الحقوقية، حيث باشر عدد منهم الإتصال بلجنة التنسيق للحصول على حيثيات وتفاصيل القضية. قضية يرى فيها المهاجر إبراهيم موساوي، تجسيدا لأكبر ظلم قد لحق به بعد ان سبق أن ظلم إلى جانب العديد من المغاربة حين قام النظام الجزائري بطردهم وتشريدهم من ممتلكاتهم، اليوم يبلغ الحاج إبراهيم موساوي من العمر 74 سنة ويعاني من مشاكل صحية حيث خضع لعملية جراحية للقلب، وفي الليلة التي سبقت موعد تنفيذ قرار الهدم تدهورت صحته مما استدعى نقله إلى المشفى للعلاج، لكنه حرص في الصباح ان يعود لمنزله ويكون في استقبال المتضامنين معه حيث رحب بهم وشكرهم على مواقفهم الداعمة للحق والرافضة للظلم، مكررا ندائه بوقف تنفيذ هذا القرار الظالم وفتح تحقيق نزيه وعادل في ملابسات هذا الحكم الجائر. بدورها لجنة التنسيق الوطنية تعتبر مرافعتها في هذه القضية ليس فقط دفاعا عن حق هذا المهاجر المغربي وعائلته، بل أيضا دفاعا عن مبادئ دستور المملكة والحق والقانون، وعن حقوق كل من يملك عقارا محفظا قد يتفاجأ يوما بقرار مماثل ينتهك حق الملكية وحق العيش والحياة الكريمة في دولة الحق والقانون. وفي ما يلي فيديو و صـ115ـور مختارة من هذه الوقفة التضامنية الثانية:

تابع قراءة “#المغرب صـ115ـور+فيديو وقفة تضامنية ثانية مع المهاجر إبراهيم موساوي بالدار البيضاء الوازيس | 22/10/2014 #Maroc Casablanca Oasis”

وقفة تضامنية ثانية مع المهاجر إبراهيم موساوي ضد هدم منزله بالدار البيضاء الوازيس الأربعاء 22 أكتوبر بيان لجنة التنسيق الوطنية

وقفة تضامنية ثانية مع المهاجر إبراهيم موساوي ضد هدم منزله بالدار البيضاء الوازيس الأربعاء 22 أكتوبر بيان لجنة التنسيق الوطنية

في بيان صادر عن لجنة التنسيق الوطنية لمؤازرة المهاجر إبراهيم موساوي، من أجل إيقاف هدم منزله المحفظ و المبني وفق المساطر القانونية، الكائن ب 32 زنقة العيون لوازيس مقاطعة المعاريف الدار البيضاء، دعت اللجنة إلى المشاركة في وقفة تضامنية أمام منزل المهاجر المغربي وذلك على الساعة التاسعة صباحا ليوم الأربعاء 22 أكتوبر 2014 موعد تنفيذ قرار الهدم، وسبق تأجيل التنفيذ بعد وقفة تضامنية مماثلة نظمتها جمعيات المجتمع المدني داخل المغرب و خارجه، المتضامنة مع هذا المهاجر وقضيته العادلة، نظمت الخميس 25 شتنبر 2014. وحسب المهاجر إبراهيم موساوي فقد استغل أحد المستثمرين مرضه وغيابه عن الوطن لأسباب عائلية وصحية، فاستصدر حكما قضائيا بهدم جزء من منزله المحفظ والذي يقطنه منذ ما يزيد عن ثلاثين سنة، حيث استغل هذا المستثمر الحكم الصادر وشرع في هدم منازل عدد من المواطنين بالحي المذكور من أجل شق منفذ وطريق خاص إضافي بغرض رفع قيمة عقاره، ورغم ان الجماعة الحضرية تبرأت من أي علاقة لها بهذا الموضوع فقد أعطى هذا المستثمر لنفسه صلاحيات تختص بها الجماعات المحلية والسلطات المعنية، حيث يقوم بهدم منازل المواطنين وشق طريق غير مرخصة، واقتلاع الأشجار وتعبيد المساحات الخضراء بالحي، ويقول المهاجر إبراهيم موساوي ان هذا القرار ظالم وغير عادل وبني على مغالطات وينتهك حقه في الملكية والعيش الكريم في منزله الذي اقتناه من عرق جبينه وسنوات غربته الطويلة، لعائلته منذ ما يزيد عن ثلاثين سنة، ويطالب بوقف التنفيذ وفتح تحقيق نزيه ومحايد في حيثيات استصدار هذا الحكم الظالم. فعاليات المجتمع المدني وأفراد الجالية المغربية بالعالم والمتضامنة معه ترى في هذه القضية مظهرا من الفساد واستغلال النفوذ والنصب والتزوير الذي تنهجه ما يسمى بمافيا العقار بجهة الدار البيضاء الكبرى لوضع يدها على عقارات وممتلكات أفراد الجالية بأقل تكلفة، حتى لو تطلب منهم الأمر استصدار أحكام قضائية أساسها مبني على وثائق ومعطيات مغلوطة إن لم تكن مزورة، مطالبين بكشف هذه التلاعبات ومحاسبة من يقفون ورائها، إحقاقا لمبدئ الحق و العدالة. هذا وقد راسلت لجنة التنسيق عدة إدارات وجهات ومسؤولين للتعريف بالقضية وما تزال جهودهم مستمرة لمعالجتها، وآخرها زيارة لمكتب السيد عامل مقاطعة المعاريف الدار البيضاء، وفي ما يلي نص البيان كما توصل به الموقع.
بيان:
بصفتنا لجنة التنسيق الوطنية لمؤازرة السيد إبراهيم موساوي الساكن ب 32 زنقة العيون لوازيس -  مقاطعة المعاريف الدار البيضاء. و ذلك من أجل إيقاف حكم صادر بهدم منزله المحفظ والمبني وفق المساطر القانونية. على إثر هذه النازلة و التي تشكل تعديا واضحا على حق الملكية المكفولة دستوريا و قانونيا ، بحيث أصبح مسكن أخينا السيد إبراهيم موساوي المحفظ و المبني وفق جميع المساطر القانونية، و بشهادة الخبراء من مهندسين و رجال القانون الذين يؤكدون كلما اطلعوا على هذه الواقعة أن الحكم الصادر بحقه غير قانوني و غير منطقي و ذلك لخرقه الواضح لحق الملكية و حق الحياة التي يكفلها الدستور في فصليه 21 و 35. لذا نهيب بجميع المهنيين و بجميع الفاعلين في الجمعيات الحقوقية و أعضاء المجتمع المدني و كذا رجال الصحافة و الإعلام إلى الوقوف و مؤازرة أخينا المهاجر السيد إبراهيم موساوي و الحضور بكثافة إلى مقر إقامته يوم التنفيذ 22/10/2014 على الساعة التاسعة صباحا. و ذلك دفاعا عن حقوق الملكية و حق الحياة و حق المواطنة تحت دستور المملكة المغربية.
عن لجنة التنسيق الوطنية صالح جمالي للاتصال 0661959446
لجنة التنسيق الوطنية لمؤازرة السيد إبراهيم موساوي 32 زنقة العيون الوازيس – المعاريف الدار البيضاء         
إلى السيد عامل مقاطعة المعاريف – الدار البيضاء
الموضوع : إعلام بوقفة تضامنية
سلام تام بوجود مولانا الإمام
السيد العامل نود إخباركم أننا جمعيات المجتمع المدني داخل المغرب و خارجه، و في إطار لجنة تنسيق و طنية قررنا وقفة تضامنية ثانية مع السيد إبراهيم موساوي في العنوان أعلاه
و ذلك من أجل مؤازرته و المطالبة بإيقاف تنفيذ حكم هدم مسكنه و ذلك يوم 22/10/2014 على الساعة التاسعة صباحا و الإسراع بفتح تحقيق في الموضوع.
و الذي تجدون تفاصيله في مراسلات سابقة.
و السلام عليكم                         
عن لجنة التنسيق الوطنية صالح جمالي للاتصال 0661959446   

وقفة تضامنية ثانية مع المهاجر إبراهيم موساوي ضد هدم منزله بالدار البيضاء الوازيس الأربعاء 22 أكتوبر بيان لجنة التنسيق الوطنية

وقفة تضامنية ثانية مع المهاجر إبراهيم موساوي ضد هدم منزله بالدار البيضاء الوازيس الأربعاء 22 أكتوبر +بيان لجنة التنسيق الوطنية

تابع قراءة “وقفة تضامنية ثانية مع المهاجر إبراهيم موساوي ضد هدم منزله بالدار البيضاء الوازيس الأربعاء 22 أكتوبر بيان لجنة التنسيق الوطنية”

تحديد موعد جديد 22 أكتوبر لمحاولة تنفيذ قرار هدم بحق المهاجر المغربي موساوي بالوازيس الدار البيضاء ولجنة التنسيق والتضامن تعقد اجتماعا يوم الإثنين

تحديد موعد جديد 22 أكتوبر لمحاولة تنفيذ قرار هدم بحق المهاجر المغربي موساوي بالوازيس الدار البيضاء ولجنة التنسيق والتضامن تعقد اجتماعا يوم الإثنين

في تطور جديد لقضية المهاجر المغربي إبراهيم موساوي المهدد بهدم جزء من منزله الذي يقطنه منذ ثلاثين عاما و الكائن بحي الوازيس 32 زنقة العيون مقاطعة المعاريف الدار البيضاء، حيث توصل هذا المهاجر وعائلته بإشعار جديد يحدد يوم الأربعاء 22 أكتوبر 2014 موعدا جديدا لمحاولة تنفيذ قرار الهدم، هذا القرار الذي وصفه المهاجر بالجائر والذي استند على مغالطات وتصميم تهيئة قديم ملغى، والحكم أصلا استصدره أحد المستثمرين بالمنطقة ضد رسم عقاري غير الرسم الذي يوجد به عقار المهاجر إبراهيم موساوي، لكن هذا المستثمر أعطى لنفسه في سابقة خطيرة، صلاحيات لا تتميز بها سوى الجماعات المحلية، حيث شرع بهدم منازل المواطنين بالحي وشق طريق غير مبرمجة لا يتضمنها تصميم التهيئة الجديد بالوازيس مقاطعة المعاريف بمدينة الدار البيضاء، وأعطى لنفسه الحق باقتلاع الأشجار وهدم البيوت وبناء الأرصفة وشق الطرق، كل هذا حتى يتمكن من فتح منفذ إضافي خاص بعقاره حتى تزيد قيمته، الجماعة الحضرية كانت قد تبرأت من أي علاقة لها بهذا القرار وأنها لم تطلب أي إجراء سواء بفتح طريق او نزع ملكية، وان الطريق الذي يتحدث عنه هذا المستثمر ألغي منذ أن تم استحداث الطريق السيار بجوار هذا الحي. لكن المستثمر استغل غياب المهاجر المغربي خارج أرض الوطن للعلاج، فاستصدر حكما مازال عدد من المحامين وأساتذة القانون يدرسون حيثياته ويحاولون فك شيفرة غرابته، فكيف يمكن لحكم قضائي الإستيناد على وثيقة باطلة، وكيف يمكنه ان يعطي لمواطن عادي صلاحيات جماعة محلية، ويترك له العنان لهدم البيوت المحفظة دون تتبع اجراءات نزع الملكية، وشق الطرق غير المرخصة واقتلاع الأشجار وتعبيد المساحات الخضراء؟ وأمام هذا التطور الجديد دعت لجنة المتابعة والتضامن مع المهاجر المغربي إبراهيم موساوي وعائلته، إلى اجتماع يوم الإثنين القادم في الخامسة مساءا بالمنزل المهدد بالهدم، وذلك بغرض دراسة ما وصلت إليه القضية والخطوات المستقبلية التي سوف يتم اتخاذها أمام إصرار البعض على تجاهل صرخة ومعاناة هذا المهاجر المغربي، وإذا كانت بعض الفعاليات الجمعوية والإقتصادية بالدار البيضاء وخارجها تعتبر تنفيذ القرار اعتداءا صريحا على حق الملكية وتراجعا عن المكتسبات الدستورية الأخيرة، فإن أفرادا من الجالية المغربية بالعالم يعتبرونه مظهرا من مظاهر الفساد والظلم الذي ترتكبه ما يسمى بمافيا العقار بجهة الدار البيضاء الكبرى بحق أملاك الجالية، ويدعون للتصدي لها.  وسبق تنفيذ وقفة احتجاجية تضامنية يوم الخميس 25 شتنبر 2014 أمام منزل المهاجر موسوي، نجح خلالها المتظاهرون من تأجيل قرار تنفيذ الهدم، لكن شبح الهدم والظلم ما يزال مسلطا على هذا المهاجر وعائلته، ولو تمكنت بعض الجهات النافذة من التنفيذ فإن ذلك لن يكون نهاية المطاف بل على العكس، فكما يقول المتضامنون مع هذا المهاجر فإن تنفيذ الهدم سيكون بداية تنفيذ خطوات قد تصل لحد تدويل القضية، إذا استمرت الجهات المعنية بالمملكة المغربية في صد الأبواب بوجه شكاية ومعاناة هذا المهاجر وعائلته. هذا ويستعد منسق اللجنة لعقد ندوة صحفية سيطرح فيها للرأي العام حيثيات قضية هذا المهاجر ومدى خطورة السماح بتنفيذ هكذا قرار بحقه.

#المغرب صـ294ـور+فيديو الوقفة التضامنية مع مهاجر مغربي بالدار البيضاء الوازيس | 25/09/2014 #Maroc Casablanca Oasis
http://goo.gl/W2nkTO
http://idaosamlal.com/showthread.php/15409