ســ2016ـنة جديدة سعيدة مليئة بالأفراح والمسرات وكل عام وأنتم بألف خير

ســ2016ـنة جديدة سعيدة مليئة بالأفراح والمسرات وكل عام وأنتم بألف خير

ســ2016ـنة جديدة سعيدة مليئة بالأفراح والمسرات وكل عام وأنتم بألف خير، على جميع أعضاء و زوار شبكة و منتديات إداوسملال، إن شاء الله كل أيامكم فرح و سرور و سعادة و أمل و خير. مضى عام 2015 بحلوه و مره، فاسحا المجال لعام 2016 الذي نتمنى من الله العلي القدير أن يكون عام فرج و خير على الجميع.

المغرب | آخر ساعة مجموعة إعلامية جديدة تطلق منابرها الصحفية صور+فيديو

المغرب | آخر ساعة مجموعة إعلامية جديدة تطلق منابرها الصحفية صور+فيديو

نظمت المجموعة الإعلامية آخر ساعة، مساء الخميس 10 دجنبر 2015، حفل إطلاق المجموعة بمدينة الرباط، والذي عرف حضور العديد من الشخصيات المغربية الوازنة. كما انطلقت منذ يوم الخميس الماضي، وفي كل مدن المملكة، عملية توزيع الإصدارات الصحافية للمجموعة الإعلامية “آخر ساعة” وهي: الجريدة اليومية “آخر ساعة”، والتي وصلت أعدادها إلى ثلاثة (باحتساب عدد نهاية هذا الأسبوع)، ومجلة “لكل النساء”، ومجلة “أفكار” ومجلة La Dépêche Du Maroc. يومية “آخر ساعة” عنونت ملف عددها الأول بـ”اليوم العالمي لحقوق الإنسان: حق يراد به باطل”، الذي كان عبارة عن “ديابوراما” تعيد طرح  المخاوف والإنجازات والآمال الحقوقية في مغرب 2015، أما العدد الثاني فقد افتُتح بمقال تحت عنوان: “ماذا يسعد المغاربة”، تضمن “استطلاعا عن نظرة المواطنين المغاربة إلى السعادة والتعاسة”، فيما خصصت هيئة التحرير عددها الأسبوعي لملف الإرهاب، على ضوء تفكيك الخلية الإرهابية الأخيرة بمدينة القنيطرة. من جهتها خصصت مجلة “لكل النساء” غلاف عددها الأول لحوار مثير أجرته مع الفنان المغربي إدريس الروخ، والذي يكشف فيه تفاصيل عن حياته الخاصة والمهنية. كما يتضمن العدد الجديد للمجلة، حوارا حصريا مع المفكرة والمناضلة المصرية نوال السعداوي، والذي تقدم فيه تصورها عن وضع المرأة المغربية اليوم، بالإضافة إلى بورتريهات وريبورتاجات متنوعة. أما مجلة “أفكار” التي تهتم بالشأن الفكري والديني، فقد خصصت ملف عددها الأول لموضوعة “الإرهاب باسم الدين”، وتضمن مقاربات فكرية وسياسية ودينية للظاهرة، كتبها كل من محمد التهامي الحراق، محمد طيفوري، عبد الكريم القمش، بدر الحمري، حسام هاب، إبراهيم أبراش، محمد قنفودي… وآخرون. من جانبها، خصصت المجلة الأسبوعية La Dépêche Du Maroc، ملف العدد الأسبوعي لمناقشة الجدل القائم حول إلغاء عقوبة الإعدام بالمغرب. كما عرضت في تحقيقها لموضوع “عديمي الجنسية” في المغرب. بالإضافة إلى ريبورتاج يعرض قصة حياة “حارس ليلي” يتقاضى 1500 درهم في الشهر، وكذلك العديد من الحوارات والبوتريهات والريبورتاجات المصورة. عن جريدة كشك الإلكترونية

المغرب | آخر ساعة مجموعة إعلامية جديدة تطلق منابرها الصحفية صور+فيديو

المغرب | آخر ساعة مجموعة إعلامية جديدة تطلق منابرها الصحفية صور+فيديو

المغرب | آخر ساعة مجموعة إعلامية جديدة تطلق منابرها الصحفية صور+فيديو  المغرب | آخر ساعة مجموعة إعلامية جديدة تطلق منابرها الصحفية صور+فيديو

المغرب | آخر ساعة مجموعة إعلامية جديدة تطلق منابرها الصحفية صور+فيديو  المغرب | آخر ساعة مجموعة إعلامية جديدة تطلق منابرها الصحفية صور+فيديو

متابعة قراءة “المغرب | آخر ساعة مجموعة إعلامية جديدة تطلق منابرها الصحفية صور+فيديو”

إداوسملال | غلاء فواتير الكهرباء و مشقة في الأداء

إداوسملال | غلاء فواتير الكهرباء و مشقة في الأداء

توصلت شبكة و منتديات إداوسملال بعدد من شكايات سكان دواوير إداوسملال بإقليم تيزنيت، حيث يشتكي هؤلاء مما وصفوه بالغلاء الفاحش غير المسبوق لفواتير الكهرباء، والتي لا تتناسب وحقيقة استهلاكهم بل وخصوصية وطبيعة المنطقة القروية الجبلية النائية، كما يشتكي المواطنون بإداوسملال من كونهم يضطرون لقطع 42 كلم لأداء فواتير المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب قطاع الكهرباء بوكالة تافراوت بطريق أملن، ويطالبون بفتح وكالة قرب رسمية بمركز جمعة إداوسملال، رغم انه سبق لبعض المستهلكين التوصل بفواتير بها أخطاء إما مقصودة أو غير مقصودة، فإن فواتير أواخر سنة 2015 تبقى الأكثر إرتفاعا بالمقارنة مع سابقاتها، كما عاينت ذلك شبكة و منتديات إداوسملال من خلال صور الفواتير التي أرسلها لنا بعض المشتكين. لقد أصبح استلام سكان قبيلة إداوسملال لفواتير الكهرباء مقرونا بمفاجآت غير سارة، فبين الزيادة المفرطة التي قد تصل لأضعاف ثمن الإستهلاك الحقيقي، و بين المبالغة في التقييم وعدم المصداقية في تحديد الأشطر، و بين كثرة الأخطاء التي يقع السكان البسطاء ضحيتها و يستمعون للمقولة الشهيرة خلص و من بعد شكي، يبدو ان فرع المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب قطاع الكهرباء بتافراوت التابع للمكتب الإقليمي بتيزنيت يفضل نهج سياسة الشوافة و التقدير على سياسة العلم و الأرقام التي اخترعت العدادات من أجلها، السكان يقولون ان العدادات لم تعد سوى مجرد ديكور أمام أبواب منازلهم و لم يعد موظفو المكتب يعاينوها بعد ان اكتشفوا ان سياسة التقدير أكثر ربحا لديهم، فهي من جهة تمكنهم من تقليص أعداد الموظفين و الأعوان و من جهة أخرى تمكنهم من وضع المبالغ التي يريدونها أو هم بحاجة إليها بفواتير الكهرباء، فالسكان يضطرون لقطع العشرات من الكيلومترات الى تافراوت من أجل الأداء و من أجل الشكاية، و لا يكاد المواطن يكتفي بالأداء فقط دون أن يحاول الشكاية و الطعن في تلك الأرقام الخيالية التي تصله من حين الى آخر في فاتورة الكهرباء، و يعترف المكتب بذلك بشكل غير مباشر و ذلك من خلال قبوله لتلك الطعون و تعهده بخصم تلك الفروق في فواتير شهور قادمة، لكن ذلك لا يكون بشكل تلقائي و معمم بل فقط لكل من يكلف نفسه عناء التنقل و قطع عشرات الكيلومترات الى تافراوت و الإنتظار مطولا أمام باب الوكالة حتى يرفع شكواه لموظف يبقى تقييمه الشخصي و شفقته على المواطن القادم من بعيد هو المعيار الوحيد لاسترجاع حقوقه، حتى عندما يقرر موظفو المكتب القيام بجولات مكوكية لمعاينة العدادات بالمنطقة فهم يكتفون بالقيام بذلك كل شهرين أو كل أربعة أشهر بل في بعض الأحيان يكتفون بجولتين في السنة أي بين كل 6 أشهر، ساكنة العالم القروي تستغرب التمييز الذي تنتهجه وكالة المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب قطاع الكهرباء بالمقارنة مع المناطق الحضرية التي تعاين فيه العدادات كل شهر. ومن جهة أخرى ما تزال مخلفات وأضرار الفيضانات حول شبكة التيار الكهربائي تنتظر إصلاحها من لدن المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب قطاع الكهرباء.