نظافة القدمين قبل النوم وقص الأظافر باستمرار للوقاية من فطريات القدم

نظافة القدمين قبل النوم وقص الأظافر باستمرار للوقاية من فطريات القدم

يصاب البعض بفطريات في القدم، تسبب مشاكل وحكة بالقدم وجفاف بها، يشعرهم بعدم القدرة على السير بها، لما قد يترتب على الفطريات من ظهور بثور جلدية تؤثر على الجلد، وقد تؤثر الفطريات على القدم فيزال الظفر بالكامل. وينصح الدكتور ياسر سيد، استشاري الأمراض الجلدية بمعرفة كل ما هو متعلق عن الفطريات حتى يمكن الوقاية منها وتجنبها، فهناك فطريات تنمو داخل الأحذية الضيقة، خاصة عندما نرتدى تلك الأحذية لفترات طويلة. ويوضح الدكتور ياسر أن تلك الفطريات تنمو في حالة عدم تعرض القدمين للماء والهواء لفترة طويلة، والفطريات قابلة للانتقال من قدم لأخرى أو لليدين عند ملامستها، وهناك عدد من العوامل التى تزيد من فرص فطريات القدم كالإصابة بالعرق الشديد في القدم وأحيانا يسبب السكر مشاكل متعددة للقدم ويترتب عليها وجود الفطريات ومن المهم معرفة أن ارتداء حذاء آخرين قد يضاعف مشاكل القدم. وينصح بأنه لابد من الوقاية من فطريات القدم بالاهتمام بنظافة القدمين قبل النوم مع المداومة على غسل الأسنان وقص الأظافر باستمرار للقضاء على أي بكتريا قد تتكون بالقدمين مع مداومة استعمال الكريمات المرطبة للقدم لضمان ليونتها وعدم تكون الفطريات التي تصيب القدم بالالتهاب والأمراض الجلدية التي تؤثر على القدم وتسبب لها مشاكل متعددة.

للتمر و الزبيب فوائد عدة خلال تناولها في الإفطار دائما

للتمر و الزبيب فوائد عدة خلال تناولها في الإفطار دائما

ذكرت فوائد عدة للتمر في القرآن الكريم، وأوصى الرسول صلى الله عليه وسلم بتناوله في الإفطار دائما، وتتحدد أهمية التمر في كونه: – يساعد على سهولة الهضم خاصة بامتناع المعدة عن الطعام لفترة طويلة مما يتسبب في حدوث عسر هضم. – يقلل الشعور بالجوع مما يمنع الإفراط في تناول الطعام. – إعداد المعدة لاستقبال الطعام بعد فترة الصوم مما يساهم في إفراز العصارات في الجهاز الهضمي وتسهيل عملية هضم الطعام. – يزود الجسم بالسكر الطبيعي الذي ينشط من وظائف المخ والأعصاب، بالإضافة لحماية الجسم من أمراض القلب بتوافر نسبة كبيرة من البوتاسيوم به. – حماية الصائم من الإمساك والإفراط في تناول النشويات واللحوم التي قد تتسبب في أمراض وراثية مثل السكر والنقرس والتهاب المرارة والبواسير، وتوافر مادة البكتين التي تحمي من تسوس الأسنان. أما عن الزبيب فتتعدد فوائده أيضا: – مفيد للكبد والطحال. – يمنع احتباس البول في الجسم. 3- تدخل أهميته مع العنب والتين الطازج لعلاج السعال وضيق التنفس. – به العديد من الفوائد كالكالسيوم والفسفور والحديد.

وزارة الداخلية الأجل النهائي لتجديد بطاقات التعريف الوطنية القديمة والحصول على الإلكترونية 31 دجنبر 2014

وزارة الداخلية الأجل النهائي لتجديد بطاقات التعريف الوطنية القديمة والحصول على الإلكترونية 31 دجنبر 2014

أعلنت وزارة الداخلية أن الأجل النهائي لتجديد بطاقات التعريف الوطنية في نسختها القديمة، والحصول على البطائق الوطنية للتعريف الإلكترونية هو 31 دجنبر 2014. وأوضحت الوزارة، في بلاغ لها اليوم الجمعة، أنه نظرا للمزايا التي توفرها البطاقة الوطنية للتعريف الإلكترونية، خاصة في مجال تبسيط المساطر الإدارية والقانونية، وتوثيق المعطيات التشخيصية، وضمان أمن الوثائق والمستندات التعريفية، فإنه يتعين على جميع المواطنات والمواطنين، المقيمين بالمغرب أو بالخارج، التعجيل بتجديد بطاقات تعريفهم القديمة بهدف الحصول على البطاقات الوطنية للتعريف الإلكترونية قبل الموعد المحدد في 31 دجنبر المقبل. وأشارت إلى أنه تحقيقا لهذه الغاية، عملت المديرية العامة للأمن الوطني على اتخاذ جميع التدابير الضرورية، وتوفير كل الإمكانيات اللازمة على مستوى مراكز تسجيل المعطيات التعريفية بمختلف مدن المملكة، وبالتمثيليات الدبلوماسية والقنصلية بالخارج، فضلا عن إيفاد وحدات متنقلة للمناطق النائية، وذلك من أجل تيسير عمليات الحصول على البطاقات الوطنية للتعريف الإلكترونية.

ترك التدخين يساهم بتحسين الصحة النفسية والعقلية والحد من أعراض القلق والإكتئاب

ترك التدخين يساهم بتحسين الصحة النفسية والعقلية والحد من أعراض القلق والإكتئاب

توصل باحثون بريطانيون إلى أن ترك الشخص للتدخين يمكن أن يساهم في تحسين كل ما يتعلق بصحته النفسية والعقلية، كما يحد من أعراض القلق والإكتئاب لديه. وراجعت الدراسة التي أجراها باحثون من جامعة "برمنغهام" و "أكسفورد" 26  بحثاً حول هذا الموضوع تناولت استباناتها أسئلة لقياس الصحة النفسية للمبحوثين خاصة فيما يتعلق بالقلق والإجهاد ونوبات الاكتئاب الشديدة. كما قامت الدراسة ببحث الصحة النفسية لعدد من المبحوثين يبلغ متوسط أعمارهم 44 سنة، ويدخنون مابين 10 إلى 40 سيجارة يومياً. وقال الباحثون إن نتائج البحث بينت بشكل واضح أن الصحة النفسية للأشخاص الذين  يقلعون عن التدخين تحسنت بشكل ملحوظ في كافة الجوانب النفسية، إضافة إلى ذلك فقد بين البحث أن الآثار النفسية الجيدة المترتبة على ترك التدخين تفوق التحسن النفسي الذي يحدث بسبب الأدوية المضادة للاكتئاب واضطرابات المزاج. وبحسب الجمعية البريطانية للطب النفسي، فقد أشار البرفسور في جامعة "أكسفورد" بول افيارد إلى أن كثيراً من المرضى كثيراً ما يقولون له أنهم مضغوطون جداً ولا يستطيعون ترك التدخين في هذه الحالة. لكن بعد نتائج هذا البحث فإن على الأطباء أن يطمئنوا مرضاهم بالقول بأن ترك التدخين سيقلل من الضغط النفسي الذي تمرون به.

البيض قادر على التخفيف من حدة الإكتئاب والوزن

البيض قادر على التخفيف من حدة الإكتئاب والوزن

وجد باحثون إيطاليون ان أحد العناصر الموجودة في البيض قادر على التخفيف من حدة الاكتئاب. وأجرى الباحثون برئاسة البروفسور ميتسوهيرو فوريوز من جامعة ميوشو دراسة على عينة من الجرذان تظهر تراجعاً في معدلات الحركة، مؤشر على إصابتها بالاكتئاب. وعمدوا إلى التدقيق في المدة التي تقضيها الجرذان في السباحة بعد تناول البيض طوال شهر كامل. وتبين ان الجرذان التي أكلت البيض سبحت لفترات تقدر بأنها 1.3 مرات أطول من الجرذان التي لم تأكله. كما اتضح ان ثمة تزايداً في معدلات الحمض الأميني "تريتوفان" في الجزء الأمامي من الدماغ، وهي مادة تعرف بفعاليتها في التخفيف من حدة الاكتئاب. وخلصت الدراسة إلى أن أحد العناصر الموجودة في البيض يساهم في زيادة معدلات الحمض الأميني وبالتالي التخفيف من عوارض الاكتئاب. وأظهرت دراسة طبية اخرى لمعهد بنينغتون للبحوث الطبية الحيوية بالولايات المتحدة، أن تناول بيضة واحدة على الإفطار يسد الجوع لفترة طويلة ـ كما يساعد أيضاً في الحفاظ على الرشاقة. شملت الدراسة 20 متطوعاً يعانون من زيادة الوزن أو البدانة، وتبين أن أولئك الذين تناولوا بيضة واحدة على الافطار بدلاً من حبوب الإفطار التقليدية، شعروا بجوع أقل وقت الغداء، واستهلكوا بالتالي كمية أصغر من الطعام. ووجد الباحثون أن أجسام المتطوعين الذين أعطوا بيضة واحدة كانت تحتوي على مستويات أقل بكثير من الـ"غريلين"، وهو الهرمون الذي يحفز الشهية، وذلك بعد ثلاث ساعات على وجبة الإفطار.